تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

تسونامي الإدمان يضرب إيران

كاتب المقال  صباح الموسوي   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


ان ظاهرة تعاطي المخدرات، ومنها الترياق " الأفيون " تحديدا، ليست ظاهرة جديدة في المجتمع الإيراني،فبرأي الدكتور" علي علوي " خبير المخدرات والإجرام في منظمة الأمم المتحدة ان مكانة مادة الترياق في الثقافة الإيرانية تماثل مكانة شراب الشامباین عند المجتمع الفرنسي. فتعاطي الترياق - الأفيون- لم يكن يوما حكرا على فئة بعينها بل والى ما قبل انتصار الثورة وسقوط نظام الشاه كان الكثير من المرجعيات الشيعية يجاهر بتعاطي الترياق على اعتبار انه لم يدرج ضمن المسكرات أو المواد المحرمة شرعا شأنه في ذلك شأن التبغ حسب اعتقادهم و لهذا لم تصدر فتوى من أي مرجع شيعي في العهود التي سبقت النظام الحالي تحّرم تعاطي الترياق، وتحريم الترياق ليس لذاته بل للمفاسد التي تترتب على الاتجار به كما جاء في بعض فتاوى مرجعيات حوزة قم الدينية مؤخرا. علما ان الترياق في عهد نظام الشاه كان يباع في الصيدليات بشكل رسمي كأي دواء ولكن رغم ذلك لم تكن هناك ظاهرة إدمان على المخدرات كما هو حاصل الآن حيث بلغت حدود الأزمة.

فهذه الظاهرة التي أخذت منحنا صعوديا مرعبا خلال السنوات العشر الماضية قد دفعت بالعديد من المراكز الجامعية و الاجتماعية و إعلامية لدراستها ونشر نتائج بحثها. وقد أظهرت دراسة أجراها مركز البحوث والتعليم في كلية العلوم الطبية في جامعة طهران مؤخرا ان متوسط اعمار المدمنين على المخدرات انخفضت من سن 35 الى 34. وأكد نائب رئيس المركز المذكور الدكتور "هومان نارنجی‌ها " ان نسبة المدمنين الذين تتراوح أعمارهم ما بين 20 و 24 قد ارتفعت من7/11 % الى 3/17 %، أما نسبة الإدمان بين الأفراد الذين تتراوح أعمارهم مابين 25 و29عاما فقد ارتفعت من %8/19الى3/23%. وأشارت الدراسة الى ان نسبة ارتفاع المدمنين بين طلبة المدارس قد ارتفعت الى نسبة6 1/% و ان 120 ألفاً منهم أدمن على المخدرات بواسطة زملائه الطلبة.

وفي هذا الإطار كانت وكالة أنباء" ايسنا " المقربة من الحكومة قد نشرت في 18 نسيان 2007م تقريرا قالت فيه،ان كمية المخدرات التي يتم تعاطيه سنويا في إيران تبلغ ألف طن. وهذا الرغم يتطابق مع نتائج الدراسة التي نشرتها منظمة مكافحة المخدرات في العام 2006م حول كمية المخدرات التي يتعاطاها المدمنون في إيران سنويا وهي رقم الألف طن.

أما صحيفة" جام جم " فقد كتبت في أيار 2007م نقلا عن تقرير لمنظمة الأمم المتحدة حول المخدرات والإدمان في إيران قالت فيه، ان إيران تضم أعلى نسبة من المدمنين على الهروئين والأفيون في العالم حيث ان واحد من كل 17 شخصا من سكان إيران مدمن على هذا النوع من المخدرات، وأكدت الصحيفة وجود 500 ألف موزع لمخدرات في إيران.

وفي حزيران عام 2007م نشرت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية تقريرا من عدة صفحات تناول موضوع الإدمان في إيران قالت فيه :" ان إحصائية الحكومة الإيرانية تشير الى وجود أكثر من مليون مدمن على الهروئين وسائر مشتقات الأفيون غير ان إحصائيات أخرى تقدر عددهم بالعشرة ملايين مدمن. و أضافت الصحيفة،" على الرغم من ان مدير الأمن العام الإيراني " احمدي مقدم " قد أعلن في ملتقى مكافحة المخدرات ان عدد المدمنين يبلغ مليون و واحد من العشرة،إلا ان مسؤول آخر في وزارة الداخلية يدعى - احمد خاوند- كان قد قدّر في مؤتمر مشابه عقد في عام 2005م عدد المدمنين بعشرة ملايين شخص، وبعبارة أخرى فان واحد من كل سبعة إيرانيين مدمن على المخدرات. وهذا ليس بأمر مستغرب طال ما ان تعاطي الأفيون له جذور تاريخية في الثقافة الإيرانية فهو يعد مسكن مؤثر و من الناحية الاجتماعية فان تعاطيه أمر مقبول ولا حرج فيه. علما ان أدوات استعمال الأفيون في العديد من المدن الإيرانية تعد جزء من الوسائل المنزلية التي تجهز بها الفتاة عند زواجها. ".

و كان موقع " برنا " التابع للمنظمة الوطنية للشباب المقربة من الحكومة الإيرانية نشر قبل أسابيع تقريرا عن أوضاع المخدرات و الإدمان في إيران عده المختصون مثير جدا لما احتواه من إحصائيات جديدة ودقيقة. فقد ذكر التقرير ان سن الإدمان بين الشباب قد انخفض من السابعة عشر الى سن الثالثة عشر، و ان ما لا يقل عن ثلاثة مائة شاب إيراني يُدمنون على المخدرات يوميا. و قد نشر هذا التقرير بعد ساعات من تصريح رئيس جهاز مكافحة المخدرات العقيد" احمدي مقدم " الذي زعم فيه ان قواته استطاعت خلال اقل من عام خفض نسبة استعمال المخدرات من 700 طن الى 200 طن سنويا.
و أشار التقرير الى ان الإدمان على الأفيون بنسبة 69% يحتل المرتبة الأولى و من ثم الهروئين بنسبة 29 % يحتل المرتبة الثانية فيما يحتل الحشيش المرتبة الثالثة بين المدمنين في إيران أي بنسبة5%.

وكان مركز الأبحاث والدراسات التابع لمجلس الشورى الإيراني هو الآخر قدم قبل أشهر دراسة خلص فيها الى ان اغلب جرائم، الانتحار، السرقات، الهروب من البيت، القتل، النزاعات العائلية، الجرائم الجنسية، شهدت خلال السنوات السبع الماضية تصاعدا مضاعفا. و عرض المركز المذكور استطلاع للرأي حول 28 موضوعا اجتماعيا استطلع فيه آراء أكثر من ألف شخص جميعهم أساتذة جامعيون، قضاة، معلمون، أخصائي علم اجتماع، رجال دين، مدراء و معاوني مؤسسات علمية و أمنية، توصل فيه الى ان سوء تعاطي المخدرات وانخفاض سن المدمنين وشيوعه بين الفتيات والشبان، وتزايد الأمراض المعدية الناجمة عن سوء التعاطي من قبيل، الايدز، الكبد الوبائي، السل، إضافة الى ارتكاب الجرائم الاجتماعية المصحوبة بالإدمان، كالسرقة،الإتاوات، العنف الأسري، الطلاق،القتل والفقر، تأتي على رأس المشاكل و جميعها ناجمة عن تصاعد نسبة حالات الإدمان.

علما ان ظاهرة الإدمان في إيران لا تختصر على الذكور فقط وإنما تشمل الجنسين معا. ففي تقرير أعدته منظمة المرأة الإيرانية ونشره موقع " نساء إيرانيات " على شبكة الانترنيت، جاء فيه ان نسبة عدد النساء المدمنات في إيران تبلغ خمسة بالمئة إي يتراوح عددهن ما بين 100 و150 ألف امرأة، غير ان تقرير الأمم المتحدة قدر النسبة 6%.

و يعتقد اغلب المختصون الإيرانيون ان ارتفاع نسبة المدمنين يعود الى توفر المخدرات بالأماكن العامة و سهولة الحصول عليها بالإضافة الى رخص أسعارها. وفي هذا الصدد فقد نشر موقع " بيك نت " الإيراني تقريرا عن آخر ما وصلت إليه أسعار المخدرات في إيران قال فيه ان مادتي " الكراك " و" الشيشة " تعد من اكثر المخدرات انتشارا في ايران وذلك لرخص اسعارهما حيث يباع الغرام الواحد من مادة الكراك بـ 7 الآف تومان،اي ما يعادل النصف دولار امريكي، بعد ان كان قبل ثلاثة سنوات يباع بـ 20 الف تومان. اما الشيشة او ما يعرف بـ "الآيس" فقبل عامين كان الغرام الواحد منه يباع بـ 100 الف تومان الا ان سعره تدنى حاليا وصارالغرام الواحد يباع بـ 50 الفا وذلك مقابل ارتفاع سعر " الحشيشة "من 4 الاف تومان للستة غرامات الى 6 الاف تومان فيما بقي الترياق محافظا على سعره السابق.

طبيعي سوف يرد علينا بعض الموالين لنظام طهران و المتأثرين بدعايته الاعلامية ليقول لنا ان هناك دولا عربية واسلامية فيها مثل هذا و اكثر وسوف يأتون لنا بارقام واحصائيات لاثبات رأيهم، و لكن ما يجب ان يعرفه هؤلاء وغيرهم اننا هنا لسنا في معرض المقارنة و لسنا في باب الدفاع عن حكومات البلدان العربية او غيرها فكلامنا يناقش ظاهرة خطيرة جدا تحولت الى ازمة اجتماعية و امنية حقيقية في بلد يدعي نظامه انه يعمل وفق موازين الشريعة الاسلامية التي اهم ما فيها الاهتمام ببناء القيم الاخلاقية للفرد والمجتمع وليس التسابق في صنع الاسلحة الغير تقليدية من قبيل صواريخ شهاب و سجيل وغيرها من اسلحة الدمار الاخرى. والغريب ان في الوقت الذي يتسابق فيه قادة هذا النظام للتصريح بكل تبجح عن انجازاتهم في صنع هذه الاسلحة الفتاكة، إلا ان احدا لم يسمع منهم تصريحا واحدا يشر الى انجاز ايراني في خفض عدد المدمنين على المخدرات او مكافحة الفقر او تقليل نسبة الجرائم الاجتماعية او خفض عدد حالات الاعدام التي تتجاوزا المعلنة منها الثلاثة مائة حالة سنويا حيث اصبحت ايران تحتل المرتبة الثانية عالميا بعد الصين في تنفيذ عقوبات الاعدام. هذا ناهيك عن عدد السجناء الذي بلغ المعلن منه رسميا 140الف سجين وهو اعلى رقم يسجل عالميا.
ثم لماذا يتم الاهتمام ببناء اسلحة الدمار الشامل و تطوير المؤسسات البوليسية على حساب البناء الاجتماعي وتطوير القطاع الصحي والاقتصادي والزراعي وتحويل ايران من بلد مصدر للقمح والرز والسكر الى بلد مستورد لكل هذه المواد، اليس هذا مخالف لابسط معاير الاسلام الذي يدعيه نظام طهران؟.
----------
صباح الموسوي
كاتب احوازي


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

شيعة، ايران، ادمان،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 10-12-2008  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  الصدمة والرعب في حذاء منتظر
  تسونامي الإدمان يضرب إيران
  ما موقف الإخوان من مأساة سنة إيران؟
  المطلوب من جماعة الإخوان الاعتذار لأهل السنة في إيران
  فلماذا لا يحيي نظام ولاية الفقيه ذكرى الفتح الإسلامي لإيران ؟
  القبور والمزارات صناعة النظام الإيراني الرائجة
  إقليم بلوشستان يلتهب والنظام الإيراني يرتهب
  مخاطر التهوين من التآمر الإيراني
  منجزات نظام ولاية الفقيه: قمع و فقر و وباء
  فساد الولدان في حكومة صاحب الزمان
  الملالي وعسكرة الحياة السياسية في إيران
  التشيع.. مذهب أم دين؟

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
ماهر عدنان قنديل، محمد الطرابلسي، د. خالد الطراولي ، حمدى شفيق ، صلاح الحريري، فتحي العابد، د.ليلى بيومي ، إيمان القدوسي، رمضان حينوني، حاتم الصولي، فوزي مسعود ، سلام الشماع، الهادي المثلوثي، سفيان عبد الكافي، علي عبد العال، رضا الدبّابي، الشهيد سيد قطب، معتز الجعبري، أحمد الغريب، مجدى داود، مصطفي زهران، صلاح المختار، إسراء أبو رمان، د. كاظم عبد الحسين عباس ، منجي باكير، صباح الموسوي ، أ.د. مصطفى رجب، محمد اسعد بيوض التميمي، أنس الشابي، سحر الصيدلي، د - صالح المازقي، عبد الله الفقير، د. صلاح عودة الله ، محرر "بوابتي"، يحيي البوليني، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، منى محروس، حسن عثمان، د. نانسي أبو الفتوح، محمد أحمد عزوز، فهمي شراب، عدنان المنصر، د - محمد بنيعيش، محمود فاروق سيد شعبان، د - مصطفى فهمي، د. محمد عمارة ، هناء سلامة، أحمد بن عبد المحسن العساف ، بسمة منصور، خالد الجاف ، شيرين حامد فهمي ، إيمى الأشقر، سامر أبو رمان ، كريم فارق، عبد الغني مزوز، سامح لطف الله، د- محمود علي عريقات، د - المنجي الكعبي، عراق المطيري، تونسي، د- هاني ابوالفتوح، أحمد الحباسي، د - شاكر الحوكي ، رحاب اسعد بيوض التميمي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، عبد الرزاق قيراط ، د - مضاوي الرشيد، خبَّاب بن مروان الحمد، نادية سعد، محمود طرشوبي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د.محمد فتحي عبد العال، سعود السبعاني، عصام كرم الطوخى ، محمد تاج الدين الطيبي، د. محمد مورو ، د. مصطفى يوسف اللداوي، د. الشاهد البوشيخي، د- هاني السباعي، د - احمد عبدالحميد غراب، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د. عادل محمد عايش الأسطل، حسني إبراهيم عبد العظيم، د- محمد رحال، حميدة الطيلوش، طلال قسومي، ياسين أحمد، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د. طارق عبد الحليم، الهيثم زعفان، أحمد ملحم، العادل السمعلي، أحمد النعيمي، د - أبو يعرب المرزوقي، محمود سلطان، د. ضرغام عبد الله الدباغ، المولدي الفرجاني، محمد عمر غرس الله، مراد قميزة، محمد العيادي، فاطمة حافظ ، صالح النعامي ، إياد محمود حسين ، صفاء العراقي، فاطمة عبد الرءوف، رأفت صلاح الدين، يزيد بن الحسين، محمد الياسين، عزيز العرباوي، سوسن مسعود، علي الكاش، محمود صافي ، محمد شمام ، د - الضاوي خوالدية، صفاء العربي، فتحي الزغل، كريم السليتي، رافع القارصي، د. عبد الآله المالكي، د - غالب الفريجات، رشيد السيد أحمد، جمال عرفة، رافد العزاوي، د. أحمد بشير، سلوى المغربي، عمر غازي، د - محمد بن موسى الشريف ، د. أحمد محمد سليمان، د- جابر قميحة، محمد إبراهيم مبروك، سيدة محمود محمد، فراس جعفر ابورمان، ابتسام سعد، جاسم الرصيف، فتحـي قاره بيبـان، د - محمد عباس المصرى، وائل بنجدو، د. الحسيني إسماعيل ، د. نهى قاطرجي ، سيد السباعي، أشرف إبراهيم حجاج، حسن الطرابلسي، حسن الحسن، الناصر الرقيق، أحمد بوادي، أبو سمية، مصطفى منيغ، د - محمد سعد أبو العزم، د. محمد يحيى ، عواطف منصور، كمال حبيب، د. جعفر شيخ إدريس ، عبد الله زيدان،
أحدث الردود
مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

أعيش في مصر جاءت احدي الفتيات المغربيات للعمل في نفس الفندق الذي اعمل به وبدأت باكثير من الاهتمام والإغراء والحركات التي تقوم بها كل امرأه من هذه النو...>>

Assalamo alaykom
Yes, you can buy it at the Shamoun bookshop in Tunis or any other; 4 ex: Maktabat al-kitab in the main street of capital....>>


Assalamo alaykom. I World like to Buy this new tafseer. Is it acai available in in the market? Irgendwie how i can get it? Thanks. Salam...>>

المغاربة المصدومين المغربيات تمارس الدعارة في مصر و لبنان و الخليج باكلمه و تونس و تركيا و البرازيل و اندونيسيا و بانكوك و بلجيكا و هولندا ...>>

- لا تجوز المقارنة علميًا بين ذكر وأنثى مختلفين في درجة القرابة.
- لا تجوز المقارنة بين ذكر وأنثى: أحدهما يستقبل الحياة والآخر يستدبرها.
...>>


الى هشام المغربى اللى بيقول مصر ام الدعارة ؟ انا بعد ما روحت عندكم المغرب ثلاث مرات لو مصر ام الدعارة اذا انتم ابوها و اخوها و خالتها و اختها و عمتها ...>>

الأخ أحمد أشكرك وأثمّن مساندتك...>>

الاخ فوزى ...ربما نختلف بالطول و العرض و نقف على طرفى نقيض و لكل واحد منا اسبابه و مسبباته ..لكن و كما سجلنا موقفنا فى حينه و كتبنا مقالا فى الغرض ند...>>

أريد ان أحصل على دروس في ميدان رعاية الطفل وتربيته وطرق استقبال الاولياء فلي الروضة من قبل المربية...>>

لو استبدلت قطر بالإمارات لكان مقالك له معنى لان كل التونسيين بل والعالم العربي كله يعرف مايفعله عيال زايد باليمن وليبيا وتونس بل وحتى مصر ولبنان والسع...>>

أريد مساعدتكم لي بتقديم بعض المراجع بخصوص موضوع بحثي وشكرا...>>

فكرة المقال ممتازة خاصة حينما يرجع اندحار التيارات الاسلامية ومناصريها وجراة اعدائهم عليهم بالحصار وغيره في تركيا وقطر وحماس، حينما يرجع ذلك لتنامي فك...>>

الموضوع كله تصورات خاطئة وأحكام مسبقة لا تستند إلى علم حقيقي أو فكر ينطلق من تجربة عميقة ودراسة موضوعية ، فصاحب المنشور كذلك الإنسان الغربي الذي يريد ...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة