تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الخمار و الدخان في تونس: بين استحقاقات التدين و ضرورات الحداثة

كاتب المقال شاكر الحوكي - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


لست معنيا بأن تدخن النساء سجائر "الرويال" و "المارلبورو، و كل ما أبدعته الشركات الأمريكية من سموم قاتلة أو تسببت في انتشاره، إذا كان ذلك يريحهن و يسعدهن، بل بالعكس كنت دائما أتساءل كيف للنسوة أن تبقى دون الرجال بمنأى عن آفات هذه الظاهرة السلبية ، هل لحكمة يتميزن بها أو بعد نظر لا مثيل له عند الرجال خاصة و أنهن أكثر انتباها و اهتماما للمسائل الصحية.

و لكن التجربة و الأيام أثبتت أن حال المرآة من حال الرجل تنحني للمظاهر السلبية و تستجيب للشكليات و جاهزة للسير خلف السائرين، و انه ليس صحيحا، أو لم يعد صحيحا أن المرأة هي حامية التقاليد و القيم كما يتصور ، بل أن المفارقة النفسية عند المرآة قد تبدو اعقد من تلك التي تصيب الرجل . ذلك أن الرجل ، الذي يحسب نفسه يقلب أقدار العالم وهو يقلب بين أصابعه مجرد سيجارة ، قد فقد منذ مدة الاعتناء بنفسه و مظهره و استسلم محبطا إلى سحر السجائر حتى انه لم يعد يبالي بصحته أو يهتم بنظافة أسنانه، تاركا بذلك الزمن يفعل فيه فعله دون مقاومة، حتى بات ابن الثلاثين و كأنه في الأربعين و ابن الأربعين كأنه في الستين، من كثرة الإقبال على التدخين، و لا يخفى على احد ما للتدخين من تأثير على شيخوخة الإنسان باتت إجماع كل المختصين، فضلا عن تنامي التجاعيد و تساقط الأسنان ، أما و الأمر يتعلق بالمرأة فمن المستغرب أن تسقط في هذا المطب، و هي التي عرفت باهتمامها بالرشاقة و الأناقة و الحرص الشديد على التجمل في كل مكان و استدامة شبابها، حتى أصبح وجهها مخبر كل أنواع الماكياج و الزينة و ملتقى كل الماركات العالمية، و باتت كل قطعة زجاج أو بلور أو واجهة على الطريق العام ، فرصة لمتابعة آخر المستجدات التي تطرأ على مظهرها بفعل هبة ريح من هنا، أو نسمة من هناك، أو قطرة مطر.

و مع ذلك ، نفهم أن يكون التدخين تمردا على المجتمع، و رفضا لتقاليده ، و أملاءاته ، و محاولة لمجارات العصر بكل ايجابياته و سلبياته، و شكل من أشكال تعبير المرأة عن حريتها و انخراطها في الحداثة، و محاولة لتأكيد الذات على حقها في التصرف بحرية في جسدها؛ في وقت استفحل الصراع بين السياسي(الادعاء بحقوق المرأة) و الديني( التشديد على النقاب و الخمار) و الاقتصادي(الإشهار) على هذا الجسد المسكين ، إذ يحاول كل طرف أن يحتكر الوصاية عليه .

و نتفهم أن يكون التدخين عند المرأة جزاءا من محاولة تجديد الأعراف و القيم، و شكل من أشكال إدراك المرأة لذاتها، و سحب اعتراف الآخرين بها كما هي، و أن اضر التدخين بصحتها و جمالها فالأولوية باتت لفرض الذات قبل فرض الجمال ، و أن تثبت وجودها بوصفها ابنة اليوم و ليس الأمس، و ابنة مجلة الأحوال الشخصية و مبدأ المساواة، و وريثة العادات الغربية، و ليس عصور خلت من التهميش و القهر و الاستبعاد و الاستعباد. و قد لا يكون من الصدفة أن لا يحلو للنساء التدخين إلا في المحافل العامة و في حضور الرجال بالذات.

أليس الهدف هو الإقرار بالواقع الجديد بما يترتب عنه من نتائج؛ وهو بالمناسبة ما يعجز الرجال عادة عن فهمه، فيأخذون ذلك على انه مجرد نزوة عابرة لقضاء لحظة عابرة أو مجرد مشهد في شريط يعود إليه دور البطولة. و بالتالي لا يهم. و لكنه لا يلبث أن يدرك أن اللحظة العابرة مستمرة و أن كل "الرجال" إبطال فما يلبث أن يسترد عمامته، و يستعيد موقف الدوني من المرأة المدخنة، و يتفجر الموقف.
و إذا كان هذا المشهد بكل ما فيه و ما عليه، لا يمكن تفهمه إلا في هذا السياق ليكتسب معناه. فهذا لا يعني انه على المرأة أن تدخن حتى تدرك ذاتها أو تحقق وجودها؛ و إلا فلن تكون جديرة بوصفها معاصرة و حداثية . إذ احسب أن المرأة الذكية هي التي تحلّق بعيدا عن هذا السفاسف و الصغائر، فهي لا تحتاج أن تنفخ الدخان في وجوه الرجال المساكين حتى تحقق حريتها.

و لكن ما لا يفهم حقا هو ظاهرة التدخين عند المتحجبة أو لنقل المتدينة المحتجبة، و هي ظاهرة باتت شائعة عند الكثيرات منهن ، و أصبحت بارزة للعيان بشكل مستفز . و نحن لا نريد أن نفترض سوء النية في هؤلاء و نرميهم مسبقا بالإيهام و التمويه و الخداع و الجهل، أو أنهم مندسين في صفوف جموع المتدينات بهدف التشويش عليهن و خلط الأوراق، بحيث تغيب المعايير و معها يغيب التميز بين الأضداد و الثنائيات و الصالح و الطالح، بل أكثر من ذلك عوضا أن تكون المتحجبة مثالا للأخلاق المستقيمة باتت في قفص الاتهام .

و لا يخفى على احد ما في مشهد المرأة المدخنة عموما من إثارة و إغراء أثبتت المدخنات حذقا في إبرازه و بات صنعة و فنا عند الكثيرات منهن، بل و فرصة للإيحاء أو التعبير عن الاستعداد للخطوات اللاحقة. لذلك فمثل هذه الظاهرة لا نراها إلا تهميشا للقضية و تمييعا للتدين و عبثا بالاستحقاقات الدينية .

لست من دعاة النقاب و الخمار أو الحجاب كما يقال؛ إذا كان هذا الحجاب يحمل معه مشروعا لحجب النور عن العقل، و يعني اختيار السكون على الحياة و السجن على الحرية ، أو اقتصر على تغطية الجسد فقط، أو كان مستفزا و ملفتا أكثر مما يجب ، أو استجابة لظرفية معينة، أو إنكارا للذات و إعلان عن موت الجسد ، أو كان انخراطا سياسيا، أو التزاما إيديولوجيا، أو حتى إذا كان بدواع دينية بحتة .

و سأكون فقط مع الحجاب؛ إذا كان محاولة للتصدي لكل مظاهر الانحراف و الاغتراب و التغريب، و متى كان ينبع من و عي حضاري و ثقافي و إحساس بالمسؤولية و قناعة ذاتية راسخة و مؤسسة؛ بما هو محاولة للتصدي للتفسخ الأخلاقي و الثبات على الموقف و الاعتراض على كل أشكال الاستغلال المادي للجسد ، و متى كان يهدف إلى الحفاظ عن الجذور الأصيلة للثقافة الوطنية و الحفاظ عن العرض و الشرف و الحياء و الحشمة، و كان محاولة لتجنب استفزاز ما تبقى من مشاعر الرجولة في الرجل .

و سأكون مع الحجاب إذا كان الحجاب قلعتنا الأخيرة، و حصننا الحصين للتصدي للقيم المبتذلة ، و الاستبداد، و التهريج الذي يبث على أمواج الأثير المحلية و عبر الفضائيات العربية، و كل أشكال الفرنسة التي تتعمّد ضرب اللغة العربية ، و كان تعبيرا عن الصمود في وجه الحملات الشرسة إزاء الإسلام، و المشككة في قناعاتنا الإسلامية، و كان تمسكا بقيمنا و تشبثا بمبادئنا.

و سأكون مع الحجاب متى تحول الحجاب عنوانا لهوية الأرض العربية أو المسلمة لاسيما في فلسطين كل فلسطين و في الشيشان و كوسوفو و الهند و نيجيريا و كينيا و اندونيسيا و تركيا و أقاليم الصين المسلمة و في كل بقاع الدنيا .

من هذا المنطلق، لا نرى في تلازم الخمار و التدخين إلا استفزازا و عبثا بالقضية؛ إذ انه من استحقاقات الحجاب- إذا كان لا بد منه- هو الالتزام بمنظومة القيم التي تترتب عنه، و التي تغذيه و تبرره، و العمل على حفظ رمزيته ليس بوصفه ساترا لعورة الجسد فقط، و أنما بوصفه ساترا لعورات كل المجتمع و حاميا لتصوراته المثلى و بوصفه الثابت وسط المتغيرات.

--------------
شاكر الحوكي
جامعي تونسي


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، تغريب، الحجاب، موضة، غزو فكري، ،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 19-11-2008  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  ألغاز "القصر" وفضائح "القصبة" لماذا لم يتم نشر قرار الهيئة الوقتية لمراقبة دستورية مشاريع القوانين في الرائد الرسمي؟
  رسالة مفتوحة للرئيس السابق زين العابدين بن علي (*)
  و هذا نداء تونس
  الرد المفحم عن السؤال المبهم : هل تنتهي شرعية المجلس التأسيسي يوم 23 أكتوبر ؟
  مسودة الدستور: بين مكامن النقصان و تحقيق شروط الإتقان
  تونس و سوريا: الشعب و النخب و الطاغية الأسد
  في ذكرى وفاته: درويش، ذاك... الأنا
  تأملات في واقع المجتمع التونسي اليوم
  الدولة، النخب و التحديات: قراءة في الماضي و الحاضر و المستقبل
  "العهد الجمهوري" في تونس : ماهو فعلي و ما هو مفتعل
  نظرية التحول الديمقراطي و مصير النخب السياسية
  النظام السياسي في تونس على مفترق الطرق، و سوء الفهم سيد الموقف
  تونس و الثورة: من في خدمة من ؟
  العلمانيون في تونس : بين التخبط و الانتهازية
  عندما تصبح "الجزيرة" في مرمى "حنبعل": تطمس الحقائق و تحل الأكاذيب
  الشعوب العربية مدانة أيضا
  غزة و العرب و الدروس المستخلصة: من قمة الدوحة إلى قمة الكويت
  القول الفصل في ما بين اختيار إسرائيل للحرب أو الفرض
  السعودية و الغرب و حوار الأديان: من لا يملك إلى من لا يحتاج
  الخمار و الدخان في تونس: بين استحقاقات التدين و ضرورات الحداثة
  الدراما في تونس من الواقعية إلى الوقيعة
  لا حلّ في "شوفلّي حلّ"
  "إسرائيل" و "الفريب" في تونس

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
الردود على المقال أعلاه مرتبة نزولا حسب ظهورها  articles d'actualités en tunisie et au monde
أي رد لا يمثل إلا رأي قائله, ولا يلزم موقع بوابتي في شيئ
 

  17-12-2008 / 03:37:30   يعطيك الصحة


يعطيك الصحة أيها العملاق الفكري. بربي قداش قعدت تحضر فيها هذه الدراسة ؟؟؟ :-) منين خذيت الديبلوم متاعك؟؟؟ قالي جامعي قال. برة ربي يفرج عليك.

  21-11-2008 / 15:00:55   ابو سمية
ظاهرة "الحجاب المودرن" تشويه لصورة المسلمة الصادقة، وهي من نتاج الترويج للفهم التجزيئي للإسلام

- عملت السياسة التغريبية التي أخضع لها التونسيون قهرا منذ أكثر من نصف قرن على اقتلاعهم من دينهم من خلال قطع الروابط التي تشدهم للإسلام.
- اتخذت عمليات الاقتلاع هذه أشكالا متعددة، منها تمييع المفاهيم المتأتية من الإسلام، وتشويهها وتشويشها لدى الناس، بحيث لا تصبح هناك اي درجة تأثيرية للإسلام مجسما في قيمه على الناس، وتنتهي بأن يكون الإسلام مجرد تراث يحتفل به في المناسبات، من دون ان يتعداه لان يكون مرجعية مأثرة في مناشط الفرد بالمجتمع.
- بالإضافة لذلك اتخذت عملية الاقتلاع مسار الفصل بين القيم الإسلامية وبين الواقع، من حيث الضرب حد النفي للتصور الإسلامي القائل بوجوب التزام الفرد بالإسلام في كل أبعاد حياته، وعملت أدوات التكوين التربوي والثقافي وكل مكون فكري عموما بتونس (وهي أدوات غسيل المخ)، على ترويج لمفهوم كنسي للدين، وهو القائل بوجوب ان لا تكون سلطة للإسلام على حركة الناس والمجتمع.
- كما مكن استبعاد الإسلام من مجالات التأثير بتونس، تبوء أطراف ذوات خلفيات متنوعة يجمعها عدم إيمانها بالإسلام كما هو في شموليته، و تتوزع هذه الأطراف بين شخصيات كافرة باتم معنى الكلمة وبين أطراف زنادقة، وتيسر لهؤلاء مزيد من ضرب الإسلام والمباعدة بينه وبين التونسيين من أن يلتزموا به، ففضلا على مواصلة النهج السابق في معاداة الإسلام، فان هذه الأطراف، تمكنت من المجاهرة بتجرئها اكثر على دين الله بحيث أصبحت الزندقة تفرض فرضا بالجامعات التونسية، وتدرس الرؤى القائلة بكون الوحي تجربة تاريخية وجغرافية وانسانية، وهي اقوال كفرية لا محالة، بل وقد وصل الامر ان تمّ لأحد رؤوس هؤلاء أن تمكن من تبوء منصب مهم في تونس بحيث قام بعمليات ضرب للبرامج التعليمية التونسية وتوجيهها وجهة الحادية، وهي البرامج التي يخضع لها للان أبنائنا.
- وكان من اثر ذلك ان تم تعويد التونسي الجرأة على دينه، وتقديم هذا الدين على انه نهب للنقاشات والانتقاءات والاجتهادات اي كان مصدرها، بشكل أصبحت المفاهيم الإسلامية البديهية، غير معروفة لدى التونسي، وعرضة لان يقوم اي شخص بنقاشها والقبول منها والرد.
- ويمثل كاتب هذا المقال، السيد شاكر الحوكي عينة من هؤلاء الضحايا، ضحايا عمليات التغريب التي وقعت بتونس والتي تم من خلالها الترويج للمفاهيم الجزئية للإسلام و تشويش المفاهيم الشرعية لدى الناس، بحيث نراه يتحدث عن الحجاب الشرعي، كما لو انه يتحدث عن موضوع مستجد مطلوب منه أن يعطي رأيه فيه، والحال أن الحجاب الشرعي، ليس للمسلم ان يناقش وجوبه، وليس له ان يناقش قبوله او رفضه، وليس له ان يقبل بعضه او يرفض بعضه.
- الحجاب الشرعي معروفة شروطه، ومن لا تلتزم بشروطه متعمدة كما الأمر في موضوع هذا المقال، فهي متبرجة ملعونة بنص الحديث النبوي، ولا علاقة للمرأة المسلمة بهؤلاء الساقطات، فضلا على ان يحسبن على صف المسلمات الرساليات وهن المستهدفات تحديدا بالترويج "للحجاب التبرجي"، من خلال تشويه صورتهن.
- كما ان الموضوع المتناول وهو ظاهرة التبرج الذي يتخذ أشكال الحجاب الاسلامي، تمثل ظاهرة مرضية تم التعرض لها بالتذمر في العديد من المواقع الإسلامية، وهي ظاهرة مرضية تتأذى منها العفيفات الصادقات بنات الصحوة الإسلامية، والمتبرجات الملعونات المذكورات في المقال، يمثلن عينة ملموسة من نتاجات ضرب الاسلام، من حيث ان هذه الظاهرة نشأت من خلال عمليات الترويج للفهم التجزيئي للإسلام الذي تروج له وسائل الإعلام المنحطة المتحالفة مع العلمانيين.
- وكان من اثر ترويج الفهم التجزيئي للاسلام، ان تم التمكين للرؤية العلمانية القائلة بضرب امتداد الإسلام للمجتمع، من ذلك انه يوحى للمرأة المتبرجة انه يمكنك ان تتبرجي وتتمتعي بالملذات، وفي نفس الوقت ترتدين "الحجاب" كعملية إشباع لحاجة نفسية بالالتزام الديني، وهو نفس المفهوم الكنسي بالضبط ، حيث لا تعارض بين ان يتركب احدهم الموبقات، وبين أن يتجه يوم الأحد لكنيسة.
- والملاحظ ان اهل الباطل المتمكنين من الواقع، في الوقت الذي يضربون فيه المرأة الرسالية ذات الالتزام الصادق ويمعنون في التنكيل بها لما ارتدت الحجاب الشرعي التام الشروط واتخذته كالتزام مندرج في فهم شمولي للإسلام لا يمثل الحجاب الا جزءا منه، فإنهم يشجعون من طرف خفي انتشار ظواهر الفساد المتخذ ظاهر الحجاب لان ذلك مما يساعدهم في حربهم ضد امتداد قومة الإسلام.

  21-11-2008 / 12:27:34   tounsi


جمعت السم الزعاف والعسل المصفى هداك الله .. أما بالنسبة للحجاب فهو شئت أم أبيت استحقاق ديني قبل كل شيء، بل هو كذلك و حسب.
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د.ليلى بيومي ، د.محمد فتحي عبد العال، عدنان المنصر، فاطمة حافظ ، د. الشاهد البوشيخي، رضا الدبّابي، محمد إبراهيم مبروك، يزيد بن الحسين، د. عادل محمد عايش الأسطل، أحمد بن عبد المحسن العساف ، جمال عرفة، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، معتز الجعبري، كمال حبيب، د. محمد مورو ، تونسي، رحاب اسعد بيوض التميمي، د - محمد بنيعيش، أنس الشابي، كريم السليتي، الهادي المثلوثي، فهمي شراب، سيد السباعي، سلام الشماع، سامر أبو رمان ، أ.د. مصطفى رجب، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د. أحمد محمد سليمان، د - احمد عبدالحميد غراب، سوسن مسعود، صلاح المختار، مصطفي زهران، مصطفى منيغ، الهيثم زعفان، د. نانسي أبو الفتوح، محمد الطرابلسي، إياد محمود حسين ، إيمى الأشقر، د - محمد بن موسى الشريف ، د - صالح المازقي، د - محمد سعد أبو العزم، د- هاني السباعي، العادل السمعلي، فتحي العابد، علي عبد العال، صالح النعامي ، محمود طرشوبي، حاتم الصولي، رافد العزاوي، فتحي الزغل، أحمد النعيمي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، إيمان القدوسي، محمد عمر غرس الله، ياسين أحمد، عبد الرزاق قيراط ، د- جابر قميحة، رشيد السيد أحمد، عواطف منصور، محمد العيادي، محمد اسعد بيوض التميمي، د - أبو يعرب المرزوقي، فوزي مسعود ، حميدة الطيلوش، أشرف إبراهيم حجاج، ماهر عدنان قنديل، فراس جعفر ابورمان، سيدة محمود محمد، وائل بنجدو، محرر "بوابتي"، د. أحمد بشير، د. جعفر شيخ إدريس ، د - الضاوي خوالدية، د. طارق عبد الحليم، د- محمود علي عريقات، خبَّاب بن مروان الحمد، عبد الغني مزوز، حمدى شفيق ، د. الحسيني إسماعيل ، رأفت صلاح الدين، د- محمد رحال، عراق المطيري، د. محمد عمارة ، إسراء أبو رمان، د. صلاح عودة الله ، محمد شمام ، المولدي الفرجاني، د - مصطفى فهمي، منجي باكير، د - مضاوي الرشيد، د. كاظم عبد الحسين عباس ، سفيان عبد الكافي، محمود فاروق سيد شعبان، صباح الموسوي ، محمود صافي ، د. عبد الآله المالكي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، محمد تاج الدين الطيبي، حسني إبراهيم عبد العظيم، حسن عثمان، ابتسام سعد، د. محمد يحيى ، عصام كرم الطوخى ، محمد الياسين، شيرين حامد فهمي ، كريم فارق، د - المنجي الكعبي، د. نهى قاطرجي ، صلاح الحريري، مجدى داود، حسن الحسن، نادية سعد، د- هاني ابوالفتوح، د. خالد الطراولي ، سحر الصيدلي، رمضان حينوني، د - غالب الفريجات، طلال قسومي، خالد الجاف ، جاسم الرصيف، علي الكاش، د - شاكر الحوكي ، فتحـي قاره بيبـان، عزيز العرباوي، حسن الطرابلسي، د. مصطفى يوسف اللداوي، أحمد الغريب، سعود السبعاني، هناء سلامة، يحيي البوليني، محمد أحمد عزوز، أحمد ملحم، عمر غازي، د - محمد عباس المصرى، الشهيد سيد قطب، د . قذلة بنت محمد القحطاني، أحمد الحباسي، صفاء العربي، رافع القارصي، عبد الله زيدان، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، سامح لطف الله، محمود سلطان، منى محروس، بسمة منصور، أحمد بوادي، صفاء العراقي، الناصر الرقيق، فاطمة عبد الرءوف، سلوى المغربي، أبو سمية، مراد قميزة، عبد الله الفقير،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة