المنظمات الأجنبية تصرف مجتمعاتنا عن قضاياها الحقيقية
د. نانسي أبو الفتوح
تعاني بلادنا العربية والإسلامية من مشكلات اقتصادية وتنموية متعددة مما يتطلب تضافر الجميع لمواجهتها. وإذا كان البعض يلقي بالمسئولية كاملة على عاتق الحكومات، فإن الغالبية مع قيام المجتمع والأفراد بأدوار مساعدة للحكومات التي تعجز عن حل جملة ما يواجهها من متاعب وأزمات ومشكلات.
وهكذا، فإن الحاجة ماسة إلى إفساح المجال للجمعيات الأهلية في التخفيف وعلاج مشاكل البطالة والفقر والتفكك الاجتماعي بما تتميز به هذه الجمعيات من المرونة والكفاءة والفاعلية وقدرتها على إشراك المزيد من المتطوعين؛ الأمر الذي يؤدي في النهاية إلى نتائج أكثر إيجابية وكفاءة في مواجهة المشكلات.

إن العقبات الكأداء التي تضعها الحكومات أمام أي عمل أهلي حقيقي ووطني داخل مجتمعاتنا، أمر يثير الاستغراب والذهول، لأن نتيجته أنه لا سبيل أمامنا إلا التمويل الأجنبي، الذي تفتح الحكومات له قلوبها، رغم ما فيه من السم الزعاف، وفي نفس الوقت تغلق الباب أمام العمل الخيري الأهلي التطوعي ذي النزعة الوطنية.
فالدولة وضعت قيودًا صارمة على عمل الجمعيات الأهلية ومنظمات المجتمع المدني المصرية في الوقت الذي تترك حرية العمل لهذه الجمعيات التي لا يعرف...

 في الدين والحقوق (تفسير الشيخ السلامي أنموذجاً)
د - المنجي الكعبي - تونس
‬نشر الشيخ‭ ‬محمد‭ ‬المختار‭ ‬السلامي في أوائل العام ٢٠١٦ تفسيراً للقرآن الكريم بعنوان ‮«&...>>