تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

تفتت الأسرة وتفسخ المرأة: بيوتنا تهدم من الداخل

كاتب المقال حسين بن سعيد الحسنية   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


لقد جاءت الشريعة الإسلامية وهي تحمل مضامين خير وعناوين سلام للإنسانية جمعاء , جاءت تعلن بأن أفرادها هم خير أمة أخرجت للناس , جاءت لتقيم قواعد العدل وأسس البناء الطاهر , جاءت لتنقي النفس البشرية من الأحقاد والضغائن المتتابعة , جاءت وهي قد كفلت للأسرة المسلمة مقومات الحياة ومعالم العيش الهانئ وسبل السلام من الانحلال والغوص في ميادين الشياطين المنتشرة في هذا العالم الفسيح , جاءت وهي تحمل {وَقُلْ جَاء الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقاً }الإسراء81 , وتنص على {أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثاً وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لَا تُرْجَعُونَ }المؤمنون115 .

لقد فرض الله جلا وعلا هذا الدين على عباده من الإنس والجن , وأمرهم باتباع أوامره واجتناب نواهيه عن طريق وحيه الذي جاء به جبريل عليه السلام إلى محمد صلى الله عليه وسلم , ومما فرض وجوب الاهتمام بأمور الأسرة المسلمة والعناية بحاجياتها , والوقوف على ما يعكر صفو مسيرتها , فأوجب طاعة الزوجة لزوجها , والحرص على أولاده وبيته عند مغيبه والسعي لإرضائه , وإمتاعه وإدخال السرور إلى قلبه وأن تكون سكناً هادئاً وهنيئاً له , وأوجب على الزوج النفقة على الزوجة والأولاد , والسعي في كسب العيش لهم , وحماية بيته وأسرته من الأفكار والفتن والشرور , وما ذاك كله إلا لأهمية البيت المسلم في الإسلام , فمنه تنطلق أجيال الأمة ومن خلاله يسود الاستقرار والأمن في المجتمع كله وهو الركيزة الأساسية التي يبنى عليها عز الإسلام وفخار المسلمين .

إلا أن هذا البيت يواجه حرباً شعوا من أعداء الملة والدين , والذين لا هم لهم سوى الهدم والتخريب , يعملون جاهدين على أن يفككوا أواصره , ويهدهدوا معاقله ويزلزلوا مبانيه , فتارة يطالبون بحرية المرأة , وتارة يعملون على تذويب العقيدة في قلوب الشباب , وتارة يسعون إلى إدخال المحرمات بحجة الانفتاح والتمدن .

وها نحن نرى التشجيع على منح القوامة للمرأة وضرورة إشراكها للرجل في مجال العمل , وتلقين الأبناء دروساً في العقوق والعصيان لآبائهم , ومحاولة مسخ هذا الدين بحجة أن هذا ضرب من ضروب الفكر والثقافة .

ومع كل هذا إلا أنه وللأسف الشديد فقد استجابت كثير من البيوت المسلمة لهذه الهجمة الشرسة عليها من أهل الزيغ والفساد فهدمت بيوت كثيرة ورضخ أهلها لما أتى به الأعداء فأصبحوا عوناً لهم على دينهم وأمتهم ومجتمعاتهم , وأدرك العقلاء أن العدو يضرب في مقتل , وأن ضحاياه تتضاعف يوماً بعد يوم وأن لا حل ولا سلامة إلا باتباع منهج محمد صلى الله عليه وسلم وهو المنهج السماوي الطاهر الشريف , وأدرك العقلاء أيضاً أن ( بيوتنا تهدم من الداخل ) والهدم من الداخل إعلان بهدم خارجي مؤلم .

إن الهدم لبيوتنا لا يعني انقضاض الجدر , وهويان الأسقف , وتكسر الأبواب والنوافذ , لا.. إن الهدم الذي أعنيه هو موت الغيرة في القلوب , والرضى بنفوس ضعيفة , والسير خلف ما رسمه أهل الشر من خطط شهوانية قذرة , وإهمال ساكني تلك البيوت وعدم السؤال عنهم والتماس حاجاتهم وتلبية طلباتهم ومحاولة القرب منهم .

الهدم لبيوتنا هو تمييع أصول الدين , وتهميش ثوابت العقيدة , ومحاربة السنن الإلهية من أولئك الذين لا يريدون لبيوتنا الاستقرار , ولا يعجبهم حفاظنا على أعراضنا , ولا يروق لهم سماحة إسلامنا وعالميته , فتراهم بين الحين والآخر يجهّزون ويجهزون , ويُعدُّون ويعتدَون , {يُرِيدُونَ لِيُطْفِؤُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ }الصف8 .

ومن أسباب هدم بيوتنا من الداخل .

أولاً / البعد عن كتاب الله تعالى وسنة نبيه محمد صلى الله عليه وسلم وعدم تطبيق ما أمر الله به من أوامر إلهية سمحة وتعاليم غراء تكفل حماية البيت المسلم من كل خطر محدق به , ومن كل شر ينوي الدخول إليه فـ {إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آمَنُوا... }الحج38 و {اللّهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آمَنُواْ}البقرة257 , والعودة إلى كتياب الله تعالى وسنة نبيه محمد صلى الله عليه وسلم أمرٌ لابد منه وواجب على كل مسلم فهما المنقذان من الفساد والضلال , والمخلصان من حبائل الشيطان , وبهما تستقيم النفس , ويربو الهدى , وتُبنى مخافة الله جل وعلا في القلوب , وتزرع خشيته ومراقبته في الأفئدة , وتصان الأعراض , وتحمى البيوت , ويندحر الشيطان ويزهق كيده إن كيده كان ضعيفا , قال عليه الصلاة والسلام :\" تركت فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا بعدي أبداً كتاب الله وسنتي ..\".

ثانياً / جدية الشيطان الرجيم في معركته الضارية والمستمرة مع المؤمن , والتي بدأت بإصراره ـ أخزاه الله ـ على ملاحقة المؤمن في كل حال , وعلى إتيانه له من كل صوب وجهة وعلى إتباعه له في كل ساعة ولحظة , وإتيانه من ناحية الضعف ومداخل الشهوة , وهذا ما عاهد به ربه حينما أنظره الله إلى يوم القيامة فـ {قَالَ فَبِمَا أَغْوَيْتَنِي لأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَاطَكَ الْمُسْتَقِيمَ , {ثُمَّ لآتِيَنَّهُم مِّن بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَن شَمَآئِلِهِمْ وَلاَ تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شَاكِرِينَ }الأعراف17.

ومن نتائج هذه المعركة أن تفنن الشيطان في إغراء أفراد الأسرة المسلمة فزيّن لهم المعاصي فارتكبوها , وأغراهم بالزينة والمتاع والهوى فاتخذوها سبل لإشباع رغباتهم , واستسلموا لما يريد فأصبح الآمر الناهي في بيتٍ أهله مسلمون , ولشرعِ الله منتمون .

ثالثاً / إدراك عملاء إبليس أهميّة البيت المسلم وأنهم متى ما ركزوا حربهم عليه واستطاعوا أن يهدمونه بخططهم الوقحة فإن ذلك يعد نصراً لهم مؤزرا , فأدخلوا قنواتهم الفضائحية ومجلاتهم الشهوانية , وألعابهم التي تعلم الأبناء حب الجريمة وعشق العداء , وعملوا على دعوة تلك البيوت بأن تكون بيوتاً مستقبلة للانفتاح , متقبلة لمسيرة العالم , ومواكبة لاختراعاته واكتشافاته , وجميعنا يعلم بأن ذلك لا يمت للحضارة بصلة , ولا يرتبط بالتقدم مطلقاً , بل إنها دعاوي للمرجفين , وادعاءات لأهل الباطل الملحدين , الذين لا هم لهم سوى هدم بيوت المسلمين .

رابعاً / استجابة أهل الإسلام لإبليس وأعوانه تجاه تلك الخطط , فتجد من قبل بدخول القنوات التي تدعو إلى الانحلال والتفسخ إلى بيته , وتجد من قبل بخروج نساءه وبناته من البيت في أي وقت وبلا حاجة ودون رقابة أو سؤال يذكر , وتجد من يسكن الحرام في بيته , وتأوي المعصية في منزله ولا يحرك ساكناً وكأن الأمر لا يعنيه , بل إن الأدهى من ذلك اعترافه بأن تلك الممارسات من أساليب التربية الصحيحة , وأن الشدة والقوة قد ذهب عصرها , وولى دهرها , وما علم المسكين بأن ذلك من ضعف شخصيته في بيته , ومن عدم مبالاته بأسرته ومحارمه , وكان من الواجب أن يحمل كل فرد من أفراد هذه الأمة هم بيته وأسرته وأن يعيش لأجل هذا الهم حتى الموت ( فالهم الذي لا يستحق أن نموت من أجله لا يستحق أن نعيش من أجله ) ولتعلم أن حملك لهمّ بيتك هو حملٌ لهمّ الأمة جمعاء , وما ذاك إلا لأن البيت المسلم هو اللبنة الأولى من لبنات أٍساس هذا الدين العظيم .

خامساً / القصور في دور المربين والمعلمين والدعاة وأولياء الأمور في عدم توعية المسلمين بشؤون بيوتهم , وتعريفهم على أهميتها ودورها في مسيرة هذا الدين الخالد , والاهتمام بشأن الأسرة المسلمة وتعليمها أمور دينها , بل إنك تجد وللأسف الشديد من أولئك المربين أنفسهم من غفل عن هذا الجانب وأصبح ضحية تضاف إلى ضحايا سبقته وأُلقي بها في مستنقع الأهواء والرغبات الشيطانية , وعلى هؤلاء جميعهم العودة إلى العناية بالبيت المسلم إذْ لابد أن يكون من أولويات اهتماماتهم , ومن أبرز مشاغلهم وذلك من خلال محاضراتهم ودروسهم ونشاطاتهم التربوية والدعوية , وأن يستغل كل منهم مكانته في مجتمعه بكل ما هو إيجابي ونافع كبث روح المحبة بين أفراد الأسرة الواحدة , ومضاعفة أواصر اللقاء والأخوة بين أعضاء المجتمع ككل .

أيها الغيورون ....
بيوتنا تهدم من الداخل
فهل وعيتم ما قرأتم ؟
وهل من تحرك بعد هذا التأمل ؟

-----------
وقع التصرف في العنوان الأصلي للمقال
مشرف الموقع



 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 17-07-2008   islamlight.net

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

Warning: mysql_fetch_array(): supplied argument is not a valid MySQL result resource in /htdocs/public/www/actualites-news-web-2-0.php on line 748

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
محمد عمر غرس الله، سوسن مسعود، محمود صافي ، د - أبو يعرب المرزوقي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، فهمي شراب، محمود فاروق سيد شعبان، د. نانسي أبو الفتوح، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، يزيد بن الحسين، رحاب اسعد بيوض التميمي، عراق المطيري، عبد الله زيدان، منى محروس، عواطف منصور، الشهيد سيد قطب، صباح الموسوي ، د- محمود علي عريقات، خالد الجاف ، بسمة منصور، د . قذلة بنت محمد القحطاني، يحيي البوليني، مصطفي زهران، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د. عبد الآله المالكي، د- هاني السباعي، سيدة محمود محمد، د. خالد الطراولي ، ابتسام سعد، أحمد الغريب، عدنان المنصر، الهادي المثلوثي، كمال حبيب، رافع القارصي، فاطمة حافظ ، أنس الشابي، د - الضاوي خوالدية، عبد الله الفقير، فتحـي قاره بيبـان، عزيز العرباوي، مجدى داود، عصام كرم الطوخى ، جمال عرفة، محمد العيادي، فوزي مسعود ، إياد محمود حسين ، محمود طرشوبي، مصطفى منيغ، حسن عثمان، علي عبد العال، نادية سعد، خبَّاب بن مروان الحمد، حميدة الطيلوش، عمر غازي، شيرين حامد فهمي ، طلال قسومي، د. أحمد بشير، فاطمة عبد الرءوف، د - غالب الفريجات، جاسم الرصيف، فتحي الزغل، د - مصطفى فهمي، حاتم الصولي، سفيان عبد الكافي، إسراء أبو رمان، د.محمد فتحي عبد العال، ياسين أحمد، د. ضرغام عبد الله الدباغ، محمد الطرابلسي، د.ليلى بيومي ، صفاء العربي، أحمد بوادي، فراس جعفر ابورمان، د. صلاح عودة الله ، د - محمد بن موسى الشريف ، د. جعفر شيخ إدريس ، د- جابر قميحة، معتز الجعبري، هناء سلامة، د - مضاوي الرشيد، محمد أحمد عزوز، إيمان القدوسي، عبد الرزاق قيراط ، سعود السبعاني، سامح لطف الله، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د. عادل محمد عايش الأسطل، أ.د. مصطفى رجب، محمد إبراهيم مبروك، رضا الدبّابي، محمد تاج الدين الطيبي، حمدى شفيق ، صالح النعامي ، د. الحسيني إسماعيل ، د - محمد عباس المصرى، محمد شمام ، د - صالح المازقي، أحمد النعيمي، د. محمد عمارة ، عبد الغني مزوز، رافد العزاوي، د. مصطفى يوسف اللداوي، مراد قميزة، د. طارق عبد الحليم، صلاح الحريري، علي الكاش، د - احمد عبدالحميد غراب، محمد اسعد بيوض التميمي، رأفت صلاح الدين، د- هاني ابوالفتوح، إيمى الأشقر، وائل بنجدو، كريم السليتي، المولدي الفرجاني، أحمد ملحم، د - محمد سعد أبو العزم، سلوى المغربي، الهيثم زعفان، منجي باكير، أحمد الحباسي، سلام الشماع، محمود سلطان، د. أحمد محمد سليمان، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، ماهر عدنان قنديل، رشيد السيد أحمد، رمضان حينوني، حسني إبراهيم عبد العظيم، د - المنجي الكعبي، سامر أبو رمان ، سيد السباعي، سحر الصيدلي، كريم فارق، صفاء العراقي، تونسي، د. محمد مورو ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، فتحي العابد، حسن الحسن، د. الشاهد البوشيخي، حسن الطرابلسي، محرر "بوابتي"، صلاح المختار، الناصر الرقيق، أشرف إبراهيم حجاج، العادل السمعلي، محمد الياسين، أبو سمية، د- محمد رحال، د - عادل رضا، د. نهى قاطرجي ، د - شاكر الحوكي ، د - محمد بنيعيش، د. محمد يحيى ،
أحدث الردود
جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة