نموذج التميز بين التربية الإسلامية و الغربية
د- ليلى البيومي
إذا كان هناك اتفاق كامل بين غالبية علماء المسلمين والمنصفين من علماء الغرب على أن علوما طبيعية كثيرة ، قامت ‏وتأسست على إسهامات العلماء المسلمين المتميزين، فالأكثر تأكيداً بين العلماء المنصفين أيضاً أن علم التربية هو علم ‏إسلامي خالص بذل فيه العلماء المسلمون الأفذاذ أمثال كثير من التابعين الأوائل , ومن جاء بعدهم من تابعيهم , ثم الذين ‏دونوا في هذا العلم أمثال : الغزالي والماوردي وابن القيم وغيرهم جهوداً جبارة في تأسيسه وتطويره.‏
فمنهج التربية الإسلامية يتميز عن غيره من المناهج التربوية القديمة والحديثة بشموله لمختلف أبعاد حياة الإنسان الدينية ‏والدنيوية، وعنايته الكاملة بجميع جوانب النفس البشرية، في تكامل وتوازن غير مسبوقين.‏

فالتربية اليونانية مثلاً قد اهتمت اهتماماً بالغاً بالجانب العقلي للإنسان في الوقت الذي أهملت فيه بقية الجوانب الأخرى، في ‏حين أن التربية الرومانية ركزت اهتمامها على الجانب الجسمي مقابل إهمال غيره من الجوانب. أما التربية المسيحية فقد ‏عنيت كثيراً بالجانب الروحي للإنسان على حساب غيره من الجوانب الأخرى … وهكذا.‏

أما التربية الإسلامية فقد كانت مختلفة عن هذه المناه...

 رسالة إلى السيد وزير الثقافة : الثقافة الثقافةَ
"إن سر تخلف تونس يعود إلى قتل الأفكار و إفساد الأخلاق و موت الكتاب و مسخ الهوية"
د.الضاوي خوالدية - تونس
إن اقتراب يأسي من أن يطبق علي و اقتراب صبري من أن ينفد دفعاني دفعا إلى مخاطبتك باعتبارك المسؤول الأول عن إدارة شأن الثقافة ومخاطبة القلة القليلة التي ما تزال تحافظ على ركن ثقافي صغير نير يصد، و هو منهك، هج...>>