تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

إلى باراك اوباما أو الاسكندر المقدوني الجديد

كاتب المقال محمد العيادي - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


حرك الانتصار الساحق الذي حققه باراك اوباما في انتخابات الرئاسة الأمريكية أمال وأحلام الملايين في مشارق الأرض ومغاربها في إمكانية إحداث تغيير حقيقي في العلاقات بين شعوب المعمورة والابتعاد عن أسلوب الصراعات والتوتر. إن انتخاب باراك اوباما معناه بكل بساطة أن الأمريكيين وبأغلبية كبيرة يريدون السلام يردون طي صفحة سيء الذكر 'بوش ' وعلى اوباما أن يحقق هذه الرغبة وذلك بالبدء في تنفيذ إجراءات عملية هدفها زرع الثقة بين الأمريكيين وبقية شعوب العالم وتنقية المناخ العالمي من حالات التوتر والاحتقان :
1- أول هذه الإجراءات تخفيف حالة الاحتقان في الشرق الأوسط برفع الحصار عن غزة والبدء في حوار حقيقي مع القوى الفلسطينية المؤثرة.
2 – الاعتراف بالخطأ التاريخي الذي ارتكبه الأمريكيون في العراق وإصلاح هذا الخطأ يكون عبر سحب القوات العسكرية الأمريكية من هناك وتمكين الشعب العراقي من ممارسة سيادته على أرضه بكل حرية ودون وصاية من احد.
3 – البحث عن حلول سلمية في مشكلة الملف النووي الإيراني وذلك عبر تنشيط قنوات الحوار والتواصل معها.
4 – الالتفات إلى إفريقيا الغارقة في مشاكلها الكثيرة من حروب أهلية ومجاعة وفقر وإمراض ... ومساعدة الأفارقة على تجاوز هذه المشاكل بنية صادقة ودون حسابات الربح والخسارة.
5 – مساعدة المناضلين من اجل الحرية والديمقراطية والمدافعين عن حقوق الإنسان في العالم الثالث ورفع الغطاء عن الأنظمة الدكتاتورية المستبدة.
إن تحقيق هذه الأهداف ليس بعيد المنال خاصة وان البشرية بلغت مستوى من النضج والوعي يؤهلها لبلوغ عصر السلام العالمي , إن تحقيق هذه الأهداف يتطلب إرادة صادقة ورغبة حقيقة من الزعيم اوباما والفريق الحاكم الجديد في الولايات المتحدة .
إن الزعيم اوباما على مقربة من أن يتحول إلى اسكندر مقدوني جديد وإذا كان الأول قد وحد العالم بجيوشه وقوته فان الاسكندر الجديد سيوحد العالم بأحلامه الكبيرة وطموحاته التي لا حدود لها حول السلام والتعاون العالمي وإذا كان شعار الحملة الانتخابية لاوباما "نعم نحن نستطيع " فأننا لا نملك أن نقول إلا نعم نحن نستطيع تحقيق كل هذه الأهداف على يد اوباما الاسكندر المقدوني للقرن الواحد والعشرين .
------------
محمد العيادي
ناشط نقابي وحقوقي تونسي


 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 8-11-2008  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  تونس : وزراء ومسؤولون سابقون ضحايا النظام البائد، فماذا عن الشعب المسكين؟
  الهيئة العليا لتحقيق الالتفاف على الثورة في تونس وبدعتي المناصفة والقوائم
  الانقلاب على المكتب الشرعي لنقابة الصحفيين التونسيين جريمة لا تغتفر
  إلى الأستاذة ألفة يوسف والصحفي محمد الحمروني : رجاءا لا تفسدوا علينا هذه الفرحة
  تجديد الهياكل النقابية الجهوية : فرحة أخرى في سوسة
  إلى النقابيين الشيوخ، رجاءا تقاعدوا
  مؤتمر الاتحاد الجهوي للشغل بقابس : خطوة جريئة في الاتجاه الصحيح
  قافلة شريان الحياة : ضيوف تحت حراسة مشددة
  مسرحية خمسون في قابس : عرس مسرحي حقيقي
  شكرا لكم جميعا : اصدقاء وبيروقراطية نقابية وسلطة
  تونس : الفايس بوك سند للنضال النقابي
  بوادر أزمة عميقة تشق الاتحاد العام التونسي للشغل
  إلى باراك اوباما أو الاسكندر المقدوني الجديد

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
الردود على المقال أعلاه مرتبة نزولا حسب ظهورها  articles d'actualités en tunisie et au monde
أي رد لا يمثل إلا رأي قائله, ولا يلزم موقع بوابتي في شيئ
 

  10-11-2008 / 00:58:41   وسيم
تصحيح

قمت ببحث قصير لكنه ليس كاف و على كل حال ما تأكدت منه تقريبا أن الإسكندر المقدوني ليس هو ذو القرنين المذكور في الآية الكريمة ولكن يبقى الخلاف حول كونه صالحا أو كونه مشركا هذا الله أعلم به
يبدو أن الإسرائيليات لعبت بعقلي ( :

آسف إن كنت تسرعت في مداخلتي و نسبت لشخص ما ليس له و لكن نيتي كانت صافية

بالنسبة للمقال ليس من مستوى الموقع للأسف
نسأل الله أن ينفعنا السيد محمد العيادي بمقالات أخرى أفضل و على كل حال نسأل الله أن تتحقق أماني السيد العيادي ولكن للأسف لن تتحقق والله أعلم

  9-11-2008 / 21:23:35   وسيم
أحبك في الله

بارك الله فيك أخ أبومحمد والله انا إشتقت لك كذلك و لكن أعذرني فالدنيا شغلتنا الله المستعان
بالنسبة للإسكندر المقدوني إختلف القول فيه من قائل أنه عبد صالح و من قائل أنه مشرك
ولكن ما رجح الرأي بأن إسكندر كان عبدا صالحا هو قول بن عباس هذا

"قيل له: فالإسكندر؟ قال: كان رجلا صالحا روميا حكيما بنى على البحر في إفريقية منارا، وأخذ أرض رومة، وأتى بحر العرب، وأكثر عمل الآثار في العرب من المصانع والمدن.
"
أما قولي أنه من الممكن أن يكون هو نفسه ذي القرنين المذكور في الآية فهذا ليس مؤكد و لكن هو قول بعض العلماء إستنادا لأثر من الرسول صلى الله عليه و سلم لا أعلم مدى صحته ولكن يبدو أنه من الضعيف سأبحث و بإذن الله سأهتدي
بارك الله فيك أخي و زادك الله حرصا و ثباتا و رفع الله درجاتك في الجنة آمين

  9-11-2008 / 16:03:16   أبو محمد


أخ وسيم لست متأكداً أن الاسكندر رجل صالح ففي مملكته الهلنستية كانت تعبد الأصنام وليس لنا أثر يفيد بصلاحه لا من الكتاب ولا من السنة.
أما ذو القرنين فهو صالح قطعاً أما أن يكون هو هو الاسكندر فلا دليل أيضاً بل ويذهب العلماء إلى النفي.
كان هذا فقط للتوضيح.
عدا هذا أرجو أن تكون بخير أخ وسيم فقد اشتقنا إلى تدخلاتك وإلى رسائلك الالكترونية.

  9-11-2008 / 01:27:50   أبو محمد


آسف ولكن هذا المقال غبي وفارغ من المحتوى فأي زعيم وأي اسكندر واي أحلام وردية ! أفق فالكفر ملة واحدة

  8-11-2008 / 20:07:29   وسيم
الإسكندر رضي الله عنه

قول ابن عباس
وأما الإسكندر فإنه يوناني، ويعرف بالإسكندر المجدوني ويقال المقدوني: سئل ابن عباس عن ذي القرنين: ممن كان؟ فقال: من حمير وهو الصعب بن ذي مرائد الذي مكنه الله في الأرض وآتاه من كل شيء سببا فبلغ قرني الشمس ورأس الأرض وبنى السد على يأجوج ومأجوج. قيل له: فالإسكندر؟ قال: كان رجلا صالحا روميا حكيما بنى على البحر في إفريقية منارا، وأخذ أرض رومة، وأتى بحر العرب، وأكثر عمل الآثار في العرب من المصانع والمدن.

الإسكندر المقدوني رجل صالح و مثل في الجهاد في سبيل الله وقد قال بعض العلماء أنه هو المذكور في سورة الكهف في فوله "و يسألونك عن ذي القرنين..." و الله أعلم

نأمل أن يكون أوباما هذا كذي القرنين أو الإسكندر الأكبر رضي الله عنه
ولكن لا يجوز تشبيه أوباما بهذا العبد الصالح وهو على ملة غير ملة الإسلام و لم يتبين لنا إلى اليوم مخططاته
لعله يصبح المسيح الدجال فجأة هذا ما نخشاه

لا تنتظروا العزة من أحد فالعزة من الله وحده وطريقها العلم و العمل به و الدعوة و الصبر
والعصر إن الإنسان لفي خسر إلا الذين آمنوا و عملوا الصالحات و تواصوا بالحق و تواصوا بالصبر

لايغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم
فمن ينتظر العزة من أوباما أو من سيأتي بعده أو من الروافض او غيرهم ...

أقول له مسكين مسكين مسكين أنت كباسط كفيك إلى الماء ليبلغ فاك و ما هو ببالغه
العزة من الله بنصره بإلتزام بكتابه و سنة نبيه لا بالرجاء و التمني

نسأل الله الهداية للجميع
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د - احمد عبدالحميد غراب، فتحي الزغل، المولدي الفرجاني، د. كاظم عبد الحسين عباس ، محمد أحمد عزوز، عبد الله الفقير، فوزي مسعود ، د. الشاهد البوشيخي، صلاح الحريري، أشرف إبراهيم حجاج، حسن عثمان، جمال عرفة، سامر أبو رمان ، سلام الشماع، د - غالب الفريجات، رافع القارصي، د - شاكر الحوكي ، د. خالد الطراولي ، أحمد بوادي، د- محمد رحال، عصام كرم الطوخى ، طلال قسومي، عراق المطيري، فتحي العابد، عبد الله زيدان، مجدى داود، خالد الجاف ، محمد اسعد بيوض التميمي، رشيد السيد أحمد، د. عبد الآله المالكي، عمر غازي، هناء سلامة، أبو سمية، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، عبد الرزاق قيراط ، د - صالح المازقي، جاسم الرصيف، سيد السباعي، د - محمد عباس المصرى، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د.محمد فتحي عبد العال، أحمد بن عبد المحسن العساف ، الشهيد سيد قطب، صفاء العراقي، سفيان عبد الكافي، إياد محمود حسين ، محمد الياسين، د - مضاوي الرشيد، د. مصطفى يوسف اللداوي، محمد تاج الدين الطيبي، عواطف منصور، د - محمد بن موسى الشريف ، محمود سلطان، د. نانسي أبو الفتوح، ماهر عدنان قنديل، يحيي البوليني، رضا الدبّابي، محرر "بوابتي"، د. أحمد محمد سليمان، د.ليلى بيومي ، د. جعفر شيخ إدريس ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، أ.د. مصطفى رجب، د. طارق عبد الحليم، د. محمد عمارة ، صباح الموسوي ، إسراء أبو رمان، أحمد الغريب، حاتم الصولي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، العادل السمعلي، د. محمد مورو ، صفاء العربي، معتز الجعبري، فاطمة حافظ ، مصطفى منيغ، حسن الطرابلسي، أحمد الحباسي، كريم السليتي، د - المنجي الكعبي، د- محمود علي عريقات، إيمى الأشقر، سوسن مسعود، د- هاني ابوالفتوح، محمد عمر غرس الله، سلوى المغربي، رحاب اسعد بيوض التميمي، د- جابر قميحة، حسن الحسن، الناصر الرقيق، د. أحمد بشير، نادية سعد، منى محروس، الهيثم زعفان، محمد العيادي، وائل بنجدو، فهمي شراب، محمود طرشوبي، يزيد بن الحسين، محمد إبراهيم مبروك، د - محمد سعد أبو العزم، شيرين حامد فهمي ، علي الكاش، د. محمد يحيى ، د- هاني السباعي، حسني إبراهيم عبد العظيم، فتحـي قاره بيبـان، محمود فاروق سيد شعبان، منجي باكير، د - الضاوي خوالدية، د. نهى قاطرجي ، د. صلاح عودة الله ، فاطمة عبد الرءوف، سيدة محمود محمد، عبد الغني مزوز، بسمة منصور، كريم فارق، ياسين أحمد، محمد الطرابلسي، تونسي، محمد شمام ، أحمد ملحم، عزيز العرباوي، خبَّاب بن مروان الحمد، د - مصطفى فهمي، حمدى شفيق ، حميدة الطيلوش، فراس جعفر ابورمان، مصطفي زهران، سحر الصيدلي، صلاح المختار، رمضان حينوني، محمود صافي ، سامح لطف الله، د - أبو يعرب المرزوقي، كمال حبيب، أنس الشابي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، علي عبد العال، رأفت صلاح الدين، عدنان المنصر، د. الحسيني إسماعيل ، د. عادل محمد عايش الأسطل، رافد العزاوي، سعود السبعاني، إيمان القدوسي، صالح النعامي ، أحمد النعيمي، الهادي المثلوثي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د - محمد بنيعيش، مراد قميزة، ابتسام سعد،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة