تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الزواج المبكر وأزمة العنوسة

كاتب المقال الهيثم زعفان   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


الزواج نعمة من الله، ففيه السكينة والاستقرار، ومن خلاله تتعاقب الأجيال، وبتركه تفتح أبواب الانحرافات، وانتشار ظاهرة العنوسة بين الجنسين مع ما يصاحبها من تعقيدات نفسية، وخسائر اجتماعية، فضلاً عن مخالفة الترك لمراد الشارع الكريم.
ولأن الزواج يضبط العلاقة بين الرجل والمرأة في قالب شرعي محدد وواضح، فإن ذلك لا يسير وفق هوى أهل الشهوات متعددي النزوات، فصاروا يزينون الانحراف ويعسرون سبل العفاف وذلك لحقدهم وحسدهم على أصحاب الفضيلة التي حرموا لذتها ونعيمها، وبوصولهم لمواقع صنع القرار أضحوا يبتكرون آليات ظاهرها الرحمة وباطنها تعسير منافذ الحلال من قوانين وتشريعات ترفع سن الزواج وتجرم من يخالفها. إضافة إلى استثمار كافة القنوات التي تحت أيديهم من إعلام وتعليم ومنظمات لتصب جلها في ضرورة تأخير سن الزواج، وتعظيم أمور أخرى بصورة مبالغ فيها من تعليم وخروج المرأة للعمل، وكل ذلك على حساب الأدوار الأصلية والشرعية للمرأة في بنائها لبيتها ورعايتها لذريتها.

وليس أهل الشهوات فقط هم السبب الرئيس في تأخير سن الزواج، بل في أحيان كثيرة يكون الآباء هم صنّاع العنوسة في المجتمع، وذلك بتمسكهم بأفكار ومعتقدات بالية في اختيار شريك الحياة الزوجية، وجميعها تسير وفق هوى الناظر لا مراد الشارع.
والزواج المبكر الذي اشتهر به سلف الأمة، وصار علامة من العلامات المميزة للمسلمين حتى وقت قريب، اضمحل كثيراً وصار عملة نادرة في سوق الزواج في مجتمعاتنا الإسلامية، والغريب أن الأضواء جميعها تسلط على العنوسة التي هي أحد انعكاسات ترك الزواج المبكر بحجج تسويفية، حيث تعقد المؤتمرات وتنظم ورش العمل وتجرى الدراسات لبحث تلك الأزمة، ونادراً ما نجد من يشير إلى تشجيع الزواج المبكر كأحد وسائل القضاء على العنوسة؛ بل إنه على نفس المسار نجد أن الزواج المبكر يصنف على أنه من العادات السلبية التي يجب للمجهودات أن تتضافر للقضاء عليها.

فأي ازدواجية هوائية تلك ونحن نرى الدكتور أحمد المجدوب الأستاذ بالمركز القومي للبحوث الاجتماعية بمصر يشير في دراسة بحثية له إلى أن الشباب الذين تخطوا سن الخامسة والثلاثين في مصر بدون زواج بلغ عددهم 9 ملايين شاب وفتاة، مقسمين إلى 5.5 مليون شاب و3.5 مليون فتاة، أي أن ثمة مليوني شاب زيادة عن عدد الفتيات، فهل نحن نعاني فعلاً من عنوسة أم أن المعانة الحقيقية تكمن في تعنت التزويج وتسويفه؟.

الأمم المتحدة ومحاربة الزواج المبكر

تعد الأمم المتحدة الآن هي قبلة أدعياء حقوق الإنسان وحرية المرأة، ومنها يستقى نشطاء تعسير منافذ الحلال موجهاتهم من مقررات صريحة وواضحة في مخالفتها للشريعة الإسلامية.

فالأمم المتحدة تعتبر الزواج المبكر عنفاً ضد المرأة ينبغي القضاء عليه، وهي تفرق في وثائقها بين زواج الأطفال وبين الزواج المبكر فزواج الأطفال عندها هو ما كان بين 15-19 سنة، بينما الزواج المبكر عندها هو ذلك الزواج الذي يعيق المرأة عن تحصيلها لتعليمها الجامعي، وسعيها للعمل خارج المنزل.

وعلى ضوء ذلك تشدد الأمم المتحدة على حكومات الدول بأن تعمل على توحيد الجهود للقضاء على تلك الظاهرة الحميدة والتي يعتبرونها خبيثة. وفي سبيل قضاء الأمم المتحدة على الزواج المبكر نجد أن هناك مسارين بارزين تستخدمهما لتحقيق هذا الهدف؛ الأول منها هو سن القوانين التي تكفل رفع سن الزواج كما جاء في المادة 274 من وثيقة مؤتمر بكين 1995 -والذي تعد مقرراته بمثابة دستور لأدعياء حقوق المرأة- والتي نصت على ضرورة سن القوانين المتعلقة بالحد القانوني الأدنى لسن الرشد، والحد الأدنى لسن الزواج وإنفاذ تلك القوانين بصرامة، ورفع الحد الأدنى لسن الزواج عند الاقتضاء" ويلاحظ هنا أن الأمم المتحدة تفرق بين سن الرشد وسن الزواج وهى جزئية لا تمر هكذا في الفقه الإسلامي فهناك فرق فقهي معلوم بين سن الرشد والذي يستحق اليتيم فيه حقه المالي، وبين الزواج الذي لا حرج في إتمامه بعد سن البلوغ.
الطريق الثاني هو استخدام التعليم للحد من الزواج المبكر حيث تنص المادة 275 من وثيقة بكين على "توليد الدعم الاجتماعي من جانب الحكومات والمنظمات غير الحكومية لإنفاذ القوانين المتعلقة بالحد الأدنى لسن الزواج من خلال إتاحة الفرص التعليمية أمام البنات".

الآباء وصناعة العنوسة

يشارك بعض الآباء في تأخير سن الزواج للأبناء ووقوعهم فريسة لأزمة العنوسة؛ وحجج الآباء في كثير من الأحيان واهية، فمرد معظمها إلى الكبر في ناحية البنات ليتحقق وعيد رسول الله صلى الله عليه وسلم بالفتنة والفساد الكبير، وربما شارك الآباء في صناعة العنوسة من حيث لا يشعرون بالمبالغة في مستلزمات الزواج والمهور وغير ذلك مما يعجز الشباب عن توفيره مما يجعل الهروب من الزواج أسهلا الحلول المطروحة.
وأما عن الشباب فمرد التسويف غالباً ما يكون إلى قلة ذات اليد والعجز عن توفير الحد المقبول "مجتمعيا" للحياة المناسبة وتأسيس بيت والقدرة على الإنفاق على أسرة في وقت يعجز فيه الشباب أحيانا عن الإنفاق على أنفسهم تحت سطوة ظروف مادية صعبة تعيشها معظم المجتمعات المسلمة، مما يجعل من فكرة الزواج المبكر حلماً بعيد المنال لبعض الشباب، وأمنية يصعب تحقيقها لدى الغالبية منهم.

العوانس وصناعة العنوسة

قد يكون أحياناً المتأخر في سن الزواج هو اللاعب الرئيس في الحالة التي وصل إليها من عنوسة؛ فنادراً ما نجد فتاة تأخر زواجها إلا وقد تقدم لها يوماً ما عريس مناسب تتوافر فيه كافة شروط السنة في الزوج الكفء، أو بعضها مما يقام على مثله حياة أسرية مقبولة، ولكنها ترفض بحجج تسويفية غرورة، تتخفي في " صناعة الذات" من تعليم ووظيفة أو كِبر، وجميعها مبني على الجهل وقصر النظر وضعف الإيمان.
ومن ناحية الشباب نجد أن من يتخوف من تلك الخطوة إنما يضعف لديه اليقين في الرزق، متناسياً أن بالزواج تفتح أبواب الرزق، وبالتماسه يتحقق الغني بإذن الله.

إشكالية التعليم وتأخير الزواج

يلتبس عند البعض أمر التعليم والزواج، وأن التعليم مقدم على الزواج، وبالتالي فإن الزواج ينبغي أن يأتي بعد الانتهاء من التعليم؛ فهل هذه النظرة صحيحة شرعاً؟
يقول الشيخ الفوزان عن التعليم " ...إنما هو أمر مكمل لا يفوت به الزواج الذي فيه المصالح العظيمة والمنافع الكثيرة مع أنه يمكن الجمع بين الأمرين، بأن يحصل الزواج و تواصل الدراسة، أما إذا تعارض الزواج مع الدراسة، فيجب أن يتم تقديم الزواج، لأن تفويته فيه أضرار بالغة بخلاف تفويت التعليم فإنه لا يترتب عليه كبير ضرر"
كما أن الشيخ مصطفى صبري عليه رحمة الله آخر شيخ للإسلام في الدولة العثمانية، يقول بعد استقراره بمصر في كتابه قولي في المرأة "مما يعين على التعفف عدم تصعيب النكاح بتحديد سن الزواج وإرجاء النكاح إلى ما بعد بلوغ الجنسين ببضع سنين" ويذهب إلى أنه "لا داعي لأن يمنع التعليم الشباب من الجنسين عن الزواج وذلك للعفة، خاصة أثناء مرحلة التعليم العليا، لذا يجب أن نألف التعليم مع الزواج للمحافظة على عفة المتعلمين "
هذا الكلام قاله الشيخ في بداية القرن العشرين، فماذا كان سيقول لو اطلع على حال امتنا الآن خاصة وأن حال التعليم المدني المختلط الذي يقدمه الشباب على الزواج يندى له الجبين ؟
إننا بحاجة ماسة إلى إعادة إحياء سنة الزواج المبكر داخل المجتمع وهذا أمر مجتمعي قبل أن يكون سلطوي، والزمام الأكبر في أيدي الآباء بتيسيرهم سبل الزواج للبنين والبنات متلازمين، وكذلك الأبناء بقبول الأمر والسعي إليه، حتى لا يقعوا آجلاً في براثن أزمة العنوسة الموحشة.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

العنوسة، المرأة، حقوق المرأة، تغريب، الأسرة،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 08-08-2008   shareah.com

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  قراءة في كتاب: التوجهات العنصرية في مناهج التعليم "الإسرائيلية"- دراسة تحليلية (*)
  تربويات المحن
  كتاب المصطلحات الوافدة وأثرها على الهوية الإسلامية، مع إشارة تحليلية لأبرز مصطلحات الحقيبة العولمية
  مشروع تحرير المرأة في مائة عام (6)
  العالم يتجه نحو تشجيع زيادة النسل!
  مشروع تحرير المرأة في مائة عام (5)
  وقفات مع مصطلح "السينما الإسلامية"
  مشروع تحرير المرأة في مائة عام (4)
  مشروع تحرير المرأة في مائة عام (3)
  مشروع تحرير المرأة في مائة عام (2)
  مشروع تحرير المرأة في مائة عام (1)
  المرأة السورية وفشل الحركة النسوية
  الزكاة والإغاثة ... استحقاق أم َمنّ ؟
  على غرار الرسوم الدنماركية جريدة الأهرام تصدم مشاعر المسلمين برسم كاريكاتوري يسئ للإسلام ويحرف كلام الله
  بيزنس الكتاب الجامعي
  ساويرس وفضيحة التنصت على المحادثات وبثها فضائياً
  أسطورة كسر الضلع !
  التمويل الشيعي والطابور الخامس
  المجاهرون بالإفطار في رمضان بلا عذر
  لماذا انضم العوا لهيئة الدفاع عن خلية حزب الله؟
  مخاطر الفضائيات الشيعية على عقيدة أهل السنة
  الشيعة ولعبة تغيير المناهج الدراسية السنية
  وقفة مع زواج الشيعة من المصريات
  نحو بيان موحد عن ضلالات الشيعة
  تمويل التنصير الفاتيكاني للمسلمين
  الآباء وأصهار الأبناء
  لعبتا المال والجنس عند الشيعة
  منظمة هيومان رايتس والسعودية: هجوم وخصوصية
  قذف لاعبي المنتخب المصري ... أتحسبونه هيناً؟
  تحولات المجتمع الإيراني وبداية الانقلاب على ولاية الفقيه

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
محمود صافي ، د - مضاوي الرشيد، وائل بنجدو، منى محروس، صباح الموسوي ، د.محمد فتحي عبد العال، حمدى شفيق ، فتحي العابد، محمد إبراهيم مبروك، الهادي المثلوثي، عواطف منصور، محمد الطرابلسي، أ.د. مصطفى رجب، د. مصطفى يوسف اللداوي، د. أحمد محمد سليمان، فراس جعفر ابورمان، د - صالح المازقي، صلاح الحريري، فتحي الزغل، مراد قميزة، هناء سلامة، كمال حبيب، محمد الياسين، د. نهى قاطرجي ، عمر غازي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د - الضاوي خوالدية، أنس الشابي، محمد شمام ، يحيي البوليني، إسراء أبو رمان، كريم فارق، الشهيد سيد قطب، جاسم الرصيف، فتحـي قاره بيبـان، سلوى المغربي، جمال عرفة، سيد السباعي، رحاب اسعد بيوض التميمي، د - مصطفى فهمي، د- محمود علي عريقات، عزيز العرباوي، رضا الدبّابي، ابتسام سعد، رافد العزاوي، ماهر عدنان قنديل، صفاء العراقي، مصطفى منيغ، محمود فاروق سيد شعبان، أحمد ملحم، د. كاظم عبد الحسين عباس ، مجدى داود، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. محمد مورو ، ياسين أحمد، محرر "بوابتي"، د. صلاح عودة الله ، فاطمة حافظ ، أحمد الحباسي، سلام الشماع، العادل السمعلي، محمود سلطان، يزيد بن الحسين، عبد الغني مزوز، رمضان حينوني، د- هاني السباعي، د - المنجي الكعبي، شيرين حامد فهمي ، د. الشاهد البوشيخي، عصام كرم الطوخى ، حسن الطرابلسي، سامح لطف الله، مصطفي زهران، أشرف إبراهيم حجاج، عدنان المنصر، د - محمد بنيعيش، علي عبد العال، معتز الجعبري، أحمد الغريب، د. طارق عبد الحليم، سفيان عبد الكافي، خالد الجاف ، المولدي الفرجاني، د- محمد رحال، أحمد بوادي، طلال قسومي، إيمان القدوسي، د - محمد بن موسى الشريف ، كريم السليتي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، صفاء العربي، الهيثم زعفان، د. جعفر شيخ إدريس ، فوزي مسعود ، رافع القارصي، إيمى الأشقر، د- جابر قميحة، د.ليلى بيومي ، حسن الحسن، عراق المطيري، فاطمة عبد الرءوف، محمد عمر غرس الله، أحمد بن عبد المحسن العساف ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، محمود طرشوبي، د. خالد الطراولي ، بسمة منصور، رشيد السيد أحمد، عبد الله زيدان، أبو سمية، حسن عثمان، د - احمد عبدالحميد غراب، د. نانسي أبو الفتوح، حاتم الصولي، د. محمد يحيى ، سعود السبعاني، محمد العيادي، تونسي، الناصر الرقيق، علي الكاش، د. الحسيني إسماعيل ، عبد الرزاق قيراط ، سيدة محمود محمد، سوسن مسعود، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، عبد الله الفقير، د. أحمد بشير، صالح النعامي ، محمد تاج الدين الطيبي، فهمي شراب، رأفت صلاح الدين، د- هاني ابوالفتوح، د - شاكر الحوكي ، أحمد النعيمي، سامر أبو رمان ، د - محمد سعد أبو العزم، نادية سعد، د - أبو يعرب المرزوقي، إياد محمود حسين ، خبَّاب بن مروان الحمد، سحر الصيدلي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، صلاح المختار، محمد اسعد بيوض التميمي، حميدة الطيلوش، د. محمد عمارة ، د. عبد الآله المالكي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د - غالب الفريجات، د - محمد عباس المصرى، منجي باكير، د. عادل محمد عايش الأسطل، محمد أحمد عزوز،
أحدث الردود
... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة