تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

المرأة الرسالية التي نريدها

كاتب المقال د - ليلى البيومي   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


كثر الحديث عن المرأة ودورها، لدرجة أنه أصبح هناك بون شاسع بين الرؤى المختلفة عن حدود دور المرأة في المجتمع، ‏وطبعاً كل طرف يتحدث انطلاقاً من قناعاته الخاصة وتصوراته عن المرأة أولاً ثم الدور المنوط بها ثانياً.‏

وغني عن البيان تأكيد أن المرأة مدرسة، إن أُعدت لمهمتها، وإن أهملت إلى تيارات الفساد أصبحت معول هدم للأمة وباب ‏فتنةٍ كبرى ومصيبة عظمى.‏

وحاجة الأمة إلى جهود نسائها، وتكاتفهن مع الرجال لتكوين الأمة المسلمة القوية، أمر مقرر بين العلماء والعقلاء ‏والحكماء، فللنساء دور في بناء المجتمع والأسرة لابد من تفعيله، فليس دور المرأة مقتصراً على الإرضاع والطبخ، بل ‏هناك دور أهم من ذلك وأعظم وهو تربية النشء ونشر الخير والمشاركة في بناء الأسرة المسلمة المتكاملة، والمساهمة في ‏نهضة المجتمع وتطويره.‏

ولكي تؤدي المرأة هذا الدور لابد أولاً أن يتم إعدادها لتصبح رسالية وصاحبة دور رسالي. ولكي يتحقق ذلك لابد أن تكون ‏المرأة طالبة للعلم حريصة عليه، لأنها تعلم أنه حياة القلوب، ورياض العقول، كما ينبغي أن تكون ذات لسان سؤول لا ‏يمنعها حياؤها عن تعلم شيء تجهله، فقد أثنت عائشة رضي الله عنها على نساء الأنصار، أنهن لم يمنعهن الحياء أن يتفقهن ‏في الدين. وكتب التراجم والتأريخ قد حفظت لنا أخبار كثير من النساء الرساليات في مجال العلم، ومن هؤلاء معلمة الحافظ ‏ابن حجر رحمه الله الذي كان إذا ذكر أخته ستّ الركب قال: هي أمي بعد أمي، فقد ربته وحدبت عليه وعلمته، كما أن ‏الحافظ بن حجر قد تعلم على جماعةٍ من النساء يشار إليهن بالبنان في العلم حتى إن الحافظ رحمه الله قد قرأ على نيف ‏وخمسين امرأة. وأكثر من الحافظ ابن حجر شيوخاً من النساء الحافظ بن عساكر رحمه الله.‏

وأبواب الدعوة إلى الخير عند المرأة الرسالية كثيرة يحثها إليها قول الخالق عز وجل: {وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِّمَّن دَعَا إِلَى اللَّهِ ‏وَعَمِلَ صَالِحًا} ومن أهم مجالات الدعوة،

العناية بدعوة زوجها وأولادها إلى الخير، وسعيها لتطهير بيتها من المنكرات وإشاعة الفضائل والمكرمات.‏

والمرأة الرسالية تسارع إلى تطبيق ما تعلمته، أي تسارع في الاستجابة دون تلكؤٍ أو تأخير مهما خالف الأمر رغباتها ‏وأهوائها وما اعتادت عليه.‏

والمرأة الرسالية أيضاً ترفض التبعية، والتقليد للأفكار والقيم الغربية إذا كانت مخالفة لهدي الإسلام، فهي متميزة في ‏شخصيتها كتميز دينها الذي تنتمي إليه وتؤمن به بل وكتميز الأمة التي هي فرد منها.‏

إن دور المرأة الرسالية في واقع الأمة الراهن خطير، وإذا تأملنا حياة المرأة اليوم نجد أنها في حاجة أكثر من أي وقت ‏مضى إلى إعادة صياغة شخصيتها عملياً وفكرياً وتوجيهياً وفق تربية إيمانية متكاملة، بما يلائم كينونة وجودها وطبيعة ‏مهمتها الإنسانية في الأرض، وذلك من أجل تجاوز واقعها المليء بالإحباطات والتناقضات والإغراءات المادية والمعنوية ‏التي تغرقها أكثر في مستنقعات التبعية والتقليد والخرافة والاستلاب والتغريب.‏

‏ إعادة بناء شخصية المرأة وفق التصور الإسلامي والمنهج الرباني لن تؤتي أكلها إلا من خلال التركيز على أسس ثلاثة: ‏أولاً تحرير واسترداد إنسانية المرأة، ثانيًا ترسيخ فعل الإيمان في النفس، وثالثًا استشعار المسؤولية الكاملة تجاه الذات ‏والمجتمع والأمة والإنسانية جمعاء.‏
استرداد إنسانية المرأة

واقع المرأة الذي يريده العلمانيون المسيطرون على مقاليد الأمور في بلادنا يكشف عن وضعية ماسخة لها وعن عدم ‏امتلاك ذاتها وانغماسها في سلم أولويات مختل، أبرز مظاهره أن الاهتمام بالمرأة هامشي لا يرقى إلى مستوى إنسانيتها ‏ورسالتها في الحياة، ومن مظاهره أيضاً الانكباب على الزينة وتقديم المرأة في سوق العرض والطلب، وهدر طاقاتها ‏وإمكاناتها في التركيز على الانشغال بالجسد. ‏

ونظرة عابرة لمعظم الإنتاج الفني والأدبي (المكتوب والمرئي) أو حتى في الأمور التجارية مثلا تجد معظمها يصب في ‏ميدان الجسد وصناعته وتزيينه وفرض حضوره بشكل مهين ومقزز للمرأة المعتزة بإنسانيتها والمدركة لآفاق تحررها. ‏والمرأة رغم تعليمها وتقلدها لمناصب عدة إلا أنها ما زالت ترسف في مظاهر كثيرة من مظاهر التخلف والجهل، وتعيش ‏في ظل مفاهيم خاطئة، والمرأة التي استطاعت أن تتحرر من تراكمات هذه المفاهيم تحولت إلى اهتمامات أخرى مزيفة ‏تسربت إليها من الفكر الغربي فأصبحت ترسف في أغلال التغريب والاستلاب والاستغلال، هذا بالنسبة للمرأة المتعلمة، أما ‏المرأة الأمية فإن واقعها أمر بإضافة أبعاد الأمية والفقر والتهميش وغيرها.‏

وهكذا فإن الوعي بقيمة التحرر ينشئ من المرأة شخصية فاعلة معتزة بأصالتها وجذورها متطلعة إلى الاستفادة من مختلف ‏الخبرات الإنسانية لإثبات حضورها وتفعيل مشاركتها في مجالات الحياة حسب إمكاناتها وقدراتها، فتستطيع فهم رسالتها ‏في الحياة وتأديتها على الوجه الأكمل، وفي الوقت نفسه لا تسمح لأي إنسان أو تيار أو فكر أو تنظيم باستعبادها أو التعدي ‏على حقوقها.‏

كما أن تنمية العلاقة بين المرأة وخالقها وترسيخ الإيمان به في نفسها له أثر بالغ على تشكيل شخصية مطمئنة لا تقع فريسة ‏لأي صراعات نفسية وتواجه كل ما يعترضها من صعوبات وتحديات لأن الإيمان مصدر كل سلوك سوي ينبع من النفس ‏الإنسانية وهو البوصلة التي تسترشد بها في كل تصرفاتها ومواقفها وأعمالها .‏


مسئولية المرأة تجاه ذاتها ومجتمعها:‏



إن أعدادا هائلة من النساء تدخل في إطار الطاقات الخاملة والعاجزة عن العطاء المنتج، وأعدادا من النساء مقيدة بسلاسل ‏من الجهل والتخلف والتبعية والاتكالية. ونخرت الغثائية والسلبية والهامشية فاعلية المرأة فأصبحت أرقاما منسية، ومن هنا ‏كانت الدعوة إلى إشعار المرأة بخطورة رسالتها ودورها واستشعار مسؤوليتها تجاه نفسها وتجاه مجتمعها وأمتها وتجاه ‏الإنسانية جمعاء ودعوتها إلى الكف عن تمييع مهمتها وحصرها في اهتمامات هامشية تافهة. ‏

إن حصر اهتمامات المرأة اليوم سواء كانت أما أو زوجة أو ابنة في أمور تافهة أو هامشية نتج عنه تعطيل لطاقات مهمة ‏ويرجع ذلك إلى طبيعة الثقافة التي تربت في حضنها سواء من خلال الفضائيات أو من خلال قنوات ثقافية أخرى سربّت ‏مفاهيم وقيما لا علاقة لها بإنسانية الإنسان، والاهتمام بهذه الثقافة المشكلة لجانب كبير من شخصيتها خطوة كبيرة لتصحيح ‏بناء هذه الشخصية.‏

من هنا يمكن القول: إن هذا البناء لن يرتفع إلا بوضع اللبنات الأولى لذلك، ومن أولاها تنقية الفضاء الذي يسبح فيه فعل ‏القراءة في واقع الأمة بصفة عامة، القراءة المحركة للإبداع والعطاء وليست الدافعة إلى الاستهلاك والتبعية والتقليد ‏والتغريب. وهذا ما ينمي الإحساس بالمسؤولية عند المرأة سواء مسؤوليتها تجاه ربها أولاً ثم نفسها أو مجتمعها أو أمتها.‏


ظاهرة نسائية علمانية مؤسفة:



ومما يؤسف له أن بعض من نسائنا العربيات أو المسلمات واللواتي لا يشعرن بالثقة الكافية بأنفسهن وبمواطنيتهن يذهبنّ ‏إلى الغرب ليتملقنّه بمفاهيم ترضيه وتشعره أننا متخلفون عنه. إنهن ينتقدون الدين الإسلامي الحنيف ليبررنّ للغرب أنهنّ ‏نساء تحرريات وتقدميات، وهذه مصيبة أن يتبنى الغرب أصواتاً تنتقد حضارتنا وتراثنا وديننا باسم التحرر والتقدم وباسم ‏إعطاء المرأة حقوقها، و هذه مسؤوليتنا أيضاً فنحن يجب أن نأخذ زمام المبادرة وأن نتحدث عن أنفسنا وأن نوصل صوتنا ‏للغرب بالطريقة اللائقة، ولكن لا يمكن لنا أن نوصل هذا الصوت ما لم نعمل على تصنيعه بالطريقة السليمة هنا في بلادنا ‏وفي أدبنا وفي تاريخنا وتراثنا وما لم نفرز بين العادات السلبية من إرثنا والتي لا علاقة لها بالدين والأخلاق وبين ديننا ‏الحنيف وما أعطاه وما قدمه فعلاً للمرأة.‏

أحياناً تصل إلينا عاداتٍ وإعلامٍ يتعلق بالمرأة هو بالفعل ينتقص من قيمة المرأة، يصل إلينا تحت اسم "الحداثة" ويتم تبنيه. ‏إنه لأمر مخجل أن نضطر للتعامل مع إعلام لا علاقة له لا بالثقافة ولا بالحضارة ولا بحقوق المرأة. ‏
المرأة وتحديات الأمة:‏

لا يختلف اثنان أن الأمة العربية والإسلامية تعيش اليوم أصعب فترات حياتها؛ إذ التهديدات الخارجية ومحاصرة الغرب ‏الصليبي لنا، وإعادة احتلال أراضينا بعد أن كنا قد طردناه وحررنا بلادنا من شروره، لكنه بحقده الصليبي، وبتنسيقه مع ‏الصهاينة، عاد إلينا مرة أخرى بشكل أشد شراسة، تحت دعاوى زائفة مثل "الشرق الأوسط الكبير"، وإقامة الأنظمة ‏الديمقراطية والتبشير بالحرية الزائفة.‏

وفي هذه الظروف، وربما نتيجة لها، تعيش الأمة حالة من التخبط السياسي والاقتصادي والعلمي، يحتاج إلى إصلاح وتنمية ‏وتطوير، وهذا الإصلاح العام في المجتمع الإسلامي يتطلب المشاركة الفعلية للمرأة؛ حيث إنها أكثر من نصف المجتمع، ‏كونها هي مربية الأجيال ومؤسسة المبادئ في نفوس النشء.‏

وفي نفس الوقت فإن دفع العدوان عن الأمة كما في فلسطين والعراق وأفغانستان ولبنان والسودان والصومال...الخ يحتاج ‏إلى بذل وتضحية وجهاد.‏

وهكذا لم يعد لدينا وقت لدعاة العلمانية الذين يدلسون علينا ويوجهون المرأة وجهة غير صحيحة، ونحن، مع ذلك، نعترف ‏أن هناك أفكاراً، ومصالح معينة، وظروفاً تاريخية غير مواتية، أبعدتنا عن الفهم الصحيح لسنة رسول الله -صلى الله عليه ‏وسلم- وأبعدتنا عن التصور السليم لدور المرأة في مجتمعاتنا؛ إذ تدهورت أوضاع المرأة في مجتمعاتنا -وعبر تاريخنا ‏الإسلامي الطويل- من صحابية جليلة واثقة من تشجيع رسول الله صلى الله عليه وسلم لها، إلى جارية ممتهنة، ثم إلى دمية ‏تُستعمل في مشروع استعماري محكم.‏

وربما كانت الظروف الصعبة التي تمر بها بلادنا مدخلاً لأن تحقق المرأة النموذج الرسالي الذي جاء به الإسلام، من خلال ‏مشاركة فاعلة وواعية في إعداد الأجيال الجديدة لتحمل المسؤوليات الجسام، بل ومن خلال المشاركة المباشرة في كل ‏مناحي الحياة، خاصة في هذه المحن والشدائد التي تعيشها الأمة.‏
المرأة المسلمة حين تقلب الموازين:‏

إن أمتنا اليوم تعيش في حالة هزيمة حضارية وتخلّف على مستوى ضياع الكثير من أراضي المسلمين، واستهداف بلادهم ‏من قبل الاستعمار الجديد، والتجزئة والاستبداد، ونهب ثرواتهم، واختراقهم سياسيًا واقتصاديًا وعسكريًا وإعلاميًا وثقافيًا، ‏وبالتالي فإن كل مسلم رجلاً كان أم امرأة مطالب بالاضطلاع بواجبه للخروج من هذه الحالة والانتصار على التحديات ‏وتجاوزها.‏

ومن نافلة القول التأكيد على أن المرأة المسلمة مطالبة بالجهاد والنضال والمشاركة في معارك الأمة بشرط أن يكون ذلك ‏في إطار الضوابط الشرعية، ولكنني أضيف هنا أن تلك الضوابط الشرعية ليست مطلوبة في حالة المرأة فقط، ولكنها ‏مطلوبة في حالة المرأة والرجل وفي كل موضوع وفي كل قضية.‏

إن عملية النهوض الإسلامي التي يريد المخلصون منا القيام بها تتعرض لكثير من التشويش والتزييف في محاولة لوأدها، ‏وكلما كثرت أراجيف هؤلاء المشككين وشبهاتهم في قضية ما أدركنا أهميتها وخطورتها، لأنه لولا تلك الأهمية والخطورة ‏لما اهتموا بها.‏

فهؤلاء المشبوهون مثلاً يثيرون الشبهات حول قضية الجهاد؛ لأنه الطريق الطبيعي والوحيد أمام أمتنا لانتزاع حقوقها ‏واستعادة مكانتها الحضارية وتجاوز التحديات، وهم يثيرون الشبهات حول قضية المرأة في الإسلام؛ لأنهم يدركون أن ‏المرأة المسلمة حين تشارك في الجهاد والنضال الإسلامي العام فسوف تكون عاملاً مهمًا في ترجيح كفة الإسلام على ‏أعدائه في الداخل والخارج، وبالتالي تشكل خطرًا هائلاً على المشروع الاستعماري المعادي للأمة، ورصيدًا ضخمًا ‏للمشروع الإسلامي الذي يستهدف إنهاض الأمة وتجاوز تحدياتها واستعادة سيادتها الحضارية. ‏

وفي هذا الصدد فإننا إزاء تيار رئيس في الأمة الإسلامية المعاصرة يستلهم موقفه الأصيل من الإسلام من خلال القرآن ‏الكريم والسنة النبوية الشريفة وكافة مصادر ووسائل التشريع الصحيحة والمعمول بها، وهذا التيار يعرف للمرأة حقوقها ‏ويدفعها إلى المشاركة الواسعة في معارك الأمة في كل مجال، وعلى جانبي هذا التيار الرئيس هناك تياران هامشيان؛ ‏أحدهما يتمثل في تيار يحبذ الانغلاق والجمود ويخلط بين ما هو شريعة وما هو تقاليد أو عادات، ويريد إخضاع المرأة ‏المسلمة لحالة من السلبية والتهميش والعزلة وحبسها في التقاليد بحسبانها من الإسلام، والثاني يتمثل في تيار تغريبي مرتبط ‏بالاستعمار يريد أن يحوّل المرأة إلى سلعة تجارية ويجردها من إنسانيتها ويدفعها في طريق الانحلال والتغريب ومعاداة ‏ثقافتها ودينها، ويزعم هذا التيار أنه يريد تحرير المرأة في حين أنه يريد استعبادها وتبعية المرأة والرجل والمجتمع بأسره ‏للاستعمار والخضوع له.‏

ومن العجيب أن لهذا التيار التغريبي الذي يزعم تحرير المرأة، موقفًا مشينًا من تحرر المجتمع كله من الاستعمار والتبعية، ‏بل إن كل رموز هذا التيار -بلا استثناء- معروفون بعمالتهم للاستعمار والدعوة للخضوع له، ويدعون إلى إلغاء ثقافتنا ‏وهويتنا والانخراط الكامل في ثقافة وهوية الغرب الصليبي. ‏

إن الرموز الحقيقية لتحرر المرأة في بلادنا العربية هن اللاتي خُضْنَ المعارك من أجل استقلال بلادهن والدفاع عن الأرض ‏والثقافة والهوية من أمثال للا فاطمة التي قادت انتفاضة مسلحة ضد الاستعمار الفرنسي في الجزائر في أوائل الاحتلال ‏الفرنسي للجزائر، أو شهيدات ثورة التحرير الجزائري 1954 – 1962 أمثال الشهيدة فضيلة سعدان أو أم محمد أو تلك ‏المرأة الفلسطينية التي تشارك في الانتفاضة، أو المجاهدة الفلسطينية الشابة عواطف، أو المرأة السودانية التي تخرج في ‏المظاهرات أو مارست الجهاد ضد التمرد في الجنوب، أو المرأة الأفغانية التي شاركت في تحرير بلادها من الاستعمار ‏الروسي أو المرأة المصرية التي شاركت في الكفاح المسلح ضد الحملة الفرنسية أو شاركت في ثورة 1919 أو تلك التي ‏دخلت السجن دفاعًا عن عقيدتها.‏


المرأة الفلسطينية وخطوة على طريق الجهاد:‏



إن المرأة الفلسطينية العادية مارست الجهاد في أعلى صوره؛ إذ سقط العديد من الشهيدات طوال فترات الاحتلال سواء كان ‏ذلك برصاص مباشر من جنود الاحتلال والذين لا يأبهون بقتل النساء، أو عن طريق الغاز الخانق المسيل للدموع أثناء ‏تواجدهن في ساحات المواجهة أو أداء الصلاة في المسجد الأقصى، كما أن المستشفيات لا تخلو من النساء الجريحات من ‏كل الفئات العمرية.‏

كما لعبت المرأة الفلسطينية دوراً مهما في الجانب الإعلامي والصحفي في إبراز وإظهار الوحشية والقمع اللذين يتعامل ‏بهما جنود الاحتلال الإسرائيلي واستخدام الأسلحة الحية في مواجهة أطفال وحجارة.‏

ولقد كان أداء المرأة الفلسطينية على سبيل المثال في الانتخابات التشريعية الأخيرة، التي فازت فيها حماس، أداءً عالياً، ‏استكمالاً لدورها في العمل العام كأسيرة واستشهادية وناشطة اجتماعية، شاركت على مدار العقود الماضية في المشروع ‏النضالي جنباً إلى جنب مع الرجل.‏‎ ‎

وهكذا فإن من يقول إن الحركات الإسلامية تهضم دور المرأة فهو مخطئ، فالحركات الإسلامية هي من تعطي المرأة حقها ‏أكثر من أي حركات أخرى؛ لأنها تستمد فكرها من الإسلام الذي لم يحرم المرأة من حقها السياسي، وجعل دورها متكاملاً ‏جنباً إلى جنب مع الرجل في كافة مناحي الحياة.‏


 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 08-04-2008  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  الغزو الروسي وفضيحة القوميين العرب
  تساؤلات عن المراكز الثقافية الأجنبية في العالم العربي
  الشريعة تخوض آخر معارك إزاحتها في مصر
  محطات في حركة تحرير المرأة 200 عاما من التغريب
  الذين يريدون تفريغ الجهاد من مضمونه
  لماذا يرفض العلمانيون العرب الحجاب؟
  الحركات النسوية العربية ومعاداة الحجاب
  الأبعاد الثقافية والفكرية لظاهرة الهجوم على الحجاب
  الأبعاد التاريخية والسياسية للهجوم على الحجاب
  هل تقبل شهادة الفنان؟
  تركيا والحجاب.. مزيد من التناقض والحساسية
  "الحجاب المودرن": المرأة المسلمة وضغوط عالم الموضة
  خفايا حرب المصطلحات ضد العرب والمسلمين
  نموذج التميز بين التربية الإسلامية و الغربية
  المرأة الرسالية التي نريدها
  عودة الحجاب.. وانهيار العلمانية في تركيا
  كيف نحصن أبناءنا ضد التنصير ؟

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د. مصطفى يوسف اللداوي، د. طارق عبد الحليم، عصام كرم الطوخى ، علي الكاش، فوزي مسعود ، شيرين حامد فهمي ، نادية سعد، د- هاني السباعي، صلاح الحريري، أحمد بوادي، د - محمد بنيعيش، حاتم الصولي، محمد عمر غرس الله، يزيد بن الحسين، محمود سلطان، د. نهى قاطرجي ، د- محمود علي عريقات، وائل بنجدو، د - محمد عباس المصرى، يحيي البوليني، أنس الشابي، محمود فاروق سيد شعبان، فتحي الزغل، إياد محمود حسين ، معتز الجعبري، حسني إبراهيم عبد العظيم، فهمي شراب، عدنان المنصر، د. أحمد محمد سليمان، ياسين أحمد، مصطفي زهران، فتحـي قاره بيبـان، د . قذلة بنت محمد القحطاني، فراس جعفر ابورمان، سلوى المغربي، رأفت صلاح الدين، كريم فارق، حمدى شفيق ، د. عبد الآله المالكي، عبد الرزاق قيراط ، رشيد السيد أحمد، د. الحسيني إسماعيل ، صفاء العراقي، سيد السباعي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، مصطفى منيغ، أحمد الحباسي، صلاح المختار، المولدي الفرجاني، د. صلاح عودة الله ، د. جعفر شيخ إدريس ، د. خالد الطراولي ، عراق المطيري، محرر "بوابتي"، حسن الحسن، جاسم الرصيف، رحاب اسعد بيوض التميمي، إيمان القدوسي، د - صالح المازقي، حميدة الطيلوش، ابتسام سعد، رافد العزاوي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، فاطمة حافظ ، د - مصطفى فهمي، صالح النعامي ، سامح لطف الله، د. محمد يحيى ، محمد الطرابلسي، محمد العيادي، حسن الطرابلسي، منى محروس، سيدة محمود محمد، د. ضرغام عبد الله الدباغ، عواطف منصور، الشهيد سيد قطب، العادل السمعلي، رافع القارصي، أ.د. مصطفى رجب، أشرف إبراهيم حجاج، د- هاني ابوالفتوح، عبد الله زيدان، محمد شمام ، هناء سلامة، تونسي، د - الضاوي خوالدية، د.ليلى بيومي ، د - غالب الفريجات، كمال حبيب، د - احمد عبدالحميد غراب، مجدى داود، د - أبو يعرب المرزوقي، خبَّاب بن مروان الحمد، محمد أحمد عزوز، د - شاكر الحوكي ، محمود صافي ، فاطمة عبد الرءوف، د - عادل رضا، د - محمد سعد أبو العزم، أحمد بن عبد المحسن العساف ، إسراء أبو رمان، د. الشاهد البوشيخي، كريم السليتي، د- جابر قميحة، بسمة منصور، سحر الصيدلي، د - مضاوي الرشيد، محمد اسعد بيوض التميمي، سوسن مسعود، د. محمد مورو ، د. محمد عمارة ، إيمى الأشقر، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، علي عبد العال، الناصر الرقيق، صباح الموسوي ، د.محمد فتحي عبد العال، خالد الجاف ، سامر أبو رمان ، أحمد الغريب، جمال عرفة، الهادي المثلوثي، عبد الله الفقير، سعود السبعاني، أحمد النعيمي، د- محمد رحال، د - المنجي الكعبي، الهيثم زعفان، منجي باكير، أحمد ملحم، د - محمد بن موسى الشريف ، محمد إبراهيم مبروك، سفيان عبد الكافي، رضا الدبّابي، عبد الغني مزوز، عزيز العرباوي، حسن عثمان، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، أبو سمية، فتحي العابد، د. أحمد بشير، ماهر عدنان قنديل، طلال قسومي، محمد الياسين، صفاء العربي، عمر غازي، د. عادل محمد عايش الأسطل، سلام الشماع، رمضان حينوني، مراد قميزة، د. نانسي أبو الفتوح، محمد تاج الدين الطيبي، محمود طرشوبي،
أحدث الردود
بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة