تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

ما الفرق بين هؤلاء وهؤلاء؟!

كاتب المقال عبد الله الفقير    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


نشرت احد المواقع الشيعية هذا الخبر: "أكدت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين أن نحو 100 سوداني كانوا عالقين على الحدود العراقية الأردنية منذ عام 2005، تم نقلهم إلى مركز للاجئين في مدينة تيمشوارا الرومانية مساء الثلاثاء. وقالت المفوضية في بيان لها من مقرها في جنيف، إن هؤلاء السودانيين المنحدرين من إقليم دارفور والمقيمين في العراق منذ عقد الثمانينات، قد قرروا المغادرة عند اندلاع العنف الطائفي قبل ثلاثة أعوام.وأقام هؤلاء اللاجئون الذين يتكون معظمهم من النساء والأطفال في مخيم خارج مدينة الرطبة المتاخمة للحدود العراقية الأردنية."

ثم نشرت وتحت هذا الخبر وفي نفس الصفحة ونحن عنوان "توافد ألاف الزائرين من دول عربية وإسلامية إلى النجف الاشرف لإحياء ذكرى عيد الغدير الأغر" نشرت هذه الكلمات:"كما شهدت المحافظة خلال الأيام القليلة الماضية توافد الالاف من الزائرين العرب ومن دول السعودية والكويت والبحرين فضلا عن الدول الإسلامية إيران وباكستان لإحياء عيد الغدير الأغر . الحاج ( أبو محمد ) من المملكة العربية السعودية أعرب عن شكره وامتنانه لحسن الضيافة والاستقبال والحفاوة التي تلقاها عند زيارته للمراقد المقدسة في كربلاء والنجف الاشرف . مضيفا بان زيارته هذه تعتبر الثانية للعراق بعد سقوط النظام مؤكدا رغبة العديد من أهالي المملكة بالقدوم إلى المحافظة خصوصا بعد افتتاح مطار النجف الدولي ." انتهى الخبر.

وهنا ياتي دورنا لنسال:ما الفرق بين العرب من الفلسطينيين والسودانيين العالقين على الحدود بلا ماء ولا دواء وفي العراء لا تظلهم سوى رحمة الله ومخيمات لا تغني ولا تسمن من دفيء, وبين "الزوار العرب المحتفلين بعيد الغدير" والذين تقلهم احدث الطائرات ويسكنون افخم الفنادق في النجف وكربلاء وبغداد؟.هل هؤلاء عرب فارس واولئك عرب مستعربة؟ ام هؤلاء يحملون فوق رأسهم الريشة واولئك يحملون فوق رؤوسهم الخبز تاكل الطير من راسه؟! ام ان اولئك المساكين الذين يعيشون في العراق منذ ثمانينيات القرن الماضي واكثر هم"ارهابيون" بالولادة, وهؤلاء الذين يزورون النجف وكربلاء هم "حمائم السلام"؟!.

الفرق بين الثريا التي يمتطيها الزوار العرب من الصنف الثاني والثرى الذي يلتحف به الصنف الاول,هو ان الاولين هم من الشيعة, والثانين هم من اهل السنة, وحيث اصبح العراق للشيعة فقط فقد حرم على اهل السنة الدخول اليه, ولهذا فانك لا تكاد ترى عربيا واحدا في عموم العراق سواء من المقيمين او الزائرين الا اذا كان شيعيا, رغم ان باستطاعتك ان تعثر على مائة وثلاثين الف امريكي نصراني يجوب العراق بمنتهى الحرية والسيادة والسلطة دون ان يرفع ناظريه بوجهه احد من ابناء العراق!.

يشتكي عناصر واعلام السلطة الحاكمة في العراق من التفرقة والطائفية التي يعاني منها العراقيون في المطارات العربية, لكنهم لا يرون القتل والاختطاف والتشريد ومئات العوائل الفلسطينية والسودانية والصومالية التي تعوي في الصحراء بين العراق وسوريا بلا ماوى!.

لا نريد ان نمنع شيعة العالم من زيارة قبورهم المقدسة, لكن في المقابل لماذا يمنع سنة العالم من زيارة العراق والتمتع بكل ما يتمتع به اقرانهم الشيعة؟, ونحن هنا لا نعتب على عناصر السلطة الحاكمة, وانما عتبنا على الحكومات العربية وجبهة التوافق (جبهة الحمقى والمغفلين) وباقي عناصر اهل السنة(العملاء) الذين دخلوا السلطة واصبح حالهم كـ"اسمك في الحصاد ومنجلك مكسور", يعتاشون على المعونات العربية ثم يذرون مواطنيها يذوقون الامرين في المعتقلات وتحت سياط الحر والبرد.

اما ايران التي تطالب الدول العربية بفك الحصار عن اخواننا في فلسطين فنقول لها:اليس الاجدى بك ان تفك قيود بطشك عن اللاجئين الفلسطينيين الذين غلتهم قيود عصاباتك وثقبتهم "دريلاتهم"؟,اليس من الاولى بك ان تطلبي من عملائك في العراق ان يغيثوا مئات العوائل الفلسطينية العالقة بين حبائل الحدود العراقية والفارين من بطش عملائك من ان تطالبي الدول العربية بفتح الحصار عن غزة؟,وكانني بالاخوة الفلسطينيين يقولون لايران وهم يسمعون تصريحاتها المطالبة بفك الحصار عن غزة,كاني اسمعهم يرددون بلكنة عراقية لا تشوبها رنة اعجمية:
يا ايران"خيرك ما نريدة,بشرك لا تعمين علينا".


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

العراق، احتلال، شيعة، لاجؤون، خونة،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 20-12-2008  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  ما الفرق بين هؤلاء وهؤلاء؟!
  فلاونزة "القردة": أيهما أشد عمالة مسعود أم والده؟
  هل من حق أهل السنة سرقة أموال الدولة؟
  الموقف السياسي الشيعي والنقد من الداخل
  وقفة مع الإعلانات .. يبقون ونمضي!
  دين تحكمه المتعة ..... دين هذا ام مبغى؟؟
  أيهما أفضل للشيعة مهديهم أم"بوش" ؟؟
  الشيعة واستراتيجية "الدجاجة"
  حرب اختراق المواقع من ورائها؟
  لماذا لا يتشيع النصارى؟؟؟
  هكذا يعامل عناصر جيش المهدي في المعتقلات
  مسامير في نعش التشيع

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د - صالح المازقي، حسني إبراهيم عبد العظيم، د - احمد عبدالحميد غراب، د. أحمد بشير، فاطمة عبد الرءوف، د. نهى قاطرجي ، محمد الياسين، سوسن مسعود، د - مصطفى فهمي، خبَّاب بن مروان الحمد، المولدي الفرجاني، تونسي، سحر الصيدلي، معتز الجعبري، عواطف منصور، أحمد الحباسي، رشيد السيد أحمد، جمال عرفة، حمدى شفيق ، طلال قسومي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، فتحي العابد، أ.د. مصطفى رجب، سامح لطف الله، د. خالد الطراولي ، محرر "بوابتي"، د.ليلى بيومي ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، رافع القارصي، رأفت صلاح الدين، د. عبد الآله المالكي، د - المنجي الكعبي، د.محمد فتحي عبد العال، د - الضاوي خوالدية، د. محمد مورو ، مصطفى منيغ، محمد تاج الدين الطيبي، عبد الله الفقير، الناصر الرقيق، حسن عثمان، فوزي مسعود ، علي عبد العال، د - محمد بن موسى الشريف ، د. عادل محمد عايش الأسطل، بسمة منصور، د. الشاهد البوشيخي، د. نانسي أبو الفتوح، عراق المطيري، فتحـي قاره بيبـان، د - شاكر الحوكي ، د- جابر قميحة، فهمي شراب، حسن الحسن، عبد الرزاق قيراط ، د - مضاوي الرشيد، محمد إبراهيم مبروك، صالح النعامي ، محمد الطرابلسي، حسن الطرابلسي، د. صلاح عودة الله ، أحمد النعيمي، د - أبو يعرب المرزوقي، سيد السباعي، د. محمد يحيى ، د - محمد عباس المصرى، منى محروس، ابتسام سعد، د. طارق عبد الحليم، يحيي البوليني، د . قذلة بنت محمد القحطاني، جاسم الرصيف، د - محمد بنيعيش، خالد الجاف ، علي الكاش، نادية سعد، ياسين أحمد، صفاء العراقي، هناء سلامة، محمد أحمد عزوز، د. مصطفى يوسف اللداوي، سعود السبعاني، سلام الشماع، الهادي المثلوثي، كريم السليتي، محمد شمام ، مجدى داود، د- هاني السباعي، إسراء أبو رمان، عصام كرم الطوخى ، محمود سلطان، أنس الشابي، د - غالب الفريجات، د- هاني ابوالفتوح، أحمد الغريب، صباح الموسوي ، منجي باكير، محمود فاروق سيد شعبان، أبو سمية، كريم فارق، صفاء العربي، فاطمة حافظ ، سفيان عبد الكافي، سيدة محمود محمد، مصطفي زهران، إيمان القدوسي، كمال حبيب، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، محمد عمر غرس الله، شيرين حامد فهمي ، د. محمد عمارة ، صلاح المختار، رمضان حينوني، حاتم الصولي، رضا الدبّابي، د - محمد سعد أبو العزم، محمد العيادي، عبد الغني مزوز، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، عزيز العرباوي، حميدة الطيلوش، إيمى الأشقر، د - عادل رضا، محمد اسعد بيوض التميمي، يزيد بن الحسين، الهيثم زعفان، د. جعفر شيخ إدريس ، د- محمد رحال، ماهر عدنان قنديل، مراد قميزة، رافد العزاوي، أشرف إبراهيم حجاج، عبد الله زيدان، عدنان المنصر، الشهيد سيد قطب، العادل السمعلي، فراس جعفر ابورمان، أحمد ملحم، محمود طرشوبي، رحاب اسعد بيوض التميمي، فتحي الزغل، د. أحمد محمد سليمان، أحمد بوادي، سلوى المغربي، عمر غازي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، إياد محمود حسين ، د. الحسيني إسماعيل ، وائل بنجدو، محمود صافي ، صلاح الحريري، سامر أبو رمان ، د- محمود علي عريقات، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ،
أحدث الردود
تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة