تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

السعودية و الغرب و حوار الأديان: من لا يملك إلى من لا يحتاج

كاتب المقال شاكر الحوكي - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


بصراحة من يبحث عن حوار الأديان و يسعى إلى تقارب الشعوب و الملل، و نزع فتيل التوترات، و إرساء السلم و يرغب في الانفتاح على الآخر، و معايشة العصر و الانخراط في منظومة حقوق الإنسان، عليه أن يبدأ بنفسه و يراجع مسلماته و أحكامه، ويؤمن بحرية العبادة و التفكير، و يكف عن تكفير الآخرين و ملاحقتهم بشتى التهم و النعوت، و محاسبتهم بناء على معتقداتهم، بل عليه أن ينفتح على المذاهب و الفرق الإسلامية المتنوعة، بدلا من الاستمرار في الحرب الشعواء ضدهم، و أن يفسح المجال أمام الفكر الحر للتعبير عن نفسه، و مواجهة الأسئلة الحارقة بشجاعة بدلا من طمسها.

و الأهم من كل هذا، هو العمل على مراجعة السياسات العمياء التي لم تفضي إلا إلى مجاراة الموقف الإسرائيلي و مداراته من باب التصدي لإيران، و نشر القنوات الفنية من باب التصدي للمفكرين الأحرار، حتى بات الموقف السعودي و كأنه يقوم على المفاضلة بين مساندة إسرائيل على حساب إيران و نشر المواقع الإباحية على حساب الفكر الحر.

من هذا المنطلق فان المملكة العربية السعودية، آخر من يحق لها تناول مثل هذا الموضوع ، فضلا عن تنظيم المؤتمرات في شأنه؛ و إذ ورطت نفسها في هذا المطب بحيث جلبت إلى نفسها النقد بدلا من الترحيب، فان ذلك كشف عن عدة حقائق:

الحقيقة الأولى تتعلق بأزمة الحكام العرب إزاء أنفسهم، فضلا عن أزمتهم في الانخراط في منطق العصر و مواجهة الذات بالحقيقة الناصعة. و هي أزمة تتعلق بين ما هو كائن و ما يجب أن يكون أو بين المنشود و الموجود. ; و ما عليهم الا أن يكفوا عن الادعاء عن أدوارهم الريادية في العالم و تزعمهم للقضايا الراهنة، فما ينجحون في الترويج له في الداخل يصبح مدعاة للسخرية في الخارج ، و عليهم أن يتخلوا نهائيا عن الترويج لخطاب القائد الأوحد، و الزعيم الأعظم، و صاحب الرسالة التاريخية الخالدة، و رافع التحديات، و المفكر الملهم ...و الحال أنهم يعيشون خارج التاريخ و عليهم أن يدركوا أن أموال النفط القادرة على شراء الذمم و تصوير القبيح جميلا أو العكس لا ينفع في كل مكان.

فهذه المزاعم لم تعد تنطلي إلا على السذج ، و قد تجاوزها الغرب والفكر السياسي المعاصر منذ عقود ، و عندما ادعى جورج بوش انه مخلص البشرية، و صف بالمجنون، و بات محل سخرية و استهزاء الجميع . و السعودية المتهمة بالتضييق على الحريات الدينية و الفكرية من جل المنضمات الحقوقية، و الترويج للإرهاب و التكفير، لا يمكن أن تصبح بين عشية و ضحاها رائدة الحوار بين الأديان.

وإذا كان الحكام العرب فعلا مسكونين بالمجد؛ فباب المجد مفتوح على مصرعيه ، و الأمر لا يحتاج إلى كل هذا الضجيج، و هذا الافتعال المنمق بالنفاق الغربي ؛ إذ يكفي أن يحاسبوا أنفسهم على أموال النفط المهدورة في البورصات الغربية و البنوك الأمريكية و السويسرية، و السهرات الخمرية الماجنة في أبراج دبي، و فنادق الغرب الفاخرة ، بينما يعيش أكثر من نصف الشعوب العربية تحت خط الفقر و خط الجهل .
و إذا كان العالم في حاجة إلى مبادرات لتحسين أوضاعه أو تجاوزه مشاكله، فالقضايا العربية و الإسلامية أحوج إليها ؛ و هاهي القضية الفلسطينية تراوح مكانها يحاصرها السكون و الجنون، و غزة تحاصر من كل الجهات و العرب يتفرجون دون حياء ، بينما التوتر بين السنة و الشيعة يكاد ينفجر في كل دول الخليج و لا احد يبالي . نسال لله اللطف في ذلك. لن نتحدث عما يجري في الصومال الذي يكاد يعود إلى العصر الحجري من شدة الفقر و انتشار الأمراض و الجهل.

أما الحقيقة الثانية فتكشف أسرارها التجربة السعودية نفسها، التي عودتنا أن لا تعلن عن مبادراتها الخارقة، إلا متى تعلّق الأمر بشأن ديني، و أن لا تلقي بثقلها على الساحة الدولية أو الإقليمية إلا بغرض التعطيل و التشويش. و النتيجة إفراغ الموضوع من محتواه.

هذا ما يمكن رصده مثلا من خلال تتبع عملية الإعلان الإسلامي لحقوق الإنسان الذي كان يهدف إلى ضرب الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، أو حتى من خلال البحث في أسباب إنشاء المؤتمر الإسلامي الذي لم يكن في حقيقة الأمر إلا محاولة للتصدي لخطوات عبد الناصر نحو إحياء الوحدة العربية.

و الحقيقة أيضا هو أن ما تبحث عنه السعودية من خلال تمويل و تنظيم هذا المؤتمر، إنما هو اعتراف العالم بدينها الوهابي، و أفكارها المتشددة تحت غطاء حوار الأديان ، و محاولة إقناع العالم بعدم أهلية المرأة لقيادة السيارات و عدم أهلية الشيعة في تقلد المناصب الإدارية و السياسية العليا في البلاد، و الاستمرار في وضع اليد على الأماكن المقدسة و احتكار الخطاب الديني الرسمي . و لكن هذه مشكلة السعودية وحدها و ليس مشكلة الغرب الذي لا يجد مانعا في الاعتراف بالآخر و التحاور معه ، بل انه تجاوز هذه المرحلة منذ عصور .

الحقيقة أيضا أن السعودية، إنما تهدف من خلال هذا المحفل الاممي الاستعراضي إلى قطع الطريق أمام محاولات بعض الفعاليات الإسلامية المستقلة في تناول موضوع الحوار بين الأديان ، و بالتالي محاولة استعادة مكانتها بوصفها زعيمة العالم الإسلامي، و الاعتراض على كل المحاولات الرامية إلى سحب البساط من تحت قدميها .

الحقيقة الأهم في كل هذا، هو تجاوب الموقف السعودي مع الموقف الإسرائيلي بعد أن أدركت هذه الأخيرة مؤخرا أن روح العالم العربي في الرياض و ليس في القاهرة كما اعتقدت طويلا، و انه متى نجحت في احتواء الموقف السعودي أمكن لها احتواء جل المواقف العربية.

و من هذا المنطلق نفهم هذا الاهتمام الإسرائيلي بهذا المؤتمر وتبادل التلميحات و الإشارات على طريقة المحييين في بداية اللقاء. و هذا ما بات يدركه الطرفين الإسرائيلي و السعودي و يحكم تصرفهما؛ فالإسرائيلي لا يدخر جهدا في التودّد للطرف السعودي، و السعودية لا تتردد في لعب دور المراهقة الممانعة. إنها حالة عشق في بدايتها.

-------------
شاكر الحوكي
جامعي من تونس ، باحث و مختص في العلوم السياسية


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

السعودية، خونة، حكام خونة، حوار الاديان، غزو فكري، الغرب الكافر، المسيحيون، رجال دين،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 2-12-2008  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  رسالة مفتوحة للرئيس السابق زين العابدين بن علي (*)
  و هذا نداء تونس
  الرد المفحم عن السؤال المبهم : هل تنتهي شرعية المجلس التأسيسي يوم 23 أكتوبر ؟
  مسودة الدستور: بين مكامن النقصان و تحقيق شروط الإتقان
  تونس و سوريا: الشعب و النخب و الطاغية الأسد
  في ذكرى وفاته: درويش، ذاك... الأنا
  تأملات في واقع المجتمع التونسي اليوم
  الدولة، النخب و التحديات: قراءة في الماضي و الحاضر و المستقبل
  "العهد الجمهوري" في تونس : ماهو فعلي و ما هو مفتعل
  نظرية التحول الديمقراطي و مصير النخب السياسية
  النظام السياسي في تونس على مفترق الطرق، و سوء الفهم سيد الموقف
  تونس و الثورة: من في خدمة من ؟
  العلمانيون في تونس : بين التخبط و الانتهازية
  عندما تصبح "الجزيرة" في مرمى "حنبعل": تطمس الحقائق و تحل الأكاذيب
  الشعوب العربية مدانة أيضا
  غزة و العرب و الدروس المستخلصة: من قمة الدوحة إلى قمة الكويت
  القول الفصل في ما بين اختيار إسرائيل للحرب أو الفرض
  السعودية و الغرب و حوار الأديان: من لا يملك إلى من لا يحتاج
  الخمار و الدخان في تونس: بين استحقاقات التدين و ضرورات الحداثة
  الدراما في تونس من الواقعية إلى الوقيعة
  لا حلّ في "شوفلّي حلّ"
  "إسرائيل" و "الفريب" في تونس

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
الردود على المقال أعلاه مرتبة نزولا حسب ظهورها  articles d'actualités en tunisie et au monde
أي رد لا يمثل إلا رأي قائله, ولا يلزم موقع بوابتي في شيئ
 

  15-05-2009 / 20:20:56   هدى
الشكر

الله يعطيك الصحة والخير على كلامك الزين يا شاكر

  2-12-2008 / 11:22:53   ابو سمية
هذه المقالة تمثل نموذجا جيدا للتأثر بالدعاية السعودية

هذه المقالة تمثل نموذجا جيدا للتأثر بالدعاية السعودية

يجب الاعتراف بان وسائل الدعاية العربية الرسمية وخاصة منها السعودية فعالة ولا شك، بحيث انها استطاعت ان تصيغ الاذهان وتوجهها نحو الوجهة التي تريد، ليس فقط لعامة الناس بل حتى للذين يملكون قدرا من التفكير والتحليل، ويمثل المقال أعلاه ابرز عينة عما أقول، وسأفسر ذلك:
- عملت السعودية على تصوير نفسها كحامية للإسلام، ورسخت ذلك من خلال تصوير نفسها من خلال إمبراطوريتها الإعلامية انها ناشرة للإسلام بل انها وريثة فكر الداعية محمد بن عبد الوهاب المجدد المسلم المعروف، والحقيقة انها لا تقوم الا بتوظيف ذلك لغرض دعائي ولا علاقة لها لا بنشر الإسلام ولا بحمايته ولا علاقة لمحمد بن عبد الوهاب بما يقع بالسعودية من انحطاط على كل الأصعدة.
- حاولت الآلة الدعائية السعودية، تبني كل ما من شانه ان يصورها كمنافحة عن الإسلام، من خلال ظواهر الأشياء دون لبها او شموليتها، فهي تزعم تطبيقها للشريعة ولكنها تطبقها بانتقاء فتعاقب العامة وتتجاوز عن آلاف الأمراء الذين احلوا السعودية نفسها وبلاد المسلمين ماخورا فضائيا، وهي تزعم نشر الإسلام، ولكنها تنشر إسلاما مجزئا يغرق في الشعائر من دون باقي جوانب الإسلام الأخرى، وهي تزعم ريادتها للمبادرات الاسلامية، ولكنها انما تفعل ذلك كمطية لاغراض سياسية.
- ولشدة فعالية الدعاية السعودية، فانه أصبح يقع الخالط بين الاسلام ذاته وبين ما تقوم به السعودية، بحيث أصبح من يريد مهاجمة السعودية وخياناتها لا يجد بدا من مهاجمة أفكار هي من الاسلام.
- من ذلك انه يقع مهاجمة الشيخ المجدد محمد بن عبد الوهاب، اعتقادا انه هو الذي يقف وراء الانحطاط الحالي بالسعودية وانه سبب الخيانات التي تمرر باسمه، ولم يتفطن مهاجمو السعودية لوجوب الفصل بين السعودية وبين هذا الشيخ.
- ومن ذلك انه يقع مهاجمة فكرة تكفير الكافر على إطلاقها، لان السعودية أسرفت ولعلها أساءت استعمال التكفير، ولم يتفطن مهاجمو السعودية الى وجوب التفريق بين ما تقوم به السعودية وبين التكفير كممارسة شرعية لا يجب مهاجمتها ونفيها، فالتكفير جائز في حق الكافر ومن يستوجب التكفير، وانه لا يجب مهاجمة التكفير اطلاقا ولا يقوم بذلك الا كافر فعلا او منافق، وانما يجب مهاجة استعمال السعودية للتكفير بطريقة انتقائية والدليل انها نفسها توالي الكفار وتمكن لهم.
- يقع مهاجمة الفكرة القائلة بوجوب وجود منظومة لحقوق الانسان ذات خلفية إسلامية لان حقوق الانسان بشكلها الحالي تناقض الإسلام، وهو مافعله كاتب المقال معتقدا ان الفكرة ورائها السعودية، وإنما الحقيقة ان الفكرة في اصلها صحيحة وذات مصداقية حيث ان منظومة حقوق الانسان الحالية كفرية عموما وتناقض الاسلام في كثير من جوانبها، ولم تفعل السعودية الا ان اختطفت الفكرة التي نادى بها مفكرون إسلاميون كثيرون من امثال الدكتور محمد مورو والدكتور يحيى محمد والدكتورة نهى قاطرجي وغيرهم، حيث كلهم تحدثوا ببعض المعاني عن وجوب ايجاد منظومة جديدة لحقوق الانسان لا تناقض الاسلام.
- اذن الخلاصة كما قلت في عديد المداخلات، يجب عدم الوقوع في مصيدة الدعاية السعودية، لا يجب مهاجمة المبادئ الاسلامية حين نقاش الواقع المنحط بالسعودية، بل يجب التفريق بين تلك المبادئ الصحيحة وبين من يقوم بتوظيفها
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
ابتسام سعد، د. محمد مورو ، محمد اسعد بيوض التميمي، د. أحمد محمد سليمان، عبد الله زيدان، أشرف إبراهيم حجاج، د. نهى قاطرجي ، د. محمد يحيى ، منى محروس، أحمد بن عبد المحسن العساف ، سوسن مسعود، د. أحمد بشير، د. الشاهد البوشيخي، حاتم الصولي، نادية سعد، محمود طرشوبي، سامح لطف الله، خبَّاب بن مروان الحمد، د. الحسيني إسماعيل ، حسني إبراهيم عبد العظيم، حسن الحسن، فاطمة حافظ ، عبد الغني مزوز، سعود السبعاني، محمود فاروق سيد شعبان، جاسم الرصيف، فراس جعفر ابورمان، حسن عثمان، صباح الموسوي ، محمد شمام ، د. طارق عبد الحليم، شيرين حامد فهمي ، د.محمد فتحي عبد العال، العادل السمعلي، المولدي الفرجاني، عبد الله الفقير، خالد الجاف ، طلال قسومي، أحمد الغريب، محمد عمر غرس الله، إياد محمود حسين ، الهيثم زعفان، رافع القارصي، إسراء أبو رمان، حميدة الطيلوش، عراق المطيري، د - احمد عبدالحميد غراب، رأفت صلاح الدين، ياسين أحمد، بسمة منصور، د - الضاوي خوالدية، صالح النعامي ، أحمد الحباسي، محمد إبراهيم مبروك، محمود سلطان، صفاء العربي، صلاح المختار، فاطمة عبد الرءوف، د - المنجي الكعبي، د- جابر قميحة، الشهيد سيد قطب، د. عادل محمد عايش الأسطل، فوزي مسعود ، أنس الشابي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، علي عبد العال، د - أبو يعرب المرزوقي، كريم فارق، سحر الصيدلي، د. مصطفى يوسف اللداوي، فتحي العابد، محمود صافي ، د- محمود علي عريقات، د- هاني السباعي، د - مضاوي الرشيد، محمد الياسين، رضا الدبّابي، حسن الطرابلسي، د - غالب الفريجات، د.ليلى بيومي ، د - محمد سعد أبو العزم، سفيان عبد الكافي، أحمد النعيمي، وائل بنجدو، مصطفى منيغ، أحمد بوادي، عمر غازي، إيمان القدوسي، كمال حبيب، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، محمد أحمد عزوز، د - محمد بنيعيش، مصطفي زهران، رمضان حينوني، رحاب اسعد بيوض التميمي، سيد السباعي، محمد الطرابلسي، عصام كرم الطوخى ، حمدى شفيق ، د. محمد عمارة ، علي الكاش، د. ضرغام عبد الله الدباغ، سامر أبو رمان ، عزيز العرباوي، محمد تاج الدين الطيبي، ماهر عدنان قنديل، إيمى الأشقر، سيدة محمود محمد، منجي باكير، تونسي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، فتحـي قاره بيبـان، د. عبد الآله المالكي، جمال عرفة، محمد العيادي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د- هاني ابوالفتوح، عبد الرزاق قيراط ، يحيي البوليني، عدنان المنصر، د - محمد عباس المصرى، د. جعفر شيخ إدريس ، د - محمد بن موسى الشريف ، محرر "بوابتي"، د - شاكر الحوكي ، د. نانسي أبو الفتوح، رشيد السيد أحمد، مراد قميزة، د. صلاح عودة الله ، أحمد ملحم، الهادي المثلوثي، مجدى داود، يزيد بن الحسين، صلاح الحريري، رافد العزاوي، فهمي شراب، فتحي الزغل، د- محمد رحال، أ.د. مصطفى رجب، د - مصطفى فهمي، كريم السليتي، سلام الشماع، صفاء العراقي، الناصر الرقيق، د. كاظم عبد الحسين عباس ، معتز الجعبري، د. خالد الطراولي ، هناء سلامة، سلوى المغربي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، أبو سمية، د - صالح المازقي، عواطف منصور،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة