تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

النطق بحكم الشعب: الرجم بالحذاء بدل الحجارة

كاتب المقال عراق المطيري    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


طبعا لا يخفى على أي حر شريف في العالم مقدار النشوة التي يعيشها الأحرار في كل مكان على وجه الأرض ولسنا على درجة من الاضطرار لإثبات ذلك فالصورة واضحة بعد ان فاق فعل البطل العراقي الشاب منتظر الزيدي كل تصورات قوى الاحتلال وعملائهم في سابقة جعلته يدخل تاريخ الشرف من أوسع أبوابه في الإصرار على رفض الاحتلال وتكذيب كل الادعاءات الحقيرة عن استقبال شعب العراق للافاك السفاح الغازي بوش وجيشه الحثالات بالورود ، فمنتظر عبر عن الضمير الإنساني الحي الذي تكنه كل الشعوب للغطرسة الأمريكية فاجبرها على الانحناء أمام الحذاء العراقي عندما سمحت أول فرصة لذلك على الرغم من أنها مع الأسف الشديد جاءت في نهاية فترة حكم هذا الدموي الحاقد حتى على نفسه فتلاقفتها النفوس التواقة للحرية بأسرع من البرق لتجعل من بوش أضحوكة ملأ السماء صداها لا عند الشعوب التي عانت من ظلم بوش بل عند الشعب الأمريكي نفسه فبالإضافة الى انه لفضه الى غير رجعة واستحق ان يون في مكانه الطبيعي في مزبلة التاريخ فقد أصبح وأمام البيت الأسود دمية تستهدفه كما يستهدف الشيطان ويرجم أحذية الأمريكان الكبار والصغار والى يئس المصير .

ما أريد ان أتعرض له ليس الفعل الذي دلل على شهامة منتظر وتمسكه الشديد بالانتقام للكرامة العراقية التي يصر العملاء على هدرها ، بل الأصوات النشاز التي تطبل للاحتلال وعملائه التي أطلقها المنافقون الذين يهرولون بلا حياء عكس التيار الوطني وحاولوا التقليل من شأن هذا الفعل الجبار فأدانوا نفسهم بدل من إدانة البطل ابن العراق والعروبة منتظر .

إبتداءا نحن نفتخر إننا ننتمي الى حزب البعث العربي الاشتراكي ونحمل فكره ونتمسك بعقيدته ولنا الشرف إننا أخوة ورفاق الشهيد البطل القومي صدام حسين رحمه الله ورحم كل شهداء العراق والعروبة ونزداد فخرا وشرفا قسما بعزة الله وجلاله إننا أبناء العراق ونساهم بأي شكل من الأشكال كبيرا كان أم صغيرا في رفد المقاومة العراقية البطلة ونكون جزءا منها فذلك شرف ما يعده شرف وإذا كان البطل منتظر الزيدي قد تربى وتتلمذ وتخرج من مدرسة البعث العظيم فهنيئا لنا به وهنيئا له انه قد فاز بالعز الذي يتمنى أي عراقي كريم ان يفوز به .

أما بالنسبة للحثالات التي نتأبى عن ذكر أسمائها التي تنبئ عن عفونة حامليها والتي تحدثت عن الديمقراطية التي حملها الجيش الأمريكي للعراق فقد دللت عليها الصورة التي لا نمل مشاهدتها والصوت القبيح الذي كان ينطلق من حنجرة غراب البين الذي كان يطالب بإطفاء جميع الكاميرات ولكن الله يأبى إلا ان يفضحهم ويفضح زيف ادعاءاتهم ، ونذكر من لا يعرف الأخلاق العربية والإسلامية بحسن استقبالنا للضيف الا ان هذا السافل بوش لم يكن ضيفا على العراق أو على احد من أبناء شعبه فلم يوجه له أحدا دعوة ولم يستقبله عراقي واحد ولم يسلك الطرق التي تعارفت الحكومات على انتهاجها إذا كانت في العراق اليوم ما يعتبرونها حكومة يمثلها أشباه الرجال بل جاء ليؤكد استهانته بشعبنا وإلا لماذا لم يبعث من يقول انه ضيف بأمه أو أخته أو بنته الى المطار لتستقبله بالطريقة ذاته التي استقبله بها حكام الكويت مطلع العام الجاري خصوصا وان من يبيع وطنه لا عرض له ، وهل استأذن بوش من احد في تدنيس الأراضي العراقية هو وجيشه طيلة قرابة الست سنوات ليستأذن منتظر الزيدي في إطلاق حذائه صاروخا عراقيا مقاوما ينحني أمامه بوش فيصيب العلم الأمريكي .

إننا لنستغرب من وقاحة هؤلاء الطبالين الذين باعوا الوطن وتمسكوا بحضارة العهر الغربي ويعيبون على منتظر فعله الشهم وعلينا ان نؤيده فاحدهم يقول أما كان الأولى بمنتظر ان يحرجه بخطأ فعله أو يناقشه بمضمون ما يحمل من حقد على العراق ولهؤلاء نقول وهل ان بوش صاحب الحضارة الحديثة استعمل أسلوب الكلام والنقاش الهادئ مع العراق ؟ الم تحاول القيادة الشرعية إبعاد شبح الحرب عن بلادنا بكل الوسائل ؟ أما قرؤوا رسائل الشهيد البطل الى الشعب الأمريكي ؟ وهل إستحصل هذا السفاح موافقة مجلس الأمن حين استعمل سلاحه الذي صنع لمواجهة قوة تماثله في التكنولوجيا العسكرية ؟

ان أي عراقي شريف لو أتيحت له فرصة استخدام السلاح وليس الحذاء فقط لاستغلها دون تردد مهما كانت النتائج فهذا الكلب وأتباعه لا يفهمون إلا لغة القوة التي يمارسونها بشكل يومي ضد أبناء شعبنا ، وهل بقي أحدا على وجه الأرض لم يسمع باعترافات رامسفيلد أمام الكونغرس بأنه كان على علم بممارسات عصاباتهم في سجن أبو غريب ومؤيدا لها ؟ عن أي ديمقراطية وأي حضارة وأي نقاش يتحدث السفهاء ومن كان يطالب بها فليطلبها من الأمريكان الغزاة أولا.

ألا سلمت يمين البطل الحر منتظر الزيدي ابن العراق والعروبة التي جعلت العالم كله يعيد النظر كثيرا في حساباته إزاء الغزو الأمريكي وشلت يمين من امتدت إليه وضربته على طريقة الديمقراطية الأمريكية وديمقراطية المليشيات الصفوية التي شاهدناها جميعا .

ليعلم جميع عملاء المنطقة الغبراء وأسيادهم أمريكان أو فرس ان طريقة تنفيذ أحكام الشعب بهم هي ذاتها التي استخدمها منتظر وهي حكم الإسلام الشرعي .. الرجم ولكن باستخدام القنادر بدل الحجارة للخونة والعملاء وان هذا اليوم بات قاب قوسين أو أدنى ولذلك دلالات كثيرة يعيها كل ذو لب وكل وطني شريف .


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

العراق، بوش، حذاء الزيدي، احتلال، خونة، مقاومة،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 20-12-2008  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  سلاح الشارع العراقي
  الخيار الجماهيري
  من ينجو من التفجير تقتله الشرطة
  خطورة الدور الإيراني على المشرق العربي
  حدث العاقل بما لا يليق فإن صدق فلا عقل له
  تذويب الهوية القومية في الخليج العربي
  التحدي الفكري في ثورة 17 تموز 1968 المجيدة
  ثورة عام 1920 الكبرى مستمرة لأكثر من قرن ( جـ 3)
  ثورة عام 1920 الكبرى مستمرة لأكثر من قرن ( جـ 2)
  ثورة عام 1920 الكبرى مستمرة لأكثر من قرن ( جـ 1)
  تَصْغُرُ في عَين العَظيمِ العَظائِمُ
  إلى السيد نبيل العربي: أسرى مؤتمر القمة العربية لدى حكومة الاحتلال في العراق
  التوجه الغربي بين الدين والسياسة
  انقلاب على طريقة الديمقراطية اختلفوا فخسر الشعب العراقي وكأنك يا أبو زيد ما غزيت
  إلى الأخت المجاهدة نازك حسين في اربعينيتها
  إيران وأمريكا والقرار الأخير
  شيء مما يدور في المشهد العراقي الحالي
  إسلام بالهوية الغربية لماذا يتبنى الغرب دعم الحركات الإسلامية ؟
  ديمقراطية الاحتلال كما عشتها
  المحطة الأخيرة في القطار السوري
  الفكر القومي العربي والانتماء الديني
  عندما يكون السياسي مجرما وفاشلا وخائنا وبلا أخلاق
  ما لا تعلن عنه أمريكا ويخفيه الغرب
  سياسة الأزمات بعد الفوضى المنظمة
  حفاظا على هويتنا القومية
  ثورات على طريقة الفوضى الخلاقة
  المقاومة والثورية والعمالة
  خيار المشاركة أم ترقب النتائج
  إحتضار ما قبل السقوط المدوي
  ليس حبا بالعراق بل هي فتنة جديدة تخدم آل الصباح

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د.ليلى بيومي ، رضا الدبّابي، د. صلاح عودة الله ، سحر الصيدلي، د- محمود علي عريقات، د - المنجي الكعبي، منى محروس، طلال قسومي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د - محمد بن موسى الشريف ، ياسين أحمد، د. أحمد بشير، تونسي، فتحي العابد، نادية سعد، د - صالح المازقي، صلاح الحريري، الشهيد سيد قطب، عمر غازي، عبد الله زيدان، عواطف منصور، محمد الياسين، محمود سلطان، د - شاكر الحوكي ، د. أحمد محمد سليمان، د. كاظم عبد الحسين عباس ، مصطفى منيغ، د. خالد الطراولي ، سوسن مسعود، سامح لطف الله، د. محمد يحيى ، أنس الشابي، د. عبد الآله المالكي، محرر "بوابتي"، رحاب اسعد بيوض التميمي، حسن الطرابلسي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، فهمي شراب، العادل السمعلي، د- جابر قميحة، عبد الغني مزوز، هناء سلامة، جمال عرفة، د - مضاوي الرشيد، أحمد بوادي، يزيد بن الحسين، محمود صافي ، سيد السباعي، صلاح المختار، أ.د. مصطفى رجب، الناصر الرقيق، إيمى الأشقر، محمود فاروق سيد شعبان، رافع القارصي، محمد إبراهيم مبروك، رافد العزاوي، د. طارق عبد الحليم، رمضان حينوني، محمد تاج الدين الطيبي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، أشرف إبراهيم حجاج، أحمد ملحم، د. جعفر شيخ إدريس ، د - احمد عبدالحميد غراب، حسني إبراهيم عبد العظيم، ماهر عدنان قنديل، أبو سمية، د - مصطفى فهمي، صالح النعامي ، حميدة الطيلوش، د - الضاوي خوالدية، إيمان القدوسي، د.محمد فتحي عبد العال، د- هاني السباعي، سامر أبو رمان ، خبَّاب بن مروان الحمد، سلام الشماع، رشيد السيد أحمد، كمال حبيب، الهيثم زعفان، محمد عمر غرس الله، د - غالب الفريجات، مراد قميزة، د - محمد بنيعيش، بسمة منصور، د. محمد مورو ، د - محمد سعد أبو العزم، عزيز العرباوي، عبد الرزاق قيراط ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، علي الكاش، سفيان عبد الكافي، خالد الجاف ، سلوى المغربي، مجدى داود، د. نهى قاطرجي ، عدنان المنصر، د- هاني ابوالفتوح، سعود السبعاني، جاسم الرصيف، محمد شمام ، د. نانسي أبو الفتوح، د. مصطفى يوسف اللداوي، حمدى شفيق ، د. الشاهد البوشيخي، د. عادل محمد عايش الأسطل، فوزي مسعود ، صفاء العراقي، أحمد الغريب، كريم فارق، حسن الحسن، أحمد النعيمي، محمد الطرابلسي، حاتم الصولي، حسن عثمان، محمد أحمد عزوز، ابتسام سعد، علي عبد العال، فتحـي قاره بيبـان، منجي باكير، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، سيدة محمود محمد، فتحي الزغل، المولدي الفرجاني، د. ضرغام عبد الله الدباغ، عراق المطيري، وائل بنجدو، فراس جعفر ابورمان، د- محمد رحال، إسراء أبو رمان، فاطمة حافظ ، محمد العيادي، د. الحسيني إسماعيل ، مصطفي زهران، إياد محمود حسين ، عصام كرم الطوخى ، أحمد الحباسي، يحيي البوليني، معتز الجعبري، الهادي المثلوثي، د - محمد عباس المصرى، شيرين حامد فهمي ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د. محمد عمارة ، كريم السليتي، فاطمة عبد الرءوف، صفاء العربي، محمود طرشوبي، محمد اسعد بيوض التميمي، رأفت صلاح الدين، د - أبو يعرب المرزوقي، صباح الموسوي ، عبد الله الفقير،
أحدث الردود
هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

أعيش في مصر جاءت احدي الفتيات المغربيات للعمل في نفس الفندق الذي اعمل به وبدأت باكثير من الاهتمام والإغراء والحركات التي تقوم بها كل امرأه من هذه النو...>>

Assalamo alaykom
Yes, you can buy it at the Shamoun bookshop in Tunis or any other; 4 ex: Maktabat al-kitab in the main street of capital....>>


Assalamo alaykom. I World like to Buy this new tafseer. Is it acai available in in the market? Irgendwie how i can get it? Thanks. Salam...>>

المغاربة المصدومين المغربيات تمارس الدعارة في مصر و لبنان و الخليج باكلمه و تونس و تركيا و البرازيل و اندونيسيا و بانكوك و بلجيكا و هولندا ...>>

- لا تجوز المقارنة علميًا بين ذكر وأنثى مختلفين في درجة القرابة.
- لا تجوز المقارنة بين ذكر وأنثى: أحدهما يستقبل الحياة والآخر يستدبرها.
...>>


الى هشام المغربى اللى بيقول مصر ام الدعارة ؟ انا بعد ما روحت عندكم المغرب ثلاث مرات لو مصر ام الدعارة اذا انتم ابوها و اخوها و خالتها و اختها و عمتها ...>>

الأخ أحمد أشكرك وأثمّن مساندتك...>>

الاخ فوزى ...ربما نختلف بالطول و العرض و نقف على طرفى نقيض و لكل واحد منا اسبابه و مسبباته ..لكن و كما سجلنا موقفنا فى حينه و كتبنا مقالا فى الغرض ند...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة