تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

هل قتل اليهود هايدر؟

كاتب المقال جمال عرفة   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


من الوهلة الأولى كان ينظر للحادث علي أنه حادثة عادية .. مجرد سيارة مسرعة تخرج عن مسارها فتتدهور بسائقها ويقتل، لتنزوي إلى ركن هامشي في أخبار الحوادث بالصحف ووسائل الإعلام ، إلا أن هوية القتيل حملت المفاجأة التي بلغت حد الصدمة في النمسا وأثارت تساؤلات حول ما إذا كانت أصابع أجنبية ، وبالتحديد صهيونية ، وراء الحادث !.

فالقتيل كان (يورج هايدر) زعيم أهم حزب يميني نمساوي فاز قبل أسبوعين من قتله بنسبة كبيرة في الانتخابات ، وكان مرشحا للعودة بقوة – بعد فوزه في انتخابات سبتمبر الماضي – للحلبة السياسية .. ليس كوزير وإنما مستشارا للنمسا ، ليتحدي اليهود الذي اقاموا الدنيا عليه عام 1999 ومنعوه من أن يقطف ثمار فوزه ويشارك في تشكيل الحكومة حينئذ .

هايدر الذي يعتبره اليهود نازيا معاديا للسامية واليهود ، كان صديقا للعديد من الزعماء العرب ، ومناهضا للولايات المتحدة و"إسرائيل" ، حتي أنه كان يرتبط بصداقات مع سيف الإسلام القذافي نجل الزعيم الليبي ومع الرئيس العراقي صدام حسين ، وتعمد زيارة العراق وإيران وظهر في قناة الجزيرة ينتقد أمريكا كي يغيظ بوش .

كل ذلك ، كان كافياً لإطلاق تخمينات وتكهنات بشأن ملابسات حادثة موته في سيارته كما يقول تقرير لوكالة قدس برس كتبه من فيينا مراسلها حسام شاكر، إذ أن ما حملته الأنباء في عطلة نهاية الأسبوع الأخيرة لم يكن متوقعاً على الإطلاق في جمهورية الألب .

فالسياسي المولود سنة 1950 والذي شغل أسماع النمساويين وأبصارهم طوال عقدين من الزمن، وتمكّن من إثارة الجدل حوله ببراعة؛ فارق الحياة يوم الحادي عشر من أكتوبر دون أية مقدِّمات في حادث غامض .

وإذا كان الموت لا يستأذن أحداً؛ فإنّه اختطف هايدر في محطة لافتة للانتباه من مسار صعوده الجديد إلى صدارة الحدث السياسي في البلاد، وكأن صعوده الأخير حفلة وداعية ذات إيقاع جنائزي .

فـ (هايدر) هذا فاز حزبه في الانتخابات التي جرت 28 سبتمبر الماضي بـ12% من المقاعد بينما فاز حزب «الحرية» - الذي سبق أن شكله هايدر أيضا عام 1986 ثم تركه عام 2005 - بـ 18% .. ما جعل الحزبين اللذين يحملان أفكاراً يمينية مشتركة يفوزان بـ 30% من المقاعد ، وأصبحا قادرين على تشكيل حكومة ائتلافية جديدة .. وهو ما أثار تساؤلات حول مدي ضلوع أصابع صهيونية وربما أمريكية في اغتياله بحادثة تبدو عادية لمنع وصوله للسلطة .

وزاد الأمر يقينا أن التحقيقات لا تزال غامضة ، والحادث يبدو كأن أجهزة استخبارات دولية وقفت ورائه وأخرجته بهذا الشكل ، خصوصا أن هناك سوابق صهيونية عديدة ضد هايدر وضد رموز أوروبية أخري حاولت الخروج من الحصار اليهودي مثل كورت فالدهايم الرئيس النمساوي السابق وأمين عام الأمم المتحدة الأسبق ، واولوف بالمه رئيس وزراء السويد والقائمة تطول !.



فعندما فاز يورك هايدر وحصل حزبه على نسبة 27% من الناخبين خلال انتخابات أكتوبر 1999 ليتحول إلى القوة الثانية في البلاد وشكل حكومة ائتلافية في فبراير عام 2000 ، جن جنون الصهاينة والدول الأوروبية بفعل ضغوط اللوبي الصهيوني، وأصروا على مقاطعة النمسا وتجميد عضويتها في الإتحاد الأوروبي ما لم يٌطرد هايدر من الحكم ، فأثر مصلحة حزبه واستقال منه .

فقد استقال هايدر من رئاسة حزب «الحرية» في ديسمبر عام 1999 بعد ضغوط أوروبية وعالمية شديدة حركها يهود أوروبا وأمريكا ضد سياسته وشكل حزبه الجديد الحالي "تحالف مستقبل النمسا"، بعدما استمرت الملاحقة اليهودية له .

فهو سبق أن أشاد عام 1991 بالسياسة العمالية لدولة الرايخ الثالث أيام حكم هتلر وعاود الكرة عام 1995 عندما وصف جهاز "اس.اس" النازي بأنه "جزء من الجيش الألماني يجب تكريمه" ، وكانت الطامة التي أفزعت اليهود ،وألهبت ظهورهم حينما أعلن في برلمان فيينا ان معسكرات النازية لم تكن سوى "معسكرات تأديبية".

ولم تمنع تصريحاته المثيرة للجدل النمساويين من ان ينتخبوه حاكما لولاية كارينتن منذ عام 1999 ، والتجديد له مرة أخري في مارس 2004 وتصعيده للبرلمان في الانتخابات التشريعية في نفس السنة .

وعندما خسر حزبه في انتخابات نوفمبر 2006 ، ونال 14 مقعدا فقط بعدما كانت 52 ، قيل أن نجم هذا الزعيم الذي حاربه اليهود في كل مكان قد أفل ، بيد أنه سرعان ما عاد للواجهة مرة أخري بفوزه بـ 12% من مقاعد البرلمان البالغة 183 مقعدا ما أزعج اليهود والأمريكان خصوصا أن هناك مخاوف من صعود أسطوري عام لهايدر – ومعه اليمين الأوروبي – في أعقاب أزمة الانهيار المالي العالمية .

فما أزعجهم أن تاريخه وحاضره ظل رافضا للهيمنة الصهيونية ، وأنه في الوقت الذي كان يناصب هايدر الصهاينة واليهود المتطرفين ، ومنهم رئيس الطائفة اليهودية بالنمسا الذي سعى مراراً لملاحقته قضائياً ، كان بالمقابل يوثق علاقته مع يهود عاديين في النمسا وأمريكا حتي أن أبرز مساعديه كان من اليهود !.

هايدر والعرب والمسلمين

والملفت مع هذا أن هايدر اختتم حياته السياسية بإضافة عنصر "الإسلاموفوبيا" إلى حملاته وحظر بناء المآذن والمساجد في المقاطعة التي يحكمها، ويبدو أنه فعل ذلك للحاق بقاطرة المزايدات في هذا الملف الذي يلاءم هذه المرحلة تماماً في الغرب .. فلم يكن ذلك معهوداً عنه في ما سبق ، ولكنّ إغراء "الإسلاموفوبيا" لا يُقاوَم بالنسبة لمن يطمحون إلى إضافة بضع نقاط إلى رصيدهم الانتخابي .

ولكنّ مناهضة هايدر السياسية لإقامة المساجد قد لا تكفي لاختزال موقفه من المسلمين، فهناك مقرّبون منه أكدوا في مجالس خاصة أنه لا يبدي كراهية فعلية للمسلمين، بل يذهب أولئك إلى ما هو أبعد بالقول إنه عبّر عن إعجابه بالإسلام ذات مرة، وأسرّ لهم برغبته في اعتناقه، وذلك خلال زيارة إلى القاهرة، يبدو أنه افتُتن خلالها بالشرق ، وفي تلك المرحلة كانت صور هايدر المستعرب تتوالى، تارة وهو يرتدي الكوفية العربية، وأخرى وهو يدخن النارجيلة، وثالثة وهو يجلس في مطعم شرقي .

وفي غمرة مرحلة الافتتان بالشرق العربي برز هايدر بخطوات لافتة خلال النصف الأول من العقد الجاري، من بينها اجتماعه بالعقيد معمّر القذافي في الخيمة الشهيرة بينما كان الحصار لا زال قائماً على ليبيا، كما سبق هذا برحله إلى بغداد الرازحة في عزلتها آنذاك، حيث استقبله الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين بحفاوة ، وحرص هايدر وقتها علي إظهار مناهضته الحرب على العراق، وانتقد الرئيس الأمريكي جورج بوش، وعارض بشدة سياسات الولايات المتحدة في العالم.

وكان ظهور هايدر يوم 24 (أبريل) 2002 في لقاء مطول مع الإعلامي البارز أحمد منصور، على شاشة قناة "الجزيرة" ، ترجمة عملية للتوجه الذي خاضه هايدر، وعبر خلاله عن ما انتابه من انشداد إلى الشرق .

وقد تزامن ذلك مع تلميح نجل الزعيم الليبي – سيف الإسلام - الذي تلقى تعليمه العالي في فيينا، أن عائلة "هايدر" من أصول عربية ،وتساءل : من يكون "هايدر" سوى "حيدر"، ما يعني أن عائلة هايدر الكاثوليكية هي من أصول مسلمة، حسب الرواية التي نسبتها تقارير إعلامية إلى القذافي الابن قبل سنوات .

لقد هددت "إسرائيل" قبل أسبوع تقريباً من وفاته – وعقب ظهور نتائج الانتخابات التي فاز فيها حزب هايدر - بأنها ستسحب سفيرها من فيينا وتجند العالم كله ضد هايدر مرة أخري إذا ما شارك في حكومة ائتلافية بسبب تصريحاته المعادية لـ"إسرائيل" وللحركة الصهيونية وأفكاره اليمينية المتشددة في عدائها لليهود .

أما الولايات المتحدة فقد انضمت إلى "إسرائيل" وحذرت من عودة هايدر إلى المشاركة في أي حكومة نمساوية ائتلافية كما حذرت دول الاتحاد الأوروبي من السكوت على مشاركة هايدر أو حزبه في الحكومة .

هناك من يعتقد أن من مصلحة "إسرائيل" التخلص من يورج هايدر من أجل مستقبل النمسا بعد أن ازدادت شعبيته خصوصاً بعد إعلانه أنه يتطلع إلى الوصول إلى منصب المستشار أي (رئيس حكومة النمسا) في الانتخابات الأخيرة وليس إلى منصب وزير في حكومة ائتلافية .

فإسرائيل كما ذكرت بعض المواقع على الإنترنت ازدادت مخاوفها من الشخصية (الكاريزماتية) التي يحملها (هايدر) في الأوساط الشعبية النمساوية فالحزب الجديد الذي أسسه بعد الاستقالة من حزبه السابق لم يكد يمر على تأسيسه سوى سنتين ورغم ذلك فاز بـ12% من المقاعد مقابل 4% في الانتخابات السابقة دون أن يخسر حزبه السابق وزنه وشعبيته.

ولم تخف وزارة الخارجية "الإسرائيلية" هذه المخاوف حين أعلنت في بيان رسمي لها نشرته صحيفة يديعوت أحرونوت "الإسرائيلية" في 29 سبتمبر الماضي (بعد يوم من فوز هايدر) أن "إسرائيل" تشعر بالقلق الشديد من نهوض قوة زعماء نمساويين يحملون أفكاراً تنفي وجود (المحرقة) وتدعو إلى أفكار نازية تستهدف اليهود.

وذكر الناطق باسم الخارجية "الإسرائيلية" أن (فوز هايدر بهذه النسبة عن طريق حزب جديد يشكل تطوراً مزعجاً وأن الخارجية الإسرائيلية تتابع هذا التطور من كثب وباهتمام) .

هل قتل الصهاينة هايدر مثلما قتلوا أولوف بالم السويدي وعلماء الذرة العرب والأطباء والعلماء العراقيين وياسر عرفات وأبو جهاد وأبو أياد وكل معارضيهم الذين ماتوا اغتيالا ؟!.

هل امتدت يد الإرهاب الصهيوني فتخلصت من هايدر الزعيم النمساوي بعدما عاد نجمه للصعود بقوة عقب الانتخابات الأخيرة وأصبح لا مفر من مشاركته حزب (الشعب) الحاكم في تشكيل حكومة جديدة ؟

هل قرروا التخلص منه هذه المرة بعدما فشلوا في محاولات اغتياله سياسيا علي غرار ما فعلوا مع الرئيس النمساوي نفسه كورت فالدهايم الذي ابتزوه واغتالوه سياسيا بدعوي أنه خدم في وحدة للجيش الألماني ارتكبت جرائم في البلقان خلال الحرب العالمية الثانية ؟!

الدلائل تشير لذلك ..


 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 11-11-2008   almoslim.net

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د - مصطفى فهمي، د- محمود علي عريقات، محمد تاج الدين الطيبي، عراق المطيري، سحر الصيدلي، د. صلاح عودة الله ، حاتم الصولي، عبد الغني مزوز، شيرين حامد فهمي ، رضا الدبّابي، أحمد النعيمي، د - محمد عباس المصرى، محمد الطرابلسي، حسن الحسن، رافد العزاوي، صفاء العربي، د - أبو يعرب المرزوقي، ماهر عدنان قنديل، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د. محمد مورو ، د.محمد فتحي عبد العال، عبد الله الفقير، د - صالح المازقي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، سلوى المغربي، سيدة محمود محمد، هناء سلامة، صفاء العراقي، عمر غازي، علي الكاش، منى محروس، محمود طرشوبي، محمود صافي ، سلام الشماع، د. نانسي أبو الفتوح، إيمى الأشقر، سعود السبعاني، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، يزيد بن الحسين، د - مضاوي الرشيد، أنس الشابي، فراس جعفر ابورمان، صلاح الحريري، أبو سمية، محمد عمر غرس الله، المولدي الفرجاني، أشرف إبراهيم حجاج، سامح لطف الله، صباح الموسوي ، رمضان حينوني، عبد الرزاق قيراط ، فتحـي قاره بيبـان، كريم فارق، سفيان عبد الكافي، محمد الياسين، جاسم الرصيف، الشهيد سيد قطب، د - محمد بنيعيش، سوسن مسعود، د- محمد رحال، مراد قميزة، د- جابر قميحة، إسراء أبو رمان، إياد محمود حسين ، د. جعفر شيخ إدريس ، صالح النعامي ، تونسي، فتحي الزغل، العادل السمعلي، رشيد السيد أحمد، د - شاكر الحوكي ، فهمي شراب، د. محمد يحيى ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، علي عبد العال، عواطف منصور، رحاب اسعد بيوض التميمي، منجي باكير، د. عبد الآله المالكي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د. خالد الطراولي ، د. أحمد محمد سليمان، د. محمد عمارة ، الناصر الرقيق، خالد الجاف ، حسني إبراهيم عبد العظيم، د - المنجي الكعبي، د - محمد بن موسى الشريف ، مصطفى منيغ، د. طارق عبد الحليم، د- هاني السباعي، سيد السباعي، محمود فاروق سيد شعبان، عزيز العرباوي، محرر "بوابتي"، سامر أبو رمان ، محمد أحمد عزوز، نادية سعد، صلاح المختار، أحمد بوادي، ياسين أحمد، فاطمة عبد الرءوف، د.ليلى بيومي ، الهيثم زعفان، أ.د. مصطفى رجب، محمد شمام ، حميدة الطيلوش، د. كاظم عبد الحسين عباس ، إيمان القدوسي، د. الشاهد البوشيخي، رافع القارصي، فوزي مسعود ، أحمد الغريب، محمد إبراهيم مبروك، أحمد ملحم، د. أحمد بشير، محمود سلطان، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، أحمد الحباسي، د - غالب الفريجات، محمد اسعد بيوض التميمي، فاطمة حافظ ، يحيي البوليني، حمدى شفيق ، حسن عثمان، طلال قسومي، معتز الجعبري، مصطفي زهران، د - احمد عبدالحميد غراب، د- هاني ابوالفتوح، بسمة منصور، عدنان المنصر، مجدى داود، د. نهى قاطرجي ، كريم السليتي، محمد العيادي، د. مصطفى يوسف اللداوي، الهادي المثلوثي، وائل بنجدو، ابتسام سعد، د - الضاوي خوالدية، خبَّاب بن مروان الحمد، رأفت صلاح الدين، د. عادل محمد عايش الأسطل، د - محمد سعد أبو العزم، حسن الطرابلسي، عبد الله زيدان، د. الحسيني إسماعيل ، جمال عرفة، كمال حبيب، فتحي العابد، عصام كرم الطوخى ،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة