تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

(35) علم الإجتماع : أقصر الطرق إلى الإلحاد [3]

كاتب المقال د. أحمد إبراهيم خضر - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


-فإذا قلت إن هذه التعريفات تمثل درجة من الفوضي والتشوش والإضطراب لا حد لها وتخرج الناس من دائرة الدين المحدد والدقيق عند الله ليدخل تحته كل ما يعبد ويقدس من دون الله ولو كان بقرة أو صليباً أو توتماً ، وإنها تهبط بالإسلام من علوه وتساويه بل وتقر ما هو دونه ، وإنه لم يعد من المستطاع تأكيد وجود الله والمغيبات بنفس القدر الذي لا يمكن نفيها ، ويصبح تحديد معني الدين وما يرتبط به من مقدس ودنس ليس من الله عز وجل وإنما من الناس أنفسهم ، وإنه كان يجب علي علماء الإجتماع العرب حسم هذه المسألة بمفهوم الجرجاني عن الدين بأنه: وضع إلهي يدعو أصحاب العقول إلي ما جاء به محمد صلي الله عليه وسلم ، وتأكيد أن الدين عند الله الإسلام.


-

أجابك عالم الإجتماع:

من قال لك إن علماء الإجتماع العرب يعرفون أويقرأون للجرجاني؟ وحتي إذا قرأوا له فإنه إما لا يفهمونه أو يرفضونه. إنهم يؤمنون إذا آمن الغرب ، ويكفرون إذا كفر الغرب ، إلي درجة إنهم قد دخلوا مع الغرب في لعبة التعريفات نفسها ، فعرفوا الدين بأنه نسق من الإعتقادات والممارسات الذي تستطيع جماعة من الناس من خلاله أن تفسر وتستجيب لما تشعر به علي أنه مقدس . وهكذا تري أنه تعريف علي النمط الغربي من الألف إلي الياء.

-وإذا سألت عن أصل الدين في علم الإجتماع.


-أجابك عالم الإجتماع: إن الأديان المتقدمة ليست إلا صورة معقدة من الديانة التوتمية البدائية ، وهي عبادة أفراد القبيلة لحيوان أو نبات يعتقدون أنهم ينحدرون منه ، هذه التوتمية هي الشكل الأول للدين ويتميز الإنسان بحب الإستطلاع الفكري ، وبقدرته علي عقد مماثلات والخروج منها بتعميمات ، من هنا كان الإعتقاد الديني الأول للإنسان في الأرواح المشخصة وليس في القوي اللامشخصة ، ذلك لأن المبدأ الذي يعطيه الحياة هو الروح ، وتظل هذه الإعتقادات محل إختبار وتجربة الإنسان ، وتخضع للمحاولة والخطأ ، ويؤدي التعطش الفكري بالتدريج بالإنسان إلي الإيمان في قليل من الآلهة أو الكائنات التي لها مسؤولية عن قطاع كبير من الظواهر ، أو عن مصير الجماعة ككل ، وأخيراً يتوصل الإنسان بالخيال إلي الإعتقاد بوجود قوى مقدسة تحكم العالم وتخلق نظاماً يجب أن يفهمه الإنسان .


-فإذا قلت: إن الدين الذي جاء به الأنبياء له اسم واحد مشترك هو الإسلام ،

وأن الله تعالي قال في ذلك (قولوا آمنا بالله وما أنزل إلينا وما أنزل إلي إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط وما أوتي موسي وعيسي وما أوتي النبيون من ربهم لا نفرق بين أحد منهم ونحن له مسلمون) (البقرة 136)
-أجابك عالم الإجتماع :قلنا مراراً إننا لا نعبأ بالنصوص. وإن الأسئلة التي يطرحها علم الإجتماع عن الدين كمسألة أصل الدين ، لا يجيب عليها إلا علم الإجتماع والنظريات السوسيولوجية.

-فإذا قلت: إن كل الرسالات دون إستثناء قامت وتقوم علي التوحيد ، وهذا أمر مشفوع بالتحدي أن يثبت علم الإجتماع نقيضه،

بدليل قوله تعالي: (أم اتخذوا من دونه آلهة قل هاتوا برهانكم هذا ذكر من معي وذكر من قبلى بل أكثرهم لا يعلمون الحق فهم معرضون. وما أرسلنا من قبلك من رسول إلا نوحي إليه أنه لا إله إلا أنا فأعبدون) (الأنبياء 24). فماذا يقول علم الإجتماع في ذلك؟
-أجابك عالم الإجتماع: سبق أن قلنا أن الرسالات السماوية تم التعبير عنها وترجمت بلغات إنسانية واللغة كما أوضحنا ما هي إلا رموز. ولهذا فإن لعلم الإجتماع إجابته الخاصة بمسألة التوحيد بعيداً عن النصوص التي لا يقيم لها وزناً ، إن التوحيد في علم الإجتماع مرحلة متأخرة من العبادة ، هناك تطور من المبدأ الحيوي ، أي أن الروح والنفس هي المنظمة للكون إلي مرحلة تعدد الآلهة إلي الوحدانية ، إن العقل الإنساني تطور ، وخاصة في تفكيره الديني ، كان الناس في مرحلة طفولة الإنسانية ينسبون كل شئ إلي الدين وإلي الله ، ثم تطور تفكيرهم فنسبوا الظواهر إلي الطبيعة ، أما الآن فإن كل شئ يقع تحت الحقائق الكبري للعلم الذي يفسر كل الظواهر.

-وإذا سألت: كيف تفسر عبادة الناس لإله واحد يحكم كل الخلق؟


-أجابك عالم الإجتماع: إن أصل الدين كما قلنا هو عبادة التوتم ، ومع نمو المجتمعات في الحجم والإحتكاك بين الثقافات وتقدم العلم والتكنولوجيا ، مال الناس من الإنتقال من عبادة توتم القبيلة إلي أرواح الأسلاف أو آلهة المدينة أو القبيلة ، إلي مفهوم الإله الواحد الذي يحكم كل الخلق.

-وإذا سألت: هل لعلم الإجتماع رأي في التدين؟


-أجابك عالم الإجتماع: التدين عندنا هو الحضور إلي دور العبادة ، أو العضوية في التنظيمات الدينية وعموماً كل إنسان عاقل عضو في مجتمع إنساني يعتبر متديناً .

-وإذا قلت:

فلننظر إلي الإسلام بالتحديد ، أيعترف علم الإجتماع أن الإسلام يختلف عن النصرانية واليهودية والبوذية والهندوسية ، إلي غير ذلك من القائمة الطويلة من الأديان؟
-أجابك عالم الإجتماع: الأديان كلها عندنا تعامل في معني واحد ، ولا يخرج الإسلام عن ذلك بإستثناء بعض الفروق الطفيفة التي لا تذكر ، الإسلام في علم الإجتماع ظاهرة إجتماعية وحركة وتجربة دينية ، ونعني بأنه ظاهرة إجتماعية إنه من صنع المجتمع ، ولا يخرج عن كونه تفسيراً لمعني مجتمعي في فترة تاريخية معينة ، نتج عن أوضاع إقتصادية أو إجتماعية في مجتمع معين وزمن معين ، وهو أيضاً (حركة دينية) ، بمعني أنه اعتمد علي شخصية مؤسسه (محمد) الكارزمية وما تمتع به من قدرة علي التعبير والإقناع التي جعلت الناس يلتفون حوله ، وأمكنه به تطبيق تعاليمه المحمدية في نظام إجتماعي جديد ، وقد مرت حركته هذه بنفس التطورات التي تمر بها الحركات الدينية الأخري حتي تحولت إلي روتين عادي. والإسلام عندنا أيضاً تجربة مع العالم الماورائي بكل ما تعنيه كلمة تجربة من عدم إمكانية الوحي المقدس ، هذه التجربة عبر عنها في شكل عقيدة وأسطورة تحاول الإجابة عن بعض الحقائق ، مثل سبب وجودنا ، ومن أين جئنا ، وما الهدف من ذلك ، ولماذا نموت ، وغالباً ما يتغير مفهوم ومحتوي الأسطورة حسب كل عصر بإختلاف الظروف الإجتماعية.

-فإذا سألت: ومن الذي يشكل التجربة هذه؟


-أجابك عالم الإجتماع: إنه الإنسان ، هو الذي يشكل التجربة ، والمجتمع الديني هو المسؤول عن المشاعر والأفكار والأفعال التي تصنع الأديان .

-وإذا سألت: وماذا يقول علم الإجتماع عن النبي محمد صلي الله عليه وسلم.


-أجابك عالم الإجتماع متحدياً قوله تعالي: (وما ينطق عن الهوي إن هو إلا وحي يوحي) (النجم 3): نحن لا نفرق بين نبي يوحي إليه وآخر لا يوحي إليه ، كلهم عندنا أنبياء ، لكننا نقسمهم إلي نوعين : نبي أخلاقي وهو الذي (يدعي) أنه يملك الحقيقة الدينية ، وإنه يستقبل الوحي الإلهي ، وله رسالة روحية تميزه عن غيره ، بحيث يقول إنه ينفذ إرادة الله ، ونبي مثالي يقدم بنفسه نموذجاً للدين لكنه لا يدعي أنه يوحي إليه ، محمد عندنا من النوع الأول ، أما أنبياء الهندوس والبوذيين والصينيين فهم من النوع الثاني .


-فإذا سألت: ماذا تعنون بكلمة (يدعي) أنه يوحي إليه؟


-أجابك عالم الإجتماع: المسألة عندنا ليست وحياً حقيقياً يأتي إلي محمد ، ولكنها صفة يتمتع بها نسميها في علم الإجتماع الصفة (الكارزمية) ، نسميها أيضاً (بالإلهامية) تخص شخصه هو ، وبفضلها يتميز عن أقرانه ويعامل بمقتضاها علي أنه يملك قوي طبيعية ، أو فوق إنسانية ، أو قوي خاصة محددة ، أو صفات معينة ليست في متناول الشخص العادي. وهذه الصفة الكارزمية مؤقتة وليست دائمة ، وينقاد أتباعه إليه بفعل الحماس وما يقدمه إليهم من كرامات تثبت الموهبة الإلهية لديه ولا يحتكر الأنبياء فقط هذه الصفة بل إنها يمكن أن توجد عند الفنانين ولاعبي الكرة ، كما توجد عند رجال العلم والأدب والسياسة والجيش.

-وإذا سألت وماذا تقولون في السنة النبوية


أجابك علم الاجتماع : ليست كتب البخاري ومسلم إلا بمثابة تعبير نظري عن هذه التجربة الدينية التي أشرنا إليها لمرحلة مابعد الأسطورة وتكمن أهميتها في توحيد التراث وتقنينه بإعتبار إنها تنظم وتفسر العقيدة على إنها نسق معياري لاينبغي الانحراف عنه.


وإذا سألت وماذا تقولون في الجهاد:


أجابك علم الاجتماع: إن أحد معايير التجربة الدينية هو شدتها ولهذا فإن الغيرة والحمية في الإسلام والجهاد ماهي إلا تعبير عن شدة التجربة الدينية

-وإذا سألت : هل لعلم الاجتماع قول في الكعبة المشرفة كما جاء في قوله عز وجل ( جعل الله الكعبة البيت الحرام قياما للناس)؟


أجابك عالم الاجتماع: قلنا نحن لاشأن لنا بالنصوص . إن الكعبة المقدسة عند المسلمين لاتختلف عندنا عن البقرة المقدسة عند الهندوس أو الصليب المقدس عند النصارى إن الشيء الذي يوصف بالقداسة يختلف من شعب لآخر والذي يقوله علم الاجتماع أن الكعبة والبقرة والصليب ليست أشياء مقدسة في ذاتها وإنما الذي أضفى عليها القداسة هو طبيعة المشاعر والاتجاهات التي يظهرها الناس نحوها والقداسة عندنا اتجاه عقلي إنفعالي يفصل بين الاشياء فيميز أحدها بالتقديس والآخر بعدم التقديس.


وإذا سألت : وماذا يقول علم الاجتماع في إمتناع المسلمين عن أكل لحم الخنزير إمتثالا لقوله تعالى : ( وحرمت عليكم الميتة والدم ولحم الخنزير) المائدة (3).


أجابك عالم الاجتماع: بعيدا عن النصوص التي لاشأن لنا بها نقول إن إمتناع المسلمين عن أكل لحم الخنزير لايختلف عن إمتناع الهندوس عن أكل لحم البقر ذلك لأن هذا الإمتناع قيمة أخلاقية أرتبطت بمفهوم الناس عن المقدس .

-وإذا سألت : لماذا لم يرد مصطلح ( المسجد) في دراسات علم الاجتماع عن الدين رغم أنهم يحللون الاسلام في ضوء نظريات علم الاجتماع؟


أجابك علم الاجتماع:إن الموجهات النظرية والإمبيريقية لعلم الاجتماع الديني مستمدة أصلا من الديانة المسيحية لهذا فإننا نستخدم لفظ ( كيسة) بمعناها العام للإشارة إلى كل أشكال الحياة الدينية لأي جماعة .


وإذا سألت : ولماذا لايدرس الدين من مفهوم الاسلام؟


أجابك عالم الاجتماع:إن دارس المجتمع علميا لايدرس الدين من منظور معين ، إنما يدرسه في ضوء نظريات علم الاجتماع. والقرآن والسنة عندنا ليست مرجعا في أمور الاجتماع والنفس . وعلم الاجتماع الديني أوسع من أن يكون إسلاميا أو مسيحيا أو يهوديا أو بوذيا فكل هذه الأديان هي المادة التي يستخدمها علم الاجتماع ويحللها ويقارنها لا أن يحاول عنونتها حسب الدين المستمدة منه ولو كان الإسلام أوسع من علم الاجتماع لتحول الأخير إلى لاهوت ذلك الذي لايبحث عن المعرفة وإنما يسعى وراءها من أجل مصالح دينية معتمدة دينية دائما على المذهب أو المعتقد الديني الذي تنطلق منه .

-وإذا سألت : وماذا يقول علم الاجتماع فيمن يريد أن يؤسس علم اجتماع ذا نزعة دينية ( إسلامية ) مثلا:


أجابك عالم الاجتماع: إن علم الاجتماع ذا النزعة الدينية نوع من البحث يأخذ موجهاته وإتجاهاته الأساسية من مصادر دينية وليس من نظريات علم الاجتماع ولهذا فإنه لايدخل في مجال علم الاجتماع ، إن علم الاجتماع قد يناقش بعض افتراضات عن طبيعة الانسان مثلا يرفضها هؤلاء المتدينون كما يرفض علم الاجتماع أي مناقشة قد تأخذ شكل الدفاع عن الدين لانها تبعد عن مجال علم الاجتماع .هناك في علم الاجتماع على سبيل المثال مداخل وطرق لاتصدر حكما بالنفي أو بالتأكيد لما يعتبره المتدينون وحيا صادقا لكن علم الاجتماع بصفة عامة يعتبر إدعاءات الدين مجرد وقائع اجتماعية فقط .

-وإذا سألت : أنطرح بعيدا إذن كل كتب أصول الدين والفقه؟؟


أجابك علم الاجتماع: بإمكانك فقط أن تعدها من تراث الدين الضخم وتضم اليها مؤلفات كومت وماركس ودور كايم وماكس فيبر ثم عليك ان تتقدم خطوة بأن تنظر الى الآخرين على أنهم أكثر تحديدا فيما كتبوه عن الدين من علماء الفقه وأصول الدين وأن تعتبر أن جهودهم خلاقة ومهمة ثم تنظر في جهود تلامذتهم واستمرار هذه الجهود الى ان يرتبط الدين بنظريات علم الاجتماع خاصة والعلوم الاجتماعية عامة وليس بكتب الفقه والشريعة واصول الدين .


-وإذا قلت إن العقيدة ستضيع في هذا الإطار.


أجابك عالم الاجتماع:لا لن تضيع أنها ستدخل تحت لواء علم الإجتماع هي والممارسات والقيم والضوابط والأيديولوجيات.


-فإذا سألت : وماذا لو رفض الدين ذلك؟؟


أجابك عالم الاجتماع: إنه سيحدث بين الدين وعلم الاجتماع صراع لاهوتي سيحول دون إثراء علم الاجتماع للمعرفة وإفادة المجتمع

-وإذا قلت : إن علم الاجتماع يعضد العلمانية

التي هي نقل جزء من المجتمع والثقافة من تحت سيطرة الدين الى سيطرة العلم والتكنولوجيا وترى في التنمية والبناءات الاقتصادية والسياسية الجديدة كبدائل عن تلك التي يقدمها التشريع الديني بحيث يحول دون الاعتماد عليه . ويقول بصراحة إنك لكي تكون علمانيا عليك أن ترفض إعتقادات أجدادك وأن تجد أن تحديد ما لاتعتقد فيه أكثر سهولة من تحديد ما تعتقد فيه . لكن المعروف أن الدعوة التي تتبني القيم العلمانية قد تنهار في وقت الأزمات والحروب فهل أعد علم الاجتماع العدة لذلك.
أجابك علم الاجتماع: هذا صحيح ولهذا فإننا ندعو في هذه الحالة الى العمل على تكامل شخصية الفرد بنوع من التقسيم المستقل بمعنى أن نقبل اعتقاد الفرد في الأديان المتوارثة ( ولكن ) بتوجيه أكثر يؤكد علي القيم العلمانية ، فلا يحدث هذا الصراع العلني بين القواعد الأخلاقية . وتحسباً لاحتمالات انهيار هذا التقسيم وإصابة الفرد بإضطراب نفسي وعقلي ، فإن إعادة التقسيم للقيم الدينية لتكون في علاقة مع القيم العلمانية يساعد في ذلك كثيراً.

-إذا سألت عالم الاجتماع عن دوره المحدد مع الجماعات الدينية التي يسميها بالمتطرفة ؟


أجابك : يقترح علم الأجتماع مع هذه الجماعات الأتي :


1-تأسيس جماعات دينية عديدة منافسة تجذب الناس نحوها ، بحيث تتنافس هذه الجماعات مع بعضها في العمل علي تكييف أفرادها للظروف الجديدة في المجتمع. وتترجم معظم جوانب الحياه والأفكار والقيم الدينية في سلوك عملي جديد ولكنه لا ديني بالمعني المعروف وذلك للحيلولة دون وجود نسق عام مقبول لرؤية دينية صحيحة مع التركيز علي زيادة التأثير العلماني علي هذه الجماعات بالطبع.
2-تأسيس العديد من التنظيمات والروابط والجمعيات التي تشبع الشعور بالارتباط والإنتماء دون أن تفرض علي أعضائها أيه مطالب أو قيود أخلاقية بحيث تستوعب هذه التنظيمات والروابط رغبة الأفراد في التعبير الذاتي أو التعبير عن السخط علي النظام ، أو إشباع النواحي الخيرية كمحاربة الإدمان والفقر مع التركيز علي استخدام هذه الجماعات للرقص والموسيقي والحفلات والرحلات كأشكال جديدة معوضة عن التعبير الديني.
3-الإستفادة من تقدم التخصص وزيادة نسبة التعليم ، والإحتكاك بالثقافة الغربية في تشجيع ظهور جماعات الإلحاد والشك الديني.


-فإذا سألت : ما هو دور علم الأجتماع في الحيلولة دون عودة الشباب إلي الدين ؟


أجابك عالم الإجتماع،لابد هنا من توجيه الشباب نحو الأتي :


أولاً : البحث عن بدائل دينية جديدة علي حساب الدين المتوارث ، بشرط أن تركز هذه البدائل علي الطابع الذاتي لا الجمعي وأن يشجع الشباب علي تمييز نفسه عن كل ما هو تقليدى ومتوارث ولهذا فإن علم الإجتماع يسلط الضوء علي الحركات الشبابية ويبرز أنها ثقافة مضادة لشباب حائر غير راض عن الإجابات التقليدية ، التي يرد بها علي الأسئلة التي يطرحها ويفسرها بأنها حركات لشباب يبحث عن الحب والقبول والإنتماء الذى افتقده في حياته وعلاقاته الأسرية.
ثانياً : إقناع الشباب بأنهم ليسوا في حاجة إلي من يعلمهم أى شىء عن الحياة وأنه ينبغي أن تعطي لهم الفرصة ليخبروها بأنفسهم.
ثالثاً : تعضيد الجماعات الإلحادية التي ترى أن الأديان ومتضمناتها ما هي إلا مغالطات يجب أن يتحرر منها عقل الإنسان. ويساعدنا في ذلك خطوات مهمة أخرى هي :
1- إحالة مهمة التنشئة الأجتماعية برمتها إلي المدارس والجماعات بعد فصل هذه التنشئة عن الدين.
2- اعتبار الدين مسألة شخصية وخاصة في علاقته بالسلوك السياسي والإقتصادى والأجتماعي.
3- زيادة الفجوة بين عالم الدين والشخص العادى ، مع العمل علي تعميق الهوة بين الدين وممارسات الأفراد في حياتهم اليومية.
4- تشجيع التسامح إزاء وجود الإختلافات الدينية مع العمل علي سيطرة نسق القيم العلمانية.
5- الحيلولة دون وصول الشباب إلي الحقيقة المطلقة عن طريق الدين ، والتأكيد لهم علي أن الوصول إلي هذا المتسامي الذى هو الله لا يحتاج إلي نبي أو إلي وحي إلهي وأن علي كل إنسان أن يبحث عنه بالطريقة التي تروق له.


-وإذا سألت : ألا زال علم الأجتماع يصر علي فصل الأخلاق عن الدين ؟


أجابك عالم الأجتماع :

- نعم بل إن علماء الأجتماع يسعون إلي إحداث تغييرات أساسية في شكل الأخلاق الدينية هذه التغييرات والتحديدات الأخلاقية تعتبر كعوامل مهمة في إحداث تحولات دينية وإجتماعية يتم التأكيد فيها علي أنه ليست هناك أخلاق دينية – مهما كانت أصالتها – في عزلة تامة عن الأحداث والظروف الإجتماعية والإقتصادية والسياسية في المجتمع الذى نبعت منه.

-وإذا قلت : إن هذه التحولات الأخلاقية المفصولة عن الدين ستؤدى حتماً إلي انهيارات نفسية وعصبية ، فماذا أعد علم الإجتماع لذلك ؟


أجابك عالم الأجتماع : هنا يقوم عالما النفس والتحليل النفسي بأدوارهما عن طريق تقديم بدائل عن الدين ، للتخفيف من حالات القلق وعدم الطمأنينة التي يصاب بها الناس بسبب مواقف الضغوط المتعددة ويلتزم هنا إحتواء علماء الدين ورجاله وجرهم إلي دراسة مسائل علم النفس والتحليل النفسي كما حدث في الغرب.

-وإذا سألت : ما الذى يقصده علم الأجتماع بتحويل الدين إلي مؤسسة متخصصة مثل التعليم والإقتصاد والسياسة وماذا يعني بشغل التنظيمات الدينية بالأنشطة العلمانية وترتيب الدين في شكل بيروقراطي؟


أجابك عالم الأجتماع : إننا نسعي إلي أن يتحول الدين إلي جزء من نظام اقتصادى كبير علي أساس أنه ليس صالحاً للمجتمع الصناعي المعاصر، ولهذا فإن تحويل الدين إلي مؤسسة متخصصة كالتعليم والإقتصاد يعمل علي عدم تثبيت الدين ورموزه ثم اقتلاع الأسس الدينية من جذورها بعد أن نكون قد تمكنا من إحداث تطورات داخلية في العقيدة والشعائر بحيث تتناسب مع ظروف المجتمع الحديث وما يترتب علي ذلك من عزل الدين والقيم الدينية المتوارثة أو رفضها تماماً ، وإقناع الناس أن المتدينين ما هم إلا قطاعات محدودة من الناس، وبهذا نحيل الدين كله إلي أوقات وأزمنة محدودة، وهنا يفتح الطريق أمامنا فنقدم تفسيرات لا دينية عن أصل العالم ومكان الإنسان فيه فيفقد بذلك الناس انتماءاتهم الدينية.


-وإذا سألت : هل هناك علاقة بين الجهود المبذولة للقضاء علي الدين وبين هذه الطقوس والمراسم والإحتفالات التي يراها الناس في وسائل الإعلام عند استقبال رئيس أو ملك قادم للبلاد ، مثل رفع الإعلام، وضرب المدافع ، وحرس الشرف ، والموسيقي ، وكذلك الاحتفالات بالأعياد الوطنية والدورات الرياضية وغير ذلك ؟



أجابك عالم الإجتماع: في كل هذا تقوم الحكومة بشىء مهم جداً، وهو أنها تمزج وتحيط نفسها بهالة مقدسة، بحيث لا يظهر للناس أن الولاء الكامل منهم للحكومة ولاء علماني، وإنما هو ولاء شبه ديني يتم فيه تسخير الدين لحفظ القيم الوطنية العليا، مع العمل علي زيادة الإعتقاد فيها علي أنها قيم مطلقة عليا.

-وإذا سألت : هل هناك محاولات ضد الدين يمكن وضع اليد عليها مباشرة علي المستوى العالمي ؟


أجابك عالم الأجتماع : نعم بالتأكيد .. أما لاحظت نغمات السلام العالمي والبقاء الإنساني ؟ إنها تهدف إلي تحديد دور جديد للدين في هذا العالم المتغير ، بالتأكيد علي عدم كفاءة معايير الدين التقليدية التي يصعب الإمتثال لها في المجتمعات التي تتغير بسرعة ، ولهذا فإن الدور المقترح هو ( تأمين سلام العالم والبقاء الإنساني ) بالصورة التي هو عليها الآن. ومن ثم تسقط أساسيات الدين المرتبطة بالإيمان والكفر، ليدخل الدين والعالم في علاقة مختلفة تماماً عما كانت عليه من قبل.
ومن ناحية أخرى أنسيت الفائدة العظمي التي بجنيها من اشتراك علماء الشرق في المؤتمرات الدولية التي يعقدها علماء الغرب عن الدين وغير الدين. يسعد علماء الشرق بفعل عقد النقص التي تتملكهم بإشتراكهم في هذه المؤتمرات، لهذا نجدهم يقدمون إلينا بأمانة كل معاني الظواهر التي نريد دراستها ونحن نقدم إليهم ( الطرق النقدية الغربية في دراسة الدين ) ، التي تسود عادة جو المؤتمرات. ويقوم علماء الشرق بدورهم باستخدام هذه الطرق مع أديانهم ومجتمعاتهم، مما أدى إلي إسهامات مهمة في طريق التخلص من الدين على يد أبنائه أنفسهم.


بقى أن نشيرأولا: إلى أن كل هذه الأسئلة التى طرحناها على علم الإجتماع ، استنبطنا إجابتها من كتاب " علم الإجتماع الدينى" للدكتور محمد أحمد بيومى . هذا الكتاب تم تدريسه فى الجامعات المصرية والخليجية . ونشير ثانيا : أن مصر قد منحت هذا الكتاب جائزة الدولة التشجيعية عام 1983. ونشير ثالثا أن مصر قد منحت فى نفس العام جائزة تشجيعية أخرى للدكتور ( علي عبد المعطي محمد ) – أستاذ الفلسفة بجامعة الإسكندرية عن كتابة " سورين كير كيجارد مؤسس الفلسفة الوجودية المسيحية " ومن المعروف أن " كير كيجارد " هذا فيلسوف وجودى دانمركي، يرى أن الإيمان لا يتم بتأمل باطني داخلي ولا بمتابعة تعاليم الكتب المقدسة.

-----------------
د. أحمد إبراهيم خضر
الأستاذ المشارك السابق بجامعات القاهرة، والأزهر، وأم درمان الإسلامية، والملك عبد العزيز


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

التغريب، غزو فكري، علمانية، حقوق الانسان، حقوق المرأة، الحاد،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 20-12-2008  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  (378) الشرط الأول من شروط اختيار المشكلة البحثية
  (377) مناقشة رسالة ماجستير بجامعة أسيوط عن الجمعيات الأهلية والمشاركة فى خطط التنمية
  (376) مناقشة رسالة دكتوراة بجامعة أسيوط عن "التحول الديموقراطى و التنمية الاقتصادية "
  (375) مناقشة رسالة عن ظاهرة الأخذ بالثأر بجامعة الأزهر
  (374) السبب وراء ضحالة وسطحية وزيف نتائج العلوم الاجتماعية
  (373) تعليق هيئة الإشراف على رسالة دكتوراة فى الخدمة الاجتماعية (2)
  (372) التفكير النقدى
  (371) متى تكتب (انظر) و (راجع) و (بتصرف) فى توثيق المادة العلمية
  (370) الفرق بين المتن والحاشية والهامش
  (369) طرق استخدام عبارة ( نقلا عن ) فى التوثيق
  (368) مالذى يجب أن تتأكد منه قبل صياغة تساؤلاتك البحثية
  (367) الفرق بين المشكلة البحثية والتساؤل البحثى
  (366) كيف تقيم سؤالك البحثى
  (365) - عشرة أسئلة يجب أن توجهها لنفسك لكى تضع تساؤلا بحثيا قويا
  (364) ملخص الخطوات العشر لعمل خطة بحثية
  (363) مواصفات المشكلة البحثية الجيدة
  (362) أهمية الإجابة على سؤال SO WHAT فى إقناع لجنة السمينار بالمشكلة البحثية
  (361) هل المنهج الوصفى هو المنهج التحليلى أم هما مختلفان ؟
  (360) "الدبليوز الخمس 5Ws" الضرورية فى عرض المشكلة البحثية
  (359) قاعدة GIGO فى وضع التساؤلات والفرضيات
  (358) الخطوط العامة لمهارات تعامل الباحثين مع الاستبانة من مرحلة تسلمها من المحكمين وحتى ادخال عباراتها فى محاورها
  (357) بعض أوجه القصور فى التعامل مع صدق وثبات الاستبانة
  (356) المهارات الست المتطلبة لمرحلة ما قبل تحليل بيانات الاستبانة
  (355) كيف يختار الباحث الأسلوب الإحصائى المناسب لبيانات البحث ؟
  (354) عرض نتائج تحليل البيانات الأولية للاستبانة تحت مظلة الإحصاء الوصفي
  (353) كيف يفرق الباحث بين المقاييس الإسمية والرتبية والفترية ومقاييس النسبة
  (352) شروط استخدام الإحصاء البارامترى واللابارامترى
  (351) الفرق بين الاحصاء البارامترى واللابارامترى وشروط استخدامهما
  (350) تعليق على خطة رسالة ماجستير يتصدر عنوانها عبارة" تصور مقترح"
  (349) تعليق هيئة الإشراف على رسالة دكتوراة فى الخدمة الاجتماعية

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
الردود على المقال أعلاه مرتبة نزولا حسب ظهورها  articles d'actualités en tunisie et au monde
أي رد لا يمثل إلا رأي قائله, ولا يلزم موقع بوابتي في شيئ
 

  10-07-2010 / 23:19:07   سعيدة
ماالذي يريد هذا الكاتب قوله

هل يريد القول بان علم الاجتماع ايضا حرام ...........اخر موضة في التحريم

  2-04-2010 / 07:41:30   عبد الله العتيبي


جزاك الله خير .. و قد لا حظت فعلا أن العلمنة في عالمنا العربي خرجت من تحت عباءة علم الاجتماع ..
قرأت فيه فوجدت متأثر بشكل كبير بأفكار علماء الاجتماع الغربيين الملحدين ..
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
رأفت صلاح الدين، د - صالح المازقي، فاطمة عبد الرءوف، فتحـي قاره بيبـان، د - محمد بن موسى الشريف ، ماهر عدنان قنديل، محمود صافي ، محمد إبراهيم مبروك، محمد العيادي، منى محروس، كريم السليتي، د. خالد الطراولي ، نادية سعد، أبو سمية، خبَّاب بن مروان الحمد، د - محمد عباس المصرى، محرر "بوابتي"، حمدى شفيق ، د - شاكر الحوكي ، د - محمد بنيعيش، د. نانسي أبو الفتوح، أحمد بن عبد المحسن العساف ، محمود طرشوبي، ابتسام سعد، فهمي شراب، الهيثم زعفان، مصطفي زهران، د- جابر قميحة، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د. جعفر شيخ إدريس ، أشرف إبراهيم حجاج، د. الحسيني إسماعيل ، بسمة منصور، د. عادل محمد عايش الأسطل، د. محمد مورو ، أ.د. مصطفى رجب، د - غالب الفريجات، رشيد السيد أحمد، د.ليلى بيومي ، محمد تاج الدين الطيبي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، وائل بنجدو، سوسن مسعود، محمد الياسين، د - الضاوي خوالدية، د - المنجي الكعبي، سعود السبعاني، مصطفى منيغ، فتحي الزغل، حسن عثمان، رحاب اسعد بيوض التميمي، د. محمد يحيى ، عزيز العرباوي، جمال عرفة، مجدى داود، تونسي، الهادي المثلوثي، معتز الجعبري، د - محمد سعد أبو العزم، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، إياد محمود حسين ، هناء سلامة، أحمد الحباسي، حاتم الصولي، صفاء العربي، حسن الحسن، د. عبد الآله المالكي، أنس الشابي، سحر الصيدلي، د. الشاهد البوشيخي، أحمد ملحم، عواطف منصور، كمال حبيب، علي الكاش، عصام كرم الطوخى ، فوزي مسعود ، سامح لطف الله، صلاح المختار، د. نهى قاطرجي ، د- محمد رحال، سيد السباعي، سامر أبو رمان ، صلاح الحريري، حسن الطرابلسي، د - مضاوي الرشيد، عبد الله الفقير، حسني إبراهيم عبد العظيم، د- هاني ابوالفتوح، د- محمود علي عريقات، طلال قسومي، صباح الموسوي ، جاسم الرصيف، أحمد الغريب، عبد الله زيدان، د.محمد فتحي عبد العال، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، إسراء أبو رمان، إيمان القدوسي، محمود سلطان، مراد قميزة، رافع القارصي، د- هاني السباعي، الناصر الرقيق، يحيي البوليني، علي عبد العال، عدنان المنصر، د - مصطفى فهمي، منجي باكير، إيمى الأشقر، أحمد النعيمي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، محمد الطرابلسي، عمر غازي، سلوى المغربي، الشهيد سيد قطب، محمد شمام ، د. صلاح عودة الله ، ياسين أحمد، المولدي الفرجاني، يزيد بن الحسين، أحمد بوادي، فراس جعفر ابورمان، محمد عمر غرس الله، محمود فاروق سيد شعبان، خالد الجاف ، د. أحمد محمد سليمان، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، فتحي العابد، كريم فارق، العادل السمعلي، د - احمد عبدالحميد غراب، سلام الشماع، رافد العزاوي، د. أحمد بشير، شيرين حامد فهمي ، صالح النعامي ، محمد أحمد عزوز، عراق المطيري، د. طارق عبد الحليم، صفاء العراقي، فاطمة حافظ ، د - أبو يعرب المرزوقي، رضا الدبّابي، عبد الغني مزوز، عبد الرزاق قيراط ، رمضان حينوني، د. مصطفى يوسف اللداوي، د. محمد عمارة ، سيدة محمود محمد، محمد اسعد بيوض التميمي، حميدة الطيلوش، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، سفيان عبد الكافي،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة