تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

"كروز" مع الاعتذار

كاتب المقال ياسين أحمد    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


تحمل أحدى أفلام جيمس بوند البريطاني أو رامبو الأمريكي، عنواناً كهذا على ما أذكر، ولست من هواه الأفلام الخرافية، ولكن الشيء بالشيء يذكر. فكاتب الرواية بريطاني، والتمثيل والإخراج أمريكي، هي أفلام سينمائية تهدف عدا الربح، ألقاء الرعب في قلوب عباد الله من البشر، ولكن الواقع يدعونا على التأمل بأخلاق الأمريكان والإنكليز، ولو أن المسألة نسبية(اقصد الأخلاق)، والله وحده يعلم ما هي الأخلاق عندهم والأمريكان والإنكليز دخلوا في حرب مع العراق، والله وحده يعلم متى سوف تنتهي ؟

وزير الخارجية الأمريكية كولن باول جنرال سابق في الجيش الأمريكي، وقد قاتل في فيثنام، وهذا أمر لا يشرفه كثيراً، فمن المؤكد أنه قد اقترف بنفسه أو بقوات يقودها جرائم لا تشرف مقاتلاً فارساً، وإن لم يكن برتبة ساموراي، طالما نحن بصدد الحديث عن ثقافة جنوب شرق آسيا ! ثم أن بلاده قد هزمت وطردت شر طردة من هناك، ولعله يحسد نفسه بالخروج منها سالماً، عائداً على بلاده مدحوراً منحنى الظهر ذلاً وهواناً، ولكنها على أية حال أفضل من العودة محمولاً بالوضع الأفقي !

بيد أن هذا الجنرال البائس عاد ليحارب مرة أخرى في العراق، وليرتكب المزيد من الجرائم. ففي الحرب الأولى 1991 كان رئيساً للأركان الجيش، وفي الحرب الثانية 2003 كان وزيراً للخارجية سجله المراقبون على قائمة الحمائم في الإدارة الأمريكية، وإما يكون الحمام هكذا وإلا فلا ! ولكنه جلس هذه المرة في مقعد بلاده في مجلس الأمن، وهو يعرض خرائط وصور جوية لمصانع لأسلحة الدمار الشامل نووية وكيمياوية وبايولوجية مع أنه كانت صور لكراجات ومخازن لمواد غذائية، تستطيع حتى عارضات الأزياء أدراك ذلك، وليس جنرالاً حربياً من الطراز الأول ..

ولكن الجنرال المتقاعد القاتل في فيثنام ومجرم الحرب في الحرب الأولى على العراق، يتحول إلى لاعب غشاش قشاش في الحرب الثانية، فيجهد نفسه وهو يحاول إقناع مجلس الأمن على أن الصور صحيحة، وأن أقمارهم لا تخطئ، وبناء على ذلك هيا .. فلنذهب إلى الحرب.

ولكن أحداً لم يصدق صورهم وخرائطهم، فارتكبوا جريمة جديدة. والجريمة هذه المرة هي تحفة جرائم التاريخ القديم والحديث: إنهم ذبحوا بلداً بأسره، ماضيه وحاضرة ومستقبله في جريمة فريدة من نوعها مع سبق الإصرار والترصد، وهي أعلى مراتب جرائم القتل العمد، ولكن بصورة جماعية ضد بلد قديم علم العالم الحرف والرقم .. جريمة يستحقون عليها فعلاً لعنة التاريخ !

وبنفس الحجم من الكذب المدهش وقف بلير، توني أمام مجلس عمومه، ليزيل آخر غشاوة من عيون وأذهان الناس، بأن هذا المجلس ليس هو المجلس الذي شرع الاستعمار وساق شعوباً كعبيد في الإنتاج، وإلى جبهات القتال في الحروب الاستعمارية، في محاولة بائسة ليقنعنا أن هذا المجلس محترم ويستحق الأحترام ! وبدوه تبارى في الكذب مع باول حتى ليحار المرء أيهما أكذب من الآخر، ولتدخل هذه المشاهد التاريخ : رئيس وزراء بريطانيا العظمى يكذب جهاراً نهاراً أمام مجلس العموم البريطاني ! وهو يحمل خرائط وصور كاذبة، من أجل انتزاع قرارا بإنزال أمطار سوداء من القنابل وصواريخ كروز على شعب صغير آمن !

لم يصدق توني الكاذب وخرائطه وصوره أحد، بل لم يصدقه حتى بعض وزراءه ومنهم وزير خارجية بريطانيا السابق كوك !

والأكثر غرابة، ويقال أن الكذاب لا يستطيع النظر في عيون محدثيه، ولكن اشهر كذابين في التاريخ كانا يكذبان بصلافة تثير الدهشة هكذا، في رابعة النهار وأمام عدسات تلفزيونات العالم، أحدهما أمام مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة التي لم تعد متحدة، والآخر أمام مجلس كان له تاريخ محتشم في الرذيلة، وقد بلغنا، أو كنا متوهمين، أو نوهم أنفسنا بأنهم سادة جنتلمان يعرفون كيف يشدون ربطة العنق، ويفهمون في الموسيقى الكلاسيك.

حسناً أيها السادة، لقد ترتب على كذب أبطال التاريخ في الكذب الأسود الموشى بالبارود والمطرز بصواريخ كروز جرائم لا يمكن حصرها أو وصفها، ولنرى كيف تصرف أبطال هذا العرض الدموي :

حاول الوزير باول أن يبدو بمظهر العسكري الشريف، فأعترف بأنه غش مجلس الأمن وأعتذر !!!

يا له من اعتذار لا يرد الروح حتى لنملة سحقت، أو لعله بذلك يريد أن يقول من أعترف بذنبه فلا ذنب عليه، أو ربما أن يبدو أفضل من الكذاب أو أن يخفف من لعنة التاريخ وعدسات التلفاز، والمصورين: لا ينفع، فالجريمة تسري في عروقة منذ نعومة أضفاره في العسكرية التي لم يتعلم منها إلا أن يكون قاتلاً وليس مقاتلاً، والفرق كبير بين الاثنين لو يعلم باول، ولكنه لا يعلم، الشعب الفيثنامي والعراقي يعلمان ماذا تكلف الأكاذيب الصاروخية ، وكم رخيصة، بل تافهة هي هذه الاعتذارات.

أما توني الشقي، فقد فضل أن يصر على الكذب بما هو أفضع من الكذب، فهو أقر بأن المعلومات التي أدلى بها كانت كاذبة، وأختفى من المسرح خبير الأسلحة البريطاني في ظروف غامضة مرتبة اشد الترتيب توحي لك بأنها من سيناريو وإخراج أجهزة لها باع طويل في الإجرام، جريمة تخفي أن رئيس وزراء بريطانيا يكذب كالذباب على مجلس العموم واللوردات والشعب والصحافة والناس أجمعين .. ولكنه أمتنع عن الاعتذار، فالاعتذار يعني إدانة مرحلة هو المسئول الأول عنها، وهو لا يدرك أن الإدانة حاصلة، ولكنه بصلافة يحاول مرة أخرى أن يتنصل منها.

الكذابون ينكرون، القتلة يتهمون غيرهم والخونة ينفون بغباء بينما يواصلون قتل شعبهم يداً بيد مع المحتلين، ويصرون على تسمية الجريمة ... عملية سياسية .....

المجرمون يعترفون بجرائمهم ضد الشعوب بعد أن يحالون على التقاعد، أو يأكل السرطان أجسامهم بعد أم ألتهم عقولهم ..

صدق أو لا تصدق .. العالم بيد مجانين وتجار حروب وحفة مهووسين بالإمبراطوريات الطائفية والعنصرية ..

وهكذا الجميع متورط بأوحاله ..

ولكن الشعب العراقي يدفع الفواتير دماً بعد أن دفعها حصاراً قاتلاً ..

ترى ماذا يفعلون بعد بعد عقد من السنين ..؟

عندما ينشر العراق قوائمه .. وحقائقه

الكذابون سيحتمون بالحصانة، والخونة سيختفون بعد أن يغيرون اسمائهم ويجرون عمليات جراحية يغيرون ألوان عيونهم

والحكومات التي ساهمت في مسخرة أو مجزرة الحرب على العراق ستصاب بالخرس ..

الكذب كلف الشعب العراقي بضعة الآف من صواريخ كروز، مئات ألوف الضحايا، أرقام فلكية من الخسائر المادية، وجروح لا تندمل ولا تنسى، والقائمة مفتوحة بعد !!!

والمطلوب أغبياء ليصدقوا الاعتذار ... وليقبلوه ...



الوزير باول لحكماء مجلس الأمن: أنتبهوا رجاء أيها السادة .. في هذه الأنبوبة
اسلحة الدمار الشامل ..!




 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 20-09-2008  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
رافع القارصي، إيمان القدوسي، ابتسام سعد، د. محمد يحيى ، إيمى الأشقر، ماهر عدنان قنديل، الناصر الرقيق، د. جعفر شيخ إدريس ، كريم السليتي، خالد الجاف ، د - محمد بن موسى الشريف ، صفاء العراقي، تونسي، حسن الحسن، بسمة منصور، صباح الموسوي ، محمود صافي ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، حسن عثمان، صلاح المختار، د. الشاهد البوشيخي، د. أحمد بشير، أحمد بوادي، سفيان عبد الكافي، د - احمد عبدالحميد غراب، جاسم الرصيف، د- هاني ابوالفتوح، فهمي شراب، مجدى داود، د. طارق عبد الحليم، سلوى المغربي، د. نانسي أبو الفتوح، د. مصطفى يوسف اللداوي، محرر "بوابتي"، خبَّاب بن مروان الحمد، سيدة محمود محمد، رضا الدبّابي، د - غالب الفريجات، حمدى شفيق ، رحاب اسعد بيوض التميمي، د- جابر قميحة، فتحي الزغل، عراق المطيري، أ.د. مصطفى رجب، كمال حبيب، يحيي البوليني، فراس جعفر ابورمان، منجي باكير، حسني إبراهيم عبد العظيم، محمود فاروق سيد شعبان، هناء سلامة، سحر الصيدلي، إياد محمود حسين ، عزيز العرباوي، د - صالح المازقي، معتز الجعبري، عمر غازي، مصطفي زهران، يزيد بن الحسين، رشيد السيد أحمد، د - محمد بنيعيش، أبو سمية، مصطفى منيغ، كريم فارق، صلاح الحريري، فاطمة عبد الرءوف، الهادي المثلوثي، صالح النعامي ، إسراء أبو رمان، د. أحمد محمد سليمان، ياسين أحمد، حسن الطرابلسي، سوسن مسعود، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، عدنان المنصر، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، فتحـي قاره بيبـان، علي عبد العال، د. محمد عمارة ، الهيثم زعفان، سعود السبعاني، د.ليلى بيومي ، سامح لطف الله، رمضان حينوني، د.محمد فتحي عبد العال، أشرف إبراهيم حجاج، محمود سلطان، محمود طرشوبي، جمال عرفة، المولدي الفرجاني، د- هاني السباعي، محمد تاج الدين الطيبي، أحمد ملحم، د - مضاوي الرشيد، د. عادل محمد عايش الأسطل، مراد قميزة، د - المنجي الكعبي، العادل السمعلي، منى محروس، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د. الحسيني إسماعيل ، أحمد الغريب، شيرين حامد فهمي ، محمد إبراهيم مبروك، د - أبو يعرب المرزوقي، د- محمد رحال، محمد شمام ، د - مصطفى فهمي، صفاء العربي، د. صلاح عودة الله ، أنس الشابي، د - الضاوي خوالدية، محمد اسعد بيوض التميمي، عبد الله زيدان، د. نهى قاطرجي ، عبد الغني مزوز، عصام كرم الطوخى ، حاتم الصولي، د. عبد الآله المالكي، حميدة الطيلوش، عواطف منصور، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د- محمود علي عريقات، أحمد الحباسي، نادية سعد، محمد عمر غرس الله، د - محمد سعد أبو العزم، محمد العيادي، وائل بنجدو، طلال قسومي، عبد الرزاق قيراط ، د. خالد الطراولي ، سيد السباعي، علي الكاش، محمد الطرابلسي، فاطمة حافظ ، فوزي مسعود ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، رافد العزاوي، د - محمد عباس المصرى، د . قذلة بنت محمد القحطاني، سامر أبو رمان ، عبد الله الفقير، سلام الشماع، د. كاظم عبد الحسين عباس ، محمد أحمد عزوز، رأفت صلاح الدين، د. محمد مورو ، د - شاكر الحوكي ، فتحي العابد، محمد الياسين، الشهيد سيد قطب، أحمد النعيمي،
أحدث الردود
أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة