تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الفارق بين الجهاد والحرب المقدسة

كاتب المقال د. محمد عمارة   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


في الفكر الغربي خلط بين مفهوم الجهاد الإسلامي وبين ما عرفته ومارسته الكنائس الغربية تحت عنوان "الحرب المقدسة" التي هي حرب دينية لتغيير العقيدة بالإكراه .. ولقد لعب هذا الخلط ولا يزال دورا سلبيا في اتهام الإسلام بالعنف والإرهاب.

وللعالمة الألمانية الدكتورة "سيجريد هونكة" وهي خبيرة في الحضارتين الإسلامية والغربية كلام نفيس في تصحيح هذا الخطأ وهذا الخلط تقول فيه:

"إن الجهاد الإسلامي ليس هو ما نطلق عليه ببساطة مصطلح "الحرب المقدسة" فالجهاد هو كل سعي مبذول وكل اجتهاد مقبول وكل تثبيت للإسلام في أنفسنا حتى نتمكن في هذه الحياة الدنيا من خوض الصراع اليومي المتجدد أبدا ضد القوى الأمارة بالسوء في أنفسنا والبيئة المحيطة بنا عالميا، فالجهاد هو المنبع الذي لا ينقص والذي ينهل منه المسلم وستمد الطاقة التي تؤهله لتحمل مسئوليته خاضعا لإرادة الله عن وعي ويقين. إن الجهاد هو بمثابة التأهب اليقظة الدائمة للأمة الإسلامية للدفاع بردع كل القوى المعادية التي تقف في وجه تحقيق ما شرعه الإسلام من نظام اجتماعي إسلامي في ديار الإسلام.

واليوم لا يزال الغرب متمسكا بالحكايات الخرافية التي كانت الجدات يروينها حيث زعم مختلقوها أن الجيوش العربية بعد موت محمد – صلَّى الله عليه وآله- نشرت الإسلام بالنار وبحد السيف البتار من الهند إلى المحيط الأطلنطي .. ويلح الغرب على ذلك بكل السبل بالكلمة المنطوقة والمكتوبة وفي الجرائد والمجلات والكتب والمنشورات، وفي الرأي العام بل في أحدث حملات الدعاية ضد الإسلام.

"لا إكراه في الدين" تلك هي كلمة الإسلام الملزمة، فلم يكن الهدف أو المغزى من الفتوحات العربية نشر الدين الإسلامي وإنما بسط سلطان الله في أرضه، فكان للنصراني أن يظل نصرانيا ولليهودي أن يظل يهوديا كما كانوا من قبل، ولم يمنعهم أحد أن يؤدوا شعائر دينهم، ما كان الإسلام يبيح لأحد أن يفعل ذلك .. ولم يكن أحد لينزل أذى أو ضررا بأحبارهم وقساوستهم ومراجعهم، ولبيعهم وصوامعهم وكناسهم.

لقد كان أتباع الملل الأخرى بطبيعة الحال من النصارى واليهود هم الذين سعوا سعيا لاعتناق الإسلام والأخذ بحضارة الفاتحين ولقد ألموا في ذلك شغفا وافتتانا فاتخذوا أسماء عربية وثيابا عربية وعادات وتقاليد عربية واللسان العربي وتزوجوا على الطريقة العربية ونطقوا بالشهادتين لقد كانت الروعة الكامنة في أسلوب الحياة العربية والتمدن العربي والسمو والمروءة والجمال.

باختصار السحر الأصيل الذي تتميز به الحضارة العربية والكرم والتسامح وسماحة النفس كانت هذه كلها قوة جذب لا تقاوم .. إن سحر أسلوب المعيشة العربي ذاك قد اجتذب الصليبيين إلى فلكه إبان وقت قصير كما تؤكد شهادة الفارس الفرنسي "فولشير الشارتي": "وها نحن الذين كنا أبناء الغرب قد صرنا شرقيين!".

ثم راح هذا الفارس يصور إعجابه بالسحر الغريب للشرق العربي بما يعبق به من عطر وألوان تبعث النشوة في الوجدان ثم يتساءل بعد ذلك مستنكرا: "أفبعد كل هذا ننقلب إلى الغرب الكئيب؟! بعدما أفاء الله علينا وبدل الغرب إلى الشرق؟!".

ثم تختتم المستشرقة الألمانية شهادتها هذه على اختلاف الجهاد الإسلامي عن الحرب الدينية المقدسة وتقول بعد حديثها عن الجاذبية الحضارية العربية التي فتحت القلوب والعقول أمام الإسلام فتقول: "بهذا انتشر الإسلام .. وليس بالسيف أو الإكراه".

وفي مقابل هذه الصورة الإسلامية أشارت "سيجريد هونكة" إلى الحرب الدينية التي مارسها الصليبيون ضد المسلمين عندما احتلوا القدس 1099م عندما كان البطريرك الصليبي "يعدو في أزقة بيت المقدس وسيفه يقطر دما، حاصدا به كل من وجده في طريقه، ولم يتوقف حتى بلغ كنيسة القيامة وقبر المسيح فأخذ في غسل يديه تخلصا من الدماء، مرددا كلمات المزمور: "يفرح الأبرار حين يرون عقاب الأشرار، ويغسلون أقدامهم بدمهم" .. ثم اخذ البطريرك في أداء القداس قائلا: إنه لم يتقدم في حياته للرب بأي قربان أعظم من ذلك ليرضي الرب" !!.

تلك شهادة غربية على الفارق الجوهري والبون الشاسع بين الجهاد الإسلامي وبين الحرب الدينية المقدسة التي عرفها ومارسها الغربيون.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

جهاد، إرهاب، الغرب الكافر، استعمار، مسيحيون، الحرب المقدسة،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 31-12-2008   almesryoon.com

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  عالمان.. ومدنيتان
  الإسلام الأمريكاني
  تحديث التبعية.. لا الاستقلال
  عبقرية سيد قطب المبكرة
  الميلاد المعاصر للإسلاموفوبيا
  نماذج من إضطهاد المسيحيين ضد المسلمين
  حرق كتب إبن رشد وحرق الكتب في القرن الواحد والعشرين
  الإسلام الأمريكاني
  إسلاميات السنهوري باشا
  الروح والمادة في الأمن المجتمعي
  المسلمُ والجمال
  حقيقة الجهاد والقتال والإرهاب
  النموذج الإسلامي لتحرير المرأة
  مدرستان في الفكر الديني
  في الحقبة الصليبية المعاصرة
  الفارق بين الجهاد والحرب المقدسة
  شموخ العلماء الكبار
  تحالف الكنيسة مع المشروع الغربي, ضد الإسلام‏
  لماذا يتهجم 'البابا' على القرآن الكريم؟
  الفاتيكان والإسلام

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
عبد الله زيدان، حسن عثمان، عدنان المنصر، بسمة منصور، سوسن مسعود، خبَّاب بن مروان الحمد، د- هاني ابوالفتوح، د. مصطفى يوسف اللداوي، د- محمود علي عريقات، د - صالح المازقي، د. محمد مورو ، رمضان حينوني، سعود السبعاني، سفيان عبد الكافي، د. الحسيني إسماعيل ، محمود صافي ، منى محروس، سلام الشماع، د - مضاوي الرشيد، د . قذلة بنت محمد القحطاني، رافد العزاوي، معتز الجعبري، صباح الموسوي ، سحر الصيدلي، د. جعفر شيخ إدريس ، أ.د. مصطفى رجب، شيرين حامد فهمي ، د - الضاوي خوالدية، حسن الطرابلسي، رافع القارصي، محمد إبراهيم مبروك، حسن الحسن، د. عبد الآله المالكي، محمود فاروق سيد شعبان، سلوى المغربي، المولدي الفرجاني، د- هاني السباعي، د - مصطفى فهمي، د - المنجي الكعبي، فراس جعفر ابورمان، أحمد النعيمي، يحيي البوليني، إيمان القدوسي، محمود سلطان، الهيثم زعفان، د. عادل محمد عايش الأسطل، ياسين أحمد، د - محمد بنيعيش، الشهيد سيد قطب، د. الشاهد البوشيخي، محمد أحمد عزوز، فهمي شراب، إسراء أبو رمان، د. كاظم عبد الحسين عباس ، صلاح الحريري، د - أبو يعرب المرزوقي، محرر "بوابتي"، محمود طرشوبي، حاتم الصولي، عبد الله الفقير، مصطفى منيغ، رحاب اسعد بيوض التميمي، خالد الجاف ، ماهر عدنان قنديل، فتحي العابد، كمال حبيب، محمد الياسين، د. صلاح عودة الله ، الهادي المثلوثي، د. نانسي أبو الفتوح، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، ابتسام سعد، رشيد السيد أحمد، د- محمد رحال، حسني إبراهيم عبد العظيم، كريم فارق، عزيز العرباوي، أحمد الغريب، أبو سمية، د. طارق عبد الحليم، د - شاكر الحوكي ، د- جابر قميحة، العادل السمعلي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د - محمد بن موسى الشريف ، عمر غازي، أنس الشابي، علي عبد العال، سامر أبو رمان ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د. محمد يحيى ، الناصر الرقيق، د. خالد الطراولي ، حميدة الطيلوش، جاسم الرصيف، إيمى الأشقر، رضا الدبّابي، عواطف منصور، د - محمد عباس المصرى، تونسي، مراد قميزة، إياد محمود حسين ، د.محمد فتحي عبد العال، عصام كرم الطوخى ، د. نهى قاطرجي ، محمد عمر غرس الله، أحمد الحباسي، صفاء العراقي، فاطمة عبد الرءوف، د. محمد عمارة ، صفاء العربي، محمد العيادي، عبد الرزاق قيراط ، محمد الطرابلسي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، أحمد بن عبد المحسن العساف ، صلاح المختار، رأفت صلاح الدين، مجدى داود، أشرف إبراهيم حجاج، فتحي الزغل، فاطمة حافظ ، وائل بنجدو، يزيد بن الحسين، محمد شمام ، عبد الغني مزوز، كريم السليتي، فوزي مسعود ، سامح لطف الله، نادية سعد، أحمد بوادي، د - محمد سعد أبو العزم، طلال قسومي، منجي باكير، محمد اسعد بيوض التميمي، د. أحمد بشير، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، محمد تاج الدين الطيبي، أحمد ملحم، عراق المطيري، مصطفي زهران، د.ليلى بيومي ، حمدى شفيق ، سيد السباعي، د - غالب الفريجات، د - احمد عبدالحميد غراب، سيدة محمود محمد، فتحـي قاره بيبـان، جمال عرفة، صالح النعامي ، علي الكاش، هناء سلامة، د. أحمد محمد سليمان،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة