تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الصدمة والرعب في حذاء منتظر

كاتب المقال صباح الموسوي   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


ان عملية قذف الرئيس الأمريكي بوش الثاني بحذاء مقاس 10 (حسب مقياس الرئيس المقذوف) والتي جاءت على يد إنسان عراقي عاش الاحتلال الأمريكي لبلاده وذاق طعم مرارته، قد فاجأت العالم بجرأتها وما حملته من مضامين و دلالات سياسية بالغة الأهمية و التي ليس اقلها إسقاط هيبة الرئيس المحذوف الذي كان يتخيل نفسه إمبراطورا لا يجرأ حاكما في هذا الدنيا على رد طلبه أو التعرض له بكلمة أو فعلا تكدر خاطره فإذا به وهو محفوف بحماية أمنية وعسكرية وسياسية قل نظيرها يتعرض لهجوم بزوج حذاء لا يساوي سعره قيمة زجاجة خمر من تلك الزجاجات التي أدمن الرئيس على شربها .

فهذا الرئيس الذي كان يتباها في ما اسماه النصر التاريخي الذي حققه في احتلاله للعراق و الذي تسبب في مقتل أكثر من مليون إنسان، قد أعماه الغرور ونشوة السكر من النظر و لو للحظة واحدة الى التاريخ ليأخذ منه العبر ويلجم غروره، حيث توقع ان الآلاف المؤلفة من القوات العسكرية و عناصر الأجهزة الأمنية والمليشيات المسلحة التي جندها أصحاب العمائم السود وخواتم الياقوت والأحجار النيسابورية كفيلة بان توفر له الحماية و تجعله يتمختر ويبالغ في حديثه كيف ماشاء عن النصر وتوجيه التهديد والوعيد لمن شاء وينسى ان نشوة الجنرال الفرنسي (كليبر) في احتلال بلاده لمصر كانت اكبر من نشوة بوش في احتلاله العراق .

لقد كان (الجنرال كليبر) و من فرط نشوته قد حذف من مخيلته إمكانية ان يظهر لو مصري واحد يقول له على عينك حاجب بعد ان ارتكب ما أرتكب من المجازر و جند ما جند من العملاء الذين كان في صفوفهم الكثير من أصحاب الطرابيش الحمراء ، معتقدا انه بهذه المجازر و في ظل وجود هؤلاء العملاء قد تمكن من أطفأ جذوة المقاومة المصرية وضمن هيمنته على مصر وراح يتفاخر بفعله و يتبختر في مشيته في أزقة القاهرة وأسواقها غير مدرك ان منيته ستكون على يد شيخ أزهري شاب يدعى سليمان الحلبي رحمه الله الذي أصبحت عمليته البطولية مقدمة لثورة مصرية عارمة وسببا في هزيمة الإمبراطورية الفرنسية على مستوى العالم و من ثم نهاية تلك الإمبراطورية المتوحشة .

لقد تناسى الرئيس جورج بوش ، الذي حاول الاستهزاء على مضض بعملية رشقه بالحذاء ، ان عملية رشق رئيس حزب الليكود الصهيوني آنذاك (أيريل شارون) بالأحذية يوم دخل باحة مسجد الأقصى متحديا مشاعر الفلسطينيين والمسلمين عامة والتي ما كان من المصلين يومها إلا ان ينهالون عليه رشقا بالأحذية، كانت تلك الحادثة سببا في تفجر انتفاضة الأقصى المباركة ..

وهي العملية النادرة التي استخدم فيها الثوار الفلسطينيون سلاحا باردا الذي رغم بساطته و رخص ثمنه من الناحية المادية إلا انه قد أحدث دوياً إعلاميا و سياسيا عالميا فاق دوي قنابل دبابة " الميركافا " التي استخدمت في مجزرة جنين التي جاءت لإخماد انتفاضة الأقصى المباركة التي أفشلت جميع المخططات التي وضعت لإنهاء الثورة الفلسطينية .
نحن اليوم أمام عملية مماثلة أحدثت صدا إعلامياً وسياسياً قل نظيره على الصعيد العالمي ، فهي العملية الوحيدة التي اجمع العرب وجميع المقهورين و الكارهين لسياسة بوش على تأييدها، فبينما اعتبرها البعض عملية اغتيال رمزية (حسب رأي احد الصحف الغربية) لبوش فقد رأى البعض آخر إنها اكبر من مجرد عملية اغتيال ..

فلو ان اغتيالا حصل لبوش لحوله الى بطل تاريخي في عيون إدارته وحزبه ومناصريه وكل من سار في ركب الاحتلال ، و لكن ما هو أهم في هذه العملية أنها أصابت هيبة المحتل المنتشي بالنصر وحطت من كرامته وأعادت إليه نتائج حملة غزو العراق التي أطلق عليها آنذاك اسم (الصدمة والرعب).
فالصدمة الحقيقية كانت في هذه العملية المفاجئة التي لم يحسب لها المحتل وأعوانه من قبل حساب ، والرعب هو ما ترونه واضحا في وجوه جوقة المحللين و الكتبة السياسيين من المستعربين المتعلقين بركاب الحمار الأمريكي.

ومن المناسب هنا ان نذكر هؤلاء المستحمرين ان الذي أشعل شرارة ثورة العشرين في الفرات الأوسط وحولها الى ثورة عراقية عارمة ، كانت صفعة من المرحوم الشيخ شعلان أبو الجون ( احد زعماء قبيلة بني حجيم التي ينتمي لها صاحبنا منتظر الزيدي) التي صفع بها وجه الحاكم البريطاني لمدينة الرميثة الجنرال (هيات) والتي تحولت فيما بعد هذه الصفعة الى شعار و أهزوجة يتغنى بها الثوار الذين اخذوا يهتفون (طراك الطك شعيل دوخ لندن بيه) أي ان الصفعة التي صفعها شعلان للجنرال البريطاني اهتزت لها لندن.
فهل فهمتم المعنى يامستحمرون ؟

-------------

صباح الموسوي كاتب احوازي


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

حذاء الزيدي، بوش، امريكا، مقاومة، العراق،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 25-12-2008  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  الصدمة والرعب في حذاء منتظر
  تسونامي الإدمان يضرب إيران
  ما موقف الإخوان من مأساة سنة إيران؟
  المطلوب من جماعة الإخوان الاعتذار لأهل السنة في إيران
  فلماذا لا يحيي نظام ولاية الفقيه ذكرى الفتح الإسلامي لإيران ؟
  القبور والمزارات صناعة النظام الإيراني الرائجة
  إقليم بلوشستان يلتهب والنظام الإيراني يرتهب
  مخاطر التهوين من التآمر الإيراني
  منجزات نظام ولاية الفقيه: قمع و فقر و وباء
  فساد الولدان في حكومة صاحب الزمان
  الملالي وعسكرة الحياة السياسية في إيران
  التشيع.. مذهب أم دين؟

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
سامح لطف الله، د- هاني ابوالفتوح، محمود سلطان، علي عبد العال، د - مصطفى فهمي، أحمد ملحم، د. طارق عبد الحليم، جمال عرفة، خبَّاب بن مروان الحمد، محمد إبراهيم مبروك، مصطفي زهران، سيدة محمود محمد، صفاء العراقي، د- جابر قميحة، جاسم الرصيف، د. محمد عمارة ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، رشيد السيد أحمد، أشرف إبراهيم حجاج، نادية سعد، طلال قسومي، المولدي الفرجاني، فتحـي قاره بيبـان، د. كاظم عبد الحسين عباس ، محمد العيادي، مجدى داود، د - الضاوي خوالدية، د. مصطفى يوسف اللداوي، د. نهى قاطرجي ، محمد شمام ، صلاح المختار، عبد الله زيدان، فتحي العابد، منجي باكير، محمد الياسين، رضا الدبّابي، عمر غازي، د. الشاهد البوشيخي، د - محمد سعد أبو العزم، رأفت صلاح الدين، فاطمة عبد الرءوف، د.ليلى بيومي ، علي الكاش، كمال حبيب، د. خالد الطراولي ، حاتم الصولي، سيد السباعي، د. محمد يحيى ، إياد محمود حسين ، د. الحسيني إسماعيل ، فتحي الزغل، د. نانسي أبو الفتوح، د. جعفر شيخ إدريس ، يحيي البوليني، حسني إبراهيم عبد العظيم، حسن الحسن، د. عادل محمد عايش الأسطل، أحمد الغريب، صالح النعامي ، صلاح الحريري، يزيد بن الحسين، الهادي المثلوثي، منى محروس، د - مضاوي الرشيد، محمود طرشوبي، العادل السمعلي، فوزي مسعود ، د. أحمد محمد سليمان، عزيز العرباوي، د- هاني السباعي، الهيثم زعفان، محمود صافي ، سعود السبعاني، أحمد الحباسي، د - محمد بنيعيش، عراق المطيري، حميدة الطيلوش، تونسي، د - شاكر الحوكي ، د - محمد عباس المصرى، سامر أبو رمان ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، شيرين حامد فهمي ، د.محمد فتحي عبد العال، د. محمد مورو ، د. صلاح عودة الله ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، ماهر عدنان قنديل، حمدى شفيق ، د - احمد عبدالحميد غراب، إيمى الأشقر، ياسين أحمد، مصطفى منيغ، مراد قميزة، سلوى المغربي، عدنان المنصر، وائل بنجدو، أحمد النعيمي، د. عبد الآله المالكي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، فراس جعفر ابورمان، محرر "بوابتي"، خالد الجاف ، د - غالب الفريجات، سلام الشماع، إيمان القدوسي، د- محمد رحال، أ.د. مصطفى رجب، هناء سلامة، حسن الطرابلسي، د - محمد بن موسى الشريف ، صباح الموسوي ، محمد تاج الدين الطيبي، أنس الشابي، سحر الصيدلي، بسمة منصور، د - المنجي الكعبي، أبو سمية، الناصر الرقيق، عصام كرم الطوخى ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، عبد الغني مزوز، كريم السليتي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، رمضان حينوني، سفيان عبد الكافي، محمد الطرابلسي، إسراء أبو رمان، رافع القارصي، صفاء العربي، فاطمة حافظ ، معتز الجعبري، عبد الرزاق قيراط ، د- محمود علي عريقات، محمد عمر غرس الله، د - صالح المازقي، فهمي شراب، د - أبو يعرب المرزوقي، عواطف منصور، محمود فاروق سيد شعبان، رافد العزاوي، محمد اسعد بيوض التميمي، سوسن مسعود، كريم فارق، ابتسام سعد، محمد أحمد عزوز، د. أحمد بشير، حسن عثمان، عبد الله الفقير، رحاب اسعد بيوض التميمي، الشهيد سيد قطب، أحمد بوادي،
أحدث الردود
مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

أعيش في مصر جاءت احدي الفتيات المغربيات للعمل في نفس الفندق الذي اعمل به وبدأت باكثير من الاهتمام والإغراء والحركات التي تقوم بها كل امرأه من هذه النو...>>

Assalamo alaykom
Yes, you can buy it at the Shamoun bookshop in Tunis or any other; 4 ex: Maktabat al-kitab in the main street of capital....>>


Assalamo alaykom. I World like to Buy this new tafseer. Is it acai available in in the market? Irgendwie how i can get it? Thanks. Salam...>>

المغاربة المصدومين المغربيات تمارس الدعارة في مصر و لبنان و الخليج باكلمه و تونس و تركيا و البرازيل و اندونيسيا و بانكوك و بلجيكا و هولندا ...>>

- لا تجوز المقارنة علميًا بين ذكر وأنثى مختلفين في درجة القرابة.
- لا تجوز المقارنة بين ذكر وأنثى: أحدهما يستقبل الحياة والآخر يستدبرها.
...>>


الى هشام المغربى اللى بيقول مصر ام الدعارة ؟ انا بعد ما روحت عندكم المغرب ثلاث مرات لو مصر ام الدعارة اذا انتم ابوها و اخوها و خالتها و اختها و عمتها ...>>

الأخ أحمد أشكرك وأثمّن مساندتك...>>

الاخ فوزى ...ربما نختلف بالطول و العرض و نقف على طرفى نقيض و لكل واحد منا اسبابه و مسبباته ..لكن و كما سجلنا موقفنا فى حينه و كتبنا مقالا فى الغرض ند...>>

أريد ان أحصل على دروس في ميدان رعاية الطفل وتربيته وطرق استقبال الاولياء فلي الروضة من قبل المربية...>>

لو استبدلت قطر بالإمارات لكان مقالك له معنى لان كل التونسيين بل والعالم العربي كله يعرف مايفعله عيال زايد باليمن وليبيا وتونس بل وحتى مصر ولبنان والسع...>>

أريد مساعدتكم لي بتقديم بعض المراجع بخصوص موضوع بحثي وشكرا...>>

فكرة المقال ممتازة خاصة حينما يرجع اندحار التيارات الاسلامية ومناصريها وجراة اعدائهم عليهم بالحصار وغيره في تركيا وقطر وحماس، حينما يرجع ذلك لتنامي فك...>>

الموضوع كله تصورات خاطئة وأحكام مسبقة لا تستند إلى علم حقيقي أو فكر ينطلق من تجربة عميقة ودراسة موضوعية ، فصاحب المنشور كذلك الإنسان الغربي الذي يريد ...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة