تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

سَبيلُ المسلمينَ لمعرفةِ الدِين

كاتب المقال فتحي قاره بيبان - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


يرتبط موقف المرء وردّ فعله تجاه أي موضوع بدرجة ونوعية المعرفة المتاحة له عن ذلك الموضوع؛ وكذلك الشأن مع الإسلام.

وإني أرجع ما عليه حال المسلمين اليوم مع دينهم من حيث معرفته والعمل به، وحال الإسلام في العالم بصفة عامة، إلى سبب رئيسي هو درجة ونوعية المعرفة المتوفرة عن الإسلام. فالمعرفة المتوفرة عن الإسلام هي في حالات كثيرة: منعدمة أو مغلوطة أو مشوّهة أو مشوّشة أو منتقاة. وهذا الوضع هو السبب وراء كثير من ردود الأفعال والمواقف سواء لدى المسلمين أو غير المسلمين كالتطرف أو معاداة الإسلام أو اللامبالاة.

وإني أزعم أن معرفة الإسلام معرفة كاملة وصحيحة كاف وحده لتغيير وضع المسلمين والعالم تغييرا جذريا.

النصُّ الكاملُ للرسالةِ الإلهيّةِ



الإسلام هو رسالة الله إلى عباده كافة التي بلّغها عنه رسوله محمدا صلى الله عليه وسلم. هذه الرسالة هي رسالة نصيّة باللغة العربية تتألف من القرآن الكريم والسنة النبوية.

إن النصّ الكامل للقرآن الكريم والنصّ الكامل للسنة النبوية يمثلان النصّ الكامل لرسالة الله إلى خلقه. قال الله تعالى: "وأطيعوا الله وأطيعوا الرسول فإن توليتم فإنما على رسولنا البلاغ المبين" (التغابن، الآية 12). وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إني قد تركت فيكم شيئين لن تضلوا بعدهما: كتاب الله وسنتي، ولن يتفرقا حتى يردا علي الحوض" (أخرجه الحاكم عن أبي هريرة).

إن معرفة الإسلام معرفة كاملة وصحيحة لا تتم إلا باطلاع المرء على النص الكامل لرسالة الله إلى عباده دون نقص أو انتقاء. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لا يقوم بدين الله إلا من حاطه من جميع جوانبه" (أخرجه أبو نعيم الأصبهاني عن علي بن أبي طالب).

إن قراءة نصّ الرسالة الإلهية كاملا وفهم معانيها على الوجه الصحيح يمثل الخطوة الأولى والأساسية والتي لابد منها لكل إنسان للإلمام بهذه الرسالة، وتبقى المتشابهات التي يقع الرجوع فيها للعلماء. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "اعملوا بكتاب الله ولا تكذبوا بشيء منه، فما اشتبه منه عليكم فسلوا عنه أهل العلم يخبروكم ..." (أخرجه الطبراني عن معقل بن يسار).

واقعُ المعرفةِ بالإسلاَم



تنحصر مهمة الرسول في إبلاغ رسالة الله إلى عباده، وما تلقاه الرسالة بعد ذلك من تعهّد وإلمام معرفي بها أو إعراض عنها فمرتبط بالمتلقّين لها من البشر. قال الله تعالى: "فإن أعرضوا فما أرسلناك عليهم حفيظا إن عليك إلا البلاغ" (الشورى، الآية 48).

ونلاحظ اليوم لدى أغلبية المسلمين وغير المسلمين نقصا وخللا كبيرين في الإطلاع على النص الكامل لرسالة الله إلى عباده، وفي توفر الأدوات المعرفية المعينة على فهم المعاني الصحيحة لهذا النص.

كما نلاحظ أنه لا توجد أي مؤسسة دينية تتولى على مستوى العالم توفير معرفة صحيحة وكاملة بالإسلام، وتتعهد بحفظ القرآن الكريم والسنة النبوية حفظا يمنع أي تحريف أو تأويل باطل لهما. كما لا توجد أي مرجعيّة معرفيّة موحدة للإسلام.

والمدارس العمومية في كثير من الدول الإسلامية لا تخصّص لتعلّم الدين سوى ساعات قليلة غير كافية، والمحتوى التعليمي منقوص وانتقائي وموجّه، وهو لا ينتج جيلا مُلِمّا بدينه.

وبينما يتوفر القرآن الكريم في كل بيت مسلم، فإن السنّة النبوية لا تتوفر لدى كل المسلمين؛ وأغلبية المسلمين لم يقرؤوا النص الكامل للسنّة النبوية، ولا يتوفر لدى كثير منهم حتى عنوان واحد من الكتب التي جمعت قليلا أو كثيرا من السنّة أو انتقت بعضها.

يقول الشيخ محمد راتب النابلسي: "إن معرفة سنّة النبي صلى الله عليه وسلم بكل أنواعها؛ أقوال، وأفعال، وإقرار، وصفات فرض عين على كل مسلم... يعاقب تاركه، ويثاب فاعله". ويقول: "كلُ الذي قاله النبي عليه الصلاة والسلام لأمتّه وحيٌ يوحي، ولهذا علماء الأصول قالوا: هناك وحيٌ متلو هو القرآن، ووحيٌ غير متلو هو السُنَّة." (1)

ويمكن تشبيه حال أغلبية المسلمين في معرفتهم بدينهم بحال من وصلته رسالة من صفحتين فقرأ الصفحة الأولى دون الثانية، أو اكتفى بقراءة أجزاء متفرقة من الرسالة، وظنّ أنه قرأ الرسالة كلها واطلع عليها.

خُطّةُ المعرفةِ الكاملةِ بالإسلاَم



إن جهل المسلمين بدينهم هو الذي أضعفهم في فترات من التاريخ، وهو السبب فيما عرفوه في القرون الأخيرة من انحطاط، وما يعرفونه في الوقت الحالي من ضعف وانحراف عن الدين. وهذا ما يستوجب التفكير في خطّة عَمليّة دائمة تضمن معرفة المسلمين دينَهم معرفة كاملة وصحيحة وتُبعدهم عن الانحراف عنه.

ولا يمكن انجاز هذه الخطة بجهود فردية منعزلة، فلا بد من العمل الجماعي المنظّم الذي تتوحد فيه جهود المسلمين وعلمائهم في شكل مؤسسة واحدة أو عدة مؤسسات مترابطة ومتناسقة مع بعضها. والدين الواحد لا بدّ له من مرجعيّة علميّة واحدة أو أساسيّة يقع الرجوع إليها.

وإني أقترح خطّة تتكون من ثلاثة مشروعات وهي:

أولا: إنشاء هيئة عالمية للقرآن الكريم والسنّة النبوية
ثانيا: توفير القرآن الكريم والسنّة النبوية كاملة لدى كل عائلة مسلمة
ثالثا: تدريس القرآن الكريم والسنّة النبوية كاملة لأبناء المسلمين.

وسأوضّح فيما يلي بشكل مختصر مشروعات هذه الخطة.

الهيئةُ العالميةُ للقرآنِ الكَريم والسُنَّة النبويَّة



هي مؤسسة عالمية مستقلة تتجاوز الأفراد والدول والحكومات والقارات، تتكون من أفضل علماء المسلمين الأكفاء علميا وأخلاقيا في العالم الإسلامي والأقليات المسلمة في الدول غير الإسلامية، تتمثل مهمتها الأساسية في: حفظ القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة وتوفير الأدوات المعرفية التي تمكن من الفهم الصحيح لهما. ويمكن اعتبارها تطبيقا عمليّا لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: "يحمل هذا العلم من كل خلف عدوله، ينفون عنه تحريف الغالين، وانتحال المبطلين، وتأويل الجاهلين" (أخرجه الطبراني عن أبي هريرة).

وهذا الحفظ للقرآن الكريم والسنّة النبوية ذا مستويين اثنين: مستوى أول: يتعلق بحفظ مادي للنصوص المقدسة من القرآن والسنّة، وحفظ مادي لكل ما يتعلق بتراث عصر النبوة والصحابة والتابعين وأتباع التابعين حفظا يبعد عنه أي تحريف أو ضياع؛ ومستوى ثان: يتعلق بحفظ المعاني التي تضمنتها النصوص المقدسة من قرآن وسنّة، وتوفير الأدوات المعرفية الضرورية لفهمها على الوجه الصحيح في كل زمان ومكان بكل اللغات إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها.

ويتمثل الحفظ المادي للنصوص المقدسة في جملة من الأعمال لعل من أهمّها وأولاها: جمع كل السنّة النبوية الصحيحة وإصدارها في مرجع واحد، وهو عمل تخلّف المسلمون عن القيام به قرونا. وتتولى هذه الهيئة على مستوى العالم ضبط طريقة التعامل مع المصحف الكريم، وانجاز تراجم لمعاني القرآن والسنّة النبوية بكل اللغات تكون هي الوحيدة المعتمدة. ولا يمكن لأي كان في العالم أن يطبع أو يروج القرآن الكريم أو السنّة النبوية - بعد جمعها في مرجع واحد - إلا بعد حصوله على موافقة هذه الهيئة. ومن هنا لا يمكن لأي كان أن يحرّف النصوص المقدسة أو يتعامل مع القرآن الكريم والسنّة النبوية تعاملا لا يليق بهما.

ويتمثل حفظ معاني النصوص المقدسة في انجاز مراجع أساسية تعين على بيان وفهم وتنظيم النصوص الإلهيّة طبق المواضيع الفقهية. ويمكن أن يكون عدد هذه المراجع ستة ومحاورها كما يلي:

1)معجم لألفاظ القرآن الكريم والسنّة النبوية
2) تفسير أو بيان لمعاني القرآن الكريم
3) شرح أو بيان لمعاني السنّة النبوية
4) العقيدة الإسلامية (الغيبيات والمفاهيم)
5) الشريعة الإسلامية (المعاملات والأخلاق والعبادات)
6) العلوم الدينيّة والفتاوى

ويقع الرجوع في إعداد هذه المراجع إلى كل التراث الإسلامي الذي أنجزه كبار علماء المسلمين القدامى والمعاصرين في فقه الدين، وهي بذلك تختزن زبدة ما أنجزه هؤلاء، وتقدمه في أفضل صورة وبأحسن طريقة. وتصدر المراجع في ثلاثة مستويات من التوسّع حسب حاجة كل مسلم: المختصر، الوسيط والموسّع. ويمثّل المستوى المختصر الحد الأدنى الواجب معرفته من طرف كل مسلم، ويكون في مستوى فهم العوام وأبسط الناس.

ويمكن توفير محتوى هذه المراجع بكل أشكال تداول المعلومات وبكل الوسائط المتوفرة في هذا العصر. ويجب مراجعتها بصفة دورية مرة كل ثلاثين سنة أي كل جيل تقريبا.

وإني أرى أنّ أفضل من يمكنه الإشراف على إنشاء هذه الهيئة العالمية للقرآن الكريم والسنة النبوية هي منظمة المؤتمر الإسلامي باعتبارها منظمة تجتمع فيها كل الدول الإسلامية.

القرآنُ والسنّةُ في كلِّ بيتٍ



يتمثل المشروع الثاني للخطّة المقترحة في أن يتوفر لدى كل عائلة مسلمة نسخة من القرآن الكريم مع تفسير مختصر، ونسخة من السنّة النبوية كاملة مع شرح مختصر، تهديان لكل عائلة بدون مقابل من بيت مال المسلمين. ويمكن في مرحلة لاحقة أن تضاف إليهما المراجع الستّة التي ذكرت سابقا والتي تصدرها الهيئة العالمية للقرآن الكريم والسنة النبوية في صيغتها المختصرة، وتموّل من المال العام أيضا.

ومن السُنن الحميدة التي يمكن أن تعتمد وتستقر في كل مجتمع مسلم، مهما كان عدد أفراده، أن يُهدى لكل عروسين جديدين نسخة من القرآن الكريم مع تفسير مختصر ونسخة من السنة النبوية كاملة مع شرح مختصر. ويضاف إليهما في مرحلة لاحقة المراجع الستة المذكورة سابقا في صيغتها المختصرة.

ويمكن أن تبدأ الجمعيات الخيريّة وأصحاب المبادرات الخيّرة بالعمل بهذه السنّة منذ الآن إلى أن تصبح معتمدة من طرف الدولة ومموّلة كلّيا من المال العام للمسلمين.

تدريسُ القرآنِ والسنّةِ لأبناءِ المسلمينَ



أما المشروع الثالث في الخطّة فيتمثل في أن يقع تدريس نصّ القرآن الكريم كاملا ونصّ السنّة النبوية كاملا لأبناء المسلمين طيلة مرحلة التعليم العام الذي يسبق التعليم الجامعي؛ وفي مرحلة لاحقة استيفاء محتوى المراجع الستّة التي تصدرها الهيئة العالمية للقرآن الكريم والسنّة النبويّة في صيغتها المختصرة أو الاكتفاء بمرجعي العقيدة والشريعة، ومن المفترض أن تكون ساعات التدريس المخصصة لذلك كافية ولا تقل عن حد أدنى يقع ضبطه.

إن مشروعات خطّة المعرفة الكاملة بالإسلام متوافقة - حسبما أرى - مع نصوص الشريعة الإسلامية. ويتطلب انجاز هذه المشروعات رجالا ومؤسسات يدعون إليها، ويجمعون المناصرين حولها، ويعملون ليلا نهارا حتى تصبح واقعا تستقر عليه حياة المسلمين على صراط الله المستقيم. فالجهل هو عدوّ المسلمين الأكبر، وأخطر جهل هو الجهل بدين الله. قال الله تعالى: "يا أيها الناس قد جاءكم برهان من ربكم وأنزلنا إليكم نورا مبينا" (النساء، الآية 174).

______________________
(1) انظر صفحة الانترنت بهذا الرابط:
http://www.nabulsi.com/text/05seera/1nabi/Shamael/shamael-1.php



 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 09-10-2008  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  حياتنـا معين لا ينضب
  المرجع في فقه الدين
  التطـــرّف العدوانـــي
  الديمقراطيـة وإسنـاد الأمـر إلى أهلـه
  تكويـن وانتخـاب الكفـاءات للحكـم
  نـقــد النظــام الحـزبـــي
  الأحـزاب السياسيـة وعـودة العصبيّـة
  أولويـة الفقـه السياسـي
  وهـــم الـديمقراطيـــة
  هـل الأحـزاب السياسيـة ضروريـة؟
  مسؤوليـة المسلميـن في أحـداث سـوريا
  وزيـر العـدل والـمرسوم المنظـم لمهنـة المحامـاة
  التناصـف وحريـة الانتخـاب
  نحو استعمال أمثل للتلفــزة
  نحو تكامل اقتصادي عربي جديد
  سَبيلُ المسلمينَ لمعرفةِ الدِين
  كـرة الـقـدم و جمهورهـا
  اللغـة الوطنيـة و مواقـع الانترنـت في تونس‏
  لماذا يُخاطب أبناء تونس بغير لغتهم ؟
  اختيار اللــغة في تونس !؟

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د . قذلة بنت محمد القحطاني، منجي باكير، محمد الطرابلسي، أحمد الغريب، حسني إبراهيم عبد العظيم، ابتسام سعد، رضا الدبّابي، الهادي المثلوثي، عراق المطيري، مصطفى منيغ، مراد قميزة، كريم فارق، أحمد النعيمي، حسن عثمان، عواطف منصور، محمد تاج الدين الطيبي، عبد الغني مزوز، عمر غازي، د - غالب الفريجات، د. أحمد محمد سليمان، المولدي الفرجاني، د - أبو يعرب المرزوقي، د. محمد يحيى ، مصطفي زهران، محمود فاروق سيد شعبان، يزيد بن الحسين، حميدة الطيلوش، د. محمد عمارة ، صلاح المختار، رشيد السيد أحمد، فتحي الزغل، رافد العزاوي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د- جابر قميحة، أحمد بن عبد المحسن العساف ، محمد العيادي، محمود سلطان، خالد الجاف ، د - شاكر الحوكي ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، رافع القارصي، محمد إبراهيم مبروك، د - محمد بنيعيش، د. طارق عبد الحليم، أحمد بوادي، محمد عمر غرس الله، صلاح الحريري، د. نانسي أبو الفتوح، حاتم الصولي، أحمد ملحم، سحر الصيدلي، محمد الياسين، محرر "بوابتي"، د. محمد مورو ، الشهيد سيد قطب، د. الحسيني إسماعيل ، أبو سمية، رمضان حينوني، معتز الجعبري، د. خالد الطراولي ، د - محمد عباس المصرى، أشرف إبراهيم حجاج، منى محروس، عدنان المنصر، جمال عرفة، سامر أبو رمان ، د- محمود علي عريقات، محمد أحمد عزوز، د - محمد سعد أبو العزم، د - مضاوي الرشيد، علي عبد العال، فراس جعفر ابورمان، د - صالح المازقي، حسن الحسن، محمد شمام ، محمود طرشوبي، عزيز العرباوي، سعود السبعاني، عبد الله زيدان، سيد السباعي، عبد الله الفقير، وائل بنجدو، كمال حبيب، سفيان عبد الكافي، سامح لطف الله، فاطمة حافظ ، صالح النعامي ، إيمان القدوسي، سوسن مسعود، فتحـي قاره بيبـان، ياسين أحمد، محمود صافي ، صفاء العراقي، هناء سلامة، فاطمة عبد الرءوف، عصام كرم الطوخى ، إيمى الأشقر، صفاء العربي، جاسم الرصيف، أنس الشابي، د. صلاح عودة الله ، علي الكاش، خبَّاب بن مروان الحمد، شيرين حامد فهمي ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، فتحي العابد، د. أحمد بشير، ماهر عدنان قنديل، د - احمد عبدالحميد غراب، د. جعفر شيخ إدريس ، سلام الشماع، صباح الموسوي ، د - الضاوي خوالدية، رحاب اسعد بيوض التميمي، د. الشاهد البوشيخي، كريم السليتي، عبد الرزاق قيراط ، محمد اسعد بيوض التميمي، سيدة محمود محمد، د- هاني ابوالفتوح، العادل السمعلي، إسراء أبو رمان، حسن الطرابلسي، الناصر الرقيق، د - مصطفى فهمي، بسمة منصور، د.ليلى بيومي ، مجدى داود، د- محمد رحال، د - محمد بن موسى الشريف ، إياد محمود حسين ، د- هاني السباعي، أحمد الحباسي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، أ.د. مصطفى رجب، سلوى المغربي، د. عبد الآله المالكي، د.محمد فتحي عبد العال، يحيي البوليني، رأفت صلاح الدين، نادية سعد، فهمي شراب، حمدى شفيق ، د. نهى قاطرجي ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، طلال قسومي، د. عادل محمد عايش الأسطل، د. مصطفى يوسف اللداوي، تونسي، د - المنجي الكعبي، الهيثم زعفان، فوزي مسعود ،
أحدث الردود
... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة