تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الألعاب الأولمية التاسعة والعشرين: قراءة مبكرة

كاتب المقال د. ضرغام الدباغ    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


عندما أقيمت الألعاب الأولمية الصيفية في موسكو مطلع الثمانينات، سارعت عدد من الدول الرأسمالية إلى مقاطعتها، أحتجاجاً على التدخل السوفيتي في أفغانستان، وقد أعتقد الكثيرون، أنه كان الدافع الرئيس فعلاً لمقاطعة الألعاب الأولمبية.

وأثيرت يومها مناقشات على شتى الصعد، فيما إذا كان من المقبول إقحام السياسة في مهرجانات رياضية وشبابية عالمية، وتنشئة الأجيال الجديدة على الكراهية والحقد. وعندما بادلت البلدان الاشتراكية الموقف بالمثل في دورة الألعاب الأولمبية التي تلتها في لوس أنجلوس بالولايات المتحدة الأمريكية، هبت أجهزة الإعلام الراسمالية بالإدانة وصيحات الغضب والأتهام بالتعصب، وهي أجهزة نشهد لها بالحرفية الممتازة وبالسيطرة والهيمنة على وسائل الإعلام في العالم، ولكن مع القراءة الأحادية الجانب للأحداث بصورة مرضية لا يستطيعون عنها فكاكاً، بل وفقدت مؤسسات إعلامية (رزينة) شهيرة رزانتها المزعومة تلك وأنحدرت إلى مستويات مخجلة في تلفيق الأخبار والكذب الأسود المفضوح، وهنا عادوا إلى سياسة الكيل بمكيالين، ففي الدورة السابقة فحسب، قاطعت الدول الرأسمالية الكبرى دورة موسكو بداعي التدخل في أفغانستان، مع ملاحظة أن البلدان الاشتراكية كانت تشارك في الدورات الأولمبية جميعها في وقت كانت (ولا تزال) معسكرات وقواعد الجيوش الأمريكية كالبثور على سطح الكرة الأرضية، وتلهب سياط جيوش المستعمرين القدامى والجدد شعوب العالم الثالث في آسيا وأفريقيا وأميركا اللاتينية، ولا تستطيع حتى أجهزة الإعلام الغربية أدعاء أنها كانت في مهمات أنسانية ..!

دورة طوكيو أقيمت وكانت الحرب في فيثنام على مرمى حجر منها .. وكذلك دورة ألعاب ميونيخ، حتى ليمكن القول بثقة أن العالم ما شهد يوماً سكوت السلاح في الجيوش الأستعمارية والإمبريالية، ولكن الدورات الأولمبية كانت تتواصل ..

ليس بصعوبة إثبات أن العواصف التي أثيرت بوجه دورة بكين لا علاقة لها بحقوق الإنسان ولا الحيوان لا من بعيد ولا من قريب، والسيد ديلاي لاما الذي أغلب الظن يفقه نظرية الأستخدام بالأستعاضة، أي دعنا نستخدمك كواجهه، وكمادة للمقياضة ... وهو راض بهذا الأستخدام لأسباب القليل منها من أجل شعب التبت.

كانت أحدى الصحف الأوربية قد نشرت قبل اشهر مطمئنة الأوربيين... أن الولايات المتحدة الأمريكية واعية لخطورة التنين الصيني الصاعد والذي بدأ ينفث ألعاب نارية بسيطة، هي المقدمات الأكيدة لبراكين سوف تهب مع ريح الشرق، وأنها(الولايات المتحدة) ستتخذ كل ما يلزم لتحديد خطره ولجمه في الوقت المناسب .. ولكن الولايات المتحدة وغيرها تعلم أن العاصفة الصينية ليست زوبعة في فنجان، بل أن المارد أنطلق من قمقمه وهو يتعملق على مدار الأيام بل الساعات، والأرقام تقشر وقار الحقائق العارية ..
لسان حال الغرب الراسمالي يقول: الأمر وما فيه إذن هو كيف نتصدى للتنين الأحمر .. نحن ما صدقنا أن أنتهينا من الدب القطبي الأحمر حتى جاءنا التنين الأحمر ..

ما العمل ..

الغرب يدعي الأمتعاض من قمع لمنشقين في أقليم التبت (وإن كان الأمر كله لا يستحق هذه المعمعة فأقليم التبت لا يتجاوز عدد سكانه 2,2 مليون نسمة) وجدت المخابرات الأمريكية من بينهم من يرقص الروك أند رول ومعظمهم من المهاجرين الباحثين عن فرص حياة، يعملون على التحريض والتهيج وإثارة الناس في مظاهرات، ولما تصدت السلطات الصينية لهذه التظاهرات، أشتعل الغرب غضباً لهول الكارثة متناسين القمع البوليسي للمتظاهرين ضد العولمة في مدن الغرب بالملايين، ويتعرضون للقمع بتفنن تكنولوجي يستخدم حتى الطائرات المروحية.
الصين لا توقع على أتفاقية الحد من التلوث، ولكن لا كلام عن أمتناع الولايات المتحدة لا عن التوقيع بل وحتى عن التعاون في هذا المجال وهي التي تبعث لوحدها 26% من الغازات المسيئة للبيئة، الصين ليس لديها جنود لقمع الشعوب، وهذه مثلبة خطيرة لا يجوز السكوت عنها .. تستحق أن تشتم بأنها تخرق حقوق الإنسان، ولكن ماذا عن مئات ألوف الجنود من التحالف الإمبريالي الرأسمالي المنتشرين في آسيا وأفريقيا ...

ولا كلمة واحدة ..

دورة بكين يجب أن تفشل ...
وإذا لا نستطيع إفشالها .. فلنضعفها على الأقل .. وإذا كان ذلك غير ممكن موضوعياً .. فلنقلص من حجم الأضواء عنها .. وذلك أضعف الإيمان ..
محطات التلفزة العالمية لا تنشر إلا القليل القليل .. وكذلك الصحف وسائر وسائل الإعلام في محاولة فاشلة لسلب الصين إنجازاً ثقافياً باهراً .. مالعمل ..

كما يقول المثل ... اليهودي عندما يفلس يبحث في دفاتره القديمة ..
وكالات الأنباء الغربية الرئيسية، تنشر منذ بدأ الدورة، وحصاد الرياضيين الصينيين للميداليات الذهبية والفضية والنحاسية، بدأ الحديث عن: الرياضيون من الدول الاشتراكية يتناولون المنشطات وهذا سر أنتصاراتهم الكثيرة .. ويتلقى الإعلام الغربي صفعة: أول رياضي أبعد عن الدورة لتناوله المنشطات كانت رياضية من اسبانيا.
تناولت أبرز المواقع الإعلامية على مدى يومين، سيرة رياضيات نسوة أجرين عمليات تغير جنس واصبحن ذكور بسبب تناول المنشطات، وقد قمنا بالبحث في صفحات الأنترنين ووجدنا العشرات بل المئات من الرياضيات وغير الرياضيات من الممثلات والمغنيات وغيرهن أجرين عمليات تحويل جنس .. إذن فالأمر لا ينحصر بالرياضيات فقط، ولا من الدول الاشتراكية ..

لماذا هذه الحملة ..

الصين تكتسح الرياضة، ولكن كما تكتسح الاقتصاد، وكما تكتسح في الطب والفضاء و..و.. و..و.. و ..
الأمر ليس منشطات .. لم تكن الرياضة في البلدان الاشتراكية أحترافية .. بل تنافس إنساني شريف وهو سر نجاحها وتفوقها ليس في الرياضة فحسب بل في جميع النواحي الثقافية: مسرح، أوبرا، موسيقى، رسم، نحت، فنون تشكيلية عامة .. الفن والأدب والثقافة كان للشعب .. وليس لنخبة تزعم الأهتمام بالثقافة من قبيل التبجح ..
الرياضة في الغرب اصبح صناعة لها محتكروها، ولها اسواقها وعائدات بالمليارت ..! وإلا فمن أين لنادي يدفع قرابة 100 مليون دور للاعب كرة قدم واحد فقط .. الملاعب العملاقة وأسعار البطاقات الخيالية، اسعار نقل المباريات، الشركات الصانعة للملابس والمعدات الرياضية وهي أحتكارات أرباحها بمليارات الدولارات كأحتكار أديداس، وبوما، ونايك وغيرهم ..
يتفننون في تغطية عيوبهم، وكالات الأنباء العالمية والرئيسية مهتمة لماذا لا ينجح الرياضيون العرب بتحقيق مداليات ذهبية وفضية وبرونزية، كأن الإنسان عندما يلعب الرياضة عليه أن يفوز بالمداليات حتماً ...!
لنسايرهم .. لماذا لا تسأل الصحف الغربية نفسها لماذا يتفوق الرياضيون من البلدان الاشتراكية دائماً ...؟

لماذا التفوق الرياضي لازمة للمجتمعات الاشتراكية ؟
والمسرح .. والأوبرا، والموسيقى، والفنون التشكيلية عامة ..؟
هذه اسئلة محظور طرحها .. لماذا ..؟
دعونا نركز على الصين الآن .. تقدم عام يجب إيقافه، وإن لم يكن .. فعرقلته، وإن لم يكن فأزعاجه ..
الغرب الرأسمالي لا يفهم الرياضة على أنها ميدان تنافسي بين الشبيبة، لا يفهمها أنها نشاط أجتماعي إنساني، هي صناعة تدر الأرباح، وكل ما لا يدر الربح هو عبث لا داعي له.


 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 16-08-2008  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  التغير حتمية لا خيار
  معركة الطرف الأغر Traf Algar
  هتلر .. انتحر أم وصل الارجنتين ..؟
  الطائفية تلفظ آخر أنفاسها
  آثاريون، دبلوماسيون، جواسيس أربعة تقارير عن أنشطة مشبوهة
  غروترود بيل Gertrude Bell
  عبد الرحمن الداخل صقر قريش
  هل جاءت الثورة متأخرة أم مبكرة ...؟
  نصب الحرية وساحة التحرير
  حصاد الثورة ... اليوم
  جمهورية أذربيجان الاشتراكية
  جمهورية مهاباد
  هل تسقط التظاهرات الحكومات والأنظمة
  هل كادت إيران أن تصبح جمهورية اشتراكية سوفيتية ..؟
  الأدب في بلاد الرافدين
  اغتيال راينر هايدريش
  علي محمود الشيخ علي
  الذكرى التاسعة والأربعون لرحيل القائد جمال عبد الناصر تحليل للسيرة المجيدة لمناضل قومي عربي
  في رحلة البحث عن إيثاكا
  أوبرا بحيرة البجع
  يوهان فولفغانغ غوتة
  لوركا ... الشهيد البريء في الحرب الأهلية
  تعديلات جوهرية في النظام الدولي وإشكالية تحقيق العدالة الدولية
  ريمسكي كورساكوف سيمفونية عنترة بن شداد
  اليسار العربي ... استشراف المستقبل
  سيف الله المسلول / خالد بن الوليد
  لماذا يتوحش البشر .. حدث في مثل هذا اليوم
  التغير حتمية لا خيار
  إبن ستالين في الأسر النازي، ألم يكن بوسعه إطلاق النار على نفسه ؟
  تشارلي شابلن فن ورسالة

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
كريم السليتي، رضا الدبّابي، د. الحسيني إسماعيل ، الهادي المثلوثي، أحمد الغريب، د- هاني ابوالفتوح، معتز الجعبري، محمود صافي ، كريم فارق، عدنان المنصر، د. عادل محمد عايش الأسطل، صباح الموسوي ، العادل السمعلي، صفاء العربي، ماهر عدنان قنديل، عصام كرم الطوخى ، حاتم الصولي، محمد العيادي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، رافع القارصي، رشيد السيد أحمد، محمد إبراهيم مبروك، د - احمد عبدالحميد غراب، أشرف إبراهيم حجاج، سيدة محمود محمد، د. جعفر شيخ إدريس ، محمد الياسين، د. الشاهد البوشيخي، حسن الحسن، سامح لطف الله، سعود السبعاني، الهيثم زعفان، عمر غازي، وائل بنجدو، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. كاظم عبد الحسين عباس ، محمد تاج الدين الطيبي، مصطفى منيغ، رمضان حينوني، يحيي البوليني، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، صفاء العراقي، د- محمود علي عريقات، حمدى شفيق ، أحمد بوادي، منجي باكير، ابتسام سعد، د. عبد الآله المالكي، د - أبو يعرب المرزوقي، أحمد النعيمي، د - مصطفى فهمي، عبد الرزاق قيراط ، خبَّاب بن مروان الحمد، نادية سعد، د - المنجي الكعبي، د.محمد فتحي عبد العال، تونسي، د. محمد يحيى ، رحاب اسعد بيوض التميمي، سحر الصيدلي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د - صالح المازقي، علي الكاش، مصطفي زهران، محمد عمر غرس الله، سلوى المغربي، جاسم الرصيف، د. أحمد بشير، عزيز العرباوي، صلاح الحريري، د - محمد عباس المصرى، الشهيد سيد قطب، هناء سلامة، د - محمد بن موسى الشريف ، صلاح المختار، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، عبد الغني مزوز، محرر "بوابتي"، سوسن مسعود، د. نهى قاطرجي ، عبد الله زيدان، الناصر الرقيق، د. محمد مورو ، محمود فاروق سيد شعبان، إياد محمود حسين ، محمود طرشوبي، مجدى داود، د. محمد عمارة ، إيمى الأشقر، علي عبد العال، د- هاني السباعي، جمال عرفة، عواطف منصور، د - غالب الفريجات، فاطمة عبد الرءوف، محمد شمام ، خالد الجاف ، د.ليلى بيومي ، حميدة الطيلوش، فوزي مسعود ، سامر أبو رمان ، رأفت صلاح الدين، د. أحمد محمد سليمان، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، محمد اسعد بيوض التميمي، د. خالد الطراولي ، د. مصطفى يوسف اللداوي، ياسين أحمد، د. نانسي أبو الفتوح، د. طارق عبد الحليم، د- محمد رحال، محمد أحمد عزوز، أحمد الحباسي، كمال حبيب، حسن عثمان، أنس الشابي، محمد الطرابلسي، صالح النعامي ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، فتحـي قاره بيبـان، د - الضاوي خوالدية، عبد الله الفقير، مراد قميزة، د - محمد سعد أبو العزم، سلام الشماع، د - مضاوي الرشيد، د - شاكر الحوكي ، فتحي الزغل، بسمة منصور، سيد السباعي، أ.د. مصطفى رجب، إسراء أبو رمان، محمود سلطان، شيرين حامد فهمي ، رافد العزاوي، حسن الطرابلسي، د- جابر قميحة، د. صلاح عودة الله ، د - محمد بنيعيش، فهمي شراب، عراق المطيري، منى محروس، فتحي العابد، أحمد ملحم، طلال قسومي، إيمان القدوسي، فراس جعفر ابورمان، يزيد بن الحسين، المولدي الفرجاني، أحمد بن عبد المحسن العساف ، فاطمة حافظ ، أبو سمية، سفيان عبد الكافي،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة