تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

تأملات في محنة " الإنسان الفارغ "

كاتب المقال خباب بن مروان الحمد    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


يمضي كثير من الناس أوقاتهم في فراغ ، تجدهم في صالات الانتظار يجلسون الساعة والساعتين بله الساعات الطوال = ينتظرون مرسوماً أو معاملة أو مراجعة تخصهم بلا شيء يفعلونه ، ولا فائدة يستفيدوها ...
في تلك الحقبة الزمنية ستجد الحالات التي يمضيها(الإنسان الفارغ) متقلبة ما بين فضول النظر وفضول الكلام وفضول الاستماع ، فضلاً عن شرب الدخان، والتثاؤب والسرحان .
أتألم كثيراً حين أجد (الإنسان الفارغ) يبقى بلا شيء في ساعات الانتظار ، أو صالات الاستقبال، أو سيارات الأجرة ، أو أوقات السفر ، فتجد الملل يتسرب إلى دواخل نفسه، والطفش يلمُّ به وقد يدري بذلك وقد لا يدري.
بينما نجد قبالة الفارغين، أولئك القوم المهتمون بأوقاتهم من العلماء والمصلحين والمفكرين، وحينها سنشعر حتماً أنَّهم ما كانوا يضيعون ثانية تضيع من أوقاتهم هدرا ، فذاك يطلب من ابنه أن يقرأ عليه كتاباً وهو في داخل الخلاء (دورة المياه) وذاك يقرأ وهو يمشي حتى إنَّه قد ارتطم بجدار فمات أو سقط في حفرة وهو لا يشعر، وذاك يؤلِّف كتباً وهو في السفر ويخرج كتابين من أروع ما ازدانت بها رفوف المكتبات (بدائع الفوائد) و( زاد المعاد) ، وذاك يمضي وقته في الاستغفار والتسبيح، وآخر يسجن فيؤلِّف كتاباً حافلاً في الفقه الحنفي، ورجل يسجن فيجلس لتعليم الناس أمور دينهم ...
إنَّها أوقات قد تكون ضائعة إن لم تستغل، إلاَّ أنَّ المفلحين الذين يعرفون أنَّ للوقت قيمة كبيرة، لن يضيعوه يذهب هباءً ، ذلك أنَّهم يعلمون بأنَّ الوقت كالسيف إن لم تقطعه قطعك، وأنَّ الإنسان إن لم يستغله بالعمل والبناء والقراءة والدعوة والعبادة والذكر، فسيتندم على وقت يفوته ولات ساعة مندم.

ليت أنَّ الوقت يباع ويشترى

عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: {اغتنم خمساً قبل خمس، وذكر منها فراغك قبل شغلك } أخرجه الإمام أحمد، والنسائي والحاكم و صححه .
في زمن ماضٍ كنت أقرأ في ذكريات الأديب الأريب علي الطنطاوي ـ صبَّ الله عليه من شآبيب برِّه ـ فذكر عن الشيخ جمال القاسمي ـ عليه رحمة الله ـ أنَّه مرَّ بشباب يلهون ويضيعون أوقاتهم بالحرام فقال : ليت أنَّ الوقت يباع ويشترى لاشتريت منهم أوقاتهم !!
إنَّ الوقت درَّة ثمينة ، وساعة ستفوت ، ونبتة قد تذبل ، وسعة قد تضيق ، فإن لم نحسن استغلاله فسيأتينا اليوم الذي نسأل فيه عن وقتنا وعمرنا فيما أفنيناه ، ونشعر عندها بكمية الوقت الهائل الضائع الفائت الذي لم نستغله أحسن استغلال.
وبناء على ذلك فنحن نستطيع أن نستغل وقتنا الضائع بقراءة آية ، ومذاكرة حديث، واستغفار، وتسبيح، وتهليل، وصلاة، ودعوة، وقراءة، وتعليم وتعلم، وأمر بمعروف، ونهي عن منكر، فسنشعر حينها بطعم البركة في أوقاتنا .
باستغلال أوقاتنا الضائعة نستطيع أن نحل مشاكل البطالة، بخدمة الناس، والسعي على الرزق ولو بالبسيط، والمشاركة في حل هموم المساكين والفقراء مع الجمعيات الخيرية .
باستغلال أوقاتنا نستطيع أن نستمع إلى دروس علمية، تشرح الكتب الطويلة عبر مسجِّل السيارة بدلاً من السرحان وسذاجة التفكير.
باستغلال أوقاتنا نحاول أن نكون أشدَّ إصراراً على عدم تضييع ثانية من الإجازة الصيفية، وقد أخطأ من قال عنها عطلة فلا شيء في دين الإسلام اسمه عطلة وإنَّما راحة، والراحة تكون عبادة كذلك حين تكون النية للتقوي على طاعة الله.
باستغلال أوقاتنا نبتعد عن الروح الفوضوية ونشعر بأنَّنا منظمون، وحينها لا نشعر بوقت ضائع، ولا بعمل فائت.
باستغلال الأوقات تحاول المرأة وهي تطبخ وتعدُّ الطبيخ أن تستمع لشريط قرآن أو دروس أو محاضرات، أو تلهج بالذكر والاستغفار.
باستغلال الأوقات نستطيع أن نتفكر في مخلوقات الله ، أو نفكِّر تفكيراً إيجابيَّاً في التخطيط لأعمالنا، فكم من فكرة خطرت في الوقت ، ينتفع بها المرء فيما بعد انتفاعاً عجيباً.

حدَّث الإمام ابن الجوزي في كتابه صيد الخاطر بأنَّ هناك زوَّاراً ثقلاء كانوا يأتونه بكثرة، ولم يستطع أن يخرجهم من بيته، فكان يقطِّع الورق في ذاك الوقت الذي يأتيه فيه أولئك الثقلاء، ويبري الأقلام حتَّى إذا خرج الزوَّار شرع في التصنيف والتأليف والكتابة بأقلامه بتلك الأوراق التي قطَّعها فيكون وقته قد استغلَّه بما ينفعه فيما بعد.
وكان العلاَّمة الفقيه ابن عثيمين ـ رحمه الله ـ يشرح لتلاميذه وطلاَّبه بعض المتون العلمية، وهو يمشي من بيته لمسجده الذي يؤمُّه، حيث كان بين المسجد وبين بيته مدَّة عشر دقائق، فكان يستغل هذا الوقت في شروح بعض المتون العلمية المختصرة، وأنجز شرح عدد من المتون في ذلك .

وسرُّ الاهتمام بالوقت أنَّ له عدَّة خصائص منها : سرعة انقضائه وأنَّ ما مضى منه لا يفوت وأنَّ الوقت أثمن ما لدى الإنسان، فالمسلم إذاً لا يعرف الفراغ؛ لأنَّ الوقت أغلى من الذهب فهو الحياة بكاملها، والمسلم حين ينتهي من شغل معيَّن يشرع في شغل آخر، ويذبح الفراغ بسكين العمل، ولهذا كان سلفنا الصالح ـ رضوان الله عليهم ـ يولون للوقت عناية خاصَّة، فهاهو الحسن البصري ـ عليه رحمة الله يقول ـ :( لقد أدركت أقواماً كانوا أشدَّ حرصاً على أوقاتهم من حرصكم على دراهمكم ودنانيركم ) وَوُصف رسول الله ـ صلَّى الله عليه وسلَّم ـ بأنَّه لا فراغ لديه في وقته كما تقول عائشة :(ولا رئي قط فارغاً في بيته) صفة الصفوة(1/200).
ولكنَّ الوقت الآن وللأسف صار عبئاً على كثير من الناس ، وصار كثير منهم يقول : ( تعال لنقطع الوقت) إلى غير ذلك من الكلمات التي تدل على رخص الوقت عند هؤلاء المساكين، الذين لم يعرفوا قدر أوقاتهم، وصدق من قال: من علامة المقت إضاعة الوقت.
لقد أصيب كثير من أبناء وبنات المسلمين بنوعية عجيبة في الانتحار الجماعي عن طريق هدر الأوقات في الأمور الفارغة ، ما أدَّى بهم الحال إلى أن ينشغلوا بالتوافه أو الأمور المحرمة ، ورحم الله الإمام الشافعي إذ يقول :( إذا لم تشغل نفسك بالحق شغلتك بالباطل)
فالفطن إذاً يستغل وقته ويعلم حقيقة ما خلق له، والخاسر من يتهاون به ويشغل نفسه بالحرام والباطل، وقد نقل عن أحد العلماء أنه قال :(من أمضى يوما من عمره في غير حق قضاه أو فرض أداه أو مجلة أثَّله أو حمد حصله أو خير أسسه أو علم اقتبسه فقد عق يومه وظلم نفسه).

وأخيراً : رحم الله الإمام ابن هبيرة حين قال :

والوقت أنفس ما عنيت بحفظه *** وأراه أسهل ما عليك يضيع


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

غزو فكري، سلبية، المسلم الرسالي،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 12-12-2008  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  في زمن ازدحام التغريبيين عند بوابة الغرب .. هل بدأ الغربيون يعودون إلى ضميرهم؟
  يا شيخ عائض القرني .. ما لي أراك قد همت بأوباما؟!
  بين تقليب الفكر والاستهلاك الفكري!!
  حول التربية السياسيَّة.. معرفة وسلوكا
  حتى لا نسقط في الفتنة رؤية شرعية في الأخوة الإنسانية
  تأملات في محنة " الإنسان الفارغ "
  دورة الزمان وصعود طالبان
  رجعية الفكر العلماني
  المخطَّط الغربي الاستراتيجي تجاه العالم الإسلامي-3- استقطاب الشباب وإسقاطهم
  المخطَّط الغربي الاستراتيجي تجاه العالم الإسلامي-2- قادة الغرب يقولون : ادعموا الليبراليين عرض وتحليل وحلول المواجهة
  المخطَّط الغربي الاستراتيجي تجاه العالم الإسلامي-1- عرض وتحليل وحلول المواجهة

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د - محمد بنيعيش، د . قذلة بنت محمد القحطاني، عمر غازي، إسراء أبو رمان، منجي باكير، الهادي المثلوثي، د. نهى قاطرجي ، معتز الجعبري، فتحي الزغل، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د - محمد عباس المصرى، تونسي، أبو سمية، حسن الطرابلسي، المولدي الفرجاني، أ.د. مصطفى رجب، مجدى داود، محمد أحمد عزوز، حسن عثمان، عبد الرزاق قيراط ، د. محمد يحيى ، يحيي البوليني، فوزي مسعود ، د- محمد رحال، محمد الياسين، هناء سلامة، عبد الله زيدان، خالد الجاف ، فراس جعفر ابورمان، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، محمد اسعد بيوض التميمي، رحاب اسعد بيوض التميمي، د. عادل محمد عايش الأسطل، د- هاني السباعي، د - مضاوي الرشيد، د. أحمد بشير، الهيثم زعفان، نادية سعد، محمد تاج الدين الطيبي، جاسم الرصيف، حميدة الطيلوش، رافد العزاوي، أحمد ملحم، د - شاكر الحوكي ، صلاح المختار، رشيد السيد أحمد، طلال قسومي، د. مصطفى يوسف اللداوي، د - غالب الفريجات، سيد السباعي، فاطمة حافظ ، سامح لطف الله، محمد إبراهيم مبروك، سفيان عبد الكافي، رضا الدبّابي، د. عبد الآله المالكي، حمدى شفيق ، شيرين حامد فهمي ، د- هاني ابوالفتوح، علي الكاش، عزيز العرباوي، فتحـي قاره بيبـان، خبَّاب بن مروان الحمد، مصطفي زهران، العادل السمعلي، د. طارق عبد الحليم، عصام كرم الطوخى ، الشهيد سيد قطب، صالح النعامي ، ماهر عدنان قنديل، أحمد بوادي، فاطمة عبد الرءوف، د- جابر قميحة، إيمى الأشقر، جمال عرفة، إيمان القدوسي، رافع القارصي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، رمضان حينوني، سلوى المغربي، مصطفى منيغ، عواطف منصور، صفاء العراقي، عبد الغني مزوز، كريم السليتي، كريم فارق، حسن الحسن، محمود صافي ، أحمد الغريب، د. محمد مورو ، يزيد بن الحسين، د- محمود علي عريقات، أحمد النعيمي، سوسن مسعود، فهمي شراب، مراد قميزة، محمود سلطان، أحمد بن عبد المحسن العساف ، الناصر الرقيق، د. الحسيني إسماعيل ، محمد العيادي، د - احمد عبدالحميد غراب، سحر الصيدلي، حسني إبراهيم عبد العظيم، محرر "بوابتي"، د. خالد الطراولي ، ابتسام سعد، سيدة محمود محمد، أشرف إبراهيم حجاج، ياسين أحمد، د - محمد سعد أبو العزم، منى محروس، بسمة منصور، د - الضاوي خوالدية، رأفت صلاح الدين، د. محمد عمارة ، د. الشاهد البوشيخي، أنس الشابي، محمود طرشوبي، أحمد الحباسي، د.ليلى بيومي ، د - محمد بن موسى الشريف ، د.محمد فتحي عبد العال، د - المنجي الكعبي، محمود فاروق سيد شعبان، د. أحمد محمد سليمان، سعود السبعاني، محمد شمام ، صفاء العربي، محمد الطرابلسي، صباح الموسوي ، د - صالح المازقي، إياد محمود حسين ، د. جعفر شيخ إدريس ، عبد الله الفقير، سلام الشماع، د - مصطفى فهمي، د - أبو يعرب المرزوقي، عراق المطيري، صلاح الحريري، علي عبد العال، فتحي العابد، كمال حبيب، حاتم الصولي، عدنان المنصر، سامر أبو رمان ، وائل بنجدو، د. نانسي أبو الفتوح، د. صلاح عودة الله ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، محمد عمر غرس الله،
أحدث الردود
انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة