تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

رؤوس 'الفتنة' في أوروبا

كاتب المقال د.محمد مسلم الحسيني- بروكسل   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


أنتج الزعيم اليميني المتطرف "غيرت ويلدرز" في هولندا فلما قصيرا لا يزيد عن خمس عشرة دقيقة، أسماه (فتنة). يتعرض فيه للإسلام، ويتهمه بأنه دين خطير، وعلى أوربا أن تتخلص من آثاره. و"غيرت ويلدرز"، محامي هولندي وزعيم لحزب الحرية اليميني، وهو من الأحزاب المتطرفة في هولندا. وقد حاولد "غيرت ويلدرز" من خلال عرض هذا الفيلم، أن يحدث صدمة في المجتمع الهولندي، على حد قوله، لمنع انتشار المد الإسلامي و"أسلمة" هولندا.

لقد طالبت بعض الحكومات الإسلامية وكثير من المنظمات الدولية من الحكومة الهولندية ومن القضاء الهولندي، التدخل ومنع عرض هذا الفلم، الذي يمس بمشاعر المسلمين ويتعرض إلى رموزهم. كما توقعت بعض الأوساط الإعلامية أن تحصل ردود أفعال عنيفة في الشارع الهولندي، بوجه خاص، وعلى صعيد العالم أيضا في حالة عرض هذا الفيلم. الحرب الكلامية والإعلامية تتشابه في وجوه عديدة مع الحروب العسكرية الكلاسيكية، ومن أوجه التشابه هذه أن يهاجم العدو خصمه، رافعا شعارات برّاقة لا تمت إلى الحقيقة بصلة، الهدف منها استهواء وإغواء البسطاء، وجرّهم إلى الهدف المطلوب.

كما يتم الهجوم العسكري في أغلب الأحيان بطريق المناورة، بحيث لا يفهم المدافع مكان ووجهة الهجوم الحقيقي، وما هي الأهداف الإستراتيجية التي يتوخاها المهاجم. القائد المحنّك والعسكري الذي يجيد الدفاع عن قطعاته، يستطيع أن يكشف أهداف خصمه ويحاول إفشال خططه، حتى لا يقع فريسة سهلة في شباك حيلة الحرب ومكرها!

الأمر ينطبق تماما على الحرب الإعلامية والكلامية التي يثيرها البعض ضد الآخر، حيث يظهر المهاجم أسبابا معلنة ويخفي أسباب هجومه الحقيقية. كما أنه يهاجم من باب صغيرة، وهدفه الحقيقي هو الباب الكبرى. فعلى المدافع أمام الهجوم الإعلامي أن يتوخى الحذر والحيطة وأن يكشف أهداف الهجوم الحقيقية كي لا يقع في الحفرة التي صممت له ويكون ضحية الخديعة والمكر.

تعرض الفكر الإسلامي منذ القدم إلى كثير من الانتقادات والتشهير والاستهزاء من قبل بعض وسائل الإعلام الغربية وبعض الكتّاب المسلمين وغير المسلمين، إلاّ أن انتشار وسائل الإعلام بشكلها المتطور الحالي، قد جعل من العالم مدينة صغيرة واحدة، يشهد فيها الداني ما يقوله أو يعمله القاصي وبنفس اللحظة، حيث تنتشر الكلمة أو الخبر، كانتشار ضوء الشمس على ربوع الطبيعة.

كما أن أحداث الحادي عشر من أيلول عام 2001م، وبعض الحوادث الإجرامية التي تعرضت لها بعض المدن الأوربية، والتي اتهمت فيها بعض المجاميع الإسلامية، كانت قد أثارت سخطا ومخاوف كثيرة لدى المواطن الأوربي تجاه الإسلام والمسلمين بشكل عام.

هذه النظرة العامة في دول الغرب قد وفرت فرصة ملائمة وأرضا خصبة لبعض المتشددين والمتطرفين من روّاد الحركات العنصرية أو الصهيونية، لنشر أفكارهم ورؤاهم من أجل كسب أصوات المواطنين الغربيين، ومن ثم الوثوب على السلطة وتمرير أجندتهم المتشددة إلى حيز الواقع والوجود.

أمثلة هؤلاء الزعماء المتطرفين الذين استفادوا من وقائع الأمور وكسبوا أصوات المواطنين كثيرة، فقد وصل الزعيم العنصري المتطرف جان ماري لوبان إلى المركز الثاني في نتائج الانتخابات الرئاسية الفرنسية عام 2002م، كما صعد الزعيم النمساوي اليميني المتطرف جورج هايدر إلى المشاركة الفعالة في سدة الحكم عام 2000م. وفاز نيكولا ساركوزي في انتخابات فرنسا الرئاسية عام 2007م، حينما رفع شعارات برّاقة ضد هجرة الأجانب. كما فاز الملياردير السويسري، كرستوف بلوشر، حينما رفع شعارات تطالب بمنع بناء المنارات في الجوامع والمساجد الإسلامية. ولولا اغتيال الزعيم الهولندي المتطرف بيم فورتين عام 2002م، لكانت نسبة الأصوات التي حصدها بين أصوات الهولنديين كبيرة إلى درجة أن توقع المحللون فوزه الساحق!

كما أن الرسوم الكاريكاتيرية لشخص الرسول صلى الله عليه وسلم، التي نشرت في الدانمارك وكتابات سلمان رشدي التي نشرت في بريطانيا وكتابات بعض الكتاب العرب وأقوالهم، التي تستهجن آيات السيف في القرآن الكريم وغبرها من الندوات واللقاءات، تدور في نفس المدار المخطط له من قبل هذه الدوائر المتطرفة ذات التوجهات المعادية في غاياتها وتفاصيلها، والتي تحاول الاستيلاء على السلطة وكسب النفوذ.

لم يكن "غيرت ويلدرز" مختلفا عن أولئك الزعماء السياسيين الذين يسعون إلى توسيع رقعتهم الانتخابية وكسب الأصوات على حساب محاربة ونبذ الأجانب، فقد عرف من أين تؤكل الكتف وكيف يضرب على الأوتار الحساسة. وهكذا خرج اليوم بفيلمه "فتنة"، عسى أن يحدث فتنة بين المسلمين القاطنين في هولندا، وهم الأقلية والهولنديين الأصليين وهم الأكثرية، فيكون نجمه قد سطع وأفكاره قد حققت صحتها حينما حذر من خطر الإسلام والمسلمين على الحضارة الغربية.

والرد على هذا الفلم بالطرق الغوغائية وبالضجيج والعنف سوف لن ينفع قضية المسلمين في أوربا ولن يحل مشاكلهم، بل يزيدها صعوبة وتعقيدا. كما أن هذا هو الهدف بعينه الذي يسعى لتحقيقه "غيرت ويلدرز"، والذي ينتظر من ورائه إحداث الضجة التي ستخيف الهولنديين من أعمال المسلمين وأفعالهم، فيصوتون عليه، ويربح سباق الانتخابات القادمة!

الدليل القاطع على هذا، أن هذا الفيلم هو من لبنات خيال زعيم يميني متطرف، برنامجه موجه ضد الأجانب، ويسعى إلى الاستيلاء على السلطة، رافعا شعارات تخلب عقل الناخب الهولندي وتستهويه.

سيرة "غيرت ويلدرز" وأحاديثه وحواراته مع وسائل الإعلام المختلفة المحلية والأجنبية، هي برهان دامغ على أن لهذا الرجل توجها سياسيا، يعمل على تمريره، فقد صرّح في شهر فبراير المنصرم لجريدة الغاردين البريطانية، بأن الإسلام هو دين خطير، والقرآن يجب أن يمنع من التداول في الأسواق والمساجد والبيوت في هولندا، لأن فيه آيات تحرّض على قتل غير المسلمين، وهو كتاب فاشي ليس له مكان في المجتمعات المتحضرة، وقد شبهه بكتاب هتلر" ماين كامبف"! أو "كفاحي".

على هذا الأساس، فإن "غيرت ويلدرز"، يرى ضرورة منع هجرة المسلمين إلى هولندا وطرد المسلمين المقيمين فيها، وإعطائهم بعض المال لترتيب شؤونهم في بلدانهم الأصلية، لأنهم يشكلون خطرا ماحقا على المجتمع الهولندي، كما أفصح عن رغبته في إجراء تغييرات هامة في القانون الهولندي تجاه المسلمين المتجنسين بالجنسية الهولندية.

من هذه التغيرات المزمع طرحها، هو سحب الجنسية الهولندية من المسلمين، الذين يقترفون جرائم وإرسالهم فورا إلى بلدانهم الأصلية، كما أبدى تخوفات واضحة من اليوم الذي قد "تتدين" فيه هولندا، بسبب الأعداد المتزايدة من المسلمين الذين يقطنون أراضيها.

على شعوب العالم الإسلامي أن تتصرف بحكمة وبصيرة تجاه هذه القضية وغيرها من القضايا الأخرى، التي هي أصلا موجودة على الساحة، أو التي يحضّر لها في المستقبل القريب والبعيد، والتي تهدف غالى إثارة المسلمين وتحفيزهم على القيام بأعمال عنف يكون المستفيد الأوحد منها هم أصحاب تلك الأجندات الملغومة.

والاحتجاجات الرسمية والضغوط الحكومية على الحكومات الأوربية، وضمن القنوات الدبلوماسية المتعارف عليها، ستكون فعّالة بشكل كبير، وستحفظ سمعة المسلمين في العالم، ولا تظهرهم بصورة مخيفة، أو متلبسين بردود أفعال متطرفة يستفيد منها من يتصيّد في الماء العكر ....


 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 31-03-2008   alasr.ws

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

' size="50" readonly>

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

Warning: mysql_fetch_array(): supplied argument is not a valid MySQL result resource in /htdocs/public/www/actualites-news-web-2-0.php on line 748

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
سلوى المغربي، كريم فارق، مصطفى منيغ، فتحي الزغل، مصطفي زهران، تونسي، أشرف إبراهيم حجاج، د. أحمد محمد سليمان، الناصر الرقيق، ماهر عدنان قنديل، د - مضاوي الرشيد، فاطمة حافظ ، الهيثم زعفان، أحمد الغريب، وائل بنجدو، محمد العيادي، أبو سمية، د. عادل محمد عايش الأسطل، الشهيد سيد قطب، د. الشاهد البوشيخي، د. أحمد بشير، د. مصطفى يوسف اللداوي، علي عبد العال، عزيز العرباوي، أ.د. مصطفى رجب، فاطمة عبد الرءوف، كمال حبيب، حمدى شفيق ، إيمى الأشقر، د - احمد عبدالحميد غراب، سيد السباعي، إياد محمود حسين ، سلام الشماع، حسن عثمان، ابتسام سعد، عبد الرزاق قيراط ، د. جعفر شيخ إدريس ، حسن الحسن، سوسن مسعود، يحيي البوليني، سعود السبعاني، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د . قذلة بنت محمد القحطاني، شيرين حامد فهمي ، فراس جعفر ابورمان، خالد الجاف ، محمد شمام ، د. خالد الطراولي ، محمد الياسين، حسن الطرابلسي، سامح لطف الله، معتز الجعبري، سامر أبو رمان ، محمد عمر غرس الله، د- محمد رحال، د - محمد بنيعيش، سحر الصيدلي، د - أبو يعرب المرزوقي، خبَّاب بن مروان الحمد، د - صالح المازقي، د - الضاوي خوالدية، د - غالب الفريجات، أحمد النعيمي، د. محمد يحيى ، أحمد الحباسي، محمد أحمد عزوز، د. طارق عبد الحليم، رشيد السيد أحمد، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، صباح الموسوي ، مراد قميزة، ياسين أحمد، هناء سلامة، د - محمد سعد أبو العزم، عدنان المنصر، فوزي مسعود ، د - محمد عباس المصرى، سيدة محمود محمد، د- هاني السباعي، محمود صافي ، عراق المطيري، عمر غازي، محمد اسعد بيوض التميمي، د. الحسيني إسماعيل ، عبد الغني مزوز، رمضان حينوني، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د.ليلى بيومي ، محمد إبراهيم مبروك، عبد الله الفقير، فهمي شراب، صلاح الحريري، د- محمود علي عريقات، صفاء العراقي، د - محمد بن موسى الشريف ، جمال عرفة، إيمان القدوسي، رحاب اسعد بيوض التميمي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د. محمد عمارة ، رافع القارصي، د. عبد الآله المالكي، د. نهى قاطرجي ، رضا الدبّابي، عبد الله زيدان، حسني إبراهيم عبد العظيم، محمد الطرابلسي، د - المنجي الكعبي، محرر "بوابتي"، منى محروس، حاتم الصولي، محمد تاج الدين الطيبي، العادل السمعلي، فتحـي قاره بيبـان، د. محمد مورو ، أنس الشابي، د - شاكر الحوكي ، مجدى داود، منجي باكير، صالح النعامي ، عواطف منصور، كريم السليتي، عصام كرم الطوخى ، صفاء العربي، د.محمد فتحي عبد العال، يزيد بن الحسين، نادية سعد، سفيان عبد الكافي، فتحي العابد، حميدة الطيلوش، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، صلاح المختار، د. صلاح عودة الله ، محمود سلطان، د- هاني ابوالفتوح، أحمد ملحم، المولدي الفرجاني، طلال قسومي، د. نانسي أبو الفتوح، د. ضرغام عبد الله الدباغ، إسراء أبو رمان، محمود طرشوبي، الهادي المثلوثي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، رأفت صلاح الدين، رافد العزاوي، أحمد بوادي، محمود فاروق سيد شعبان، بسمة منصور، د - مصطفى فهمي، د- جابر قميحة، علي الكاش، جاسم الرصيف،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة