تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

فشل مشروعات النهضة العلمانية

كاتب المقال د. محمد مورو   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


يعبر الدكتور برهان غليون في كتابه "اغتيال العقل" عن فشل مشروع النهضة العلماني ووصوله بالواقع العربي إلى حالة مزرية من الاستبداد والتخلف والتبعية، يعبر عن هذا بقوله: إنه انحباس، أو مأزق تاريخي، ويعترف الدكتور غليون بأن هذه الأزمة، أو الانحباس، أو المأزق التاريخي لا يزال مستمرًا لغياب المشروع الاجتماعي والثقافي والسياسي لحركة النهضة، والصحيح أن هذا المأزق، أو الانحباس كان بسبب هذا المشروع أساسًا؛ لأنه مشروع افتقد منذ اللحظة الأولى الجذور القادرة على النمو في التربة والاخضرار والإثمار فيها.

الموقف من مشروع النهضة العلماني الذي ساد الواقع العربي في القرنين الأخيرين، والذي استند أساسًا على الصدام مع التراث وتجاوز الهوية، وأغفل مفهوم الصراع الحضاري مع الغرب، وجعله مجرد صراع جزئي سياسي، أو اقتصادي، الموقف من هذا المشروع بالتحديد هو الذي يجعل المنحاز إلى هذا المشروع يرى هذا الأمر أو ذاك محاولة للنهضة، ويجعل الرافض لهذا المشروع يرى نفس تلك الأمور عمليات إجهاض للنهضة.

ففي حين يرى الدكتور غليون أن محاولة محمد علي للتصنيع، وبناء الدولة كانت محاولة للنهضة، ثم يحلل أسباب سقوط هذه المحاولة، ويجعلها في كونها حركة عسكرية بيروقراطية وقومية عاجزة عن تعبئة الطاقات العربية الفاعلة في تلك الحقبة, أو أنها سقطت تحت ضربات التدخل الأجنبي الغربي, أو أنها حرمت نفسها من منابع فكرية شكلت لأوروبا الناهضة مرتكزات قوتها الأساسية، وهي المنابع الفكرية والسياسية، التي لا يمكن لنهضة أن تتحقق بمعزل عنها, ويعود الدكتور غليون فيقول: إن حركة اليقظة، التي أعقبت إجهاض تجربة محمد علي قامت بسد الفجوات الفكرية في مشروع محمد علي، وأسهمت في عملية إصلاح فكري وأيديولوجي وأدبي، وقدمت مساهمات تتعلق بتجديد أسس العقائد الدينية، أو تجديد الآداب واللغة العربية.

ويصل الدكتور غليون إلى أن هذه اليقظة العربية انتهت بتحقيق نظام إقليمي عربي عبر عنه تأسيس الجامعة العربية في القاهرة عام 1945 ونشوء الدول العربية والهوية العربية، ثم يعود الدكتور غليون متابعًا ما يراه محاولات النهضة في حركة 1952 في مصر من خلال البعد القومي والاشتراكي, ويرجع الدكتور غليون فشل هذه المحاولة إلى تمحورها حول شخص الزعيم، وعدم قبولها إلا ما يدعم مركز هذا الزعيم السياسي، وبنائها نظامها الفكري على الدعاية الأيديولوجية الضيقة ونظامها الاقتصادي على تنمية براجماتية فاقدة للهدف البعيد وللاتساق الذاتي، وبدلاً من أن يعترف الدكتور غليون بالفساد في بنية مشروع النهضة العلماني، وأنه كان السبب في ضياع النهضة وإجهاضها وليس مجرد محاولة فشلت لأسباب تكتيكية، فإن الدكتور غليون راح ينتقد هذه المحاولات في إطار التماس العذر للمشروع وقصر فساده على الجانب التكتيكي منه وليس الإستراتيجي، وكان من المتوقع أن تتناقض أسباب الفشل التي اقترحها الدكتور غليون مع بعضها, أو أن تكون أسباب هي بذاتها دليلاً على فساد المشروع برمته، فإذا كانت محاولة محمد علي وعبد الناصر قد فشلت لاعتمادها على شخص وممارستها الاستبداد، فهذا بذاته دليل على فساد المشروع برمته، فإذا كانت محاولتا محمد علي وعبد الناصر قد فشلتا لاعتمادهما على شخص وممارستهما الاستبداد فهذا بذاته دليل على أنهما ليستا من مشروعات النهضة، فمشروع النهضة لا يمكن أن يحمل اسم مشروع إذا اعتمد على شخص، أو غيب الجماهير عمدًا عن المشاركة الفعالة في المشروع.

والدكتور غليون يرى أن من أسباب فشل مشروع محمد علي غياب المرتكزات الفكرية, ثم يقول: إن حركة اليقظة العربية التي ظهرت عقب فشل مشروع محمد علي قد سدت هذه الفجوة، ولكن نسي الدكتور غليون، أو تناسى أن حصاد هذه اليقظة التي سدت الفجوات الفكرية في مشروع محمد علي كان حصادًا أكثر مرارة, بل أدت إلى كارثة الاحتلال العسكري لبلادنا.

الصحيح والمنطقي والعلمي أن ما يسميه الدكتور غليون حركة نهضة، ولو كانت محاولات فاشلة ما هي إلا حركات لإجهاض النهضة, وأن كل ما فعلته هو أنها جمعت عن عمد تراكمات القوة والإيجابية في الواقع العربي وأهدرتها إهدارًا, فأضاعت المسار الصحيح للنهضة وأضاعت الموارد على حد سواء.

والواقع أن ملامح وعوامل النهضة كانت قد بدأت تتشكل في مصر مثلاً قبيل محمد علي، فالشعب المصري تحت قيادة علماء الدين المجاهدين كان قد استطاع أن يمارس جهادًا مسلحًا ناجحًا ضد الحملة الفرنسية 1798 – 1801 وضد حملة فريزر الإنجليزية 1807، أي إنه حسم التحدي الخارجي لصالحه، وكان أيضًا قد نجح في فرض إرادته السياسية على الوالي والخليفة حين فرض زعماء الشعب في انتفاضة 1805 شروطهم السياسية والاجتماعية في أن يكون فرض الضرائب والممارسات السياسية عمومًا واختبار الوالي من خلال علماء الدين وأعيان الشعب ورؤساء الطوائف؛ ما يمكن أن تطلق عليه الاتجاه إلى حكم برلماني ونيابي، أي إنهم حسموا قضية الحرية والحكم لصالحهم، وفي مجال التصنيع كان ثوار القاهرة قد نجحوا في ثورة القاهرة الثانية ضد الفرنسيين في تصنيع البارود والمدافع.

وشارك في هذه الثورة كبار التجار من أمثال السيد أحمد المحروتي, أي إن التمويل الصناعي كان جاهزًا والقدرة العلمية أيضًا مع الطاقة النهضوية الهائلة التي تفجرت من خلال مشاركة الشعب ونجاحه في حسم التحدي الخارجي والتحدي الداخلي في إطار الشريعة الإسلامية وتحت قيادة علماء الدين، أي من خلال القيادة الطبيعية للأمة ومن خلال أيديولوجيتها ووجدانها, وكان من الطبيعي أن هذا التراكم في الوعي وهذه المشاركة الواسعة وتلك التركيبة الاجتماعية قادرة على البدء في مشروع كبير للنهضة قادر على حسم كل التحديات، ولكن محمد علي جاء ليفرغ هذه النهضة من محتواها، ويدمر بنيانها الاجتماعي فيفسد الأزهر ويحبس العلماء ويحول كل الموارد لصالح مشروع مرتبط بشخصه، ثم يستخدم هذا كله في الصراع مع الخلافة العثمانية فيضعفها لصالح أوروبا ويضعف مصر أيضًا, وتكون النتيجة الحتمية ضياع وإجهاض مشروع النهضة الحقيقي وإفساح الطريق أمام أوروبا للسيطرة على العالم العربي والقضاء على الخلافة العثمانية.

ثم تظهر ما يسميها الدكتور غليون حركة اليقظة العربية، فإذا بها تضرب في ثوابت الأمة وتقطع جذورها وتحدث عملية مسخ ثقافي للذات العربية فتصيبها بالانفصام وبالتالي السلبية فتفسح بدورها الطريق أمام الاحتلال العسكري للبلاد العربية.

والأمر ذاته وبصورة أسوأ في تجربة عبد الناصر، فالأوضاع في مصر والعالم العربي في نهاية الأربعينيات وبداية الخمسينيات كانت أوضاع ثورة شاملة ضد الاستعمار، المشاركة الشعبية في الكفاح على أشدها وملامح النهضة الصناعية تتشكل من خلال عمليات المقاطعة للبضائع الأجنبية ومحاولات التصنيع التي قطعت شوطًا كبيرًا على يد أمثال طلعت حرب, وكذا من وجود ظرف الحرب العالمية الثانية التي فرضت حماية جمركية إجبارية من خلال النشاط البحري للمتحاربين لمدة ست سنوات، واحتياج الحلفاء لاستيراد البضائع المحلية للمستعمرات؛ ما دعم الصناعة المحلية دعمًا كبيرًا.

ومن الطبيعي أن جنين الثورة والنهضة الذي تشكل في لمّ الأمة من خلال وجدانها وأيديولوجيتها الطبيعية كان قادرًا على النمو لولا الإجهاض الذي قام به ضباط يوليو في مصر الذين قطعوا النهضة عن جذورها الفكرية الإسلامية الطبيعية واستخدموا الفكر لتبرير الاستبداد, وجمعوا الموارد في مشروع مرتبط بشخص الزعيم, فأهدروها إهدارًا, وكانت النتيجة أنهم فصلوا السودان عن مصر مثلاً, وسلموا لإسرائيل جيش مصر وسوريا والأردن لتمزقه تمزيقًا، وتحتل كل سيناء والضفة الغربية وقطاع غزة ومرتفعات الجولان.

وهكذا فالصحيح أن مشروع النهضة العلماني، لم يكن مشروعًا بقدر ما كان إجهاضًا للنهضة، وأن الأوضاع المأساوية التي وصل إليها الواقع العربي ليست مجرد انحباس، أو أزمة، أو حتى مأزقًا تاريخيًا لمشروع النهضة العلماني، بل هو في جوهره كشف لحقيقة مشروع لقيط لا يمتلك مقومات لا صحيحة ولا خاطئة للنهضة.


 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 27-06-2008   shareah.com

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  عقلانية أم براجماتية أم انهزامية؟
  الثقافة العربية بين رموز الأصالة ودعاة التبعية
  إرهاب المصطلح
  الانتصار الصومالي: بشائر الصعود الإسلامي
  سؤال الإنسانية الدائم
  تاريخ تسلل التشريع الأجنبي إلى مصر
  حرب على الجمعيات الخيرية الإسلامية
  فشل مشروعات النهضة العلمانية
  الحرب الصليبية لم تتوقف قط
  التدخل الأمريكي في دارفور.. أو خطة الكنيسة المضطهدة !
  زوال إسرائيل نبوءة قرآنية وحتمية تاريخية
  الإسلام والغرب .. تعاون أم مواجهة ؟
  شجرة الزيتون.. وشجرة الزقوم
  مقدمة فى فقه الإقلاع
  التحالف العنصري بين أمريكا وإسرائيل
  الحضارة الأوروبية فاسدة ولا تصلح لقيادة العالم

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
سحر الصيدلي، محمد شمام ، د - احمد عبدالحميد غراب، د. طارق عبد الحليم، فراس جعفر ابورمان، عدنان المنصر، د. صلاح عودة الله ، رمضان حينوني، مراد قميزة، الشهيد سيد قطب، علي الكاش، فتحي العابد، فوزي مسعود ، د- محمود علي عريقات، سوسن مسعود، عزيز العرباوي، عبد الغني مزوز، عراق المطيري، د. الحسيني إسماعيل ، إسراء أبو رمان، كمال حبيب، صباح الموسوي ، عبد الله الفقير، إياد محمود حسين ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د. نهى قاطرجي ، مجدى داود، د - غالب الفريجات، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، حسني إبراهيم عبد العظيم، د- محمد رحال، عصام كرم الطوخى ، محمود صافي ، أحمد الغريب، د. عبد الآله المالكي، طلال قسومي، رافع القارصي، د- هاني السباعي، أنس الشابي، محمد عمر غرس الله، رأفت صلاح الدين، مصطفى منيغ، محمد الطرابلسي، د.محمد فتحي عبد العال، أحمد الحباسي، حسن الطرابلسي، حسن عثمان، رافد العزاوي، خبَّاب بن مروان الحمد، سامر أبو رمان ، د - محمد عباس المصرى، د - عادل رضا، حمدى شفيق ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، يزيد بن الحسين، محمد تاج الدين الطيبي، صلاح الحريري، جمال عرفة، وائل بنجدو، كريم السليتي، د- هاني ابوالفتوح، خالد الجاف ، رشيد السيد أحمد، سيدة محمود محمد، د. جعفر شيخ إدريس ، الهادي المثلوثي، جاسم الرصيف، د - مصطفى فهمي، فتحـي قاره بيبـان، د - الضاوي خوالدية، د - صالح المازقي، د. عادل محمد عايش الأسطل، كريم فارق، فتحي الزغل، د - محمد بن موسى الشريف ، د. أحمد بشير، د - محمد بنيعيش، د - محمد سعد أبو العزم، د. محمد يحيى ، محمود فاروق سيد شعبان، رضا الدبّابي، الهيثم زعفان، يحيي البوليني، محمود طرشوبي، فاطمة عبد الرءوف، فاطمة حافظ ، ياسين أحمد، د. أحمد محمد سليمان، محمد إبراهيم مبروك، د. مصطفى يوسف اللداوي، محمد أحمد عزوز، هناء سلامة، سلام الشماع، د. محمد عمارة ، نادية سعد، محمد العيادي، ابتسام سعد، د. محمد مورو ، عمر غازي، عبد الرزاق قيراط ، حاتم الصولي، تونسي، د - مضاوي الرشيد، أشرف إبراهيم حجاج، سامح لطف الله، صفاء العراقي، محرر "بوابتي"، محمود سلطان، عبد الله زيدان، د.ليلى بيومي ، صفاء العربي، د - المنجي الكعبي، إيمان القدوسي، سفيان عبد الكافي، محمد اسعد بيوض التميمي، حميدة الطيلوش، أ.د. مصطفى رجب، د. خالد الطراولي ، عواطف منصور، العادل السمعلي، د- جابر قميحة، سيد السباعي، منى محروس، محمد الياسين، صلاح المختار، مصطفي زهران، د. نانسي أبو الفتوح، حسن الحسن، سلوى المغربي، أحمد بوادي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، الناصر الرقيق، صالح النعامي ، علي عبد العال، رحاب اسعد بيوض التميمي، د. الشاهد البوشيخي، د - شاكر الحوكي ، د - أبو يعرب المرزوقي، المولدي الفرجاني، سعود السبعاني، ماهر عدنان قنديل، فهمي شراب، إيمى الأشقر، منجي باكير، معتز الجعبري، أحمد النعيمي، بسمة منصور، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، شيرين حامد فهمي ، أحمد ملحم، أحمد بن عبد المحسن العساف ، أبو سمية،
أحدث الردود
جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة