تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

المطلوب من جماعة الإخوان الاعتذار لأهل السنة في إيران

كاتب المقال صباح الموسوي   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


تتوزع خارطة الحركة الإسلامية ( السنية ) في إيران بقدر التنوع القومي والجغرافي للبلاد حيث لعب هذا التنوع دورا كبيرا في المتبنيات الفكرية للجماعات والحركات الإسلامية للقوميات والشعوب غير الفارسية.

ففي مناطق بلوشستان وخراسان شرقي إيران‘ وفي المناطق الساحلية الجنوبية ومحافظة هرمزكان ومحافظة فارس ‘ توجه الزعامات السياسية والروحية لأهل السنة في هذه المناطق في معظمها تميل إلى الفكر السلفي كما توجد بعض الشخصيات والمدارس الإسلامية في تلك المناطق التي تميل جماعة التبليغ و الدعوة ومنهج المدرسة الديوبندية . أما السنة في محافظة تركمان صحراء شمال إيران يميل غالبتهم الى التصوف على الطريقة الكيلانية .

وفي إقليم الأحواز العربي فواقع الحركة الإسلامية يختلف عن وجودها في باقي المناطق الإيرانية ذات الأغلبية السنية. فالحركة الإسلامية في الأحواز حركة فتية عمرها قصير جدا ولم تتمكن بعد من إثبات وجودها بالشكل الذي هو عليه في المناطق الكردية و البلوشية أو التركمانية حيث أن الشعب في الأحواز غالبيته على المذهب الشيعي ( رغم أن الأحواز إلى زمن غير بعيد كانت سنية وكانت مركزا للمعتزلة والازارقة ) والوجود السني فيها إلى ما قبل الثورة الإيرانية لم يكن له عمل مؤسساتي أو طموح سياسي يدفعه لإنشاء حركة منظمة ‘ ولكن نتيجة لزيادة الاضطهاد وتفشي ظاهرة الخرافات و الطقوس الصفوية التي تستعملها السلطات الإيرانية للهيمنة على فكر المجتمع الأحوازي الى جانب سياسة القمع وأساليب التفريس الأخرى ‘ فقد أوجد ذلك انقلابا فكريا وعقائديا عند الشريحة المتدينة من المجتمع الأحوازي أو ما يمكن تسميتها بعملية العودة إلى الجذور والانتماء إلى الفكر الإسلامي السني ولكن رغم ذلك لم تتبلور بعد حركة إسلامية واضحة الاتجاه والسبب يعود الى جملة من العوائق, منها طبيعة الصراع ( عربي فارسي ) و شدة القمع الذي تمارسه السلطات الإيرانية ضد العرب عامة و أهل السنة خاصة بالإضافة إلى وجود الفكر الشيعي السائد في الإقليم. فالحركة الإسلامية الموجودة حاليا تعتمد نوع من التزاوج الفكري بين العروبة والإسلام و تطمح في نهاية المطاف الى تحقيق رؤية فكرية واضحة وثابة المعالم والأهداف.

أما فيما يخص مناطق الأكراد غرب إيران فبحكم قربها من تركيا والعراق نجد أن الحركة الإسلامية يتوزع ولائها الفكري بين الصوفية و السلفية وقليل منها يتبع منهج إخوان المسلمين‘ الذين يتمثل وجودهم بـ "جماعة الدعوة و الإصلاح الإيرانية " وهي جماعة صغيرة العدد محدودة التأثير تأسست عقب انتصار الثورة والإيرانية عام 1979م في محافظة كرمانشاه الكردية غربي إيران و مؤسسو الجماعة هم المرحوم الأستاذ ناصر سبحاني و المرحوم الشيخ احمد مفتي زاده ‘ فقد قتل الاول في عام 1989م على يد المخابرات الإيرانية فيما قتل الثاني مسموما في عام 1993م بعد أطلاق سراحه من السجن الذي قضى فيه نحو عشرة سنوات . وكان الشيخ احمد مفتي زاده من أوائل رجال الدين السنة الإيرانيين الذين انضموا لجماعة إخوان المسلمين ولكن على الرغم من تعرض قادة الجماعة للسجن والقتل إلا ان العلاقة بين التنظيم الدولي للإخوان المسلمين والنظام الإيراني بقيت على متانتها ولم تتأثر أبدا ‘ وقد ارجع البعض سبب ذلك ان جماعة الإخوان لم تكن تريد التضحية بعلاقاتها القوية مع إيران من اجل تنظيم صغير لا يتجاوز أعضائه العشرات من الأشخاص ومحصور في محافظة أو محافظتين إيرانيتين فقط. ويرى البعض الآخر ان من جملة ما يربط الإخوان بالنظام الإيراني هو وحدة الموقف من التيار السلفي والاتفاق على مواجهته واعتباره عدوا مشتركا و هذا يستدعي من الإخوان السكوت على ما يقوم به النظام الإيراني ليس ضد تنظيمهم في إيران وحسب وبل وحتى ما يقوم به من أشرس الانتهاكات ضد أهل السنة في إيران عامة ‘ وهذه العلاقة المتينة قد تحدث عنها احد قادة الأخوان " السيد يوسف ندا " بإسهاب في برنامج شاهد على العصر الذي تبثه قناة الجزيرة .

و مع تولي السيد "عبد الرحمن بيراني" منصب المرشد العام ( الحالي ) لجماعة إخوان المسلمين في إيران فقد تغيرت العلاقة بين الجماعة والنظام الإيراني و حيث التصقت الجماعة بالتيار الإصلاحي وعقدت تحالفا مع " منظمة مجاهدي الثورة الإسلامية " احد ابرز تنظيمات ما يسمى بالتيار الإصلاحي .

وعلى الرغم من اتخاذ الجماعة من كلمات ‘الحرية ‘ العدالة ‘ المساواة ‘ شعارا لها إلا أنها قد صمت أذانها و ألتزمت السكوت عن معظم ما تعرض له أهل السنة في إيران خلال السنتين الأخيرتين تحديدا حيث قام النظام الإيراني باعتقال وإعدام العديد من علماء ومثقفي أهل السنة و أغلق وهدمه العديد من المساجد والمدارس الدينية لأهل السنة لاسيما في بلوشستان وكردستان والاحواز . كما ان هذه الجماعة كانت السباقة في انتقاد العلامة الشيخ يوسف القرضاوي عقب التحذير الذي أطلقه مؤخرا وبين فيه خطر التمدد السياسي الإيراني في البلدان العربية تحت عباءة التشيع ‘ حيث رأت الجماعة في بيانها المذكور انه ما كان ينبغي للشيخ القرضاوي طرح مثل هذا الأمر الذي يدخل في إطار الخلافي الفكري عبر وسائل الإعلام على حد زعمها‘ وهذا ما تتعارض و موقف عموم الحركة الإسلامية لأهل السنة في إيران التي انتقدت الجماعة انتقادا شديدا على هذا الموقف من الشيخ القرضاوي .

و في محاولة منها لامتصاص النقمة التي أثيرت ضدها إضافة و لفت الأنظار إلي وجودها بعد ان اكتسحت منظمة جندالله‘ التي تقاتل السلطات الإيرانية في إقليم بلوشستان ‘الساحة الإعلامية داخليا وخارجيا و أصبحت صوتا مدافعا عن السنة بمختلف قومياتهم ‘ فقد سربت الجماعة خبرا الى صحيفة الزمان العراقية الصادرة في لندن نشر بتاريخ 2008/11/12‘يتحدث عن تجميد اخوان المسلمين في إيران عضويتهم في التنظيم الدولي للإخوان وذلك احتجاجا علي مساندته النظام الإيراني في أكثر من مناسبة. وأشار الخبر ان مراقب الإخوان في إيران عبد الرحمن بيراني وهو عضو في الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين ابلغ عددا من قيادات الإخوان استياءه الشديد لمناصرة الإخوان في مصر وقيادات التنظيم الدولي للنظام الإيراني الذي لا يزال يصر علي مطاردة اخوان إيران والتنكيل بهم باعتبارهم جزءا من السنة في إيران الذين ترفض الحكومة الإيرانية بناء مساجد لهم في طهران أو مساواتهم بغيرهم من مواطني إيران.

هذا الخبر الذي كان قد حاز على مساحة واسعة في الإعلام العربي فقد لقي تجاهل تاما من قبل الإعلام الإيراني كما انه لم يحضا بأهمية لدى النخب السنية الإيرانية وذلك لعدة اعتبارات أهماه عدم وجود تأثير لجماعة الإخوان بين أهل السنة في إيران هذا من جهة ‘ومن جهة ثاني ان هذه الجماعة قد عرفت بمواقفها المتذبذبة من السياسات الطائفية والعنصرية التي ينتهجها النظام الإيراني ضد أهل السنة واعتبار ان الجماعة أصبحت ذيلية بإتباعها ما يسمى بالتيار الإصلاحي الذي ثبت كذب ادعائه و طائفية قادته.

و في الوقت الذي كان فيه المراقبون يتوقعون صدور تعليقا من قبل جماعة الدعوة والإصلاح الإيرانية على الخبر المذكور باعتبارها الجهة المعنية بهذا الأمر فإذا بالتعليق الذي زاد الطين بلة يصدر عن إخوان المسلمين في مصر‘ فهذا التعليق المؤسف لم يكتفي بنفي خبر انسحاب اخوان إيران من التنظيم الدولي للإخوان والذي ناقض فيه ماهو منصوص في المادة الأولى من الفصل الاول لبرنامج عمل اخوان إيران الذي يؤكد على أنهم جماعة إسلامية إيرانية مستقلة غير مرتبطة بأية جماعة أو حركة‘ بل ان هذا التصريح الذي جاء على لسان السيد " محمد مرسى " عضو مكتب الإرشاد لإخوان مصر يوم الأحد 16 2008/11/م قد انتقل من مجرد التحدث باسم اخوان إيران الى تزيف الحقائق وخداع الرأي العام الإسلامي و تلميع الصورة السوداء لنظام ملالي إيران وذلك عند ما قال " ليس صحيحا أن النظام الإيراني يرفض بناء مساجد للسنة في إيران، فهناك مسجد كبيرللسنة في طهران"‘ فهذا التصريح يخالف الواقع ومعيب على جماعة بحجم الإخوان المسلمين ان تهبط الى مستوى التظليل ‘فهناك ما يقارب العشرين مليون من أهل السنة في إيران وأكثر من خمسين سفارة عربية وإسلامية بالإضافة الى ممثلين لعشرات الحركات السياسية وقنوات التلفزة و وسائل الإعلام العربية في طهران فهل من المعقول ان كل هؤلاء لا يعلمون بوجد هذا المسجد المزعوم و اخوان مصر وحدهم من يعلمون به ؟ فنحن نطلب منهم ان يصرحوا باسم وعنوان هذا المسجد ان كانوا صادقين .

ان هذا التعليق المستعجل والمظلل من قبل مكتب الإرشاد لإخوان المسلمين في مصر سوف تكون له انعكاسات سلبية كبيرة على مكانة اخوان المسلمين بين أهل السنة في إيران ما لم يتم تدارك الموضوع وتصحيح الخطاء الذي ارتكب بحق أهل لسنة الذين كانوا يأملون ان تكون جماعة الإخوان في مصر عونا لهم لا عليهم .


 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 25-11-2008  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  الصدمة والرعب في حذاء منتظر
  تسونامي الإدمان يضرب إيران
  ما موقف الإخوان من مأساة سنة إيران؟
  المطلوب من جماعة الإخوان الاعتذار لأهل السنة في إيران
  فلماذا لا يحيي نظام ولاية الفقيه ذكرى الفتح الإسلامي لإيران ؟
  القبور والمزارات صناعة النظام الإيراني الرائجة
  إقليم بلوشستان يلتهب والنظام الإيراني يرتهب
  مخاطر التهوين من التآمر الإيراني
  منجزات نظام ولاية الفقيه: قمع و فقر و وباء
  فساد الولدان في حكومة صاحب الزمان
  الملالي وعسكرة الحياة السياسية في إيران
  التشيع.. مذهب أم دين؟

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د. الشاهد البوشيخي، د- محمود علي عريقات، د. نانسي أبو الفتوح، رافع القارصي، حسني إبراهيم عبد العظيم، د - المنجي الكعبي، محمود سلطان، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، شيرين حامد فهمي ، فاطمة عبد الرءوف، مراد قميزة، محمد إبراهيم مبروك، عبد الغني مزوز، جاسم الرصيف، سامر أبو رمان ، أحمد بوادي، د- محمد رحال، بسمة منصور، الهيثم زعفان، رمضان حينوني، محمد الياسين، محمد اسعد بيوض التميمي، رأفت صلاح الدين، د. عادل محمد عايش الأسطل، عبد الله زيدان، د - محمد بن موسى الشريف ، محمود صافي ، د - محمد سعد أبو العزم، رحاب اسعد بيوض التميمي، رضا الدبّابي، سفيان عبد الكافي، هناء سلامة، محمد عمر غرس الله، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د. مصطفى يوسف اللداوي، كريم السليتي، محمود طرشوبي، د. أحمد بشير، حميدة الطيلوش، د - صالح المازقي، تونسي، فتحـي قاره بيبـان، د - احمد عبدالحميد غراب، فتحي الزغل، د. محمد عمارة ، د - محمد بنيعيش، د.محمد فتحي عبد العال، سلوى المغربي، صفاء العربي، صالح النعامي ، د- هاني ابوالفتوح، علي الكاش، نادية سعد، محمد تاج الدين الطيبي، إياد محمود حسين ، أ.د. مصطفى رجب، صباح الموسوي ، صلاح المختار، عراق المطيري، محمد العيادي، فهمي شراب، عبد الله الفقير، إسراء أبو رمان، خالد الجاف ، كمال حبيب، أشرف إبراهيم حجاج، د - مصطفى فهمي، فتحي العابد، يحيي البوليني، عدنان المنصر، سامح لطف الله، أحمد الغريب، د. ضرغام عبد الله الدباغ، مصطفى منيغ، أحمد الحباسي، مجدى داود، ماهر عدنان قنديل، أحمد ملحم، إيمى الأشقر، يزيد بن الحسين، د - شاكر الحوكي ، د. صلاح عودة الله ، د. نهى قاطرجي ، منى محروس، د - غالب الفريجات، طلال قسومي، فراس جعفر ابورمان، أحمد النعيمي، كريم فارق، د. محمد يحيى ، أبو سمية، سيد السباعي، د- جابر قميحة، عواطف منصور، محمود فاروق سيد شعبان، سوسن مسعود، العادل السمعلي، خبَّاب بن مروان الحمد، حسن الطرابلسي، حسن الحسن، عصام كرم الطوخى ، حسن عثمان، الهادي المثلوثي، المولدي الفرجاني، جمال عرفة، محمد شمام ، د. الحسيني إسماعيل ، د. طارق عبد الحليم، صلاح الحريري، د - محمد عباس المصرى، سيدة محمود محمد، د. عبد الآله المالكي، د. محمد مورو ، علي عبد العال، الشهيد سيد قطب، د - أبو يعرب المرزوقي، ابتسام سعد، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، منجي باكير، د. خالد الطراولي ، فاطمة حافظ ، محرر "بوابتي"، د. جعفر شيخ إدريس ، حمدى شفيق ، معتز الجعبري، سلام الشماع، محمد الطرابلسي، سعود السبعاني، رشيد السيد أحمد، د - مضاوي الرشيد، عبد الرزاق قيراط ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، مصطفي زهران، د.ليلى بيومي ، ياسين أحمد، أنس الشابي، الناصر الرقيق، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، حاتم الصولي، إيمان القدوسي، د- هاني السباعي، صفاء العراقي، عمر غازي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د. أحمد محمد سليمان، د - الضاوي خوالدية، رافد العزاوي، وائل بنجدو، محمد أحمد عزوز، فوزي مسعود ، سحر الصيدلي، عزيز العرباوي،
أحدث الردود
انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة