تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

بين الضفة والقطاع... تناقضات وطن

كاتب المقال احمد ملحم - فلسطين    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

(ستاتى على أمتى سنوات خداعات يكذب فيها الصادق و يصدق فيها الكاذب ويؤتمن الخائن و يخون فيها الامين وينطق فيها الرويبضه) قيل (وما الرويبضه؟) قال: (الرجل التافه السفيه يتكلم فى أمر العامة) صدق رسول الله.


نشهد هذه الايام اصدق الامثلة على صدق حديث رسول الله، من رجال سفهاء يتكلمون بأمور الناس، وبأسم الشعب، دون اي وجه حق، ودون تفويض شعبي، منصبين انفسهم قادة هذا الشعب ، والحريصين على مصلحته العليا، وهذا المشهد بدأ يظهر في الضفة بعد الحسم العسكري لحركة حماس في قطاع غزة، حيث عملت الاجهزة الامنية العباسية الدايتونية على القضاء على اصوات التنظيمات الفلسطينية ومنها حركة حماس والجهاد الاسلامي وباقي التظيمات الفلسطينية في الضفة الغربية، وبالتالي باتت الساحة السياسية والاعلامية خالية لمن يريد التكلم شرط ان يكون في صالح السلطة وازلامها.


واذا كان هذا الواقع المعاش في الضفة الغربية حالياُ- اضافة الى كبت حريات الرأي والتعبير، وانتهاج سياسة بوليسية ضد المواطنين، وملاحقتهم في لقمة عيشهم الخ- في حين ان غزة من المرجح انها ستكون على موعد مع النار.بأنتظار مجداً ونصرقريب في معركتهم مع الاحتلال...لنقرأ المعطيات الاخيرة كي نفهم.


نبدأ من تصريح مجرم الحرب الصهيوني، ايهود باراك والذي اعلن منذ اسبوع تقريباً، وبعد شهر من التهدئة"ان العملية العسكرية في قطاع باتت قريبة، وان من يظن انها لن تكون هو مغفل" هذا الكلام والذي ترافق مع تصريحات الفاشل اشكنازي حول معرفة مكان وجود شاليط، والذي جاء تمهيدا لكي يكون ذريعة في الغد لاحتمالية اي عملية برية كبيرة او توغل في القطاع او عملية قصف جوي... اضافة الى ان موعد الانتخابات في الكيان الصهيوني قد اقترب، ونحن ندرك جيداً ان افضل الطرق لدى القادة الصهاينة لكسب اصوات الناخبين هي القدرة على اباحة اكبر كمية من الدم الفلسطيني، هكذا تعلمنا من التاريخ،هذا الكلام الساخن حول غزة قابله في الضفة لقاءات حميمة بين المهرولون من فريق السلطة والاسرائيليين وكان في المقدمة لقاء اولمرت عباس ، والذي جاء فاشلا كما دائماً.

الشي الاخر الذي يحمل بطياته نكهة تناقضية كبيرة ... هو ايمان فصائل المقاومة بعبثية التهدئة مع الاحتلال الصهيوني، وادراكها انها لن تستمر طويلا، ومع هذا فقد التزمت جميع فصائل المقاومة بالتهدئة، وعملت على ترسيخها وتثبيتها، لما في ذلك مصلحة وطنية للشعب، ولانها بالاساس تمت وفق اجماع فصائلي... ومع ذلك فأن الجميع في غزة يدرك قرب المواجهة مع قوات الاحتلال، ولذلك فقد اخذت كافة التظيمات احتياطاتها، واستعدت برجالها وعتادها المطور للمواجهة وفي مقدمتهم كتائب القسام التابعة لحركة حماس.. الحاكمة في غزة... وخير دليل على ذلك هو اعلان الوية الناصر صلاح الدين المذهل عن صاروخ يصل مداه الى 25 كم في المقابل نرى الضفة الغربية قد سقطت تماماً في يد دايتون وعصابته، واعلنوا الولاء التام للكيان الصهيوني، والانصياع لاوامر قادته الامنيين، وهو الامر الذي تفاخر به دايتون مؤخراً ، بانشائه قوة فلسطينية قوية، هدفها ان تعمل جيداً على ارض الواقع... لكي تستريح اسرائيل من العمل... هذا ما قاله حاكم الضفة الجديد.


في قطاع غزة ما زالت تأتي الاصوات والنداءات من اجل البدء بحوار وطني فلسطيني شامل، وتعمل الفصائل هناك من اجل البدء به وكسر جدار الجليد كمحاولة لتقريب وجهات النظر والاتفاق على صيغ الحواروملفاته .. وهو ما كان من لقاءات دورية بين حركة حماس وكتل اليسار ، اضافة الى الاحزاب الاسلامية... بينما نجد ازلام السلطة الدايتونية يواصلون سياسة الاعتقال السياسي والفكري، وكل من يعارض سياستهما اضافة الى التضييق على المقاومين وفي مقدمتهم مقاومي كتائب الاقصى، اضافة الى الخطة الامنية بين اسرائيل والسلطة والتي يدور الحديث عنها مؤخرأ والتي يقتضى بموجبها وقف اي نشاط للمقاومة وملاحقة كوادرها وذلك من اجل حماية كيان السلطة المهدد بالخطر، وتأمين امن اسرائيل.


ما زال اهل غزة يعانون من الحصار والجوع والمرض والفقر وذلك بسبب اتفاقيات المصلحة الشخصية لقادة السلطة مع اسرائيل ... ما زال معبر رفح مغلق ، واهل القطاع يموتون مرضاً لندرة العلاج، والمواد الغذائية بالكاد تكفي ومع كل ذلك صامدون .... في الضفة يجول الثنائي المهرول( المالكي وعبد ربه، لا ينتميان لأي فصيل فلسطيني) يجولان العالم من اجل حشد دعم دولي لاعتبار قطاع غزة كيان معادي خارج عن القانون ، وخاضع لسيطرة عصابات عسكرية،ووفق اليات الخطة يبدأ القرار بقطع المساعدات الغذائية عن غزة التي بالكاد تصل، مرورا بتقديم لوائح اتهام ضد قيادات حركة حماس وصولا الى اصدار قرار اممي بأرسال قوات عسكرية الى القطاع من اجل تحريره واعادته الى فريق السلطة، وهو ما يتطابق مع قرار اسرائيلي سابق اعتبر القطاع كيان معادي... الم يتفق مندوب سلطة دايتون في الامم المتحدة رياض منصور مع السفير الاسرائيلي لمنع قرار قطري اندونيسي يعطي اهل غزة امل بالحياة... السلطة واسرائيل لا يختلفان كثيراً.


في قطاع غزة ما زالوا يتنفسون الصمود ، ويحاصرون حصارهم... في الضفة الخيانة لم تعد وجهة نظرلقادتها بل اصبحت مبدأ وظيفي وفرصة للصعود اكثر الى الهاوية

غداً ستقف غزة امام العتاة ... وسنرى فصائل المقاومة في خندقاً واحداً تلوذ بصدورها عن غزة هاشم... وسترد الصفعة للكيان الصهيوني بألف صفعة وستنتصر... في الضفة سنشاهد ذلك بصمت،ستمنع المسيرات التضامنية، وسيلاحق كل من يتفوه باعتراض... ويعتقل الشعب،

غدا ستنتصر غزة...بينما ستبقى الضفة وكر دايتون الامن... الى ان يشاء الله .


 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 03-08-2008  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  نعم ...لُتحل السلطة
  وتحقق الوعد
  ذات فجر عانقت بها وطن
  عابرون
  كهنة الانتهازية بانتظار غنيمتهم
  قنبلة صنعت جنوناً... القادم اخطر
  القدومي يتهم محمود عباس بالتخطيط لقتل عرفات
  بابا والاربعين حرامي ليسوا قادة سلام
  صباحات الى غسان كنفاني
  تسول ورسالة... وحوار فاشل
  السلطة الديكتاتورية الفلسطينية... تحارب الفكر والكلمة
  لنكتب لنصرخ لنثور: "سري سمور" لست وحدك
  "غربان البين" يحكمون إقطاعية
  تهافت في ذكرى النكبة
  الذكرى السنوية الاولى لأغتيال الشهيد هاني الكعبي القائد العام لكتائب شهداء الاقصى في الضفة الغربية
  مشاهد نيسانية... تضج بالخيانة
  استقالة مريبة وملفات مفخخة
  حوار اخر لن ينجح
  إفرازات ما بعد الحرب
  ملفات ما بعد الحرب الملف الأول: المقاومة
  حرب غزة... التقاء مصالح
  جميعهم خونة... جميعهم قتلة
  خيانة متأصلة... منذ الأبد والى الأبد
  غزة... أنا معك
  دياب العلي... وحديث في الخيانة
  عبد الرحمن... غباء أم استغباء
  محمود رضا عباس... فرعون هذا الزمان
  الشيخ احمد ياسين ونظرته لاتفاقية اوسلو
  فيلم "فتح لاند" ... توثيق للخيانة
  بين الضفة والقطاع... تناقضات وطن

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
عبد الغني مزوز، د. كاظم عبد الحسين عباس ، طلال قسومي، د.محمد فتحي عبد العال، د - الضاوي خوالدية، د. محمد مورو ، فتحـي قاره بيبـان، ياسين أحمد، الهادي المثلوثي، إسراء أبو رمان، سعود السبعاني، حسني إبراهيم عبد العظيم، عبد الله زيدان، الهيثم زعفان، بسمة منصور، سامح لطف الله، مصطفي زهران، فتحي العابد، مراد قميزة، الشهيد سيد قطب، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، سيدة محمود محمد، د. أحمد محمد سليمان، د.ليلى بيومي ، د - مصطفى فهمي، محمود سلطان، كريم فارق، أحمد بن عبد المحسن العساف ، صلاح المختار، محرر "بوابتي"، رأفت صلاح الدين، أبو سمية، جاسم الرصيف، حسن الحسن، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د - محمد عباس المصرى، ابتسام سعد، د. الحسيني إسماعيل ، خبَّاب بن مروان الحمد، يحيي البوليني، معتز الجعبري، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، أنس الشابي، د - عادل رضا، محمد اسعد بيوض التميمي، سفيان عبد الكافي، عبد الله الفقير، رافع القارصي، د. مصطفى يوسف اللداوي، يزيد بن الحسين، كمال حبيب، سوسن مسعود، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، حاتم الصولي، تونسي، د- محمد رحال، العادل السمعلي، محمد الياسين، المولدي الفرجاني، عدنان المنصر، د. طارق عبد الحليم، نادية سعد، عصام كرم الطوخى ، د. خالد الطراولي ، وائل بنجدو، محمد الطرابلسي، أحمد بوادي، فراس جعفر ابورمان، محمود طرشوبي، عراق المطيري، د. عبد الآله المالكي، أحمد النعيمي، د - المنجي الكعبي، أشرف إبراهيم حجاج، د. نانسي أبو الفتوح، منى محروس، محمد أحمد عزوز، د - محمد سعد أبو العزم، د - محمد بنيعيش، سيد السباعي، رحاب اسعد بيوض التميمي، أحمد الغريب، إيمى الأشقر، د. أحمد بشير، ماهر عدنان قنديل، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، إيمان القدوسي، د. صلاح عودة الله ، د- محمود علي عريقات، كريم السليتي، فوزي مسعود ، حمدى شفيق ، د- جابر قميحة، د. جعفر شيخ إدريس ، إياد محمود حسين ، د. محمد يحيى ، د. محمد عمارة ، د. نهى قاطرجي ، حسن عثمان، سحر الصيدلي، حميدة الطيلوش، محمد العيادي، صالح النعامي ، محمد تاج الدين الطيبي، رشيد السيد أحمد، محمد إبراهيم مبروك، أحمد الحباسي، د - صالح المازقي، رافد العزاوي، فاطمة حافظ ، خالد الجاف ، عبد الرزاق قيراط ، فهمي شراب، رمضان حينوني، محمد شمام ، د - مضاوي الرشيد، د - غالب الفريجات، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د- هاني السباعي، د- هاني ابوالفتوح، سلام الشماع، رضا الدبّابي، فاطمة عبد الرءوف، د - احمد عبدالحميد غراب، صفاء العربي، علي عبد العال، أحمد ملحم، صلاح الحريري، شيرين حامد فهمي ، محمود فاروق سيد شعبان، صباح الموسوي ، مصطفى منيغ، عمر غازي، محمود صافي ، سلوى المغربي، عزيز العرباوي، د - أبو يعرب المرزوقي، د - شاكر الحوكي ، جمال عرفة، فتحي الزغل، مجدى داود، حسن الطرابلسي، د - محمد بن موسى الشريف ، سامر أبو رمان ، د. الشاهد البوشيخي، منجي باكير، هناء سلامة، محمد عمر غرس الله، علي الكاش، الناصر الرقيق، أ.د. مصطفى رجب، د. عادل محمد عايش الأسطل، صفاء العراقي، عواطف منصور،
أحدث الردود
بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة