تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

"الحجاب المودرن": المرأة المسلمة وضغوط عالم الموضة

كاتب المقال د- ليلى البيومي   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


على الرغم من أن قطاعات كبيرة من النساء في بلادنا العربية أعلنت انحيازها للشريعة والتوجه الإسلامي، وعبّرت عن هذا الانحياز بكثير من المظاهر وأنواع السلوك، وكان على رأسها ارتداء الحجاب في وقت اكتسحت فيه أنماط حياة الغرب الصليبي عالمنا ودخلت بيوتنا، إلاّ أنه مما يؤسَف له أن أعدادًا كبيرة من هؤلاء المحجبات، وخاصة الداخلات الجدد إلى عالم الحجاب، قد أسأن إلى هذا الزي، بتفريغه من مضمونه عبر ارتداء الملابس الطويلة والمجسمة في نفس الوقت، وكذلك ارتداء الطرحة ولكن مع النمص ووضع الماكياج والعطور.
هذا السلوك جعل كثيرًا من العلمانيين يوجهون خناجرهم وسهامهم المسمومة تجاه الإسلاميين والفكرة الإسلامية عمومًا، ويقولون: إن كثيرًا من المحجبات الآن يرتدين الملابس المثيرة، التي هي أكثر إثارة وإغراءً من ملابس المتبرجات، وإنه من المألوف أن نرى كثيرًا من هؤلاء يتأبطن أيدي الشباب في مناظر خليعة في الشوارع والميادين، فلماذا إذاً يصدّعون رؤوسنا مطالبين بالحجاب؟

شكل الحجاب مقياس للتديّن

تقول أحلام رضا (مختمرة وطالبة جامعية): الزي بالنسبة لي هوية وجزء أساسي من ديني، ولا أتصور نفسي بحجاب ناقص؛ فالتدين كما تعلمته في أسرتي لا يقبل التنازل أو التجزئة، وشكل ونوعية الحجاب أراهما مؤشرًا على قوة إيمان المحجبة، فإذا كان تدينها مبدئي وقوي، فسوف تكون قدوتها المسلمات الرساليات الأوائل وزوجات الرسول صلى الله عليه وسلم، ولذلك فلن تتنازل أبدًا عن شروط ومواصفات الحجاب الطويل الذي لا يصف ولا يشفّ وليس حجابًا للزينة.
أما إذا كان تدين الفتاة أو المرأة عمومًا مهزوزًا وضعيفًا فسوف تقل شروط حجابها، ولن تلتزم بالشروط الشرعية المطلوبة.
وأنا والحمد لله وأمي وشقيقاتي نرتدي الحجاب الشرعي الفضفاض الذي ترتديه نساء الصحوة الإسلامية.
سهام مصطفى (جامعية وترتدي الحجاب الفضفاض) تؤكد على كلام زميلتها أحلام وتقول: أنا لا أثق في تدين الفتاة التي ترتدي (الإيشارب) والبنطلون الجينز وتضع المساحيق والعطور، فيستحيل أن تكون هذه المسكينة قد قرأت في العلوم الشرعية، أو قرأت تفسير سورة النور مثلاً، أو شيئًا عن السيرة النبوية والتاريخ الإسلامي. فالخلاف الموجود هو بين النقاب والحجاب، أما حجاب الموضة والجينز والعطور والنمص، فإنه عَرَضٌ لمرض القلب، ودليل على حب الدنيا والتعلق بها، أو هو دليل على عدم وضوح الرؤية.
وتؤكد سهام أن العديد من أقاربها ضغطوا عليها كثيرًا من أجل أن تطور حجابها وترتدي ما ترتديه زميلاتها وأقاربها من حجاب الموضة، لكنها رفضت بشدة، وتمسكت بالحجاب الشرعي حتى هدأت العاصفة، وعرف الجميع أنه لا مجال للتفاوض معها مرة أخرى أو الضغط عليها.
بينما ترى رقية مدحت (جامعية وترتدي حجاب الموضة) أن حجابها متطور، وتزعم أن كثيرًا من السيدات الفضليات يرتدينه، وكذلك الكثير من الفتيات ذوات الخلق والتفوق.
وهي ترى أن هذا الحجاب أفضل من التبرج وكشف مفاتن الجسم، وتعتقد أنه ليس من العدل مساواتها بالمتبرجات. وتقول: إنها تقرأ في الكتب الدينية السهلة وتستمع إلى الدعاة المتفتحين، على حد قولها.
وتقول أيضًا: أنا أعتقد أن التزامي وأخلاقي أفضل من كثيرات من اللواتي يرتدين الحجاب الواسع، وكثيرات منهن يفعلن ذلك من أجل الزواج، والإسلام لا يشغلهن.
المفاجأة كانت في كلام نورا إسماعيل (جامعية متخرجة حديثاً ومنتقبة) والتي أكدت أنها تعرف الكثيرات ممن يرتدين حجاب الموضة وكثيرات منهن ملتزمات أخلاقيًا، وفي نفس الوقت منهن من لا تعرف شيئًا عن التدين ولا يصلين.
لكن الملتزمات منهن فإنهن في الغالب أبناء طبقات راقية ومستويات اجتماعية متميزة، وهؤلاء يحبّذن - عندما يلتزمن - ارتداء أزياء معينة يحرصن على ألاّ تشبه أزياء المتدينات العاديات.
وتضيف نورا: وللأسف فإن أعدادًا ليست قليلة من اللواتي يرتدين الحجاب الشرعي يكون التزامهن شكلياً، ومنهن من لا تصلي، وفعلاً تأكدت أن بعضهن يبتغين من وراء ذلك سرعة الزواج.
وتستطرد نورا: لقد واجهت موقفًا مشابهًا عندما طلبت مني أمي وخالتي وبعض قريباتي وزميلاتي أن أخلع النقاب وأكتفي بالخمار؛ تسهيلاً للزواج، ولكني رفضت بشدة، وكانت زميلاتي يتندرن عليّ ويزعمن أنني لن أتزوج، ولكن خيب الله ظنهن، فقد تزوجت قبلهن وأنجبت والحمد لله، وأرى أن التنازل عن الثوابت والأصول والمبادئ كا&;#1585;ثة تدمر الإنسان.


الثقافة والثراء تدفعان للتميز

تقول د. نشوى سيد، الأستاذة بكلية العلاج الطبيعي: أصبحت المرأة في جميع المجتمعات العربية تهتم بالموضة، فتحرص على الأزياء التي تشرف على تفصيلها بنفسها، أو تشتريها بأثمانٍ غالية، ثم تقوم بلبسها مرة أو مرتين، وربما كان لارتفاع مستوى المعيشة دخل في ذلك، بالإضافة إلى التقليد، ومتابعة الأفلام والمسلسلات والتأثر بما فيها من أزياء.
وتعتقد د. نشوى أن البناء الثقافي والديني للمرأة وللأسرة له ارتباط وثيق بهذه القضية، فالثراء له قنواته ووسائله وطرقه في التعبير عنه، والمرأة الثرية في الغالب - حتى وإن كانت متدينة - تبحث عن التميز وارتداء الأزياء المستوردة؛ حتى تنفرد بأزياء لا ترتديها الكثيرات.
وقد رأيت بنفسي صحفيّة ملتزمة ترفض ارتداء الخمار العادي المشهور بين الملتزمات، وحينما سألتها عن السبب قالت: إنه خمار البوابات.
وترى د. نشوى أن بإمكان النساء أن يبتكرن موضات جديدة تناسب العادات، ولا تخرج عن المألوف في الدين والعرف، لكنها تكون حديثة وجيدة، وفي نفس الوقت محترمة ومحتشمة وليست لباس زينة.


فقدان عقلية وثقافة الحجاب!

ومن جانبه يلفت د. إبراهيم سالم أستاذ الصحة النفسية إلى أن هناك ما يمكن أن نسميه "عقلية الحجاب"، فالحجاب ليس خرقة تلفّ الرأس وحسب، كما يحب البعض تشبيهه، لكنه قبل أن يكون لباساً فإن له عقلية وثقافة ونفسية خاصة به في الخلق والتعامل؛ فالصلاة لن تغني عن صاحبها شيئًا ما لم تمنعه عن المعاصي والرذائل. والزكاة لن تنفع من سبّ هذا و كفّر ذاك وسرق الثالث، وافترى على الرابع... الخ. ولن تغني كل العبادات عمّن لم يدخل فؤاده طاعة الرحمن وخشية الله؛ فالدين المعاملة، وما بُعث خير الأنام إلاّ ليتمم مكارم الأخلاق.
ويضيف د. إبراهيم سالم يقول: إن المرء ليحزن مما يراه هذه الأيام من أناس أفرغوا الإيمان من محتواه، والحجاب من أهدافه، والإسلام من رسالته السامية، فنحن نرى بأم أعيننا، الكثيرات من الفتيات وقد تبرّجن بالحجاب كأنها الجاهلية الأولى، هؤلاء الفتيات بانت محاسنهن أكثر ممن توقّرن بلا حجاب!! إنهن يرتدين من الألوان ما يبهر الأنظار، ومن الأزياء ما يشفّ أو يجسّم، فيصبحن أكثر إغراءً ممن لا يرتدين الحجاب، وهن مع هذه المخالفة يرين أنهن قد استجبن لشرع الله واحتجبن.
ويسأل د. إبراهيم سالم هؤلاء المتبرجات الجدد: لِمّ اختزلتن الحجاب ليصبح مجرد موضة؟ لماذا تتعبن أنفسكن بالتبرّج إلى هذا الحد؟ لم اخترتن الحجاب إن كانت هذه هي النتيجة؟ وأين روح الحجاب في ممارساتكن؟ ومتى أفرغ الحجاب ليصبح ضربًا من أسوأ الممارسات، حيث التكبّر والتباهي بكلفته؟


قضية اجتماعية خطيرة

د. نادية هاشم، الأستاذة بجامعة الأزهر تقول: السعي لملاحقة الموضة قضية اجتماعية خطيرة، فالنفس البشرية تتوق دائمًا للجمال وتعجب به، ولذلك أمر الله عباده بالتزين والتجمل في غير إسراف، مع التأكيد على أن لباس التقوى هو الساتر الحقيقي للإنسان.
والمسلم يعمل على الاهتمام بمظهره الخارجي كل حسب طاقته وقدرته، وكل هذا مباح، ولا غبار عليه مادام لا يتعدى حدود الشريعة الآمرة بستر العورة للرجال والنساء على السواء؛ فالتجمل والاعتدال فيه والانضباط أمر حسن ومحمود، أما الإسراف فيه والتقليد الأعمى لكل ما يبتدع على أيدي أعداء الإسلام فهو المذموم الذي لا يحبه الله تعالى ولا يرضاه لعباده.

بدعة فاسدة

تقول د. سميحة ربيع، أستاذة الفقه بجامعة الأزهر: الحجاب الجديد الذي هو حجاب الموضة بدعة ما أنزل الله بها من سلطان؛ فالحجاب ليس سترًا لشعر الرأس خاصة!! ليس مجرد قطعة قماش في دولاب الفتاة فتحرص على إضافتها ويبقى الحال على ما هو عليه؟! وما قال أحد من الأولين ولا الآخرين بأن ستر شعر الرأس هو الغرض من الحجاب، وإنما الحجاب عبادة واجبة تأثم المفرطة فيها، وكما أن للصلاة صفة مَن خالفها فقد خالف صحيح الدين، فكذلك الحجاب له صفة لا يجوز مخالفتها. ونحن نسأل الواحدة من صاحبات حجاب الموضة: لماذا تلبسين الحجاب؟ ستقول: لأن الله أمر به، ولكن لماذا أمر الله به؟ حينئذ ستقول كلامًا يناقض نفسه ولا يستقيم، ذلك لأنها في الحقيقة تجهل الحكمة من تشريع الحجاب.
فشروط الحجاب معروفة وهي: أن يكون ساترًا للبدن، عدا الوجه والكفين، (فعليهما خلاف) وواسعًا لا يصف، وسميكًا لا يشفّ، ولا يلفت الأنظار، وألاّ يكون زينة في ذاته، وألاّ يكون لباس شهرة.

المحجبات نوعان لا ثلاثة

الكاتبة الصحفية صافي ناز كاظم ترى أن مرتديات الحجاب صنفان:
الأولى: الملتزمة بالفريضة، التي ترتدي الحجاب الشرعي وفقًا لشروطه لا لشكل معين.
والثانية: والتي تعلوها، هي المتنفلة، التي تحب أن تقدم النافلة مع أداء الفريضة، والنافلة ما زاد تطوعًا عند الإنسان في طاعته وعبادته قربة لوجه الله سبحانه وتعالى، وهي التي ترتدي النقاب.
أما الصنف الثالث من صويْحبات حجاب الموضة فما يرتدينه قد يكون نوعًا من الاحتشام، تفاديًا للتبرج، لكنه أبدًا ليس حجابًا على الإطلاق، ولا يمكن تسميته حجابًا؛ لأن الحجاب ثقافة ثم سلوك وخلق وتدين.

------------
وقع التصرف جزئيا في عنوان المقال الأصلي
مشرف الموقع


 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 29-05-2008   islamtoday.net

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  الغزو الروسي وفضيحة القوميين العرب
  تساؤلات عن المراكز الثقافية الأجنبية في العالم العربي
  الشريعة تخوض آخر معارك إزاحتها في مصر
  محطات في حركة تحرير المرأة 200 عاما من التغريب
  الذين يريدون تفريغ الجهاد من مضمونه
  لماذا يرفض العلمانيون العرب الحجاب؟
  الحركات النسوية العربية ومعاداة الحجاب
  الأبعاد الثقافية والفكرية لظاهرة الهجوم على الحجاب
  الأبعاد التاريخية والسياسية للهجوم على الحجاب
  هل تقبل شهادة الفنان؟
  تركيا والحجاب.. مزيد من التناقض والحساسية
  "الحجاب المودرن": المرأة المسلمة وضغوط عالم الموضة
  خفايا حرب المصطلحات ضد العرب والمسلمين
  نموذج التميز بين التربية الإسلامية و الغربية
  المرأة الرسالية التي نريدها
  عودة الحجاب.. وانهيار العلمانية في تركيا
  كيف نحصن أبناءنا ضد التنصير ؟

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
محمد إبراهيم مبروك، عواطف منصور، د.محمد فتحي عبد العال، رأفت صلاح الدين، عبد الله زيدان، كمال حبيب، سلام الشماع، أشرف إبراهيم حجاج، حسن عثمان، سيد السباعي، سعود السبعاني، رحاب اسعد بيوض التميمي، مصطفى منيغ، منى محروس، عدنان المنصر، ياسين أحمد، د. محمد يحيى ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، وائل بنجدو، عصام كرم الطوخى ، سيدة محمود محمد، رافع القارصي، محمد العيادي، د. عادل محمد عايش الأسطل، فتحي العابد، عزيز العرباوي، د. أحمد بشير، د - شاكر الحوكي ، محمد شمام ، عراق المطيري، د - أبو يعرب المرزوقي، إيمى الأشقر، الشهيد سيد قطب، الهيثم زعفان، عمر غازي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، أنس الشابي، فاطمة حافظ ، معتز الجعبري، محمود طرشوبي، طلال قسومي، د. مصطفى يوسف اللداوي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د- محمد رحال، عبد الله الفقير، أحمد الغريب، محمد عمر غرس الله، صفاء العربي، جاسم الرصيف، د - مصطفى فهمي، د. جعفر شيخ إدريس ، علي الكاش، فهمي شراب، محمد الطرابلسي، د - محمد بنيعيش، د - محمد بن موسى الشريف ، حمدى شفيق ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، مصطفي زهران، مجدى داود، خبَّاب بن مروان الحمد، الهادي المثلوثي، أحمد ملحم، صباح الموسوي ، العادل السمعلي، مراد قميزة، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، خالد الجاف ، د. الحسيني إسماعيل ، محمود سلطان، الناصر الرقيق، د - مضاوي الرشيد، بسمة منصور، هناء سلامة، كريم السليتي، فاطمة عبد الرءوف، عبد الغني مزوز، صالح النعامي ، فتحي الزغل، كريم فارق، فتحـي قاره بيبـان، شيرين حامد فهمي ، سوسن مسعود، سلوى المغربي، د- هاني السباعي، د. أحمد محمد سليمان، د. نانسي أبو الفتوح، حسني إبراهيم عبد العظيم، تونسي، سحر الصيدلي، د- هاني ابوالفتوح، د. عبد الآله المالكي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، رضا الدبّابي، أ.د. مصطفى رجب، د - محمد عباس المصرى، إيمان القدوسي، أحمد النعيمي، د. الشاهد البوشيخي، محرر "بوابتي"، سفيان عبد الكافي، أبو سمية، د.ليلى بيومي ، رافد العزاوي، د. صلاح عودة الله ، ماهر عدنان قنديل، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د. محمد عمارة ، د - صالح المازقي، حسن الحسن، أحمد بوادي، عبد الرزاق قيراط ، د. محمد مورو ، ابتسام سعد، حميدة الطيلوش، منجي باكير، رشيد السيد أحمد، د- جابر قميحة، د. خالد الطراولي ، فراس جعفر ابورمان، صلاح المختار، صفاء العراقي، محمد اسعد بيوض التميمي، حسن الطرابلسي، د - محمد سعد أبو العزم، محمد أحمد عزوز، د- محمود علي عريقات، سامح لطف الله، محمود فاروق سيد شعبان، د - غالب الفريجات، سامر أبو رمان ، أحمد الحباسي، حاتم الصولي، إسراء أبو رمان، علي عبد العال، فوزي مسعود ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د - احمد عبدالحميد غراب، يزيد بن الحسين، محمود صافي ، د - المنجي الكعبي، صلاح الحريري، رمضان حينوني، جمال عرفة، د - الضاوي خوالدية، نادية سعد، يحيي البوليني، د. طارق عبد الحليم، إياد محمود حسين ، د. نهى قاطرجي ، محمد تاج الدين الطيبي، المولدي الفرجاني، محمد الياسين،
أحدث الردود
مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

أعيش في مصر جاءت احدي الفتيات المغربيات للعمل في نفس الفندق الذي اعمل به وبدأت باكثير من الاهتمام والإغراء والحركات التي تقوم بها كل امرأه من هذه النو...>>

Assalamo alaykom
Yes, you can buy it at the Shamoun bookshop in Tunis or any other; 4 ex: Maktabat al-kitab in the main street of capital....>>


Assalamo alaykom. I World like to Buy this new tafseer. Is it acai available in in the market? Irgendwie how i can get it? Thanks. Salam...>>

المغاربة المصدومين المغربيات تمارس الدعارة في مصر و لبنان و الخليج باكلمه و تونس و تركيا و البرازيل و اندونيسيا و بانكوك و بلجيكا و هولندا ...>>

- لا تجوز المقارنة علميًا بين ذكر وأنثى مختلفين في درجة القرابة.
- لا تجوز المقارنة بين ذكر وأنثى: أحدهما يستقبل الحياة والآخر يستدبرها.
...>>


الى هشام المغربى اللى بيقول مصر ام الدعارة ؟ انا بعد ما روحت عندكم المغرب ثلاث مرات لو مصر ام الدعارة اذا انتم ابوها و اخوها و خالتها و اختها و عمتها ...>>

الأخ أحمد أشكرك وأثمّن مساندتك...>>

الاخ فوزى ...ربما نختلف بالطول و العرض و نقف على طرفى نقيض و لكل واحد منا اسبابه و مسبباته ..لكن و كما سجلنا موقفنا فى حينه و كتبنا مقالا فى الغرض ند...>>

أريد ان أحصل على دروس في ميدان رعاية الطفل وتربيته وطرق استقبال الاولياء فلي الروضة من قبل المربية...>>

لو استبدلت قطر بالإمارات لكان مقالك له معنى لان كل التونسيين بل والعالم العربي كله يعرف مايفعله عيال زايد باليمن وليبيا وتونس بل وحتى مصر ولبنان والسع...>>

أريد مساعدتكم لي بتقديم بعض المراجع بخصوص موضوع بحثي وشكرا...>>

فكرة المقال ممتازة خاصة حينما يرجع اندحار التيارات الاسلامية ومناصريها وجراة اعدائهم عليهم بالحصار وغيره في تركيا وقطر وحماس، حينما يرجع ذلك لتنامي فك...>>

الموضوع كله تصورات خاطئة وأحكام مسبقة لا تستند إلى علم حقيقي أو فكر ينطلق من تجربة عميقة ودراسة موضوعية ، فصاحب المنشور كذلك الإنسان الغربي الذي يريد ...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة