تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

إلى من يصمت على محنة رفاقه: هل قصّت ألسنتكم؟

كاتب المقال صلاح المختار    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


يسرنا انضمام الأستاذ صلاح المختار لكتاب موقع بوابتي، وقد وافانا ببعض المواد سنعمل على نشر بعضها ‏بإذن الله، ونحن نرحب بالأستاذ صلاح المختار.‏
و عمل الأستاذ صلاح المختار سفيرا للعراق بالهند وفيتنام زمن نظام صدام حسين ولكنه برز أكثر بعد ‏وقوع العراق تحت الاحتلال، حيث تميز بنشاطه الإعلامي الذي يعرف بالمقاومة العراقية، وينظر إليه بهذا ‏الصدد على انه مقرب من بعض أطراف المقاومة هناك.

مشرف الموقع


---------------------

‏ حاولت في السنوات الماضية ان اجد مبررا لصمت بعض من امتهنوا حرفة الكتابة (المقالات، الشعر، ‏الدراسات...الخ) قبل الغزو، وكانت اصواتهم تلعلع مالئة السماء وغرف الاحتفالات، يتعارك كثير منهم حول ‏التصنيف : هل وضعت اسمائهم في درجة أ؟ ام في درجة ب؟ وكان من يوضع في درجة باء يشن حروبا لا ‏نهاية لها من الشكاوي ضد اللجنة المكلفة بتصنيف الكتاب والكتابات، لانه كان يعتقد انه يستحق درجة أ ‏وليس ب! أذكر ذلك الان وقد استلمت رسالة تفطر القلب وتضع ضمائرنا امام مسئولية وضع الامور في ‏نصابها، وتقول الرسالة باختصار شديد بان الكتاب الوطنيين بشكل عام والبعثيين منهم بشكل خاص لا ‏يقومون بواجبهم الوطني، سواء في الكتابة ضد الاحتلال ولفضحه او في الدفاع عن الاسرى والمعتقلين في ‏سجون الاحتلال، وباستثناء عدد قليل من الكتاب الذين احترموا الامانة وكلمة الشرف فان الاغلبية تغط في ‏نوم عميق، كاسرة قلمها تاركة رفاق الامس وشعب العراق يواجه المحنة بلا دفاع الاقلام الوطنية عنهم، ‏وكأن من قاتل ويقاتل او وقع في الاسر ويواجه الموت والتعذيب والمحاكمات الجائرة لا يقوم بواجب وطني ‏ولا يدافع عنهم وعن كل العراق والامة العربية!‏

نعم حاولت في السنوات الماضية ان اجد عذرا ومبررا لهؤلاء، فلربما يواجهون مشاكل اقامة واحتمالات ‏طرد، وربما لديهم اسرهم داخل العراق ويخشون عليها من الانتقام، وكنت اتوقع ان مرور الزمن سوف ‏يشجع هؤلاء على تخطي عتبة التردد والخوف واستخدام اقلامهم قبل ان تصدأ من طول عدم الكتابة، ‏خصوصا وان من كتبوا بشجاعة لم يتعرضوا لما تصور هؤلاء انهم سيتعرضون له بل على العكس فان ابناء ‏الشعب العراقي والامة العربية قد احترموهم ووضعوهم في قمة الشرف. ولكن مع الاسف الشديد وبعد دخولنا ‏العام السادس للغزو مازلنا نواجه مشكله شحة الاقلام التي تفضح الغزو وتدافع عن ابطال العراق، وهم ‏يواجهون الغزاة ببسالة. فهل يجوز ان نواصل أيجاد مبررات لصمتهم مع ان سكين الاحتلال تحز رقاب ‏الاسرى وتعرضهم للعذاب الشديد؟ بل ان غرابة موقف هؤلاء لا تتضح الا اذا عرفنا انهم رفضوا حتى الكتابة ‏باسماء مستعارة مع انه اضعف الايمان! ‏

لذلك فرض سؤال مهم نفسه : لم كان هؤلاء قبل الغزو يصخبون بطبولهم وابواقهم مع ان المطلوب وقتها هو ‏الكتابة بهدوء بينما الان خفتت اصواتهم الان لدرجة الصمت القاتل مع ان الغزو وجرائمه البشعة تفرض ‏عليهم قرع الطبول ودق المزامير للفت الانتباه الى مأساة العراق وشعبه؟ ‏
هنا يجب ان نذكّر بحقائق اساسية :‏
‏1 – ان الوطن محتل ويتعرض لكوارث وشعبه يذبح يوميا وهويته تتعرض للتهديد الجاد، ولذلك فان كل ‏معايير الشرف والوطنية والاستقامة والدين والعدالة تفرض مقاتلة الاحتلال بكافة الوسائل، ومنها القلم الذي ‏لا يقل خطورة عن البندقية لانه يعمق وعي الجماهير ويفضح الاحتلال وبذلك يمنعه من الخداع ويضع ابناء ‏الشعب على الطريق الصحيح طريق مقاومة الغزاة. وبهذا المعنى فان اصحاب القلم قادة اساسيون في معركة ‏التحرير وغالبا ما يتأثر القادة العسكريون الوطنيون الذين يقاومون الاحتلال بما يكتب اصحاب القلم. ‏
‏2 – ان الواجب الوطني للكتاب هو دق الطبول والمزامير، اي الكتابة باوضح وادق واقسى الكلمات وعلنا ‏وتحت ضوء ساطع لامجال فيه للاختباء، للفت انتباه العالم لمأساة شعب العراق ورموزه الوطنية في الاسر، ‏والا فما معنى الوطنية والشرف الوطني بالنسبة للكتاب؟ ان شرف الكاتب هو صوته وكلما ارتفع صوته ازداد ‏شرفه رفعة وسموا، والعكس صحيح، فحينما يصمت الكاتب مع ان الوجب يفرض عليه النطق بصوت عال، ‏فانه يسجل على نفسه وعلى ابناءه واقرباءه عار الانتهازية والجبن و الانانية، خصوصا اولئك الذين كانوا ‏يزايدون على غيرهم قبل الغزو ويخوضون معارك مع رفاقهم من اجل احتلال المركز الاول او الثاني! ‏
‏3 – ان الاحتلال كاف بحد ذاته لتعليم حتى الاميين باولويات الحياة ومنها ان العدو الاول والاخير هو ‏الاحتلال، وان من يقاتل الاحتلال هو اخ وحليف ورفيق مهما كانت الصلة به قبل الاحتلال، لذلك فان الترفع ‏عن خلافات الماضي والتعاون بين جميع مناهضي الاحتلال هو احد اهم سمات الوعي الوطني والنضج ‏الانساني والصواب السياسي. ومع الاسف نلاحظ ان الكثير من الوطنيين مازالوا غارقين في تفاهات الارث ‏السياسي العراقي والصراعات العراقية – العراقية التي قادتنا الى مواجهة الغزو ونحن متفرقين! فهم يتشفون ‏باعدام مناضلين بعثيين او باضطهادهم، او يسكتون عن محاكماتهم الجائرة متناسين ان هؤلاء ما كانوا ‏يتعرضون للموت والاضطهاد لولا موقفهم الوطني ورفضهم المساومة مع امريكا قبل وبعد الاحتلال. فهل نحن ‏نواجه حالة طفولة في الوعيين الاجتماعي والسياسي؟ ان كل الشعوب الحرة حينما تعرضت للغزو وقفت ‏قواها السياسية والاجتماعية موقفا واحدا موحدا وتناست خلافاتها ودعم من كان مضطهدا قبل الغزو من كان ‏يضطهده من اجل الوطن وتحرير الوطن، فهل نواجه في العراق حالة تجذر الاحقاد الى درجة الاضرار ‏بمصلحة الوطن؟
وتصل غرابة السلوك حدا مثيرا للقلق فالبعض يكتب باسمه الصريح او باسم مستعار ضد الاحتلال، ولصالح ‏الحزب والمقاومة، لكنه يتجاهل مأساة اسرانا في سجون الاحتلال ولا يكتب عنهم مع ان بعضهم اعضاء قيادة ‏وكوادر منتخبة في الهرم القيادي للحزب وزاد اسرهم وموقفهم اثناءه من قيمتهم ودورهم وصاروا ابطالا ‏وطنيين، بكل المعايير، يفتخر بهم شعب العراق كله وليس البعث وحده! لقد كانت ومازالت سلسلة المهازل ‏المسماة محاكمة تجري، واعدم قادة لنا ويواجه قادة اخرون الاعدام الان، ومع ذلك فان من يكتب ويدعي ‏الانتساب للحزب لم يكتب عن اسرانا هؤلاء! فما السر في هذا الموقف؟ لم يزايد هؤلاء على رفاقهم، في ‏قضايا الوجاهات وحب الظهور، لكنهم حينما يتعلق الامر باسرانا يمارسون صمت موتى لا يختلف عن صمت ‏من لم يكتب بعد الغزو؟ ان هذا السؤال محير ويجبر احيانا على التساؤل حول صدق كتاباتهم وموقفهم الحالي ‏ومدى نظافة صلاتهم! او يفضح سذاجتهم وعدم أهليتهم الحزبية والسياسية.‏
ماهو المطلوب وطنيا من الكتاب الان؟ ان ما يجري في العراق منذ اكثر من خمس سنوات يفرض على ‏الجميع واجبا وطنيا، وبعده يأتي الواجب الحزبي، وهو يتلخص فيما يلي ‏
‏1 – ان الدفاع عن العراق هو الدليل الاكثر حسما على سلامة الموقف الوطني.‏
‏2– ان تناسي الماضي الشائك، او على الاقل تاجيل استحقاقاته وتجميد تأثيراته، هو المعيار الاول لتحديد ‏درجة أهلية من ثبت انه وطني بالموقف، لان الوطنية بلا عقل او منطق او حكمة ليست اكثر من نوايا طيبة ‏تعصف بها ريح النزعات الطفولية. ان توحد كل العراقيين هو الخيار الوطني الاكثر تعبيرا عن النضج والذي ‏يمنح الوطنية كامل قيمتها. ‏
‏3 – ان من يتعرض للاضطهاد من العراقيين، سواء كان بعثيا او من اي اتجاه، يدفع ضريبة موقفه الوطني، ‏ولذلك لا يجوز ان تتحكم في موقفنا ممن يتعرض للاضطهاد والقتل والاعدام والمحاكمات الجائرة مؤثرات ‏تافهة تجعلنا نتشفى بما يقع للوطني الذي نختلف معه، او نسكت على ما يتعرض له. ‏
‏4 – ان (البعثي) الذي لا يدافع عن رفاقه الاسرى بالقلم وبغيره ليس سوى انتهازي تافه اجتذبته السلطة ‏فانتمى للحزب ولكنه الان وقد تحول الحزب من حزب يقود السلطة الى حزب جهاد يتعرض مناضلوه للموت ‏اغتيالا او اعداما فان هذا النوع من الحزبيين يريد التواري عن الانظار وتجنب الدفاع عن حزبه ورفاقه ‏الاسرى! فما الوصف الذي يستحقه هذا النوع من الحزبيين؟ ان وصف انتهازي قليل بحقه لانه اسوأ من ‏الانتهازي واشد حقارة.‏
‏5 – ان الباب مزال مفتوحا امام كل مخلص تعرص لكبوة او اصابه ضعف لتجاوز ذلك عن طريق المبادرة ‏الفورية لتحرير قلمه من الخوف او التردد وانقاذ انسانيته وشرفه من الطعن. واول مظاهر تحرير القلم من ‏الخوف والانتهازية هو الدفاع عن اسرانا وفضح ما يتعرضون له ولفت نظر العالم الى التجاوزات الخطيرة ‏التي تجري اثناء ما يسمى (محاكمات).‏
حينما ابقى الله باب التوبة مفتوحا فانه لا يوجد بشر يستطيع غلقه، لذلك ندعو رفاقنا الصامتين، والذين ‏أخفوا لسانهم في صندوق الخوف، ان يستعيدوه وان يستخدموه، فالله لم يخلق لنا اللسان لنشتم فيه ونزايد ‏في الاوقات السهلة بل لنجعله اداة الشرف والمواقف الرجولية والقيم السامية اثناء الاوقات الاكثر صعوبة.‏
‏- المجد لرجولة من لا ينحني الا لله.‏
‏- الشرف كل الشرف لمن يعد ويفي بوعده.‏
‏- العز لاسرانا الابطال رمز شرفنا الوطني وعلى راسهم شيخ الاسرى المجاهد الكبير طارق عزيز حفظه الله ‏وفك اسره مع كافة اسرانا الابطال وبالاخص علي حسن المجيد وعبدالغني عبدالغفور.‏
‏- المجد والخلود لقائدنا الشهيد صدام حسين الرمز الاعظم للبطولة وشرف المبادئ.‏


 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 22-04-2008  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  هل تغيرت وسائل تحقيق الثورتين الاجتماعية والتحررية؟ 1
  لماذا انتصرت البعثية وهزمت الشيوعية والرأسمالية؟
  من يريد تقسيم الاقطار العربية؟
  الجلوس على قوازيغ نصرالله شبق ام غرق؟
  تأثير بنية الوعي الاجتماعي على الصراع العالمي الحالي
  كيف نعجل بانهيار اسرائيل الشرقية؟
  خطايا الانتقائية وتزوير سياق الزمن 4
  خطايا الانتقائية وتزوير سياق الزمن 3
  خطايا الانتقائية وتزوير سياق الزمن 2
  خطايا الانتقائية وتزوير سياق الزمن 1
  حان الوقت لانشاء جيوش متطوعين عرب لمحاربة اسرائيل الشرقية
  بليكس والبرادعي : حينما يرقص إبليس على جثثنا
  الاتفاقية الأمنية مخاطر منظورة وكوارث مطمورة (8)
  الاتفاقية الأمنية مخاطر منظورة وكوارث مطمورة (6)
  الاتفاقية الأمنية مخاطر منظورة وكوارث مطمورة (5)
  الاتفاقية الأمنية مخاطر منظورة وكوارث مطمورة -2-
  الساداتيون الجدد : (6-6)
  الساداتيون الجدد : (5-6) ملاحظات وتساؤلات أساسية مركزة
  الساداتيون الجدد : (4-6) معنى القضية المركزية
  الساداتيون الجدد : (3-6) مفهوم القضيه المركزية : ماذا يعني؟
  الساداتيون الجدد : (2-6) الساداتية الفلسطينية : كيف عبرت عن ذاتها؟
  هل إيران دولة استعمارية؟ نعم ايران دولة استعمارية (10 – 10)
  هل إيران دولة استعمارية؟ الجيتو الصفوي والجيتو اليهودي : السمات المشتركة (9 – 10)
  هل إيران دولة استعمارية؟ من أكمل استدارة حلقة الطائفية في المنطقة؟ (8 – 10)
  هل إيران دولة استعمارية؟ العراق : ساحة حسم (7 – 10)
  كيف تستخدم المخابرات الأمريكية مجنديها من مارينز الإعلام؟ (شاهد على العصر) مثالا
  هل إيران دولة استعمارية؟ إستراتيجية إيران المرحلية : تأسيس موطأ قدم (6 - 10)
  هل إيران دولة استعمارية؟ الاستعمار الإيراني أعتق استعمار في التاريخ (5 – 10)
  الساداتيون الجدد : (1-6) متلازمة ستوكهولم
  هل إيران دولة استعمارية؟ الخطوات الاستعمارية العملية الإيرانية (4 – 10)

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
عزيز العرباوي، صفاء العراقي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د - مصطفى فهمي، عمر غازي، مصطفي زهران، بسمة منصور، محمد إبراهيم مبروك، العادل السمعلي، الهيثم زعفان، فتحي الزغل، محمد عمر غرس الله، الناصر الرقيق، سامر أبو رمان ، د - محمد عباس المصرى، فتحي العابد، أ.د. مصطفى رجب، عبد الله الفقير، مصطفى منيغ، د - الضاوي خوالدية، أحمد الحباسي، حميدة الطيلوش، عدنان المنصر، فاطمة عبد الرءوف، د. محمد عمارة ، تونسي، د. طارق عبد الحليم، عراق المطيري، د.ليلى بيومي ، د- جابر قميحة، ياسين أحمد، حسن عثمان، د.محمد فتحي عبد العال، سامح لطف الله، سلام الشماع، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، أنس الشابي، محمود سلطان، د. أحمد محمد سليمان، شيرين حامد فهمي ، حسن الطرابلسي، ماهر عدنان قنديل، صفاء العربي، د- هاني السباعي، حاتم الصولي، د- محمود علي عريقات، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د. الحسيني إسماعيل ، محرر "بوابتي"، د. أحمد بشير، مراد قميزة، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، صالح النعامي ، جمال عرفة، رافد العزاوي، محمد الياسين، د - محمد بنيعيش، عواطف منصور، علي الكاش، إسراء أبو رمان، د - المنجي الكعبي، رشيد السيد أحمد، د - مضاوي الرشيد، د. الشاهد البوشيخي، كريم السليتي، أحمد بوادي، نادية سعد، فتحـي قاره بيبـان، سيد السباعي، سوسن مسعود، علي عبد العال، رمضان حينوني، فوزي مسعود ، د. عبد الآله المالكي، معتز الجعبري، عبد الرزاق قيراط ، د- هاني ابوالفتوح، محمد الطرابلسي، عصام كرم الطوخى ، عبد الغني مزوز، فهمي شراب، فراس جعفر ابورمان، كمال حبيب، رضا الدبّابي، المولدي الفرجاني، عبد الله زيدان، سيدة محمود محمد، طلال قسومي، د. محمد يحيى ، حسني إبراهيم عبد العظيم، خبَّاب بن مروان الحمد، د. خالد الطراولي ، أبو سمية، حمدى شفيق ، رافع القارصي، د - محمد سعد أبو العزم، د. صلاح عودة الله ، د - شاكر الحوكي ، د. مصطفى يوسف اللداوي، الهادي المثلوثي، سعود السبعاني، أشرف إبراهيم حجاج، محمد أحمد عزوز، د - أبو يعرب المرزوقي، يزيد بن الحسين، د - احمد عبدالحميد غراب، د- محمد رحال، إيمى الأشقر، د. عادل محمد عايش الأسطل، صلاح الحريري، سحر الصيدلي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، منى محروس، فاطمة حافظ ، منجي باكير، إياد محمود حسين ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، محمود فاروق سيد شعبان، رحاب اسعد بيوض التميمي، د - صالح المازقي، أحمد الغريب، يحيي البوليني، أحمد النعيمي، كريم فارق، د. نانسي أبو الفتوح، حسن الحسن، إيمان القدوسي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، محمود طرشوبي، مجدى داود، د. محمد مورو ، صلاح المختار، محمد اسعد بيوض التميمي، د - محمد بن موسى الشريف ، أحمد ملحم، جاسم الرصيف، الشهيد سيد قطب، وائل بنجدو، هناء سلامة، خالد الجاف ، سلوى المغربي، د. نهى قاطرجي ، ابتسام سعد، صباح الموسوي ، محمد شمام ، د. جعفر شيخ إدريس ، د - غالب الفريجات، محمود صافي ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، محمد تاج الدين الطيبي، محمد العيادي، رأفت صلاح الدين، سفيان عبد الكافي،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة