تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

(15) الفلاحون والنوبيون المصريون: لماذا يخشاهم اليهود؟

كاتب المقال د. أحمد إبراهيم خضر - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


كل فلاح مصري يـغـادر قـريته متجهاً إلى المدينة للدراسة أو للعمل أو للزيارة يشكل خطراً على اليهود . وتتفاوت درجــات هــذا الخطـر، تعظم إذا سافر إلى القاهرة بالذات ، وتخف قليلاً إذا ذهب إلى عاصمة محافظته ، أو إلى مديـنـة مــن المدن التي تبعد عن قريته ، وإذا عاد إلى قريته بعد انتهاء مهمته في المدينة فهو مصدر خطر أيضاً.

الفلاح المصري كما تقول دراسات الباحثين اليهود، يـتـمـيـزبمواظبته على الـصـلاة فـي الـمسجد ، ولا تكاد تخلو قرية من قرى مصر من وجود مسجد بها يذهب الفلاحون إليه للصلاة.

القرية المصرية كانت لقرون عديدة تدفع بأبنائها إلى القاهرة لدراسة الدين في الأزهر. وكان الأزهر إلـى عـهـد قـريـب الـطـريق الأكثر تميزاً في تحقيق نقلة اجتماعية ذات قيمة لأبناء القرى. إن العديد من العلماء بل إن أكثر من نصف شيوخ الأزهر ينحدرون من أصول ريفية. كان الأزهر في الماضي قلعة الدفاع عـن الدين ، وموقع مختلف الأنشطة الدينية ، أما اليوم فإنه تحت قبضة الحكومة ويخضع لإشـراف وضـبـطٍ قـوي مـن جانبها ، فتحول إلى موقع مسالم يندر أن يجد فيه أي نشاط معاد للحكومة فرصة للظهور(1).

إذا تعلم الفلاح المصري فسيصبح يوماً ما خطراً على اليهود ، لأنــه قــد يصـبـح عضواً في جماعة إسلامية. وإذا ذهـــب الفلاح المصري إلى القاهرة فأين سيقيم : في الجمالية ، أو في الدرب الأحمر، أو في الحسينية ، أو في منطقة حزام الفقر القاهري ، أم سيقيم في الحلمية الجديدة أو القصر العيني ؟ وكل هذه المناطق لها دلالاتها عند اليهود.

أما إذا ذهب إلى المدن الكبرى في المحافظات فإن الخطر على اليهود قائم. هناك الجامعات الإقليمية ، وهناك فرص العمل ، ووسائل الراحة ، وهناك الجماعات الإسلامية أيضاً. أينما ذهب فإنها هنـاك سواء ذهب إلى الإسكندرية أو بور سعيد أو الزقازيق ، أو ذهب إلى طنطا ، أو نجع حمــادي ، أو غيرها من مدن المحافظات التي لم يكن لها ذكر في الماضي على خريطة مصر السياسية.

إذا ذهب الفلاح المصري إلى الصلاة في المسجد أو في المدينة ، أو استمع إلى حلقات الدروس التي يتعلم فيها أصول دينه، أو اشــتـرك فـي جمـعـيـات إسلامية خيرية فإن الخطر على اليهود قائم أيضاً.
من الخير للفلاح المصري - كما يرى الباحثون اليهود - أن يقرأ جريدة (اللواء الإسلامي) لأنـهــا الجريدة التي أنشأتها الحكومة بغرض محاربة ما يـسـمـى (بالـنـمــــو الـخـطــــر للأصولية)(2).

لا ضرر من أن يستمع الفلاح المصري إلى إذاعة القرآن الكريم ، أو إلى البرامج الدينية في الراديو والتلفزيون ، لكنهم يحذرون من دروس الشيخ الشعراوي الذي كانوا يرونه يوماً هذا الوزير الذي دفعته السلطات للدفاع عن الخط العصري ، ثم عادوا يعتبرونه اليوم أحد الأصوليين. على الفلاح المصري ألا يقرأ كتابات الشيخ كشك ، ولا أن ينظر في مؤلفات سيد قطب. لا ضرر من انضمام الفلاح المصري لحلقات الصوفية ، مع الحذر من أن تكون هذه الحلقات معبراً إلى الجماعات الإسلامية.

(القرية النوبية) قنبلة زمنية موقوتة يحسب لها اليهود حساباً دقيقاً ، كما كان النصارى يفعلون من قبل ، فسلطوا عليها مركز بحوث الجامعة الأمريكية بالقاهرة لدراسة ما يسمى بالسلوك الديني للـقــــــروي النوبي. اليهود قلقون من البعث الديني في قرى النوبة ذات المستوى التعليمي المرتفع ، وقلقون من اتجاه نساء النوبة نحو الإسلام الصحيح ، لكنهم مطمئنون إلى أنها لا زالت بعيدة عن مرمى الجماعات الإسلامية.
لقد فشلت الحركات الإســـلامـيــة - كما يرى الباحثون اليهود - في تجنيد أتباع لها في القرى المصرية ، لكن الحقيقة المفزعة هي أن القرية المصرية هي التي ولدت قادة الحركات الإسلامية والفكر الإسلامى .

إن مـدنــاً مثل طنطا وأبو تيج والأقصر مثلاً كانت في الماضي مجرد مراكز تجارية إقليمية، وأماكن للأضرحة والقباب والاحتفالات بالموالد، تـجـــذب إلـيـهــا الكثير مــن الفلاحين المصريين ، لكنها اليوم - إلى جانب ذلك - تشكل مركز إمداد بما يسمى (بالفكر الأصولي) و(الجماعات الأصولية). إن الفلاحين يرسلون أبناءهم إلى هذه المدن للدراسة. الموظـفــــون يفضلون أداء صلاة الجمعة بها. إن مدن المحافظات تعتبر مراكز لنشر سلوكيات الإسلام الصحيح ، وهناك يتعرض الفلاحون لهذا (الفكر الأصولي) كما ظهر من تبني الطلاب من ذوي الأصول الريفية لهذا الفكر.
اهتمامات الباحثين اليهود بما يجري على الساحة المصرية لا حد لها ، ففي الوقت الذي انشغل فيه المراقبون بتطورات حركة الصحوة الإسلامية بما يسمونه بالمظاهر العنيفة لهذه الصحوة ، ودوافع قادتها ، كان الباحثون اليهود مشغولين بدراسة الأبعاد العميقة لهذه الصحوة ، وعلى الساحة المصرية بالذات.

انطلق الباحثون اليهود من مقدمتين أساسيتين بنوا عليهما نتائج دراستهم ، تقول المقدمة الأولى عندهم إن للإسلام مظهرين : أولهما هو الإسلام الصحيح (الذي يعتمد على الأصول) وهو مصدر الخطر الحقيقي عليهم ، لأنه يجمع حوله ما يسمونه بوقود التيار الأصولي والجماعات الإسلامية ، وخاصة المسلحة منها. أما الثاني فيسميه اليهود بالإسلام الشعبي ، وهو عبارة عن ممارسات للإسلام ذات جذور لا إسلامية بعضها فرعوني ، مثل الاحتفال بعروس النيل واحتفالات الزار ، والموالد ، وعبادة الأضرحة ، واستخدام التعاويذ والتمائم ، وأخذ العهد ، والحلقات الصوفية ، وكذلك كل ما يسلكه الناس في حياتهم اليومية على اعتبار أنه من الدين ، وهو في حقيقته عادات موروثة موغلة في القدم تعتبر من أقدم عادات الأمم في العالم.

أما المقدمة الثانية فتقول : إن السلوك الديني الشعبي ذا الجذور الإسلامية ينتشر في القرية المصرية ، أما سلوكيات الإسلام الصحيح فإنها ترتبط بسكان الحضر المتعلمين. لكن هذه الارتباطات ليست حادة ولا قاطعة ، حيث يمكن أن يختلط الإسلام ذو المظهر الشعبي بالإسلام الصحيح في القرية. ويمكن أن توجد مظاهر عديدة لسلوكيات غير صحيحة للإسلام بين سكان المدن.

من هاتين المقدمتين انطلقت دراسات الباحثين اليهود فانكبوا على دراسة كل ما توافر لديهم من مصادر ومراجع قديمة وحديثة ، لعلها تفيدهم في فهم أبعاد الصحوة في مصر ، والتخطيط لمواجهتها بما يرونه مناسباً. انشغل الباحثون اليهود بمحاولة الإجابة على سؤالين هامين :
الأول : إلى أين تتجه الوفود المهاجرة من الريف المصري إلى المدينة: إلى الإسلام الصحيح ، أم إلى مظاهره غير الصحيحة التي تربت عليها؟
الثاني : هل تفهم الحكومة المصرية وتعي جيداً هذه القضية ، وماذا أعدت لمواجهتها ومدى قوة وفاعلية هذه المواجهة؟
تابع اليهود بدايات الصدام بين دعاة الإسلام الصحيح ، ومظاهر السلوك الديني غير الصحيح منذ بداية القرن التاسع عشر. تركز هذا الصدام على شعائر الوفاة وزيارات الأضرحة واحتفالات الزار والحلقات الصوفية ، وقاده في بعض الأحيان الشباب العائد من القاهرة بعد دراسته في الأزهر ، وساعد على توقده تحسن وسائل الاتصال والمواصلات بين القرية والمدينة.

اليهود مطمئنون إلى أن مظاهر السلوك الديني غير الإسلامي لا زالت قائمة ومنتشرة ومستمرة ، بل إن جانباً منها قد كسي بغطاء إسلامي. إنهم مطمئنون أيضاً إلى أن دعاة الإسلام الصحيح لم يتمكنوا بعد من القضاء تماماً على هذه المظاهر. قارن اليهود قائمة الاحتفالات بالموالد والأولياء في القرن التاسع عشر بتلك القائمة الحديثة التي أعدها باحثون مثل (ماكفرسون) في الأربعينيات و(بانيرث ودي جونج) في الستينيات والسبعينيات. توصل اليهود إلى أن هناك انخفاضاً في كم الاحتفالات بها ، لكن الشعبية الكبيرة لأضرحة الحسين ، والسيدة زينب ، والإمام الشافعي طمأنتهم.

عاد اليهود إلى موقف الأزهر من هذه القضية تاريخياً ، فتوصلوا إلى أن صلابة موقف الأزهر في الدفاع عن الإسلام الصحيح أصبحت في ذمة التاريخ. إنهم اليوم مطمئنون لنجاح الأزهر البالغ في تجنب الجدل الديني حول هذه القضية ، وقدرته على الدفاع عن هذه التركيبة التي تجمع بين الإسلام الصحيح ومظاهره الشعبية ، والفتاوى التي تصدر دفاعاً عن هذا الجانب أو ذاك.
ليست للمسلمين العصريين أية جذور عميقة في تربة الشعب المصري - كما يرى الباحثون اليهود - إنهم كحركة ظهرت بين الصفوة التابعة للفكر الغربي - قابعون بأفكارهم في دوائر الحكومة ويكتبون في صحفها. ويدخل الأزهريون الذين يعملون لصالح الحكومة ضمن فئة هؤلاء المسلمين العصريين ، وإن كانت الصحوة الإسلامية قد أوقعتهم في ورطة شديدة.

التغيرات الدينية في القرية المصرية بطيئة وما يسمى بـ (الفكر الأصولي) أقل انتشاراً في قرى مصر من مدنها. هذا شيء مطمئن ، لكن دخول هذا الفكر إلى القرية في صورة مواد مطبوعة ، أو عن طريق الزيارات المتكررة لباعة الكتب المتجولين ؛ ووجود هذا الفكر بين صفحات الكتب التي يحتفظ بها معلمو المدارس في مكتباتهم المتواضعة بمنازلهم شيء لا يطمئن. الطبيعة المحافظة للقرية المصرية حالت في نظر اليهود دون انضمام القرويين إلى التنظيمات الإسلامية. لم يكن الفلاحون قادرين على وصل الهوة بين ما توارثوه وبين فكر هذه التنظيمات. هذا شيء طيب ، لكن الذي ليس بطيب هو أن الفلاحين المقيمين في المدن هم الذين انضموا لهذه التنظيمات .

الذي يجري في القرية النوبية لا يطمئن اليهود. صحيح أن الحركات الإسلامية المسلحة لم تنجح في جذب شباب النوبة ؛ لكن النوبيين بعد استيطانهم الجديد ، وبعد تغير قياداتهم التقليدية ، قد تخلصوا من الكثير من الشعائر ذات الأصل الوثني ، واعتدلت حفلاتهم الدينية ، وتقلصت حفلات الذكر والزار. ويرجع الباحثون اليهود هذا التفكير الديني إلى حركة الذهاب والعودة المتكررة لأبناء النوبة إلى القاهرة من قرى النوبة ، فيعودون إلى أهليهم بأفكار صحيحة عن الإسلام.

انزعج اليهود من مسألة التعليم الرسمي في مصر ، لقد خطط منذ عشرات السنين أن يؤدي التعليم إلى علمنة البلاد ، لكن الذي حدث بالفعل قد خيّب الآمال ، لقد أدى التعليم إلى تغيير الأنماط الاجتماعية الدينية في مصر لصالح (الفكر الأصولي) كما يسميه اليهود. لم يعد يخفى على أحد ارتفاع المستوى التعليمي لشباب الجماعات الإسلامية ، إن نصف هؤلاء الشباب هم طلاب جامعات ، والعديد منهم خريجون مهنيون متعلمون ، وذلك على العكس تماماً من الحالة التعليمية لأعضاء التنظيمات الإسلامية في الأربعينيات والخمسينيات. إن هذا الشباب قد درس العلم والتكنولوجيا ، وهم مؤهلون الآن لما يسميه اليهود بمرحلة (ما بعد العصر) وهي مرحلة تطهر الإسلام من شرور السيطرة الغربية وعادات الاستهلاك الترفي ، والعودة بالأخلاق إلى أحضان الإسلام. سيمكن هذا التعليم الشباب من فهم ما يقوله المفكرون الإسلاميون الذي يحتاج إلى درجة عالية من التجريد ، وتساهم شرائط الفيديو والكاسيت بدور ملحوظ في هذا المجال.

ارتفاع المستوى التعليمي بين الرجال وانتشار أفكار الإسلام الصحيح ساعدهم على معارضة انغماس نسائهم في مظاهر السلوك الديني الخاطئ ، والمشاركة في حفلات الزار. وامتد الأمر إلى مطالبة النساء بتخصيص أماكن لهن في المساجد للصلاة وللاستماع إلى الدروس الدينية. لقد حدث ذلك في القرى كما حدث في المدن. حتى المناطق البدوية في مصر اتجهت إلى الإسلام الصحيح فبنت المساجد واستعانت بأئمة لها من الحضر.

إن لإذاعة القرآن الكريم والبرامج الدينية في التلفزيون المصري شعبية كبيرة بين الفلاحين. لكن هذه الشعبية لا تقلق اليهود فهي شعبية ناتجة عن إشباع لحاجة (عاطفية) وليست (أيديولوجية)0 الذي يزعجهم هو أن يبدأ الفلاحون في فهم معاني الآيات التي يستمعون إليها فهماً صحيحاً. هنا سيتجاوز الاستماع حد النشوة والتأثر الروحي بصوت المقرئ إلى حد التفكر والعمل بها ، وهذا ما يحسب له اليهود ألف حساب.
القاهرة بالنسبة للباحثين اليهود هي المنطقة الوحيدة للأنشطة التي تمثل خطراً حقيقياً على الحكومة وعلى اليهود معاً. القاهرة (إحصائياً) هي المستقبل البشري الأعظم لما يسمونه بالحركات الأصولية. تتفاوت أحياء القـاهـــــرة فـي خـطـــورتها. يصعب على الجماعات الإسلامية - كما يرى الباحثون اليهود - أن تنشر أفكارها في أحياء الجمالية والدرب الأحمر والحسينية ، فهذه الأحياء تقليديـة نسبياً ، وتحتوي على أضرحة وقبور كثيرة ، لكن هذه الجماعات يمكن أن تـجـــــد لها أتباعاً في أحياء ما يسميه اليهود - بحزام الفقر القاهري - قد تجد هذه الجماعات صعوبة في التغلغل إلى الأحياء المركزية الوسطى بالقاهرة ، كما قد يصعب عليها نشر أفكارهــــا بين أفراد الطبقات العليا - الوسطى ، كما حدث لجمعية الشبان المسلمين التي خسف دورها بسبب مخاطبتها لجماعة عالية المستوى اجتماعياً وسياسياً وتعليمياً. لكن القادة الدينيين قد ينجحون في ممارسة دور أكبر في التأثير على أفراد الطبقة الدنيا الوسطى ، كما حدث مع الشيخين عبد الحميد كشك وحافظ سلامة ، وقد ينجحون أيضاً في نشر أفكارهم في أحياء منفتحة على الفكر العصري والفكر الأصولي معاً.

الحـكـومـــــــة نفسها - في نظر الباحثين اليهود - قد تخدم هذا الفكر (الأصولي) عن غير قصد. إنـهــــا وهي تحاول استخدام الإسلام لصالحها تغذي السلوك الأصولي والتمسك بالإسلام بين أفراد الطبقات الدنيا من السكان ، كما حدث إبان فترة حكم السادات،حيث ركزت الحكومة على المظاهر الخارجية للشعائر الإسلامية، وحـيـنـمـــا اســتـعـانت بعض الأحــــزاب السياسية ببعض المشايخ للمشاركة في برامجها السياسية التي بدأتها بـتـلاوة القرآن الكريم ، وقدمت تقاويم الصوم في شهر رمضان كهدايا.

لا زالت تجربة الجمعيات الإسلامية في تقديم البرامج الثقافية الفصول المسائية لمساعدة الناس على فهم أمور دينهم عالقة في أذهان اليهود ، لذلك فإنهم يحذرون من هذه الجمعيات التي تعطي دروساً في القرآن والدين في الأحياء المختلفة. إنها ستجذب بلا شك أعداداً من المهاجرين من الريف ، وكذلك الجمعيات الخيرية والمساجد كلها مراكز تجنيد جاهزة يمكن أن تستغلها الجماعات الإسلامية.

أمـا كــيـف يسـتـقـبـل القرويون المهاجرون إلى المدن الأفكار (الأصولية) والأفكار (القرآنية) بالذات فهي منطقة لا تـزال تحـــت أعـين الباحثين اليهود ، كما أن أعينهم تركز عليهم وتراقبهم في القاهرة والإسكندرية وغيرهـمـــا مــــن المدن. هل سيسلكون الطريق إلى الإسلام الصحيح أم سيحافظون على عاداتهم التي قدموا بها من الريف؟
ما عرضناه هو جانب من جوانب اهـتـمـامــات الباحثين اليهود. كتبوه ونشروه دون أدنى اعتبار لإمكانية اســتـفـادتـنـا مــنـــه لأنهم واثقون من مقالة (موشي دايان): »إن العرب لا يقرأون، وإذا قرأوا لا يفهمون«.

------------------
د. أحمد إبراهيم خضر
الأستاذ المشارك بجامعات القاهرة والأزهر والملك عبد العزيز سابقا


-----------------
الهوامش:
1- انظر: Uri Kupferschmidt, Reformist and Militant Islam in Rural and Urban Egypt, Middle Eastern Studies, Vol:23, 4, Oct. 1987 pp.403-418.
بالرغم من أن هذه الدراسة ظهرت كاملة في عام 1987 فإن مسودتها قد قدمت إلى حلقة (دراسة الإسلام بين الريف والحضر في منطقة غرب أفريقيا) التي عقدتها الجامعة العبرية بالقدس في يونيو 1983.
2- يقول (إيمانويل سيفان) عضو معهد الدراسات المتقدمة في برنستون ، وأستاذ للتاريخ الأوربي الحديث وتاريخ الشرق الأوسط في الجامعة العبرية بالقدس ، ورئيس تحرير مجلة (جيروزاليم كوارترلي): " ربما كانت قصة جريدة اللواء الإسلامي من أعظم قصص النجاح العربي الملحوظ في الأعوام الأخيرة. ظهرت الجريدة في عام 1981 كملحق ديني لجريدة الحزب الحاكم (مايو) وتحولت في عام 1982 إلى جريدة أسبوعية مستقلة تصدرها مطابع الحزب الحاكم. إن العالم الذي تتعامل معه الجريدة هو عالم الأشباح والموتى والجن الضار وغير الضار. عالم مليء بغواية الشيطان وأتباعه وعلى المؤمن أن يتجه إلى أحد الرجال المقدسين أو إلى المعجزات إذا دعت الحاجة. عالم يتصل فيه المؤمن بالموتى وخاصة من الأقارب يومياً. الموت والآخرة والخطيئة التي يستحق عليها العقاب مظاهر دائمة الحضور في الجريدة ، إنه عالم القرون الوسطى. إن نوع التدين الذي تقدمه الجريدة لا ينفصل عن النوع الذي يقدمه المسلمون والعصريون الذين يعطون تفسيرات نفسية للأرواح الشريرة والشيطان ويعطون المعجزات أهمية رمزية ".
انظر: Emmanuel Sivan, The Two Faces of Fundamentalism, The Jerusalem Q., 27 , Spring, 1983 , pp. 127-144.



 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 01-07-2008  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  (378) الشرط الأول من شروط اختيار المشكلة البحثية
  (377) مناقشة رسالة ماجستير بجامعة أسيوط عن الجمعيات الأهلية والمشاركة فى خطط التنمية
  (376) مناقشة رسالة دكتوراة بجامعة أسيوط عن "التحول الديموقراطى و التنمية الاقتصادية "
  (375) مناقشة رسالة عن ظاهرة الأخذ بالثأر بجامعة الأزهر
  (374) السبب وراء ضحالة وسطحية وزيف نتائج العلوم الاجتماعية
  (373) تعليق هيئة الإشراف على رسالة دكتوراة فى الخدمة الاجتماعية (2)
  (372) التفكير النقدى
  (371) متى تكتب (انظر) و (راجع) و (بتصرف) فى توثيق المادة العلمية
  (370) الفرق بين المتن والحاشية والهامش
  (369) طرق استخدام عبارة ( نقلا عن ) فى التوثيق
  (368) مالذى يجب أن تتأكد منه قبل صياغة تساؤلاتك البحثية
  (367) الفرق بين المشكلة البحثية والتساؤل البحثى
  (366) كيف تقيم سؤالك البحثى
  (365) - عشرة أسئلة يجب أن توجهها لنفسك لكى تضع تساؤلا بحثيا قويا
  (364) ملخص الخطوات العشر لعمل خطة بحثية
  (363) مواصفات المشكلة البحثية الجيدة
  (362) أهمية الإجابة على سؤال SO WHAT فى إقناع لجنة السمينار بالمشكلة البحثية
  (361) هل المنهج الوصفى هو المنهج التحليلى أم هما مختلفان ؟
  (360) "الدبليوز الخمس 5Ws" الضرورية فى عرض المشكلة البحثية
  (359) قاعدة GIGO فى وضع التساؤلات والفرضيات
  (358) الخطوط العامة لمهارات تعامل الباحثين مع الاستبانة من مرحلة تسلمها من المحكمين وحتى ادخال عباراتها فى محاورها
  (357) بعض أوجه القصور فى التعامل مع صدق وثبات الاستبانة
  (356) المهارات الست المتطلبة لمرحلة ما قبل تحليل بيانات الاستبانة
  (355) كيف يختار الباحث الأسلوب الإحصائى المناسب لبيانات البحث ؟
  (354) عرض نتائج تحليل البيانات الأولية للاستبانة تحت مظلة الإحصاء الوصفي
  (353) كيف يفرق الباحث بين المقاييس الإسمية والرتبية والفترية ومقاييس النسبة
  (352) شروط استخدام الإحصاء البارامترى واللابارامترى
  (351) الفرق بين الاحصاء البارامترى واللابارامترى وشروط استخدامهما
  (350) تعليق على خطة رسالة ماجستير يتصدر عنوانها عبارة" تصور مقترح"
  (349) تعليق هيئة الإشراف على رسالة دكتوراة فى الخدمة الاجتماعية

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
الردود على المقال أعلاه مرتبة نزولا حسب ظهورها  articles d'actualités en tunisie et au monde
أي رد لا يمثل إلا رأي قائله, ولا يلزم موقع بوابتي في شيئ
 

  22-08-2009 / 11:03:04   ابو سمية
افحام طريف

اعلق ردا على الكلام الطريف الذي يقوله المتدخل، حينما اراد ان يفحم الطرف المقابل فطالبه بان يذكر جده الخامس والعشرون في ثوان قليلة والا فان عجزه يمثل دليلا على انه ليس من تلك البلاد

حقيقة هذا تحد طريف، ولم اسمع من قبل ان الناس يلزمها حفظ شجرة انسابها لكي تثبت انتمائها لبلد ما، فضلا على ان يكون الحفظ لتلك الشجرة حد الجد الخامس والعشرين، فضلا على ان يكون الاستظهار بشجرة النسب تلك في ثوان فقط


  22-08-2009 / 10:45:27   جمعة مصطفى خليل محمد
النوبة والأصالة المصرية العريقة

قضية النوبة مثل أي قضية في أي محافظة من محافظات مصر المحروسة وللنوبيين مطالب مشروعة وأعتقد أن الحكومة تفهمت هذا الأمر وتسعى لتنفيذ مطالب النوبيين ولكننا نعلق هنا على بعض الإخوة المصريين أنهم يعتبرون النوبيين غير مصريين!!! وأود أن أؤكد كما قال الكاتب الكبير أنيس منصور النوبة أصل الحضارة المصرية الأصيلة والدليل على ذلك أن في منطقة النوبة حتى الآن بفضل الله الكريم سبحانه تقل الجرائم بأنواعها وأقول لمن يقولون أننا لسنا مصريين!!!!!! إن كان كلامك صدق عرفنني بنسبك؟؟ حتى الجد الخامس والعشرون في ثواني معدودة وأنا أتحدي لو يعرفنى بنسبه حتى الجد الخامس فقط!!!!!

وأخيرا أدعو الله ا الكريم أن يحفظنا جميعا لمصرنا ويحفظ مصرنا لنا جميعا من أسوان حتى سيناء الحرة
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د - أبو يعرب المرزوقي، د. نهى قاطرجي ، مجدى داود، محمد عمر غرس الله، سامر أبو رمان ، محمد أحمد عزوز، د- محمود علي عريقات، د. محمد مورو ، عواطف منصور، الشهيد سيد قطب، صفاء العربي، د - احمد عبدالحميد غراب، فوزي مسعود ، رافع القارصي، معتز الجعبري، رشيد السيد أحمد، فاطمة حافظ ، خالد الجاف ، د - محمد بنيعيش، نادية سعد، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، فتحي العابد، عدنان المنصر، إيمان القدوسي، محمد تاج الدين الطيبي، علي عبد العال، عبد الله الفقير، د- محمد رحال، ابتسام سعد، مصطفى منيغ، إياد محمود حسين ، مراد قميزة، أحمد الغريب، عراق المطيري، فتحي الزغل، د. صلاح عودة الله ، د. أحمد بشير، فهمي شراب، محمد شمام ، د. محمد يحيى ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د. أحمد محمد سليمان، إيمى الأشقر، أشرف إبراهيم حجاج، رأفت صلاح الدين، رضا الدبّابي، د- هاني السباعي، حاتم الصولي، الهادي المثلوثي، أحمد ملحم، د- جابر قميحة، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د. عادل محمد عايش الأسطل، خبَّاب بن مروان الحمد، محمد إبراهيم مبروك، حسني إبراهيم عبد العظيم، فاطمة عبد الرءوف، د - مصطفى فهمي، محمد العيادي، الهيثم زعفان، عبد الرزاق قيراط ، وائل بنجدو، سوسن مسعود، د. جعفر شيخ إدريس ، محمود سلطان، د.ليلى بيومي ، الناصر الرقيق، صلاح المختار، أبو سمية، سفيان عبد الكافي، حمدى شفيق ، أ.د. مصطفى رجب، د - صالح المازقي، سلوى المغربي، حسن عثمان، جاسم الرصيف، سلام الشماع، سحر الصيدلي، علي الكاش، صفاء العراقي، طلال قسومي، ماهر عدنان قنديل، د. محمد عمارة ، د. مصطفى يوسف اللداوي، هناء سلامة، د - شاكر الحوكي ، د- هاني ابوالفتوح، د. الشاهد البوشيخي، جمال عرفة، بسمة منصور، فتحـي قاره بيبـان، ياسين أحمد، محرر "بوابتي"، محمود فاروق سيد شعبان، منجي باكير، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د. نانسي أبو الفتوح، عبد الغني مزوز، المولدي الفرجاني، د - محمد بن موسى الشريف ، صلاح الحريري، د.محمد فتحي عبد العال، د. طارق عبد الحليم، عبد الله زيدان، أحمد النعيمي، د. عبد الآله المالكي، محمود طرشوبي، د - غالب الفريجات، د - محمد سعد أبو العزم، عمر غازي، حسن الطرابلسي، أنس الشابي، د - المنجي الكعبي، د - الضاوي خوالدية، سامح لطف الله، رمضان حينوني، تونسي، محمد اسعد بيوض التميمي، صالح النعامي ، شيرين حامد فهمي ، عزيز العرباوي، يحيي البوليني، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، إسراء أبو رمان، سيد السباعي، يزيد بن الحسين، سعود السبعاني، صباح الموسوي ، محمد الطرابلسي، د - مضاوي الرشيد، أحمد بوادي، كمال حبيب، أحمد بن عبد المحسن العساف ، سيدة محمود محمد، حسن الحسن، رحاب اسعد بيوض التميمي، محمود صافي ، د - محمد عباس المصرى، منى محروس، محمد الياسين، د. الحسيني إسماعيل ، د. خالد الطراولي ، فراس جعفر ابورمان، مصطفي زهران، حميدة الطيلوش، كريم فارق، رافد العزاوي، العادل السمعلي، كريم السليتي، أحمد الحباسي، عصام كرم الطوخى ،
أحدث الردود
انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة