تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

(8) لماذا ينتحر الجنود الأمريكيُّون ؟!‏

كاتب المقال د- أحمد إبراهيم خضر‏ - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


مِنَ المعروف عند علماء الاجتماع العسكريّ في الولايات المتحدة، أن القوات المسلحة تمثِّلُ اختيارًا ضعيفًا لمَنْ يرغبون‎ ‎في ‏الالتحاق بها، فهم يجدون فيها ملاذًا للهروب مِنْ مجتمعٍ يقوم في بنائِهِ على المنافسة الحرة، التي لا يستطيعون الدخول في ‏حلبتها، و مكانًا للحصول على متطلباتهم الأساسية، بالإضافة إلى دَخْلٍ عالٍ لا يتمكَّنُون مِنَ الحصول على نَظِيْرِهِ في الحياة ‏المدنية؛ و لهذا يكون مِنَ المنطقيِّ أنْ يفكر الجنود الأمريكيون في الانتحار، في ظلِّ ظروف قتالية صعبة، يعانون فيها مِنَ ‏الخوف و الذعر، مِنَ الموت في كلِّ لحظة، و لا يَرَوْنَ حولهم إلا القتل و الدمار و النيران و القنابل. و هذا يعنى بالنسبة ‏إليهم أنه يُلْزِمُهم أنْ يدفعوا ثمنًا باهظًا؛ لتحقيق أهدافهم التي التحقوا مِنْ أجلها بالقوات المسلحة، أمَّا أن يُقْدِمَ هؤلاء‏‎ ‎الجنود ‏على الانتحار حتى بعد الخلاص مِنْ هذا الجوِّ القتاليِّ العنيف، و بعد العودة إلى بلادهم حيث الهدوءُ والسلامُ والحياة المدنية ‏التي تتناقض تمامًا مع الحياة العسكرية، فهذا غير منطقيٍّ، و يحتاج إلى وقفة.‏

في مقالته بتاريخ 13 مِنْ ديسمبر2007 م، بعنوان " موجة انتحار الجنود الأمريكيين العائدين مِنَ الحرب"، كتب الباحث ‏الاشتراكي الأمريكي " جو ماكاي" يقول: " مِنْ بين الآثار الدرامية لتفجر العسكرية الأمريكية، هو هذا الارتفاع الحادُّ في‎ ‎معدلات الانتحاريين الجنود الأمريكيين، سواء بين الذين يقومون بأداء الخدمة الفعلية، أو الذين سُرِّحُوا مِنَ الخدمة و عادوا ‏إلى موطنهم. إنَّ هؤلاء الجنود قد أصابهمُ الذُّعْرُ و الهَلَعُ لما شاهدوه، و ما أُجْبِرُوا على فِعْلِهِ في العراق و أفغانستان، ولمَّا لم ‏يجدوا مِنَ الدولة اهتمامًا يساعدهم على تَخَطِّي الأزمات الصحية و النفسية التي يعانون منها - قرَّرَ العديدُ منهم أن يُنْهِيَ ‏حياته بنفسه ".‏

تَعَرَّضَ " ماكاي " في مقالتِهِ السَّالفة الذِّكْر، لما دار في جلسة استماع لجنة شئون الجنود المُسَرَّحِيْنَ، و لشهاداتِ أُسَرِ‎ ‎الجنود ‏المنتحرين، و خبراء الصحة العقلية، و العديد مِنَ الشهود الآخرين، لما وُصِفَ " بوباء الانتحار" بين الجنود‎ ‎العائدين من ‏الحرب. و أوضح " ماكاي" أنَّ هذا الاستماع، كان استجابةً للتقارير التي أطلقتها محطة " سي بي إس"‏‎ ‎الإخبارية، و التي ‏أخذت على عاتقها، و لأول مرةٍ محاولة إحصاء أعداد هؤلاء الجنود، و أعلنتِ المحطة أنَّ هذه الأعداد، ليست صادرة عَنِ ‏الجيش الأمريكي، الذي لا يُحْصِي إلا أعداد الجنود المنتحرين أثناء أداء الخدمة فقط، و أكدتِ‎ ‎المحطة أنَّ الأعداد التي ‏أحصتها، قد تحصلَّتْ عليها مِنْ خمسٍ و أربعين ولاية، مِنْ مجموع الولايات الخمسين في الولايات‎ ‎المتحدة. و كشفتِ ‏المحطة أنَّ أعداد الجنود العائدين مِنَ الخدمة في ميدان الحرب، و قاموا بقَتْلِ أنفسِهم يبلغ 6256 منتحرًا،‎ ‎بمعدل 120 حالة ‏كلّ أسبوع، بواقع سبعَ عَشْرَةَ حالةً كلّ يوم. و جميع حالات الانتحار هذه كانت بين الجنود الشبان، الذين‎ ‎قاتلوا في العراق و ‏أفغانستان، و تتراوح أعمارهم من 20 إلى 24 عامًا. و أوضحتِ المحطة كذلك أنَّ معدلات الانتحار بين الجنود العائدين، ‏تزيد عَنْ معدلاتها بين جنود الخدمة الفعلية، من 2.5 إلى أربع مرات.‏‎ ‎اقتبستِ المحطة في تقريرها السابق كلمة " بول ‏سوليفان " - مسئول الجنود العائدين أمام لجنة الاستماع - و هي: " تُبَيِّنُ هذه الأعداد بوضوح أنَّ هناك وباءً‎ ‎منتشرًا بين ‏الجنود العائدين، اسمه اختلال الصحة العقلية".‏

‏" مايك لوبان " والد " تيموثي " و هو أحد الجنود المنتحرين العائدين مِنَ العراق فى عام 2005 م، أدلى بشهادته أمام‏‎ ‎اللجنة المذكورة، و انتقد موقف لجنة شئون الجنود العائدين من تقرير المحطة، و قال: " إنه كان أَحْرَى باللجنة بدلاً مِنْ أنْ ‏تنتقد الكيفية التي أظهرت بها المحطة أعداد الجنود المنتحرِيْن، أنْ تتبنى هذا التقرير، و أنْ تستخدمَهُ كوسيلةٍ تساعد على ‏تحسين أمور الصحة العقلية و النفسية داخل إدارتها " . و امتدح " لوبان " جهود المحطة، و قال: " إنها قامت بما لم تَقُمْ به ‏أية جهة حكومية، بإحصائها أعداد الجنود المنتحرين؛ مما ألقى الضوء على هذا الوباء الخَفِيّ؛ يكون الشعب الأمريكي على ‏دراية بالموقف". تحدَّثَ " لوبان " في شهادته عَنِ ابنه " تيموثي"، و قال: " إنَّ حالة ابنه‎ ‎مشابهة للعديد مِنْ حالات أقرانه ‏الجنود المنتحرين. التحق " تيموثي " بالحرس الوطني عام 2003 م؛ ليتمكن مِنْ جَمْعِ المال الذي يكون به قادرًا على ‏استكمال دراسته الجامعية؛ و لكي يجمع رصيدًا ماليًا يبدأ به مسيرته في الحياة. ذهب "تيموثي" إلى العراق، و رجع منه في ‏عام 2005م شخصًا مختلفًا تمامًا، كان يضع نظارة على عينيه، و يُحَمْلِقُ على بُعْدِ ألف ياردة؛ باحثًا عَنْ متمرِّدٍ عراقيٍّ. لم ‏يتلقَ " تيموثي " و لا عائلته أيّة مساعدة صحية تساعدهم على تَخَطِّي الأزمة النفسية العقلية، الناتجة عَنْ ضغوطِ مرحلةِ ما ‏بعد العودة مِنَ الحرب، و حسم " تيموثي " الأمر بأنْ أطلق النار على نَفْسِه،و لم يتخطَّ عمره وقتها ثلاثة وعشرين عامًا ".‏

و يرى " جون ماكاي" أنَّ أهم الشهادات التي كانت أمام اللجنة المذكورة، هي شهادة " ييني كولمان "، مؤلفة كتاب ‏شهيرعَنِ الاختلالات العقلية و النفسية لمرحلة ما بعد العودة مِنَ الحرب. حاولت " كولمان" في شهادتها أنْ تكشف عَنِ ‏الأسباب الاجتماعية لارتفاع معدلات الانتحار بين الجنود العائدين مِنَ الحرب.‏

انتهت " كولمان " مِنْ تحليلاتها، إلى القول بأنَّ آثار الانهيارات العقلية المتزايدة بين الجنود الأمريكيين، يجب ألا يُنْظَرَ إليها ‏فقط في حدود ميلهم أنفسهم إلى الانتحار، و لكن يجب أن يُنْظَرَ إليها كذلك، في حدود الجرائم التي ارتكبها هؤلاء‎ ‎الجنود ‏ضد الشعب العراقي، فحينما ظهرت صور التعذيب في سجن " أبو غريب " في عام 2004 م، انهار جدار الصمت في ‏الصحافة عَنْ جرائمِ الجنود الأمريكيين في العراق، انكشف المستور مِنْ حالات القتل‎ ‎و التعذيب و العنف ضد المدنيين، و ‏أظهرت التقارير الأخرى فيما بعد، حالات عنف مِنْ نوع آخر، ارتكبها الجنود العائدون مِنَ الحرب ضدَّ مواطنيهم ‏الأمريكيين. فَسَّرَتْ " كولمان " هذه الفوضى مِنْ حالات القتل، على أنَّها ناتجٌ حَتْمِيٌّ، خرج مِنْ رَحِمِ احتلالٍ لبلدٍ، صُوِّر َفيه
‏ مواطنوه على أنهم أعداء. كما أنَّ التطورات الحديثة في التدريب القتالي الأمريكي، عمدت إلى فَصْلِ المُجَنَّد عَنْ هويته‎ ‎المدنية؛ بهدف الوصول بكفاءة و فاعلية الجندي في قَتْلِ العدو إلى حدِّها الأقصى؛ و مِنْ ثَمَّ كانتِ الأساليب الوحشية في‎ ‎إذلال المدنيين العراقيين و إهانتهم، و قَتْلِ مَلْيون عراقي، و تَحَوُّلِ أربعة ملايين إلى لاجئين، و تدميرِ مجتمعٍ بأَسْرِه - مرةَ ‏إعادة برمجة المجنَّدِيْن، وَفْقًا لمجموعة جديدة مِنَ الاستجابات المُتَعَلَّمة، التي تحقق أهداف الصفوة السياسية العسكرية‎ ‎الحاكمة. ‏
تقول " كولمان ": إنَّ هذا المشروع البربريَّ لهذه الصفوة الحاكمة، لا بُدَّ أنْ يترك تأثيره النافذ على الصحة العقلية للجنود، ‏الذين لا يزالون بَشَرًا. و لكي يمكن التغلب على هذا الجانب الإنسانيّ في الجنود، الذي قد يمنعهم مِنْ قَتْلِ بشرٍ مثلهم؛ كان لا ‏بُدَّ مِنْ تحويلهم إلى مرضى، عَنْ طريق زَرْعِ استجاباتٍ لديهم، أساسُها الوحشيةُ و القسوةُ، و هي أمرٌ لازمٌ لكلِّ قوى ‏احتلال. هذا بالإضافة إلى إشعارهم المستمر بالخوف مِنَ الموت الذي يسبِّبُ - وحده - لهم مشاكل نفسية حادة.‏

و تستمر" كولمان " في تحليلاتها فتقول " إنَّ الانتحار في حدِّ ذاته مكسبٌ لإنسانية الجنود، و ليس دليلاً على ضعفهم؛ فقد‏‎ ‎وجد الجنود رجالاً و نساءً، أنه مِنَ الصعب عليهم أنْ يستمروا في هذه الحياة، بعدما رَأَوْه و فَعَلُوه في الحرب ".‏
و هناك عوامل أخرى ساهمتْ في رَفْعِ معدلات الانتحار طوال فترة الخدمة الفعلية في الحرب؛ منها: إعادة تجنيد بعض ‏الجنود لفترة أطول، بالرغم من ظهور اضطرابات نفسية و عقلية عليهم، و منها استخدامهم المكثَّف للأدوية المقاومة‎ ‎للاكتئاب؛ بحثًا عَنْ علاج قصير المدى لما يعانون منه من اضطرابات، و كذلك تجنيد الأفراد الذين يعانون أصلاً مِنَ‏‎ ‎اضطرابات نفسية سابقة.‏

ضربت " كولمان" مثالاً بحالة الملازم " إليزابيث هوايت سايد " كرمزٍ يُبَيِّنُ الطريقة التي يتعامل معها الجيش الأمريكي ‏مع جنوده المنهارين في الحرب. كانت " إليزابيث " تقوم بحراسة أحد السجون، و إِثْرَ حالة مِنَ الشَّغَبِ قام بها النُّزَلاء، بعد ‏إعدام " صَدَّام حُسَيْن " في ديسمبر 2006 م ، أُصِيْبَتْ باضطرابٍ حادٍّ؛ فلَوَّحَتْ ببندقيتها في الهواء، و أطلقتِ النار على‏‎ ‎السقف ، ثم أطلقتِ النار على نَفْسها. شَخَّصَ الأطباء النفسيون العسكريون حالتها - بعد أنْ تعافت - على أنها عانتْ من ‏اضطرابٍ عقليٍّ حادٍّ، ربما سَبَّبَتْه ضغوطُ الحرب الشديدة عليها، لكنَّ رؤساءها صمَّموا على محاكمتِها، و اعتبروا أنَّ هذا ‏الاضطراب الذي تَدَّعيه إنَّما هو بمثابةِ اعتذارٍ عَنْ سلوكها الإجراميّ .‏

و لا يبدو - في تصوُّرنا - أنَّ تحليل " كولمان" مقنعٌ، بل نرى فيه محاولة تبريرية لتصرفات الجنود في الحرب، و كذلك ‏لتبرير انتحارهم أيضًا، و إلقاء اللوم كلّه على الصفوة السياسية العسكرية الحاكمة، على أساس أنها هي التي دفعتهم إلى ‏ذلك. كما نرى في هذا التحليل محاولةً أخرى للتركيز على أنَّ الجانب الإنسانيَّ، هو الأصل عند هؤلاء الجنود، و أنَّ ‏انتحارَهم كان مِنْ باب تأكيد هذا الجانب الذي توقَّف بسبب الحرب .‏

أغفلتْ " كولمان " تمامًا أنَّ الصفوة السياسية و العسكرية الحاكمة في الولايات المتحدة، و هؤلاء الجنود هم نِتَاجُ ثقافةِ ‏خاصةٍ، هي الثقافة الأمريكية، هذه الثقافة التي لها خصائصها المُمَيَّزَة، و أَوَّلُها أنها ثقافة تُصَوِّرُ الحياة على أنها المنفعة ‏فقط، و النفعية عند هذه الثقافة ( كما وضع أُسُسَها جريمي بنتام في عام 1863 م ) هي مقياس الأعمال، و هي المفهوم ‏البارز في النظم الغربية جميعها، و مفهومها الخاص عَنِ السعادة؛ هو إعطاء الإنسان أكبر قِسْطِ مِنَ المتعة الجسدية، وتوفير ‏أسبابها له، أما الناحية الروحية فهي فردية بحتة، لا شأن للجماعة بها، و تعزل هذه الثقافة عَنِ الحياة كلَّ قيمة، إلا القيمةَ‎ ‎المادية و هي الربح، و يقوم جوهر هذه الثقافة، على أنَّ الإنسان هو الذي يضع نظامه في الحياة، و له مُطْلَقُ الحرية في ‏سلوكه الخاص، و مَنْعِ كلّ ما مِنْ شأنه أن يُعِيْقَ ذلك، و له أنْ يفعل بنفسه و جسمه ما يشاء، و له أن يُكَيِّفَ حياته بالشكل ‏الذي يحلو له. و في ضوء هذا الفَهْمِ لهذه الثقافة، يمكن تفسير كلّ ما نعتقد أنَّ " كولمان" قد حادتْ عَنْ تفسيره؛ فقد ذهبتِ ‏الصفوة الحاكمة إلى العراق و أفغانستان طبقًا لمبدأ المنفعة، و ذهب " تيموثى" و " إليزابيث " و آلاف الجنود الآخرون إلى ‏الحرب، وَفْقًا لنفس المبدأ، و إنِ اختلف قَدْرُ المنفعة بقدرِ حجمِ المنتفِع؛ فالحياة العسكرية لمَنْ يلتحق بالجيش، قد تكون‎ ‎مهربًا ‏مقبولاً اجتماعيًا مِنَ المشاكل العائلية، أو الوظيفية التي يعانون منها، و قد تكون ملاذًا للهرب مِنْ حلبة التنافس‎ ‎الاجتماعي ‏في الحياة المدنية، بالإضافة إلى أنها تضمن موردًا اقتصاديًا لمَنْ يجدون صعوبة في الحصول عليه خارج الجيش، أما ‏المنحرفون مِنَ الشباب، فقد يستفيدون مِنَ الجيش في بَدْءِ حياة جديدة مختلفة. و مِنْ ناحية أخرى، تَعَامُل الجنود الأمريكيين ‏مع العراقيين بهذه الوحشية و القسوة، ليس بسبب ما تدَّعيه " كولمان" مِنْ نوعية التدريب الجديد الذي تَلَقَّوْه، و إنما لأنَّ هذا ‏العدو هو الذي يقف حجر عَثْرَة في سبيل تحقيق المنفعة المُنْتَظَرَة لهم. و لما أدرك الجنود أنَّ انتشارهم في‎ ‎العراق ليس ‏مشابِهًا لانتشار زملائهم في ألمانيا و دول أوربا، و أنَّ الحرب هناك هي حرب حقيقية، و ليست نزهة –انقطعتْ آمالهم في ‏السعادة المستقبلية المرجوَّة، فهم يسارعون في سَحْبِ المصابين مِنْ زملائهم، و يحملونهم إلى الطائرات التي‎ ‎تطير بهم إلى ‏القواعد الأمريكية في ألمانيا، و يَرَوْنَ بأعينهم التوابيت التي تضمُّ القتلى و أشلاءهم، و طالما أنَّ ثقافتهم قد‎ ‎منحتهمُ الحرية ‏بأنْ يفعلوا في أنفسهم و أجسامهم، التي تعلموا أنها مِلْكٌ لهم يفعلون فيها ما يشاءون - كان منطقي‎ ‎إذًا بعد فترة مِنَ ‏الاضطراب النَّفْسي و العقلي، الذي ترتَّب على فقدان الهدف الذي جاءوا مِنْ أجله إلى العراق - أن يضعوا بأنفسهم نهاية ‏لهذه الحياة. ‏

أما هؤلاء الذين عادوا إلى موطنهم، كان بإمكانهم أنْ يبدءوا حياة جديدة، لكنَّ ذكريات الموت و الدمار و القنابل و النيران ‏ظلَّتْ تطاردهم، و لم تمنحهم ثقافتهم مقومات استمرارية الحياة، فالموت الذي يفرُّون منه قد يحدث، و إنِ اختلفتْ صورته ‏في الحياة المدنية، و الاستمتاع بأقصى قَدْرٍ مِنَ اللذة، تُعَوِّقُهُ الإصابةُ الجسدية أو النفسية أو العقلية التي عادوا بها مِنَ ‏الحرب، و ليس هناك مِنْ عقيدةٍ صلبة تمنحهم هدفًا و غاية لهذه الحياة، أو تمنعهم مِنَ الانتحار أو تهددهم بعقاب أُخْرَوِيّ. أما ‏قول " كولمان" بأنَّ الانتحار في حدِّ ذاته مكسبٌ للجنود، و دليلٌ على إنسانيتهم، فهو قَوْلٌ يعبِّرُ عَنْ تعاطُفٍ نَسَوِيٍّ أكثر منه ‏معبِّرًا عَنْ حقيقة، فالثقافة التي نشئوا عليها علَّمتهم أنَّ التبعية ليست فردية، و الحساب ليس بشخصيٍّ، فكلُّ ما فعلوه مِنْ ‏جرائمَ في العراق، يكفيهم الاعتراف به؛ ليتحملَّها آخرون عنهم، و كلُّ ما نستطيع أنْ نشاطر به" كولمان"، هو القول بأنْ لوِ ‏افترضنا أنَّ الإحساس بالذَّنْبِ قد تحرَّك في نفوس هؤلاء الجنود، فهو إحساسٌ فطريٌّ، طمسته الثقافةُ التي نشئوا فيها، و التي ‏تقف دائمًا حائلاً دون تنميته و تطوُّرِهِ.‏


----------------------

الدكتور أحمد إبراهيم خضر


دكتوراه فى علم الإجتماع العسكرى
عضو هيئة التدريس السَّابق بجامعات القاهرة ،و الأزهر ، و أمِّ درمان الإسلامية ، و جامعة الملك عبد العزيز


 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 07-05-2008  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  (378) الشرط الأول من شروط اختيار المشكلة البحثية
  (377) مناقشة رسالة ماجستير بجامعة أسيوط عن الجمعيات الأهلية والمشاركة فى خطط التنمية
  (376) مناقشة رسالة دكتوراة بجامعة أسيوط عن "التحول الديموقراطى و التنمية الاقتصادية "
  (375) مناقشة رسالة عن ظاهرة الأخذ بالثأر بجامعة الأزهر
  (374) السبب وراء ضحالة وسطحية وزيف نتائج العلوم الاجتماعية
  (373) تعليق هيئة الإشراف على رسالة دكتوراة فى الخدمة الاجتماعية (2)
  (372) التفكير النقدى
  (371) متى تكتب (انظر) و (راجع) و (بتصرف) فى توثيق المادة العلمية
  (370) الفرق بين المتن والحاشية والهامش
  (369) طرق استخدام عبارة ( نقلا عن ) فى التوثيق
  (368) مالذى يجب أن تتأكد منه قبل صياغة تساؤلاتك البحثية
  (367) الفرق بين المشكلة البحثية والتساؤل البحثى
  (366) كيف تقيم سؤالك البحثى
  (365) - عشرة أسئلة يجب أن توجهها لنفسك لكى تضع تساؤلا بحثيا قويا
  (364) ملخص الخطوات العشر لعمل خطة بحثية
  (363) مواصفات المشكلة البحثية الجيدة
  (362) أهمية الإجابة على سؤال SO WHAT فى إقناع لجنة السمينار بالمشكلة البحثية
  (361) هل المنهج الوصفى هو المنهج التحليلى أم هما مختلفان ؟
  (360) "الدبليوز الخمس 5Ws" الضرورية فى عرض المشكلة البحثية
  (359) قاعدة GIGO فى وضع التساؤلات والفرضيات
  (358) الخطوط العامة لمهارات تعامل الباحثين مع الاستبانة من مرحلة تسلمها من المحكمين وحتى ادخال عباراتها فى محاورها
  (357) بعض أوجه القصور فى التعامل مع صدق وثبات الاستبانة
  (356) المهارات الست المتطلبة لمرحلة ما قبل تحليل بيانات الاستبانة
  (355) كيف يختار الباحث الأسلوب الإحصائى المناسب لبيانات البحث ؟
  (354) عرض نتائج تحليل البيانات الأولية للاستبانة تحت مظلة الإحصاء الوصفي
  (353) كيف يفرق الباحث بين المقاييس الإسمية والرتبية والفترية ومقاييس النسبة
  (352) شروط استخدام الإحصاء البارامترى واللابارامترى
  (351) الفرق بين الاحصاء البارامترى واللابارامترى وشروط استخدامهما
  (350) تعليق على خطة رسالة ماجستير يتصدر عنوانها عبارة" تصور مقترح"
  (349) تعليق هيئة الإشراف على رسالة دكتوراة فى الخدمة الاجتماعية

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
الردود على المقال أعلاه مرتبة نزولا حسب ظهورها  articles d'actualités en tunisie et au monde
أي رد لا يمثل إلا رأي قائله, ولا يلزم موقع بوابتي في شيئ
 

  7-05-2008 / 14:47:04   ابو سمية
تحليل متميز لظاهرة الانتحار

تحليل جيد فعلا لعمليات الانتحار، وهو ولان كان متناولال للحالات الخاصة بالجنود الامريكيين العائدين من العراق، فانه يبقى صحيحا لتفسير ظاهرة الانتحار عموما سواء لدى المجتمعات الغربية او تلك العربية التي تتسم بالتفكك الاجتماعهي الذي يعني من بعض الاوجه غياب الضوابط العقدية التي تعطي اهدافا لحياة الفرد
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
عمر غازي، د.ليلى بيومي ، إيمان القدوسي، فتحـي قاره بيبـان، عبد الغني مزوز، إسراء أبو رمان، حسن الطرابلسي، الناصر الرقيق، رافد العزاوي، كريم فارق، د. الحسيني إسماعيل ، د- هاني السباعي، محمد اسعد بيوض التميمي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، أحمد ملحم، أحمد بن عبد المحسن العساف ، أحمد الحباسي، إيمى الأشقر، صلاح الحريري، يزيد بن الحسين، د - محمد بنيعيش، أنس الشابي، مصطفي زهران، د - محمد سعد أبو العزم، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د - مضاوي الرشيد، ماهر عدنان قنديل، معتز الجعبري، حميدة الطيلوش، فتحي الزغل، فهمي شراب، د. نانسي أبو الفتوح، رحاب اسعد بيوض التميمي، سحر الصيدلي، هناء سلامة، صالح النعامي ، منى محروس، د- محمود علي عريقات، حاتم الصولي، كمال حبيب، رضا الدبّابي، أحمد النعيمي، خبَّاب بن مروان الحمد، عراق المطيري، رأفت صلاح الدين، مصطفى منيغ، فاطمة عبد الرءوف، د. محمد يحيى ، د. مصطفى يوسف اللداوي، أبو سمية، يحيي البوليني، د - أبو يعرب المرزوقي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، حسن الحسن، عصام كرم الطوخى ، خالد الجاف ، د. محمد مورو ، عبد الرزاق قيراط ، العادل السمعلي، المولدي الفرجاني، الشهيد سيد قطب، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، صباح الموسوي ، د - الضاوي خوالدية، محمود سلطان، د. محمد عمارة ، د. طارق عبد الحليم، أحمد بوادي، محرر "بوابتي"، محمد تاج الدين الطيبي، صفاء العربي، فاطمة حافظ ، د. نهى قاطرجي ، د. أحمد بشير، د- جابر قميحة، د - مصطفى فهمي، د - شاكر الحوكي ، محمود صافي ، د. جعفر شيخ إدريس ، علي الكاش، د - محمد بن موسى الشريف ، د. عادل محمد عايش الأسطل، مجدى داود، منجي باكير، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، تونسي، د - احمد عبدالحميد غراب، د. خالد الطراولي ، الهيثم زعفان، عبد الله زيدان، مراد قميزة، جمال عرفة، رمضان حينوني، عزيز العرباوي، علي عبد العال، رافع القارصي، سامح لطف الله، صلاح المختار، سلام الشماع، عبد الله الفقير، سفيان عبد الكافي، أحمد الغريب، فراس جعفر ابورمان، أشرف إبراهيم حجاج، سعود السبعاني، محمد الطرابلسي، محمد عمر غرس الله، جاسم الرصيف، فوزي مسعود ، سيد السباعي، محمد العيادي، كريم السليتي، د. أحمد محمد سليمان، طلال قسومي، شيرين حامد فهمي ، د.محمد فتحي عبد العال، د. عبد الآله المالكي، بسمة منصور، فتحي العابد، د. صلاح عودة الله ، إياد محمود حسين ، ابتسام سعد، ياسين أحمد، د - غالب الفريجات، حسن عثمان، محمد شمام ، د - محمد عباس المصرى، د - المنجي الكعبي، سيدة محمود محمد، محمود طرشوبي، محمد أحمد عزوز، عواطف منصور، رشيد السيد أحمد، د. كاظم عبد الحسين عباس ، محمود فاروق سيد شعبان، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. الشاهد البوشيخي، محمد إبراهيم مبروك، الهادي المثلوثي، سامر أبو رمان ، د- هاني ابوالفتوح، د- محمد رحال، عدنان المنصر، د - صالح المازقي، محمد الياسين، وائل بنجدو، نادية سعد، حمدى شفيق ، أ.د. مصطفى رجب، سوسن مسعود، سلوى المغربي، صفاء العراقي،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة