تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

هكذا يعامل عناصر جيش المهدي في المعتقلات

كاتب المقال عبد الله الفقير    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


عندما اقتادني عناصر الحرس الوطني مع اكثر من عشرين شخصا من رجال المنطقة التي اسكن فيها ,وبعد ان احصونا وعدونا عدا,ادخلونا قاعة متوسطة الحجم,وجدنا فيها ما يقارب الاربعين شخصا,وضعونا في ركن من اركان القاعة ثم امروا باقي المعتقلين بعدم التكلم معنا او اعطاءنا اي شيء.كانت هذه هي المرة الاولى التي ادخل فيها معتقلا,بل لم يمس يدي شرطيا طيلة عمري,فكيف بي وانا وسط هذا المعتقل انا ونظاراتي السميكة؟.ما هون علي الامر ان اغلب من كان معي في المعتقل او من سبقني اليه هم خيرة شباب المنطقة من المثقفين والمتدينيين والشرفاء,فلم يكن بينهم الا واحدا او اثنين ممن لم تكن اخلاقهم حميدة.ولانني حديث عهد بمثل هذه السجون,فقد هالني اني رايت احد الاشخاص يلبس الملابس المدنية ويتنقل بين المعتقلين بحرية تامة,بل وجدته يفتح باب المعتقل ويخرج منه ويدخل كيفما شاء,ورايت جميع عناصر الحرس يكلمونه بكثير من الاحترام بل والطاعة احياننا حتى ظننت انه مدير المعتقل,الا اني وجدته يوزع الطعام علينا فقلت لعله احد عناصر الحرس يلبس ملابسه المدنية,ثم وجدته ينام في المعتقل فقلت لعله احد عناصر الحرس الموكلين بحراسة المعتقل من الداخل,ولم يكن يسمح لنا بالكلام لذلك ظلت شخصية ذلك الشخص مجهولة لدي الى حين.

مرت الايام الاولى في المعتقل وانا ما زلت اتمنى ان ياتي من يوقضني من هذا الكابوس,تمنيت فعلا ان يكون ما اعيشه في تلك الايام كابوسا يمكن ان استيقض منه فينتهي كل شيء!,ومرت ايام عديدة حتى ايقنت ان ما اعيشه حقيقة وواقعا وليس حلما ولا حتى واقعا افتراضيا مما اعتدنا عليه في عالم الانترنيت,وشيئا فشيئا اعتدنا على الوضع القائم وتدريجيا قلت الرقابة علينا واصبح بامكاننا ان نتكلم مع بعضنا او ان نسال من حولنا,وكان اول سؤال لي هو من هو هذا الشخص الذي ينام بيننا وياكل معنا ويطيع امره السجانيين وبيده مفاتيح المعتقل يخرج منه متى يشاء؟!.فكان الجواب انه احد عناصر جيش المهدي البارزين تم اعتقاله ووضعه هنا مؤقتا.عندها استطعت استيعاب كل شيء,واستطعت ان افهم لماذا يعامله السجانيين من آمر اللواء فما دون بكل هذا الاحترام بل وحتى الخوف منه والطاعة له,علما ان من بين المعتقلين الذي ناهز عددهم المائة قبيل خروجي منه لم يكن بيننا سوى شخصين من الشيعة هو احدهم والاخر من مدينة الناصرية,.لقد كانت التوصيات تنهال من قبل مكتب الصدر على السجانيين بضرورة معاملته المعاملة الجيدة واما السجين الشيعي الاخر فكانت التوصية تنهال له من قبل مكاتب المجلس الاعلى,وقد تم الافراج عنهم قبل ان يفرج عني,مع ان ذلك الشخص معروف بانه احد اشهر جلادي جيش المهدي وانه مسؤول عن كتيبة متخصصة باغتيال واختطاف اهل السنة وتعذيبهم,ولولا الدواعي الامنية لصرحت باسمه ولقبه الذي يعرفه كل سكنة منطقتنا والمنطقة المجاورة التي ينشط فيها ذلك المجرم.
بعد خروجي من المعتقل,وبعد ان قام المالكي بضغط امريكي مباشر بـ"صولة البعران على عصابة الجرذان",وبعد ان فرّ مقتدى الصدر الى ايران هو ورؤوس عصابته تاركا بقايا حشاشته بين مكبسل وسكران,وبعد ان بدانا نسمع ان القوات العراقية والامريكية بدات تعتقل بعناصر جيش المهدي في كل ارض وقاع,ظهر على السطح سؤال صريح وواضح وملح اثار استغراب الكثير من المراقبين,الا وهو:لماذا يتم اعتقال عناصر جيش المهدي بدون مقاومة منهم؟,ثم لماذا نسمع ان عناصر جيش المهدي يتم القاء القبض عليهم بدون مقاومة؟ ولماذا امر مقتدى عناصره بعدم مجابهة من ياتي لاعتقالهم؟ثم ما هو الاتفاق الذي جرى بين مقتدى والمالكي قبل "صولة البعران" والذي جعل مقتدى يوافق على تلك الصولة ويفر الى ايران؟,ثم لماذا كل هذا الاستسلام الذي بدى من جيش المهدي امام صولة البعران؟,حتى لقد كتبت انا فيه في حينها مقالا قلت فيه ان" جيش المهدي ظهر اضعف مما كنا نتصور",اشرت فيه الى ان الامر ليس كما يظهر للمراقب البسيط,فاين الاحتجاجات واين الاعتصام المفتوح واين الاعمال الغوغائية التي كان بمقدور عصابة جيش المهدي القيام بها؟.لقد صدّق البعض ومن ضمنهم الامريكان ان المالكي قد شن فعلا هجمة شرسة على جيش المهدي,وان حملته تلك هي دلائل القطيعة بينه وبين مقتدى,الا انني لم اكن مقتنعا بهذا منذ اول يوم,وصرحت بانها لم تكن الا خدعة يتخلص بها المالكي من ضغوط الامريكان والراي العام العراقي والعالمي,ويتخلص بها مقتدى من بعض عناصر جيش المهدي العاصين لاوامره والخارجين عن طاعته,ولانني عشت في احد المعتقلات وعايشت كيف يتم التعامل مع عناصر جيش المهدي فيها,فانني عندما اسمع عن اعتقال احد عناصر جيش المهدي يتراءى الى ذهني مباشرة تلك المعاملة اللطيفة التي كان يعامل بها عناصر جيش المهدي في المعتقلات(العراقية حصرا ولا اعرف عن المعتقلات الامريكية),ولانني استطيع ان اجزم لكم ان عملية اعتقال عناصر جيش المهدي من قبل القوات العراقية كان لحمايتهم من اعتقال القوات الامريكية ليس الا,وان هنالك ضغوطا كبيرة سوف تمارس قريبا على الامريكان لاجل الافراج عن معتقلي جيش المهدي,وان المالكي سوف يفرج عن جميع المعتقلين الشيعة في السجون الامريكية ما ان يتم استلامها من الامريكان,وسوف يرجع مقتدى الى العراق,وسوف ترجع جميع عصابته لممارسة ما لا يجيدون غيره,الا وهو قتل اهل السنة والتمثيل بجثثهم وتدمير مساجد الله وحرق مصاحفه"الوهابية!!",وسوف تعود عمليات التهجير القسري لاهل السنة من مناطقهم باشد مما كانت عليه خصوصا بعد ان ضعفت مقاومة اهل السنة بعد ان دخلوا في الصحوات وسلموا سلاحهم للامريكان وللحرس الوطني,وبعد ان تم نقل مسؤولية الصحوات الى الائتلاف الشيعي الذي سيبطش بهم بطشته الكبرى,وسوف يهجر السنة من بغداد بعد ان لم يكن للقاعدة وجود في بغداد ولم يعد لاهل السنة بعد الله من يحميهم من بطش الحكيم والصدر الذين لم يجتمعوا يوما الا على قتل اهل السنة,وتصريحات جلال الدين الصغير الاخيرة بضرورة طرد اهل السنة من الكرادة ومنعهم من"الاستيطان"فيها,والهجوم الطائفي على سيارات المدنيين في ديالى وقتلهم,وتحذيرات الامم المتحدة من عودة الحرب الطائفية في العراق,وتحذيرات الامريكان من عودة العصابات الخاصة من ايران بعد ان تم تدريبها مجددا,كل ذلك يشير الى ان هنالك حقبة جديدة من الصراع الطائفي سوف تبداء في بغداد تحديدا(نعوذ بالله من شرها وشر من يحيك لها),خصوصا مع قرب زوال بوش عن سدة الحكم وانشغال الامريكان بالانتخابات الرئاسية,وهي الفترة الزمنية المناسبة لتخلية بغداد من "البغاددة".

لقد حدثت حالات تعذيب شديدة لبعض عناصر جيش المهدي في بغداد وباقي مدن الجنوب,الا ان كل تلك العناصر التي تم تعذيبها او حتى قتلها او حتى من تم اصدار حكم الاعدام عليه فيها,هم من العناصر الخارجة عن مقتدى الصدراو من الموالين لليماني او ممن لدى بعضهم ثارات خاصة معهم,وعلي شريعة ابرز مثال على ذلك,فقد تبرء منه جيش المهدي على لسان صلاح العبيدي الناطق الرسمي باسم مقتدى الصدر,وُترك ليلاقي مصيره لوحده على يد عصابة الحكيم.ورغم اننا لا ننفي وجود العداوة بين صفوف عصابات الشيعة وبين عصابة مقتدى وعصابة الحكيم,الا ان هذه العداوة سرعان ما تصبح ائتلافا واحدا عندما يكون العدو المقابل لهم هم اهل السنة,وتكون الغنيمة هي بغداد الكرخ للحكيم والرصافة للصدر,فبمجرد ان يشعر الشيعة ان هنالك خطر ما من اهل السنة تتحد جميع العصابات وتوكل امرها الى ايران لتصبح القيادة موحدة,ولهذا تجد اليوم كثيرا من المحللين السياسيين الذين كانوا يروجون العداء لايران او الصدر او الحكيم اصبحوا اليوم اشد المدافعين عن ايران,وكل من يدافع عن ايران فانك لن تسمع منه اي كلمة انتقاد لعصابة الحكيم او الصدر مهما بانت جرائمهم,ولهذا فانك لم ولن تسمع من حسن نصر الله كلمة واحدة تدين او تسنكر ماقام به جيش المهدي او عصابة الحكيم من جرائم بشعة تتخطى عتبة المعقول.

يقول البعض ان المالكي مال الى جماعة الصدر,ونقول له :ومتى جفاهم حتى يعود اليهم؟.انهم جميعا جنودا تحت راية "خامنئي",يامرهم فيطيعون,وهل يرضى "خامنئي"ان يزوره المالكي ولا يزور مقتدى المتربع في احضان والده المقدس"خامنئي"؟,اني انصح من ظن ان هنالك عداء بين المالكي والصدر ان يعيد حساباته,وان لا يحسن الظن بهؤلاء مهما بدت وجوههم ابتساماتهم رقيقة,لان"المكياج" يفعل اليوم ما يشاء بوجوه الناس,وان نتذكر دائما قول ربنا تعالى"اسْتَحْوَذَ عَلَيْهِمُ الشَّيْطَانُ فَأَنسَاهُمْ ذِكْرَ اللَّهِ أُوْلَئِكَ حِزْبُ الشَّيْطَانِ أَلَا إِنَّ حِزْبَ الشَّيْطَانِ هُمُ الْخَاسِرُونَ [المجادلة : 19].ولن ينخدع بالشيطان الا احمق او جاهل,اعاذنا الله واياكم من الحماقة والجهل


 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 07-10-2008  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  ما الفرق بين هؤلاء وهؤلاء؟!
  فلاونزة "القردة": أيهما أشد عمالة مسعود أم والده؟
  هل من حق أهل السنة سرقة أموال الدولة؟
  الموقف السياسي الشيعي والنقد من الداخل
  وقفة مع الإعلانات .. يبقون ونمضي!
  دين تحكمه المتعة ..... دين هذا ام مبغى؟؟
  أيهما أفضل للشيعة مهديهم أم"بوش" ؟؟
  الشيعة واستراتيجية "الدجاجة"
  حرب اختراق المواقع من ورائها؟
  لماذا لا يتشيع النصارى؟؟؟
  هكذا يعامل عناصر جيش المهدي في المعتقلات
  مسامير في نعش التشيع

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
الردود على المقال أعلاه مرتبة نزولا حسب ظهورها  articles d'actualités en tunisie et au monde
أي رد لا يمثل إلا رأي قائله, ولا يلزم موقع بوابتي في شيئ
 

  15-11-2009 / 17:33:31   بحرالنجف70
مشترك

كثير ماعندي

  13-10-2008 / 15:48:52   أبو محمد
هل تنطلي هذه على أي سفيه لتنطلي على القرضاوي؟؟؟

إنه من السذاجة و من قلة الفطنة أن يسمح القرضاوي للشيعة المحترقين الإيرانيين بتقديم الاعتذار والسماح لهم بتدارك ما فاتهم من كشف لامرهم أمام المسلمين. هل هي الضغوطات أم السذاجة فعلاً؟
!لأكون منصفا : الشيعة تتبناها دولة الطاغوت إيران و هي دولة قوية و السنة يدافع عنهم أفراد و حتى أولئك الأفراد متهمون بكل التهم من قبل دولهم "السنية" و لكن كنت أنتظر موقفا أصلب من طرف عالم كالقرضاوي فما فعله من كشف لمخططات إيران انمحى أمام معانقته لطواغيتهم و يكفي أن تتصفحوا الأنترنت لتروا أن المهللين و المكبرين لهذا هم من عامة السنة و ليس من الشيعة بل أحسست أن هناك سيل حب سني يتدفق تجاه الشيعة و ما الأمر إلا تقية كما يعلم أي مطلع قليلا على دين الشيعة فهل يعقل أن يقول أحد كذابي الوفد الإيران الذي استقبله القرضاوي بالأحضان أن الخوميني لم يكن يسب الصحابة؟!؟!؟ و لا خامنئي اليوم!؟!؟! و لا أنهم هم كشيعة يسبون الصحابة؟!؟! هل تنطلي هذه على أي سفيه لتنطلي على القرضاوي؟؟؟ أليس هناك "مشهد" كبير وسط طهران لقاتل عمر ابن الخطاب؟؟ أليس مكتوبا عليه "الموت لأبي بكر الموت لعمر الموت لعثمان"؟؟!! بالله يا فضيلة الشيخ القرضاوي إما أن تقف بثبات على الثغر الذي أنت عليه أو فلتترك المكان لمن هو حري بالثبات.
اللهم اغفر لنا ذنوبنا و يسر لنا أمورنا و انصرنا على عدوينا إنك ولي ذلك و القادر عليه.

  7-10-2008 / 22:16:10   أبو محمد
تحسبهم جميعاً وقلوبهم شتى

عصابات الشيعة المحترقين : تحسبهم جميعاً وقلوبهم شتى
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د. الشاهد البوشيخي، شيرين حامد فهمي ، د - غالب الفريجات، فتحـي قاره بيبـان، سامر أبو رمان ، عبد الغني مزوز، هناء سلامة، سيدة محمود محمد، سيد السباعي، يزيد بن الحسين، د - صالح المازقي، مصطفي زهران، فتحي الزغل، د- محمد رحال، فتحي العابد، رافد العزاوي، د. أحمد محمد سليمان، د - محمد بن موسى الشريف ، د - المنجي الكعبي، إياد محمود حسين ، د- هاني السباعي، أحمد بوادي، محمد أحمد عزوز، رمضان حينوني، سامح لطف الله، مصطفى منيغ، د - شاكر الحوكي ، عبد الرزاق قيراط ، محمد إبراهيم مبروك، عزيز العرباوي، عصام كرم الطوخى ، أحمد الغريب، حسني إبراهيم عبد العظيم، رضا الدبّابي، د - مضاوي الرشيد، حاتم الصولي، صباح الموسوي ، سلام الشماع، سحر الصيدلي، فراس جعفر ابورمان، د- محمود علي عريقات، عمر غازي، محمد الطرابلسي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، فوزي مسعود ، محمد العيادي، ياسين أحمد، محرر "بوابتي"، خبَّاب بن مروان الحمد، محمد الياسين، محمود صافي ، صالح النعامي ، فاطمة حافظ ، د. نهى قاطرجي ، تونسي، عبد الله الفقير، إيمى الأشقر، د - أبو يعرب المرزوقي، فهمي شراب، إسراء أبو رمان، منجي باكير، الهادي المثلوثي، محمد تاج الدين الطيبي، جمال عرفة، عبد الله زيدان، علي الكاش، فاطمة عبد الرءوف، عدنان المنصر، د - احمد عبدالحميد غراب، د. الحسيني إسماعيل ، حميدة الطيلوش، الهيثم زعفان، أبو سمية، د. عبد الآله المالكي، أحمد النعيمي، سوسن مسعود، وائل بنجدو، كريم السليتي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، أحمد ملحم، صلاح المختار، معتز الجعبري، حسن عثمان، صلاح الحريري، رأفت صلاح الدين، ابتسام سعد، كمال حبيب، د - مصطفى فهمي، رحاب اسعد بيوض التميمي، د- هاني ابوالفتوح، يحيي البوليني، محمود طرشوبي، د - محمد سعد أبو العزم، أشرف إبراهيم حجاج، د. مصطفى يوسف اللداوي، سفيان عبد الكافي، علي عبد العال، طلال قسومي، د. عادل محمد عايش الأسطل، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د. أحمد بشير، د.ليلى بيومي ، نادية سعد، محمد عمر غرس الله، إيمان القدوسي، محمد شمام ، صفاء العراقي، حسن الحسن، د - محمد عباس المصرى، المولدي الفرجاني، الشهيد سيد قطب، أحمد الحباسي، د - محمد بنيعيش، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، منى محروس، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، محمود فاروق سيد شعبان، رافع القارصي، كريم فارق، محمود سلطان، د.محمد فتحي عبد العال، د. ضرغام عبد الله الدباغ، سلوى المغربي، حمدى شفيق ، د - الضاوي خوالدية، عواطف منصور، د. محمد مورو ، أنس الشابي، ماهر عدنان قنديل، بسمة منصور، د. نانسي أبو الفتوح، د. محمد يحيى ، جاسم الرصيف، عراق المطيري، مجدى داود، د. جعفر شيخ إدريس ، الناصر الرقيق، صفاء العربي، د- جابر قميحة، أ.د. مصطفى رجب، حسن الطرابلسي، د. محمد عمارة ، محمد اسعد بيوض التميمي، د. خالد الطراولي ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، سعود السبعاني، خالد الجاف ، مراد قميزة، رشيد السيد أحمد، د. صلاح عودة الله ، العادل السمعلي، د. طارق عبد الحليم، عبدالله بن عبدالرحمن النديم،
أحدث الردود
أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة