تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

ودُّوا لو تكفرون كما كفروا

كاتب المقال د - جعفر شيخ ادريس   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


يتساءل كثير من المسلمين اليوم عما إذا كانت الحرب الأمريكية الغربية على ما يسمونه بالإرهاب حرباً دينية ؟ الإجابة تعتمد فيما أرى على المقصود بالحرب الدينية . فإذا كان المعني بها أن الغرب يريد أن يحارب الإسلام باسم المسيحية أو أنه يريد نشر المسيحية ؛ فإن حربه ليست دينية ؛ لأن الواقع أن إيمان الغربيين بالمسيحية أو اليهودية صار أضعف بكثير مما كان عليه في الماضي ، بل إن جمهرة كبيرة من قادتهم ومسؤوليهم لم تعد تؤمن بها ولا بأمثالها من الأديان . بَيْدَ أنهم وحتى الملحدين منهم لهم نوع من الانتماء إلى هاتين الديانتين باعتبارهما جزءاً من تاريخهم ومكوناً مهماً من مكونات حضارتهم التي يفاخرون بها ويعدونها خير حضارة عرفتها البشرية . وهذا هو الذي يعنيه بوش و بلير ومن دونهما حين يُصرِّحون بأنهم يدافعون عن منهج حياتهم ، أو حين يقولون إنهم حاربون أعداء الحضارة . هذه الحضارة التي لا ترضى عن دين إلا إذا رضي هو بأن يقر في المكان الضيق الذي حددته له فلا يتعداه إلا إذا أقر بأن الله تعالى قد ترك الناس سدى لا يأمرهم ولا ينهاهم في أي أمر يتعلق بحياتهم السياسية أو الاقتصادية أو الاجتماعية ، بل ترك كل هذا للناس يقررون فيه ما شاؤوا ، ويغيرونه متى شاؤوا .

الدين المرضي لديهم عنه هو دين لا يعترض على رأسمالية ولا ليبرالية ، ولا يستعمل يداً في أمر بمعروف أو نهي عن منكر . وقد رضيت الأديان كلها فيما يبدو بهذه الحدود التي خطتها لها العلمانية ، بل إنه لم يبق بعد سقوط الشيوعية منهج حياة منافس للمنهج الغربي الرأسمالي الليبرالي . الاستثناء الوحيد هو الإسلام كما كان قد صرح بذلك فوكوياما الذي عبر عن هذا الغرور الغربي تعبيراً واضحاً حين زعم أن التاريخ انتهى فيما يتعلق بمناهج الحياة ؛ فالناس كلهم سائرون نحو هذا النموذج الغربي الذي يراه النموذج الوحيد المناسب لعصرنا ، والذي يسمى لذلك بالحداثة . فالإسلام الذي ما يزال يؤمن كثير من أهله بأنه بديل أصلح للناس من النموذج الغربي لا بد أن يكون حركة رجعية تعرقل تقدم البشرية ؛ فلا مناص من حربه وإيقافه عند حده . فإذا كان هذا هو المقصود بالحرب الدينية فإنها لحرب دينية ما في ذلك من شك . لكن السياسة عندهم مخادَعة . ومن المخادَعة أن لا يصرح قادة الدول الغربية إلا بعض أغبيائهم بأن خصمها هو الإسلام . فالإسلام دين سلام ومعايشة مع بقية الأديان، والغالبية العظمى من المسلمين أناس طيبون مسالمون راضون بالرأسمالية والليبرالية ، إلا شرذمة تسمى الوهابية .
واختيار الوهابية أيضاً اختيار سياسي بارع لا بد أن من أوصوا به أناس مختصون في الدراسات الإسلامية وفي الشعوب الإسلامية . فما يسمى بالوهابية دعوة لها خصوم كثر في العالم الإسلامي سيخدعون فعلاً ويظنون أن الهجوم عليها ليس هجوماً على الإسلام وإنما هو هجوم على حركة ظلوا يعدونها خطراً عليهم لمحاربتها لما هم عليه من أنواع الشرك في العقيدة ، والبدع في العبادات، ولما نسب إليها زوراً من أقوال مخالفة للإسلام . لكن الذي لا يدركه هؤلاء المخدوعون أن ما يكرهه الغربيون فيما يسمونه بالوهابية ليس هو ما يكرهونه هم .

إن ما يعنيه الغربيون وأذنابهم بالوهابية إنما هو إسلام الكتاب والسنة الذي يرسم للناس منهج حياة متكامل ويربيهم على الدعوة إليه وجهاد أعدائه ؛ ولذلك فإنهم لا يقصرون كلامهم عن الوهابية على السعودية وإنما يُدخلون فيه مصر وبلاداً إسلامية أخرى أي كل بلد فيه حركة إسلامية سنية رشيدة سواء كانت سياسية أو غير سياسية؛ لأنهم يرون أن مناخ الفكر السني هذا هو المناخ الذي يغرس فى
نفوس المسلمين اعتزازاً بدينهم ووقوفاً صارماً ضد خصومهم. قادة الحضارة الغربية يريدون منا معاشر المسلمين أن نلبي لهم ثلاثة مطالب :

أولها : أن تكون العلمانية منهج حياتنا كما هي منهج حياتهم ، وأن لا يحتل الإسلام إلا مكاناً ضيقاً في إطارها .
ثانياً : لكن هذه العلمانية يجب أن تكون ليبرالية ديمقراطية في السياسة، رأسمالية حرة في الاقتصاد، إباحية في القيم.
ثالثاً : أن تكون هذه العلمانية العربية أو « الإسلامية » خادمة لمصالح الدول الغربية ولا سيما الولايات المتحدة الأمريكية؛ وذلك لأن الدولة قد تحقق ذينك الشرطين السابقين لكنها تكون مع ذلك دولة قوية مستقلة منافسة للدول الغربية.


فالذي تحرص عليه الدول الغربية بقيادة الولايات المتحدة هو أن لا يكون لها في مجال القوة المادية منافس تمكنه قوته من الاستقلال عنها في مراعاة مصالحه . ومن هنا فإنهم ينظرون بكثير من القلق إلى دول مثل الصين و اليابان ، ويعملون على أن لا تكون أي منهما منافساً للغرب .
فالمطلب الثالث هذا هو أبو المطالب عندهم ، وما الآخران إلا وسائل إليه، إن حققا غرضهما فبها، وإلا ضحي بهما في سبيله. أعني أن الديمقراطية مثلاً مطلوبة شريطة أن لا تؤدي إلى موقف معاد، أو منافس للولايات المتحدة. فإذا كانت كذلك استبدل بها نظام دكتاتوري يحقق التبعية.

وهم يسعون لتحقيق هذه الردة فينا أولاً بأن نتبع سبيلهم في الاستماع إلى نصائح يسدونها إلينا في الطريقة التي نفهم بها ديننا ونفسره . تأتي هذه النصائح أحياناً منهم مباشرة، ولكنها تأتي في كثير من الأحيان عن طريق عملائهم الفكريين المنافقين في بلادنا. لكنهم نسون أن كتاب ربنا يحذرنا من الاستماع في أمر ديننا إلى قوم جاهلين به، معادين له، كافرين به. قال الإمام الطبري معلقاً على قوله تعالى : [ مَا يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الكِتَابِ وَلاَ المُشْرِكِينَ أَن يُنَزَّلَ عَلَيْكُم مِّنْ خَيْرٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَاللَّهُ يَخْتَصُّ بِرَحْمَتِهِ مَن يَشَاءُ وَاللَّهُ ذُو الفَضْلِ العَظِيمِ ] ( البقرة : 105 ) . قال رحمه الله : « وفي هذه الآية دلالة بينة على أن الله تبارك وتعالى نهى المؤمنين عن الركون إلى أعدائهم من أهل الكتاب والمشركين ، والاستماع من قولهم ، وقبول شيء مما يأتونهم به على وجه النصيحة لهم منهم ، باطلاعه جل ثناؤه إياهم على ما يستبطنه لهم أهل الكتاب والمشركون من الضغن والحسد، وإن أظهروا بألسنتهم خلاف ما هم مستبطنون » .

أما الوسيلة العملية الخطيرة الثانية فهي أن يطلب منا أن نغير مناهج دراساتنا الإسلامية لكي تتمشى مع تلك الفهوم التي يرونها مجافية للأصولية، ومجاملة للعلمانية . لكن هذه وسيلة خاسرة . فإن خضعت بعض الدول فغيرت وبدلت وحرفت ؛ فما كل الدول بفاعلة ذلك . ولئن غاب الدين الصحيح من المدارس الرسمية فلن يغيب من صدور العلماء الدعاة الربانيين . لقد تكفل الله تعالى بحفظ
هذا الدين في صورة آيات تتلى ، وأحاديث تقرأ ، وفي صورة طائفة لا تزال على الحق ظاهرة لا يضرها من خالفها ولا من خذلها حتى يأتي أمر الله وهم ظاهرون .

لكن هذا الإيمان ينبغي أن لا يكون سبباً للتثاقل والغفلة ، بل يجب أن يكون دافعاً قوياً للسعي والحركة استبشاراً بوعد الله الذي لا يخلف الميعاد . وإنه لمما يساعد على الاستبشار والرجاء أن نعلم أنه ما كل الغرب على قلب رجل واحد في عدائه للإسلام ؛ ففيه مسلمون تتزايد أعدادهم صباح مساء، وفيه منصفون متعاطفون مع المسلمين ، وفيه مرتابون في حضارتهم أو كافرون بها باحثون عن بديل لها . فعلينا أن لا نعادي الناس في الغرب كافة ما داموا لا يعادوننا كافة ، وأن نتذكر أن هذا من نعم الله علينا وإلا [ وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَسَلَّطَهُمْ عَلَيْكُمْ فَلَقَاتَلُوكُمْ ] ( النساء : 90 ) .


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

مسلمون، صحوة اسلامية، المسلم الرسالي، علمانية، تنويريون، الغرب الكافر، تغريب، ،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 25-08-2008   albayan-magazine.com

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د - محمد بن موسى الشريف ، رمضان حينوني، علي الكاش، د. كاظم عبد الحسين عباس ، سامح لطف الله، منجي باكير، خبَّاب بن مروان الحمد، إيمان القدوسي، أحمد الحباسي، صفاء العراقي، د- هاني ابوالفتوح، د - احمد عبدالحميد غراب، فتحي الزغل، سيدة محمود محمد، كريم فارق، حسن الحسن، رافد العزاوي، حسن الطرابلسي، أبو سمية، سلام الشماع، الهادي المثلوثي، د - مصطفى فهمي، د. طارق عبد الحليم، وائل بنجدو، عصام كرم الطوخى ، منى محروس، د - غالب الفريجات، صلاح الحريري، أحمد النعيمي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، الهيثم زعفان، د- محمود علي عريقات، د. الشاهد البوشيخي، حمدى شفيق ، تونسي، محمود طرشوبي، د. محمد مورو ، د.ليلى بيومي ، سيد السباعي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، شيرين حامد فهمي ، عبد الله الفقير، محمد الياسين، يحيي البوليني، أحمد ملحم، د. محمد عمارة ، عبد الله زيدان، د. عادل محمد عايش الأسطل، د- جابر قميحة، صباح الموسوي ، سوسن مسعود، مجدى داود، محرر "بوابتي"، محمد إبراهيم مبروك، محمد تاج الدين الطيبي، المولدي الفرجاني، ماهر عدنان قنديل، إياد محمود حسين ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، يزيد بن الحسين، د - محمد سعد أبو العزم، الناصر الرقيق، ياسين أحمد، حسن عثمان، صلاح المختار، فراس جعفر ابورمان، محمد عمر غرس الله، د. أحمد بشير، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، مراد قميزة، عزيز العرباوي، د. مصطفى يوسف اللداوي، محمود سلطان، عبد الغني مزوز، سفيان عبد الكافي، طلال قسومي، صالح النعامي ، محمد أحمد عزوز، محمد العيادي، رشيد السيد أحمد، كمال حبيب، سامر أبو رمان ، بسمة منصور، مصطفي زهران، محمد الطرابلسي، فهمي شراب، د. نهى قاطرجي ، رضا الدبّابي، فوزي مسعود ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، محمد شمام ، علي عبد العال، صفاء العربي، حسني إبراهيم عبد العظيم، العادل السمعلي، ابتسام سعد، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د - محمد عباس المصرى، عراق المطيري، حميدة الطيلوش، فاطمة حافظ ، د - محمد بنيعيش، رحاب اسعد بيوض التميمي، جاسم الرصيف، عمر غازي، د. أحمد محمد سليمان، محمود صافي ، د- هاني السباعي، معتز الجعبري، فتحـي قاره بيبـان، كريم السليتي، حاتم الصولي، سعود السبعاني، رأفت صلاح الدين، د - المنجي الكعبي، د - شاكر الحوكي ، محمد اسعد بيوض التميمي، خالد الجاف ، د. خالد الطراولي ، محمود فاروق سيد شعبان، هناء سلامة، أحمد الغريب، د. نانسي أبو الفتوح، إيمى الأشقر، سحر الصيدلي، د - صالح المازقي، د. عبد الآله المالكي، أ.د. مصطفى رجب، د - الضاوي خوالدية، د - أبو يعرب المرزوقي، د - مضاوي الرشيد، أنس الشابي، د- محمد رحال، د. صلاح عودة الله ، الشهيد سيد قطب، عبد الرزاق قيراط ، د. محمد يحيى ، نادية سعد، عواطف منصور، سلوى المغربي، د. جعفر شيخ إدريس ، إسراء أبو رمان، د. الحسيني إسماعيل ، فاطمة عبد الرءوف، أحمد بوادي، مصطفى منيغ، فتحي العابد، جمال عرفة، أشرف إبراهيم حجاج، د.محمد فتحي عبد العال، رافع القارصي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، عدنان المنصر،
أحدث الردود
تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

أعيش في مصر جاءت احدي الفتيات المغربيات للعمل في نفس الفندق الذي اعمل به وبدأت باكثير من الاهتمام والإغراء والحركات التي تقوم بها كل امرأه من هذه النو...>>

Assalamo alaykom
Yes, you can buy it at the Shamoun bookshop in Tunis or any other; 4 ex: Maktabat al-kitab in the main street of capital....>>


Assalamo alaykom. I World like to Buy this new tafseer. Is it acai available in in the market? Irgendwie how i can get it? Thanks. Salam...>>

المغاربة المصدومين المغربيات تمارس الدعارة في مصر و لبنان و الخليج باكلمه و تونس و تركيا و البرازيل و اندونيسيا و بانكوك و بلجيكا و هولندا ...>>

- لا تجوز المقارنة علميًا بين ذكر وأنثى مختلفين في درجة القرابة.
- لا تجوز المقارنة بين ذكر وأنثى: أحدهما يستقبل الحياة والآخر يستدبرها.
...>>


الى هشام المغربى اللى بيقول مصر ام الدعارة ؟ انا بعد ما روحت عندكم المغرب ثلاث مرات لو مصر ام الدعارة اذا انتم ابوها و اخوها و خالتها و اختها و عمتها ...>>

الأخ أحمد أشكرك وأثمّن مساندتك...>>

الاخ فوزى ...ربما نختلف بالطول و العرض و نقف على طرفى نقيض و لكل واحد منا اسبابه و مسبباته ..لكن و كما سجلنا موقفنا فى حينه و كتبنا مقالا فى الغرض ند...>>

أريد ان أحصل على دروس في ميدان رعاية الطفل وتربيته وطرق استقبال الاولياء فلي الروضة من قبل المربية...>>

لو استبدلت قطر بالإمارات لكان مقالك له معنى لان كل التونسيين بل والعالم العربي كله يعرف مايفعله عيال زايد باليمن وليبيا وتونس بل وحتى مصر ولبنان والسع...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة